Successfully reported this slideshow.
We use your LinkedIn profile and activity data to personalize ads and to show you more relevant ads. You can change your ad preferences anytime.

of

دورة التربية الجنسية Slide 1 دورة التربية الجنسية Slide 2 دورة التربية الجنسية Slide 3 دورة التربية الجنسية Slide 4 دورة التربية الجنسية Slide 5 دورة التربية الجنسية Slide 6 دورة التربية الجنسية Slide 7 دورة التربية الجنسية Slide 8 دورة التربية الجنسية Slide 9 دورة التربية الجنسية Slide 10 دورة التربية الجنسية Slide 11 دورة التربية الجنسية Slide 12 دورة التربية الجنسية Slide 13 دورة التربية الجنسية Slide 14 دورة التربية الجنسية Slide 15 دورة التربية الجنسية Slide 16 دورة التربية الجنسية Slide 17 دورة التربية الجنسية Slide 18 دورة التربية الجنسية Slide 19 دورة التربية الجنسية Slide 20 دورة التربية الجنسية Slide 21 دورة التربية الجنسية Slide 22 دورة التربية الجنسية Slide 23 دورة التربية الجنسية Slide 24 دورة التربية الجنسية Slide 25 دورة التربية الجنسية Slide 26 دورة التربية الجنسية Slide 27 دورة التربية الجنسية Slide 28
Upcoming SlideShare
التربية الجنسية
Next
Download to read offline and view in fullscreen.

6 Likes

Share

Download to read offline

دورة التربية الجنسية

Download to read offline

دورة التربية الجنسية

Related Books

Free with a 30 day trial from Scribd

See all

Related Audiobooks

Free with a 30 day trial from Scribd

See all

دورة التربية الجنسية

  1. 1. ‫التربية الجنسية 6241 هـ‬ ‫مدارس الرشد الهلية‬ ‫المقدمة‬ ‫إن الفرد المسلم لبنة هامة في تكوين المجتمع المسلم‬ ‫والمة المسلمة ، وقد اهتم السلم به منذ بدايته الولى.‬ ‫فكان اهتمام ديننا بالطفل ـ مستقبل أمتنا وأملها‬ ‫المنشود ـ من قبل الزواج إلى أن يصبح رجل ً يحمل الراية ،‬ ‫ويحقق الغاية .‬ ‫أهداف الدورة‬ ‫أول : الوقوف على أهمية التربيـــة الجنسية .‬ ‫ثـــانيا : الوقـــوف على نظــرة الســلم للتربية الجنسية‬ ‫.‬ ‫ثـــالثا : الوقـــوف علــى المراحل .‬ ‫رابعــا : الوقـوف على متطلبات التربية الجنسية السليمة‬ ‫مـع البن‬ ‫خامسا : الوقــوف عـلى معــــوقات التربية الجنسية مع‬ ‫البنـــاء .‬ ‫1‬
  2. 2. ‫التربية الجنسية 6241 هـ‬ ‫مدارس الرشد الهلية‬ ‫التربية الجنسية‬ ‫أهدافها ومتطلباتها‬ ‫2‬
  3. 3. ‫التربية الجنسية 6241 هـ‬ ‫مدارس الرشد الهلية‬ ‫وخطورة اهمالها‬ ‫أهداف التربية الجنسية‬ ‫1- التربية على آداب السلم في الستئذان وغض البصر 000 الخ‬ ‫2- البعد عن العادة السرية 0‬ ‫3- التربية على إدارة الحوار والرد على السئلة المفاجئة للولد دون‬ ‫تحرج 0‬ ‫4- تنمية الثقافة الجنسية للباء و البناء 0‬ ‫5- تحقيق مراقبة ا عز وجل بحفظ النظر والفرج 0‬ ‫التربية الجنسية.. متى وكيف؟‬ ‫يلحظ المرء بكل سهولة ويسر الضطراب الذي ينتاب الهل حينما يكتشفون -‬ ‫ُ‬ ‫فجأة - أن عليهم الجابة عن أسئلة الولد "المحرجة" حتى إن بعض الباء يصف‬ ‫مواجهة هذه السئلة "بالورطة"، ويعتمد الكذب في محاولة التخلص من الحرج الذي‬ ‫تسببه له، ويرجع هذا الرتباك إما إلى أن معظم الهل أنفسهم تم تعرفهم على‬ ‫المور الجنسية عن طريق الصدفة، ولم يتعرضوا لي نوع من أنواع "التربية‬ ‫الجنسية"، أو أن الوالدين يشعران بأن عملية "التوعية" والخوض في الموضوع قد‬ ‫يتعرض في آخر المطاف إلى حياتهما الجنسية الخاصة "الحميمة"، مما يثير لديهما‬ ‫تحفظا.‬ ‫ً‬ ‫أما على الجانب الخر، فالبناء لديهم ميل طبيعي وفطري لكتشاف الحياة بكل‬ ‫ما فيها، فتأتي أسئلتهم تعبيرا طبيعيا عن يقظة عقولهم، وبالتالي ينبغي على المربي‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫أل تربكه كثرة السئلة أو مضمونها، وأل يزعجه إلحاح الصغار في معرفة المزيد، بل‬ ‫على المربين التجاوب مع هذه الحاجة.‬ ‫هناك فارق بين "العلم الجنسي" و "التربية الجنسية"، فالعلم الجنسي هو‬ ‫إكساب الفتى/ البنت معلومات معينة عن موضوع الجنس، أما التربية الجنسية فهي‬ ‫3‬
  4. 4. ‫التربية الجنسية 6241 هـ‬ ‫مدارس الرشد الهلية‬ ‫أمر أشمل وأعم؛ إذ إنها تشمل الطار القيمي والخلقي المحيط بموضوع الجنس‬ ‫باعتباره المسئول عن تحديد موقف الولد/ البنت من هذا الموضوع في المستقبل.‬ ‫أهمية التربية الجنسية للباء والبناء :‬ ‫يجمع علماء التربية وعلم النفس والصحة النفسية على أهمية تربية الباء، )نعم‬ ‫الباء( التربية الجنسية السليمة حتى يتيسر لهم تنشئة أبنائهم نشأة سليمة، ولكي ل‬ ‫يتسببوا في تعقيدهم نفسيا.‬ ‫إن الباء الذين يلتزمون الصمت إزاء أبنائهم أو الذين يصدون أبنائهم ويلصقون‬ ‫الجنس بقيم القذارة والعيب إنما يضرون أبنائهم ويزيدون من شوقهم وميلهم للبحث‬ ‫فيه فينفرون من الباء ويبحثون عن إجابات لسئلتهم من أقرانهم وأصدقائهم أو من‬ ‫الخدم وعادة ما تأتي الجابة سيئة وضارة وخاطئة .‬ ‫إن التربية الجنسية للبناء يجب أل تترك للصدفة ويجب أن تبدأ من المنزل وتستمر‬ ‫في المدرسة بالروح العلمية الهادئة على أن تعطى المعلومات الجنسية ضمن‬ ‫الدراسات الخاصة بالنباتات والحيوان وعلم الحياء والصحة والتشريح أي بطريقة غير‬ ‫مباشرة، بالضافة إلى تبيان ذلك من خلل تدريس العلوم الشرعية ، وعندما يصبح‬ ‫سن المراهق 41 – 51 سنة تعطى له معلــومات عن المراض الجـنسـية وأخطار‬ ‫الزنا والشـــذوذ الجنسي ، وهو من النحرافات الشائعة وقد ذكر القرآن الكريم نوعا‬ ‫شائعا من هذا النحراف الجنسي الذي يمارسه قوم لوط ، ومن هنا يجب أن يتعرف‬ ‫المراهق على خاتمة قوم لوط وأنهم تعرضوا لعذاب ا ‪ I‬لنهم حادوا عن الطريق‬ ‫السليم حادوا عن الفطرة . قال ا تعالى : )فأنجيناه وأهله إل امرأته كانت من‬ ‫الغابرين * وأمطرنا عليهم مطرا فانظر كيف كان عاقبة المجرمين ( .‬ ‫ومن هنا يجب أن يدرك الوالدان أن البن حينما يحاط بجو طابعه الحترام المتبادل‬ ‫والثقة من الجانبين مع شرح السباب التي من أجلها تتخذ القرارات فإنه ينمو نفسيا‬ ‫واجتماعيا ووجدانيا على منطق مقبول وتكون نتيجة هذه المعاملة أن تجعل‬ ‫المراهق أكثر تحمل ً للمسئولية وأكثر إدراكا لما حوله وأكثر حساسية للمبادئ الخـلقية‬ ‫ُ‬ ‫.‬ ‫التربية الجنسية ….. من يقوم بها؟؟‬ ‫هناك فكرة شائعة، أل وهي أن ال ب هو المحاور الطبيعي للولد الذكر في موضوع‬ ‫الجنس، وأن ال م - نبالمقانبل - هي المحاورة الطبيعية لنبنتها في هذا الميدان؛ ولكن حتى‬ ‫يكون تناولنا للمور تناول واقعيا لنبد من العتراف نبأن هناك غيا ب معنوي لل ب عن‬ ‫ ً‬ ‫عالم البن نجده شائعا في مجتمعنا الشرقي ل نبسبب انشغال النباء وحسب ، نبل نبسبب‬ ‫ ً‬ ‫اعتقادهم أن أمور النبناء - والبيت نبشكل عا م - شأن أنثوي نبحت يتركونه لل م ، فيما‬ ‫ينصرفون هم إلى العمال والعلقات الخارجية ، وإلى تحصيل المال لنفاقه على‬ ‫الرسرة. لكن يؤكد علم النفس المعاصر على أهمية مشاركة ال ب في تنشئة وترنبية النبناء‬ ‫نبشكل فاعل لن ذلك يساهم في اكتمال النمو النفسي لهم رسواء كان النبناء فتيان أو فتيات‬ ‫وذلك على صعيد " الترنبية الجنسية" أو على الصعيد العا م.‬ ‫ال م وابنتها : تبدأ ال م في شرح كيفية حدوث البلوغ من تغيرات هرمونية في الجسم، وما‬ ‫4‬
  5. 5. ‫التربية الجنسية 6241 هـ‬ ‫مدارس الرشد الهلية‬ ‫يتبعه من تغيرات جسمية أنثوية، و ما يطرأ إلى الجهاز التنارسلي من تغيرات، والتطور‬ ‫الذي يحدث، وكيفية حدوث الحيض، وكيف يتم الرستعداد الشهري للرحم لرستقبال‬ ‫المولود أو البويضة الملقحة التي رسوف تصبح مولودا، وكيف أن هذه التغيرات كلها‬ ‫ ً‬ ‫تحدث إعدادا للمرأة لداء دورها العظيم في الحمل والولدة من أجل ارستمرار النسل‬ ‫ ً‬ ‫وتكاثره؛ لتحقيق ررسالة خلفة ال - رسبحانه وتعالى - في الرض.‬ ‫وأن هذا هو الغاية من تركيب المشاعر الفطرية الطبيعية في النجذا ب نبين الرجل‬ ‫والمرأة، وتحدثها عن طبيعة هذه المشاعر ورسمو وظيفتها نبحيث يصبح الجنس مصدرا‬ ‫ ً‬ ‫للمتعة، ولكنه يؤدي أرسمى ررسالة يقو م نبها النسان وهي خلفة ال في الرض؛ ولذا‬ ‫يجب أن تحافظ على هذه المشاعر وتحفظها ليس لنها عيب أو قذرة، ولكن لنها مشاعر‬ ‫رسامية لها ررسالة عظيمة؛ ولذا فهي ل يجب أن تخجل مما يحدث نبها من تغيرات، ولكن‬ ‫تتعامل معها نبطريقة طبيعية كمرحلة في حياتها تمثل نقلة جديدة في حياتها كجسر‬ ‫لدخولها مرحلة الشبا ب.‬ ‫وبعد ذلك تشرع ال م في تعليمها الجوانب الشرعية للحيض، وكيف تتعامل معه، وكيفية‬ ‫النظافة الشخصية أثناءه، ثم كيف تتطهر منه، وما يترتب على ذلك من أحكا م شرعية‬ ‫نبالنسبة للصلة والصيا م ومس المصحف وغير ذلك.. وتتانبعها عن كثب، وتجيبها على‬ ‫ ّ‬ ‫أرسئلتها التي ترد على ذهنها نبعد هذا الحوار نبدون حرج ونبصورة مفتوحة تماما، ول‬ ‫ ً‬ ‫تتحرج من أي معلومة أو تكذ ب فيها؛ لن البنت إذا شعرت أن ال م ل تعطيها المعلومة‬ ‫كاملة فإنها رستبحث عنها وتصل إليها من مصدر آخر ل نعلمه، ورسيعطيها لها محملة‬ ‫نبالخطاء والعادات السيئة والضارة، فنحن لن نستطيع وقتها أن نعلم ماذا رسيقول لها هذا‬ ‫المصدر والذي غالبا ما تكون زميلتها.‬ ‫ ً‬ ‫وتجعل ال م المجال مفتوحا نبينها ونبين انبنتها نبحيث إنه مع حدوث الحيض لول مرة‬ ‫ ً‬ ‫تكون ال م نبجانب البنت تطمئنها وتذكرها نبما قالته من معلومات وتطبقه معها نبطريقة‬ ‫عملية، فتشعر الفتاة نبالطمئنان والثقة، وتشعر أن ما تمر نبه هي تغيرات طبيعية ل‬ ‫تستحق القلق أو الخجل، وهي أخطر مشاعر تشعر نبها الفتاة في هذه السن.. نبعدها تكون‬ ‫ال م نبجوار الفتاة لي مستجدات في هذه الفترة مثل العادة السرية أو المشاعر ناحية‬ ‫الجنس الخر، حيث إن ما رسمعته الفتاة من أمها من كل م نظري نبدأ يظهر أمامها، فينتج‬ ‫عنه تساؤلت عديدة يجب أن تكون ال م مستعدة له نبغير تخويف؛ حيث تلجأ نبعض‬ ‫المهات للتخلص من هذا الموقف إلى التعامل مع الجنس وقضاياه كشيء محر م ل يجب‬ ‫القترا ب منه أو عيب ل يصح الحديث فيه، فيكون أما م الفتاة أحد اختيارين كلهما‬ ‫خطير.‬ ‫إما أن تتقوقع على نفسها ويدخل في خلدها أن الجنس عيب أو أمر قذر أو شيء ل يصح‬ ‫الحديث فيه، ويتكون لديها موقف نفسي مضاد للجنس، أو خوف من ذلك المجهول يؤثر‬ ‫على علقتها الجنسية مع زوجها عند الزواج، خاصة وأن هذه ال م رسيستمر موقفها مع‬ ‫هذه البنت نبنفس الصورة حتى عند زفافها، ولن تحدثها في هذا المر أو ما يجب أن تعلمه‬ ‫أو تعرفه عن هذه الليلة، فتستمر مشكلة البنت حتى تتحول إلى أزمة كبرى في حياتها.‬ ‫أو الموقف الخر هو أن تغري هذه الصورة الغامضة التي تقدمها ال م عن الجنس - ذلك‬ ‫5‬
  6. 6. ‫التربية الجنسية 6241 هـ‬ ‫مدارس الرشد الهلية‬ ‫المحر م الذي ل يجب أل تقترب منه البنت وهو أن تخوض غمار ذلك المجهول نبحثا‬ ‫ ً‬ ‫عن هذه المعلومة الغائبة، وتحصل عليها من أي مصدر، ويكون لديها شغف أن تسمع‬ ‫وتقرأ، نبل وتجر ب هذا العالم المجهول الذي ل يتحدث عنه أحد إل رسرا، في حين أن ال م‬ ‫ًّ‬ ‫لو تعاملت مع المر نببساطة، وشرحت المور لنبنتها وكل ما تسأل عنه، كتعبير عن أن‬ ‫الجنس عملية طبيعية في حياة النسان يماررسها مثل ما يمارس أي شيء طبيعي في‬ ‫حياته، نبشرط أن يكون ضمن الضوانبط والقواعد الشرعية، حيث يكون الزواج هو‬ ‫الورسيلة والطريق لذلك، وفيما عدا ذلك فإن مضمون المر وأحداثه أمر عادي لا يتسم‬ ‫نبهذا الغموض أو التحريم.‬ ‫وهناك يكون دور ال م الواعية ارستكمال لترنبيتها الجنسية الصحيحة لنبنتها، والتي‬ ‫ ً‬ ‫رستكون أمرا طبيعيا في رسياقه المعتاد هو أن تهيئ انبنتها لرستقبال مرحلة الزواج، رسواء‬ ‫ًّ‬ ‫ ً‬ ‫أثناء عقد الزواج وما هو مسموح نبه وما هو غير مسموح نبه، وما رستشعر نبه من مشاعر‬ ‫وما رسيحدث من تغيرات، وما يترتب على ذلك أيضا من أحكا م شرعية، ثم الرستعداد لليلة‬ ‫ ً‬ ‫الزفاف وطمأنة البنت لحداثها، ولفض غشاء البكارة كحدث رسيمضي رسلسا عاديا مثلما‬ ‫ًّ‬ ‫ ً‬ ‫مرت نبها كل أحداثها الجنسية السانبقة، وكيفية تهيئتها لزوجها، وكيف تستمتع وتمتع‬ ‫زوجها في إطار من النظافة والصراحة والتعليم المنضبط.‬ ‫هذا ما تحتاجه نبناتنا من تهيئة للدخول إلى مرحلة المراهقة.. وإذا لم تكن حدثت فالوقت‬ ‫لم يفت، ويمكن ارستدراك ما لم يتم نبهدوء، وإذا لم تكن ال م مستعدة لذلك فلتتسلح‬ ‫تُ‬ ‫نبالقراءات التي تعينها على ذلك، خاصة المعلومات التشريحية والفسيولوجية الخاصة‬ ‫نبالجهاز التنارسلي للنثى، وأيضا تفاصيل المعلومات الفقهية.. هكذا تنشأ نبناتنا رسويات‬ ‫ ً‬ ‫نفسيا من هذه الناحية.‬ ‫ًّ‬ ‫مراحل التربية الجنسية :‬ ‫على الوالدين الهتمام بجانب التربية الجنسية لولدهما منذ نعومة أظفاره ،‬ ‫ويقصد بالتربية الجنسية ، أن نعلم الولد بالتدريج الفروق التي بين الجنسين ،‬ ‫ونزوده بأهم المعلومات والسلوكيات التي تتعلق بالناحية الجنسية 0‬ ‫وفيما يلي أهم مراحل التربية الجنسية، وواجب الوالدين حيال كل مرحلة :‬ ‫1 - في حوالي سن الثانية أو الثالثة يبدأ الطفل في إدراك نوع جنسه الذي‬ ‫ينتمي إليه ، والصفات التي تميزه عن الجنس الخر 0‬ ‫2 - ومن سن 3-6 سنوات يبدأ الطفل في طرح أسئلة عن الجنس مثل سؤاله :‬ ‫من أين أتيت ؟ ومن الذي وضعني في بطن أمي ؟ والطفل في هذه‬ ‫السن يقنع بأية إجابة ، ومن ثم يحبذ التعميم والتلميح ، ول بأس من ضرب‬ ‫المثلة بتناسل النبات والحيوان ، ولكن المهم أن يعرف أنه حصيلة حب‬ ‫ومودة تمت بين الوالدين ، وذلك عن طريق جيب خلقه ا في بطن الم‬ ‫يسمى "الرحم" 0‬ ‫3 - ومن سن الرابعة إلى الخامسة ، نجد الطفل يحاول اكتشاف باقي أجزاء‬ ‫جسمه ، فبعد أن كان يسأل : ما هذا ؟ )أنفي( ما هذا؟ )عيني( وهكذا ،‬ ‫6‬
  7. 7. ‫التربية الجنسية 6241 هـ‬ ‫مدارس الرشد الهلية‬ ‫نجده يبدأ في محاولة معرفة أجزاء جسمه الداخلية ، ثم يدفعه الفضول‬ ‫وحب الستطلع إلى محاولة معرفة أجزاء جسم أخته ومقارنة نفسه بها 0‬ ‫وفي سن التمييز )ما بين السابعة والعاشرة( تكثر السئلة المتصلة بالعلقة‬ ‫4-‬ ‫بين الجنسين ، ويفضل أن تناقش هذه السئلة بين الصبي ووالده ، وبين‬ ‫الفتاة ووالدتها ، ليتوطد التقارب الوجداني بينهما 0‬ ‫تعريف الباء بأن سن المراهقة عند فقهاء المسلمين تبدأ من سن‬ ‫5-‬ ‫العاشرة إلى ما قبل البلوغ ، فالمراهق هو من قارب البلوغ وليس من بلغ‬ ‫0 وحين أثبتت بعض الدراسات المتخصصة أن للولد )بنين وبنات( قبل سن‬ ‫العاشرة رغبة جنسية تظهر في العبث بالعضاء التناسلية ابتغاء الستمتاع ،‬ ‫لذلك يجب الفصل بين البنين وبين البنات ، وبين البنين بعضهم البعض ،‬ ‫وبين البنات وبعضهن بعضا في المضاجع 0‬ ‫تعليم البناء بعض آداب السلم المتصلة بالناحية الجنسية ، مثل :‬ ‫6-‬ ‫أ – تنفيره من النوم على بطنه ، وتعريفه بحديث أبى هريرة : "مر النبي‬ ‫صلى ا عليه وسلم برجل مضطجع على بطنه فغمزه برجله ، وقال : إن‬ ‫هذه ضجعة ل يحبها ا عز وجل 0‬ ‫ب – تعليم الولد آداب الستئذان وكيفية الدخول على الوالدين وقت النوم أو‬ ‫الراحة ، فالطفل الذي بلغ سن التمييز )أي حوالي سن السابعة( عليه أن‬ ‫يستأذن في أوقات ثلثة هي : )بعد صلة العشاء ، وقبل طلوع الفجر ،‬ ‫ووقت القيلولة من الظهيرة( ، أما من وصل إلى سن البلوغ فعليه أن‬ ‫يستأذن في كل الوقات( 0‬ ‫ج – التعود على ستر العورة 0‬ ‫د – احتشام النساء ، وبخاصة أمام المراهقين الذين تخطوا سن العاشرة ،‬ ‫وحتى المحارم كالخوات والخالت والعمات وغيرهن من المحرمات على‬ ‫التأييد ، فإنهن مأمورات بالحتشام أيضا أمام أطفال هذه السن ، فل‬ ‫يظهرون أمامهم بالملبس الشفافة المظهرة للبشرة ، أو بالملبس الداخلية‬ ‫، بل يؤمرن بالحشمة وعدم التكشف ، خاصة عند الحركة من قيام أو‬ ‫جلوس ول بأس أن يرتدين السراويل 0‬ ‫هـ - تدريبه على آداب الزيارة ، والمحافظة على حرمات البيوت فل يدخلها‬ ‫إل بعد الستئذان والسلم على أهلها ، وغض البصر ، وغير ذلك 0‬ ‫ومن سن العاشرة يجب توعية البناء بأحكام البلوغ وغيرها من جوانب‬ ‫7-‬ ‫التربية الجنسية 0 وذلك بتعريفه الحقائق البيولوجية لتهيئته لستقبال‬ ‫التغيرات الفسيولوجية التي يحدثها البلوغ ، كأن نقارن بين عملية الحمل‬ ‫والنجاب عند النسان وما يشبهها عند الحيوان والنبات ، مستخدمين في‬ ‫ذلك اللفاظ العلمية والشرعية النظيفة 0‬ ‫وشرح موجبات الغسل )من حيض وجماع واحتلم ونفاس( ، فيتعلمون‬ ‫مثل أن الحتلم من موجبات الغسل ، فإذا احتلم الولد )ذكرا أو أنثى( ،‬ ‫ورأى بلل على ملبسه بعد الستيقاظ وجب عليه الغسل ، سواء تذكر أنه‬ ‫احتلم أم لم يتذكر ، وعند تعليمه أحكام الستنجاء أو الغسل نعلمه أسماء‬ ‫7‬
  8. 8. ‫التربية الجنسية 6241 هـ‬ ‫مدارس الرشد الهلية‬ ‫العضاء التناسلية المؤدبة الشرعية ، كأن نقول له : "اغسل ذكرك – اغسل‬ ‫قبلك – اغسل دبرك – اغسل موضع البول والغائط" ، وهكذا 0‬ ‫ويحبذ تفسير قوله تعالى : "والذين هم لفروجهم حافظون إل على‬ ‫أزواجهم أو ما ملكت أيمانهم فإنهم غير ملومين فمن ابتغى وراء ذلك‬ ‫فأولئك هم العادون" )المؤمنون: 6-7( ، فنشرح لهم معنى الفروج وأن‬ ‫إحصانها يكون بالزواج ، أما من يستثير الغريزة عن غير طريق الزواج فيعد‬ ‫من العادين ، ونجعل من ذلك مدخل إلى التحذير من جريمة اللواط‬ ‫والسحاق ، مستخدمين في ذلك السلوب القصصي الذي عبر به القرآن عن‬ ‫هذه الجريمة عند قوم لوط عليه السلم 0‬ ‫8 - كما نعرف الصبي بأن إشباع الدافع الجنسي مرتبط بالزواج، وأن الزواج‬ ‫متوقف عن استقلله القتصادي، وتدريبه مهنيا منذ صغره، ونمو روح‬ ‫المسئولية لديه 0‬ ‫9 - تعريف الباء بأن فقهاء المسلمين اهتموا بالحكام الخاصة بحماية الصبية‬ ‫المراهقين )من سن العاشرة حتى البلوغ( من التعرض للعتداء الجنسي‬ ‫من أحد الشاذين ، فيما يعرف بجريمة اللواط ، وأنهم يسمون الصبي في‬ ‫هذه السن "الطفل المرد" ويتراوح عمره ما بين العاشرة والخامسة‬ ‫عشرة ، حيث يكون جسمه قد تهيأ للبلوغ ، وظهرت عليه بشائر النضج‬ ‫البدني والجنسي ، مما قد يغرى به الشواذ ومن الحكام الفقهية الخاصة‬ ‫بهذه السن تحذير بعض علماء السلف من مجالسه المرد للكبار خشية‬ ‫الفتنة 0‬ ‫01 - كما أن من أسباب فاحشة اللواط الميوعة بإطالة الولد لشعره تشبها‬ ‫بالنساء ، أو يلبس بعض الملبس الشبيهة بالملبس النسائية ، ولذلك لعن‬ ‫رسول ا صلى ا عليه وسلم صاحب هذا السلوك ، فعن أبى هريرة‬ ‫قال : "لعن صلى ا عليه وسلم مخنثى الرجال الذين يتشبهون بالنساء ،‬ ‫والمترجلت من النساء المتشبهات بالرجال ، وراكب الفلة وحده" ، رواه‬ ‫البخاري 0‬ ‫11 - الحذر من مخالطته لولد من أسر منحرفة ، أو من ذوى الثراء الفاحش‬ ‫والجاه الذين يشاركهم في السكن خدم وعمال من غير ذوى الورع والدين‬ ‫0‬ ‫كما يجب على الوالدين أن يقيما جسورا من الحب والثقة مع ولدهما ، وأن‬ ‫يصارحاه بالمعلومات الضرورية التي تقيه من مثل هذه الخطار منذ سن‬ ‫العاشرة أو قبلها ، كما يجب سد حاجاته من حلوى ولعب وغيرها حتى ل تكون‬ ‫هناك فرصة لحد المنحرفين في جذبه 0‬ ‫تساؤلت البناء حول الموضوعات الجنسية :‬ ‫أسئلة الولد عن الجنس كثيرة والجواب سهل ، وذلك من خلل الجانبات البسيطة الواضحة عن‬ ‫تساؤلته ،‬ ‫أو ل: الفترة من 3 - 6 سنوات :‬ ‫ً‬ ‫8‬
  9. 9. ‫التربية الجنسية 6241 هـ‬ ‫مدارس الرشد الهلية‬ ‫تتركز الرسئلة في هذه الفترة حول الحمل وكيفية الولدة ، والفارق نبين الجنسين.‬ ‫1- تساؤلت حول الحمل والولةدة:‬ ‫وهنا يمكن نببساطة شديدة شرح مراحل تطور النطفة ، والعلقة ، المضغة عن طريق الكتب أو‬ ‫شرائط الفيديو. ويكون السؤال المتوقع من الطفل في خلل هذه الشروحات هو:‬ ‫الطفل: من أين جاءت البذرة التي تنبت في رحم ال م؟‬ ‫هنا ل داعي إطلقا للكذ ب أو للحراج فعلى المرنبي أن يجيب نببساطة ،‬ ‫ً‬ ‫المرنبي: ال ب لديه جزء معين يعطيه لل م ، وال رسبحانه وتعالى نبقدرته يحمي هذا الجزء ،‬ ‫وينفخ فيه الروح ، ويعطيه القدرة على النمو فيكبر ويكبر حتى ينمو الطفل ، ثم يولد.‬ ‫الطفل: كيف يعطي ال ب إلى ال م هذا الجزء؟‬ ‫المرنبي: ال رسبحانه وتعالى يعلم كل أ ب طريقة فعل ذلك.‬ ‫تُ ّ‬ ‫وقد يسأل مثل من أين يأتي الولد، فتقول له من مكان خاص في بطن الم ، يسأل‬ ‫عندها وكيف يدخل الولد في بطن أمه ؟ ول شك أن من حق الولد أن يسأل عن هذا‬ ‫السؤال الطبيعي‬ ‫يخلق ا الولد في بطن الم )أو رحمها( لن الب يضع هناك نطفة أو بذرة تندمج‬ ‫وتنمو مع بيضة في الم فبذرة من الب وواحدة من الم في ذلك المكان المن‬ ‫المستقر ، ويصبحا بعد ذلك بذرة واحدة لتنمو وتكبر وتصبح ولدا صغيرا 0‬ ‫ول شك أن الولد سيقبل هذا الشرح كما يتقبل غيره من الشروح التي يسمعها من‬ ‫والديه عن أمور أخرى في الحياة وإذا سأل السؤال المعهود ، كيف يخرج الطفل من‬ ‫بطن أمه ، فيمكن أن تشرح له ببساطة أن للم ككل النساء فتحة طبيعية قريبة من‬ ‫فتحة البول ، وكما أن للب فتحة صغيرة حيث تخرج البذرة منها ، بذلك يخرج الطفل‬ ‫من فتحة الم هذه في أسفل بطنها عندما يكبر ويصبح طفل كامل 0‬ ‫2- تساؤلت حول الفارق بين الجنسين‬ ‫يتبلور إدراك الفارق نبين الجنسين نبداية من رسن الثانية والنصف ، وهنا يجدر الذكر أيضا ضرورة‬ ‫ ً‬ ‫إفها م النبناء أن قضية وجود جنسين هي قضية اختلف نوعي يعطي لكل من الجنسين دوره المتميز‬ ‫المكمل لدور الخر، فل نبد أن تدرك النبنة أنها ل تملك شيئا أقل من الولد ، ولكن العضاء المختلفة‬ ‫ ً‬ ‫التي تملكها نبداخل جسدها وهي الرحم ، - ول نبد من الحديث هنا نبنبرة العتزاز نبهذا الفارق- ،‬ ‫فهي إن شاء ال رستكون أما تحمل وتلد، وتصبح الجنة تحت أقدامها وهو ما ليس نبمقدور الولد ، ومن‬ ‫ًّ‬ ‫ناحية أخرى ل نبد من ترنبية النبنة منذ الصغر )نبدءا من 7 رسنوات( على إشعارها نبأن جسدها شيء‬ ‫ ً‬ ‫خاص نبها غال ، ل تفرط فيه ، فل تسمح لي أحد أن يختلس النظرات إليه ول أن يلمسها.‬ ‫ ٍ‬ ‫ثان يا: الفترة من 6 سنوات - إلى المراهقة:‬ ‫ً‬ ‫في هذه المرحلة يبدأ الولد مرحلة الوصول إلى النضج الجنسي والنفسي ، وتهدأ حياته‬ ‫النفعالية ، وتتزن وتنمو مشاعر هادئة كالرغبة في تحصيل المعلومات وتنمية المهارات المدررسية ،‬ ‫وهي "مرحلة الكمون" نبلغة علماء النفس.. فنرى كيف أن تساؤلته تطورت وفقا لنموه العقلي‬ ‫ ً‬ ‫واتساع خبرته، وأصبحت أكثر دقة، وقد يعتقد البعض أنه ل يجهل شيئا نبسبب غزو الفضائيات،‬ ‫ ً‬ ‫والفيديو، والنترنت.‬ ‫في نفس هذا الوقت نرى الفتى/ الفتاة يظهر تحفظا أكبر حيال الموضوع ؛ وذلك لعدة أرسبا ب،‬ ‫ ً‬ ‫تُ‬ ‫أولها أن شخصيته نبدأت في الرستقلل عن الهل، كما أنه أصبح أكثر تحسسا للموانع الجتماعية،‬ ‫ ً‬ ‫9‬
  10. 10. ‫التربية الجنسية 6241 هـ‬ ‫مدارس الرشد الهلية‬ ‫ورسمة التكتم الذي يحيط نبالعلقة الحميمة. كما أنه في هذه الفترة يجد راحة أكبر في التحدث عن هذه‬ ‫المور الدقيقة مع أناس آخرين ل تجمعه نبهم علقة حميمة كالوالدين.‬ ‫الستعداد لمرحلة المراهقة‬ ‫بدءا من رسن العاشرة عند النبن ، الثامنة عند النبنة لنبد من إعدادهم لتحولت المراهقة نبشرح‬ ‫واف. وتقد م هذه التحولت لهما على أنها ترقية ومسؤولية ، فقد تبدو نبوادر المراهقة في رسن‬ ‫ ٍ تُ ّ‬ ‫مبكرة ، خاصة عند البنات ؛ لذا ينبغي أن نسلح النبناء نبمعلومات كافية حولها كي يدخلوها نبحد أدنى‬ ‫ ّ‬ ‫من القلق ، ونبحد أقصى من الشوق والرغبة. أما إذا حر م/حرمت من هذه المعلومات ، فقد يصد م‬ ‫نبالتحولت المباغتة التي تطرأ عليه ، وقد يتوهم عند حدوثها أن ما يحصل في جسده من تغييرات‬ ‫وما يرافقها من أحارسيس جديدة ، إنما هي ظواهر غير طبيعية أو أعراض مرضية.‬ ‫إن التهرب من الرد على أسئلة الطفال وتعمد تأجيل الجابة عليها ـدــ‬ ‫ق‬ ‫يتركهم نهب صراعات فكرية تؤثر في حياتهم النفسية بشكل أو بآخر 0‬ ‫التربية الجنسية للطفل يجب أل تترك للصدفة ، بل لبد أن تبدأ في المنزل وتستمر في‬ ‫المدرسة بالروح العلمية الهادئة 0‬ ‫لماذا يجد الباء صعوبة في محادثة الطفل عما يريده في الجابة عن تساؤلته‬ ‫؟‬ ‫قال أحد الباء أنه صغير جدا ، أو إنني ل أريد أن أفتح عينيه على مثل تلك المور 0‬ ‫وقد يجيب بعض الباء في حيرة قائلين ، إننا نعلم ضرورة إجابة الطفل على تساؤلته‬ ‫الجنسية ، ولكن إننا نخجل ول نعرف من أين نبدأ؟ ، أي أن الباء يترددون في شرح‬ ‫المسائل الجنسية لطفالهم ، ل لن الحقيقة التي يتشدقون بها ستضر بالطفال أو‬ ‫تخدش من حياتهم ، ولكن لنهم هم أنفسهم يخجلون من البوح بها 0‬ ‫أما إذا كنت ستتلعثم وتخجل حينما تحاول التكلم بصراحة ، فإن لهجتك ستظهر للطفل‬ ‫أن تساؤلته وفضوله في المعرفة عن تلك المسائل غير مرغوب فيها أو غير لئقة مما‬ ‫قد تطبع في نفسه فكرة الثم والذنب مما يخجله هو بالتالي وينزوي بنفسه أو ينطق‬ ‫بتلك التساؤلت لمعرفة مكنوناتها من مصادر قد تكون مضللة غير سوية 0‬ ‫ومن المستحسن أن تكون الجوبة واضحة وبسيطة لدرجة يستطيع الطفل استيعابها ،‬ ‫فقد يبدأ الطفل اللعب بأعضائه الجنسية من سن الطفولة الولى عن طريق اللعب‬ ‫العادي أو الرغبة في الكشف العادي لجزاء الجسم ، وقد يشتق الطفل من هذه‬ ‫الملمسة لذة كما يشتقها من أي جزء آخر من أجزاء جسمه ، ولكن يحدث أن ينهره‬ ‫والداه بشدة أو يضربانه مما قد يلفت نظر الطفل إلى هذا الجزء من أعضائه مما يزيد‬ ‫من أهميته في نظره أو إلى غرس صورة في ذهنه عن قبح هذا العضو وقذارته مما‬ ‫قد يكون له أثر سييء في مستقبل حياته 0‬ ‫فالطفل يتعلم الفرق بين اليد والقدم وبين الذراع والساق ، بينما نجد أن العضاء‬ ‫التناسلية تحتفظ بالسرية التامة كأن تشير الم على الصبي وتقول للطفل ما هذا‬ ‫فيقول عين ، وكذلك باقي العضاء عدا العضاء التناسلية.‬ ‫مشاهد وأسئلة :‬ ‫وهناك بعض السئلة التي يحار الطفال غالبا في معرفة الجابة عليها ، والتي‬ ‫كثيرا ما يتهرب الباء عن الجابة أو يعمدون إلى تأجيلها بصورة أو بأخرى من تلك‬ ‫، من أين جئت أنا ؟ الرد ، ينمو الطفل داخل بطن الم ثم يخرج منها ليكبر مثلك 0‬ ‫01‬
  11. 11. ‫التربية الجنسية 6241 هـ‬ ‫مدارس الرشد الهلية‬ ‫كيف ولدت أنا ؟ الرد : إنك كنت صغيرا ولذا بقيت في بطن أمك حتى كبرت ثم‬ ‫خرجت من بطنها من فتحة تسمى الفرج ، قد يثار سؤال خاص يدور الب ،‬ ‫وعادة ل يثار هذا السؤال حتى سن متأخرة نسبيا وهذا السؤال هو : كيف وجدت‬ ‫في بطنك ؟ الرد : كل شيء حي لبد أن يكون له أبوان ، نسمى أحدهما الذكر‬ ‫وهذا هو بابا والخرى أنثى وهى ماما ، وأنا كنت فين قبل ما أتولد ؟ الرد : كنت‬ ‫نونو في بطن ماما أيضا ، وأزاى دخلت بطن ماما ؟ الرد : ربنا خلقك من بيضة‬ ‫صغيرة في بطن ماما ، والبيضة فضلت تكبر وبعدين ماما ولدتك ، وأنا جيت من‬ ‫بطن ماما أزاي ؟ الرد : أتولدت بعد ما كبرت في بطن ماما ، وأنا اتولدت منين ؟‬ ‫الرد : ماما ولدتك من بين رجليها 0‬ ‫من أين يأتي اللبن الذي ترضعه ماما لختي الصغيرة ؟ الرد : إن الطفل الصغير‬ ‫ليس له أسنان مثلك يأكل بها ولذلك فإن ماما تأكل الطعام العادي وربنا يحوله‬ ‫في ثديا على لبن ترضع منه أختك الصغيرة 0‬ ‫وإذا سألت الطفلة لماذا ل تستطيع التبول وهي واقفة مثل أخيها ؟ فعلى البوين‬ ‫استقبال السؤال بهدوء والجابة عليها بهدوء أيضا ، وذلك بالرد التالي : علشان‬ ‫انتي بنت حلوة ومش لك زي الولد 0‬ ‫وإذا سألت وليه أن مش زي الولد ؟ الرد : علشان ربنا خلق من كل نوع ذكرا‬ ‫وأنثى ، وكل نوع عنده حاجات مش عند النوع الثاني ، شوفي انت عندك شعر‬ ‫طويل جميل عشان أنتي بنوته حلوة ، لكن أخوك شعره قصير علشان هو ولد 0‬ ‫وإذا رأى الطفل أبوه يحتضن أمه ويقبلها ، فسوف يتساءل ليه يا بابا بتبوس ماما‬ ‫وتحضنها مش كده عيب ؟‬ ‫عندئذ على الب أن يستقبل السؤال دون ارتباك أو تهديد للطفل أو طرده بعيدا ،‬ ‫بل عليه أن يحمل الطفل ويقبله ويحتضنه ويقول له : أنا أبوسك وأحضنك عشان‬ ‫بحبك ، وكمان بحب ماما عشان كده كنت أبوسها وأحضنها زيك 0‬ ‫لبد للكبار من احترام فضول الطفل ، وأن تؤخذ السئلة بمنتهى الجدية وبصبر‬ ‫طويل ، وخصوصا عندما تتوالى السئلة وتتولد من بعضها الخر 0 قد يثير بعض‬ ‫الطفال أسئلة مخجلة في الماكن العامة أو في أثناء اصطحابهم في زيارات‬ ‫الوالدين لصدقائهما أو للمعارف والقارب 0‬ ‫ويجب على الباء أل يتضايقوا أو يثوروا على الطفل بالنهر والزجر الشديد ، وإنما‬ ‫يجب إفهام الطفل بهدوء أنه ليس من المناسب الجابة على أي سؤال أمام‬ ‫الناس ، وذلك بإيماءة بسيطة سر فيها الوالدان للطفل في أذنه ، بذلك نعلم‬ ‫الطفل أنه ليس كل سؤال يسأل في أي وقت وفي أي مكان 0‬ ‫أن محاولت الخفاء والتمويه الشديدة عن الطفل ، وعدم مناقشته في هذه‬ ‫المور بشكل مبسط، يجعله يعتقد أن هذه العلقة آثمة ومحرمة وغير مقبولة‬ ‫أخلقيا مع الخرين 0‬ ‫محاذير ال إجابات على أسئلة أولدنا الجنسية:‬ ‫1 – عدم التهرب من الرسئلة مهما كانت محرجة أو مرنبكة، مهما كان رسن النبن/ النبنة‬ ‫تُ‬ ‫صغيرا أو كبيرا، مهما كانت دللة السؤال أو فحواه؛ لن ذلك يشعر النبناء أن ميدان الجنس‬ ‫ ً‬ ‫ ً‬ ‫11‬
  12. 12. ‫التربية الجنسية 6241 هـ‬ ‫مدارس الرشد الهلية‬ ‫ميدان مخيف وآثم، فتتولد لديه مشاعر القلق والضطرا ب والرفض، وهذا ما يسميه البعض ب‬ ‫"الكبت"، وقد يتعدى المر نبالتأثير على نظرة الفتى / الفتاة إلى الجنس الخر.‬ ‫وللكبت نتائج أخرى كثيرة منها تأجيج الفضول الجنسي ليتحول الصغير إلى‬ ‫‪ COLOMBO‬مفتش عن المور الغامضة ، يبحث عن إجانباته في كل حديث ، في كل مجلة‬ ‫، وفي المراجع وعند القران والخد م ، وإذا واجهه الفشل في الوصول إلى إجانبات مقنعة يفقد‬ ‫الصغير ثقته في قدرته العقلية ، وقد يؤدي ذلك إلى تعطيل رغبة المعرفة لديه فيلجأ إلى‬ ‫اللمبالة المعرفية فيبدو الفتى/ الفتاة كالمتخلف عقليا ؛ لن هناك عوامل انفعالية كبلت قدراته‬ ‫ ّ‬ ‫ًّ‬ ‫العقلية ، كما يفقد الصغير ثقته نبوالديه اللذين يفشلن في مواجهة أرسئلته العفوية ، ويؤكد علماء‬ ‫النفس أن من توانبع الكبت .. الضطرا ب السلوكي ، فالهتما م الزائد والمفرط للنبناء‬ ‫نبموضوع الجنس قد يؤدي إلى الشرود والكذ ب والسرقة ، نبالضافة إلى القلق والعدوان ، وفي‬ ‫نبعض الحيان إلى الل إنضباط المدررسي.‬ ‫2 تأثيم الجنس أو اعتبار هدفه الوحد هو النجا ب ، ولكن هناك مرحلة من المراحل ل‬ ‫نبد أن يتم تعريف الفتى/الفتاة معنى الحديث الذي جاء في رسؤال الصحانبة الكرا م له )صلى ال‬ ‫عليه ورسلم(: "أيأتي أحدنا شهوته ويكون له فيها أجر؟ قال: أرأيتم لو وضعها في حرا م أكان‬ ‫عليه فيها وزر فكذلك إذا وضعها في الحلل كان له أجر " )رواه مسلم( فالجنس يعبر‬ ‫الزوجان من خلله عن الحب ، المودة و الرحمة التي تجمع نبينهما والشوق الذي يشد أحدهما‬ ‫ ّ‬ ‫إلى الخر، ويمكن تقريب هذا المر من تصور الولد نبالرستناد إلى خبرتهم الذاتية، نبحيث‬ ‫يقال لهم مثل، أل يسركم أن تعبروا عن حبكم لخوتكم نبالمهاداة ، والكلمة الطيبة، والنبتسامة،‬ ‫تُ‬ ‫ ّ‬ ‫ ً‬ ‫تُ‬ ‫أل تعبر ال م عن حبها لولدها نباحتضانهم وتقبيلهم ، كذلك الزواج يملكون ورسائل أخرى‬ ‫ ّ‬ ‫للتعبير عن مشاعرهم.‬ ‫شروط الجابات على أسئلة أولدنا الجنسية:‬ ‫1- مناسبة لسن وحاجة البن/ البنة:‬ ‫وبما إن الرسئلة رسوف تتيقظ وفق رسرعة النمو العقلي لكل طفل ، ووفق الظروف‬ ‫التي تحيط نبه فولدة طفل تثير تساؤل الصغار 3 - 4 - 5 رسنوات ، مناظر الحب في‬ ‫التلفاز تثير نوعا آخر من الرسئلة ، رسماع آخر أخبار : قضية تأجير الرحا م يثير أرسئلة‬ ‫ ً‬ ‫أطفال نبدءا من رسن الثامنة... إلخ(.‬ ‫ ً‬ ‫المطلو ب التجاو ب مع أرسئلة النبن/ النبنة في حينها وعد م تأجيلها لما له من مضرة‬ ‫فقدان الثقة نبالسائل ، وإضاعة فرصة ذهبية للخوض في الموضوع ، حيث يكون النبن‬ ‫متحمسا ومتقبل لما يقد م له نبأكبر قسط من الرستيعا ب والرضى.‬ ‫ ّ‬ ‫ ً‬ ‫ ً‬ ‫ول داعي إطلقا لعلمه دونما دافع منه ؛ لنه في هذه الحالة رسيكون ارستعداده‬ ‫ ً‬ ‫للرستيعا ب والتجاو ب أقل نبكثير ؛ ولذا تكون الجانبة منطلقها هو تصور الطفل نفسه ،‬ ‫الذي علينا نبدورنا توضيحه ، تصحيحه ، إكمال النقص فيه ونبلورته.‬ ‫*مثال : لطفال من 3 - 6 رسنوات‬ ‫الطفل : من أين يخرج الطفال يا ماما؟‬ ‫21‬
  13. 13. ‫التربية الجنسية 6241 هـ‬ ‫مدارس الرشد الهلية‬ ‫المرنبي : ماذا تعتقد؟‬ ‫الطفل : الطبيب يشق نبطن ال م نبالسيف.‬ ‫ ّ‬ ‫المرنبي : هل رأيت طبيبا أنبدا يحمل رسيفا؟‬ ‫ ً‬ ‫ ً ً‬ ‫الطفل : ل.‬ ‫المرنبي : ال رسبحانه وتعالى يخلق لل م فتحة معينة تساعد‬ ‫المولود على الخروج من نبطن ال م.‬ ‫الطفل : أين هي؟‬ ‫المرنبي و نببساطة : نبجوار فتحة البول ، ولكنها ليست نفس الفتحة.‬ ‫إذن النطلق يكون من تصورات النبن ، مستدرجين إياه إلىالتفكير والتحليل على‬ ‫ضوء ما يملكه من خبرة ومنطق ، ثم تقديم ما يحتاجه من معلومات نبصورة مبسطة‬ ‫متنارسبة لرستيعانبه الذهني دون تطويل أو تعقيد في التعبير و تكون نبرة الحديث عادية‬ ‫مثل المستخدمة في أي إعل م آخر، حتى يفهم النبن أن مجال الجنس هو جزء من الحياة‬ ‫الطبيعية.‬ ‫2 - متكاملة: بمعنى عد م اقتصار الترنبية هنا على المعلومات الفسيولوجية‬ ‫والتشريحية ؛ لن فضول النبن يتعدى ذلك ، نبل ل نبد من إدراج أنبعاد أخرى كالبعد‬ ‫تُ دْ‬ ‫الديني كما أشرنا وذلك نبشرح الحاديث الواردة في هذا الصدد من أمثل ة رسؤال الصحانبة‬ ‫الكرا م له )صلى ال عليه ورسلم(: "أيأتي أحدنا شهوته ويكون له فيها أجر؟ قال: أرأيتم لو‬ ‫وضعها في حرا م أكان عليه فيها وزر فكذلك إذا وضعها في الحلل كان له أجر " )رواه‬ ‫مسلم(‬ ‫بمعنى ل نغفل نبعد اللذة في الحديث، ولكن يرنبط ذلك نبضرورة نبقاء هذه اللذة في‬ ‫تُ‬ ‫تُ دْ‬ ‫ضمن إطارها الشرعي )الزواج( حتى يحصل الجر من ال تعالى. فالنبن يدرك في رسن‬ ‫مبكرة جدا اللذة المرتبطة نبأعضائه التنارسلية وما يحتاجه هو الشعور نبالمان ، الشعور‬‫ًّ‬ ‫نباعتراف الهل نبوجود اللذة وهذه الطاقة الجنسية ، ولكن مع إيضاح وتوجيه أن اللذة‬ ‫عليها نبالضرورة أن تبقى في إطارها الشرعي ، في إطار النكاح الحلل و هنا يمكن ذكر‬ ‫حديث الررسول )صلى ال عليه ورسلم(: … أما وال إني لخشاكم ل وأتقاكم له لكني‬ ‫أصو م وأفطر وأصلي وأرقد وأتزوج النساء فمن رغب عن رسنتي فليس مني")رواه‬ ‫البخاري(‬ ‫3 - مستمرة‬ ‫هناك خطأ يرتكب أل وهو العتقاد نبأن الترنبية الجنسية هي عبارة من معلومات‬ ‫تعطى مرة واحدة دفعة واحدة وينتهي المر، وذلك إنما يشير إلى رغبة الراشد في‬ ‫تُ‬ ‫النتهاء من واجبه " المزعج " نبأرسرع وقت ، لكن يجب إعطاء المعلومات على دفعات‬ ‫31‬
  14. 14. ‫التربية الجنسية 6241 هـ‬ ‫مدارس الرشد الهلية‬ ‫نبأشكال متعددة )مرة عن طريق كتا ب - شريط فيديو - درس مسجدي... إلخ(، كي تتررسخ‬ ‫ ّ‬ ‫في ذهنه تدريجيا ويتم ارستيعانبها وإدراكها نبما يواكب نمو عقله.‬ ‫ًّ‬ ‫4- في ظل مناخ حواري هاةدئ‬ ‫المناخ الحواري من أهم شروط الترنبية الجنسية الصحيحة ، فالتمرس على إقامة‬ ‫حوار هادئ مفعم نبالمحبة ، يتم تناول موضوع الجنس من خلله ، كفيل في مساعدة‬ ‫النبناء للوصول إلى الفهم الصحيح لنبعاد " الجنس " والوصول إلى نضج جنسي.‬ ‫لكل أ م : لو كانت ابنتك على أعتاب النوثة‬ ‫بالنسبة للفتيات ولموضوع الحيض تبرز أهمية موقف ال م ونبديلتها من المرنبيات؛ إذ‬ ‫يجب عليهن أن يؤكدن على الناحية اليجانبية من نبدء الحيض للفتيات ، وأن يتحاشين‬ ‫التلفظ نبعبارات يصفنها نبها على أنها "العبء الشهري النسائي الذي نعاني منه كلنا، يا‬ ‫انبنتي المسكينة!"، ول نبد من الشارة هنا إلى أن إعل م البنت عما ينتظرها من تحولت‬ ‫في أوان المراهقة يتأثر تأثرا نبالغا نبموقف الراشدين حولها من هذه التحولت ، فكثيرا من‬ ‫ ً‬ ‫ ً ً‬ ‫النساء تنتانبهن - حيال الحيض - مشاعر الخجل والدنس ، ويعتبرنه نبمثانبة علمة لعنة‬ ‫وصم نبها الوضع النثوي ، فإذا كانت أ م الفتاة تنتمي إلى هذا التجاه ، يكون من الصعب‬ ‫تُ مِ‬ ‫عليها أن تساعد انبنتها على الوقوف من أنوثتها موقف العتزاز والترحيب.‬ ‫على ال م أن تشرع في تعليم إنبنتها الجوانب الشرعية للحيض ، وكيف تتعامل معه ،‬ ‫وكيفية النظافة الشخصية أثناءه، ثم كيف تتطهر منه، وما يترتب على ذلك من أحكا م‬ ‫شرعية نبالنسبة للصلة والصيا م ومس المصحف وغير ذلك.. وتتانبعها عن كثب، وتجيبها‬ ‫ ّ‬ ‫على أرسئلتها التي ترد على ذهنها نبعد هذا الحوار نبدون حرج ونبصورة مفتوحة تماما، ول‬ ‫ ً‬ ‫تتحرج من أي معلومة أو تكذ ب ؛ لن البنت إذا شعرت أن ال م ل تعطيها المعلومة كاملة‬ ‫فإنها رستبحث عنها وتصل إليها من مصدر آخر ل نعلمه ، ورسيعطيها لها محملة نبالخطاء‬ ‫والعادات السيئة والضارة ، فنحن لن نستطيع وقتها أن نعلم ماذا رسيقول لها هذا المصدر‬ ‫والذي غالبا ما يكون هو زميلتها.‬ ‫ ً‬ ‫ابنك والمراهقة‬ ‫كذلك، ينبغي إعل م الصبي نبعناية نبكافة التغييرات التي رسيشهدها جسده ، في الفترة‬ ‫المقبلة - نبنفس نبرات الترحا ب والتقبل ، ول نبد من إعلمه نبأن السائل المنوي قد يقذف في‬ ‫تُ‬ ‫أثناء نومه ، وأن القذف الذي ترافقه لذة هو ظاهرة طبيعية ؛ لنها دللة على رجولته ، ولكن‬ ‫يستتبع ذلك آدا ب شرعية خاصة نبالطهارة والغسل ، وإن الميل إلى الجنس الخر شيء وارد ،‬ ‫ولكن الرسل م حدد لنا رسبل التلقي الحلل في إطار الزواج ، وشرع لنا الصيا م في حالة عد م‬ ‫القدرة على الزواج ؛ لترنبية النفس على تحمل الصعا ب والتي منها الرغبة في لقاء الجنس‬ ‫الخر - على أن يكون ذلك نبنبرة كلها تفهم - ول يغفل هنا القائم نبالشرح ذكر " المودة‬ ‫والرحمة " التي يرزقها ال للزواج.‬ ‫أصعب السئلة‬ ‫41‬
  15. 15. ‫التربية الجنسية 6241 هـ‬ ‫مدارس الرشد الهلية‬ ‫مع عتبات البلوغ يتم التطرق إلى موضوع شائع في تلك المرحلة وهو الزواج والجماع‬ ‫ولكن السؤال الصعب هو: كيف يتم شرح عملية الجماع في هذه السن؟‬ ‫هناك مثال ورد في كتا ب "كيف نواجه أرسئلة أولدنا عن الجنس"، وهو شرح والد لنبنه الذي‬ ‫يبلغ من العمر 11 رسنة ، لوجاهته رأينا الرستشهاد نبه حيث ررسم ال ب فيما كان يشرح مثلثين ،‬ ‫َّ‬ ‫رأس أحدهما متجها نحو قاعدة الخر، وقال نبالجمال : فكأن هذا المثلث )الذي قاعدته لعلى‬ ‫ ً‬ ‫ورأرسه لرسفل( هو الخصيتان والقضيب لدى الصبي، وكأن ذاك المثلث )الذي قاعدته لرسفل‬ ‫ورأرسه لعلى( هو المبيضان والرحم، عند البنت….‬ ‫ثم تانبع ال ب ، الخصيتان هما الغدتان الموجودتان داخل الكيسين ، إنهما رسوف تنضجان‬ ‫عندما تصبح أنت رجل ورسوف تنتجان رسائل ، كما تنتج الغدد اللعانبية اللعا ب في الفم ، والغدد‬ ‫ ً‬ ‫ ً‬ ‫الدمعيه ، الدموع في العينين.. إنما المر هنا أهم نبكثير من القدرة على البكاء أو البصق ؛ إذ‬ ‫ ّ‬ ‫إن تلك الغدد تنتج نبذار حياة ، السائل الذي رسوف يجري من القضيب عندما تصبح كبيرا ، هذا‬ ‫ ً‬ ‫السائل رسيخولك لحقا أن تصبح نبا.‬ ‫أ ً‬ ‫ ً‬ ‫أما البنت الصغيرة ، فستتحول لتصبح امرأة ، وعندما تصبح زوجة ، فإن نبذار ال ب الذي‬ ‫أودع فيها رسوف ينبت على مهل ويكبر ، إلى أن يتمكن الطفل من العيش وحده ؛ إذ ذاك يخرج‬ ‫ لَ لَ‬ ‫من الرحم ، هذا ما يسمونه الوضع. في غضون ذلك كان القلم قد تانبع مسيرة رأس المثلث‬ ‫ ّ‬ ‫الول ليررسم في الثاني طفل صغيرا جدا.‬ ‫ ً ًّ‬ ‫ ً‬ ‫أليس هكذا يا نبني المر يستحق أن يتحمل المرء نبعض المضايقات ، كأن يضطر إلى‬ ‫ ٍ‬ ‫الحلقة كل يو م! ذلك أن الشعر يكون قد نبت في ذقنك آنذاك ! ولكن ل يزال أمامنا متسع كاف‬ ‫من الوقت لنفكر نبإهدائك آلة حلقة كهرنبائية.‬ ‫الجنسية :‬ ‫دور الباء في التربية‬ ‫في ظل الفضائيات وثورة الشهوات التي نعانيها هذه اليام والتي أدت لكثرة‬ ‫حوادث الغتصاب وزواج المحارم وغيرها ، لبد للتربية الجنسية ضمن حديثنا عن‬ ‫مجالت تربية الطفل :-‬ ‫1 - لبد للوالدين من إخراج طفلهما من غرفة نومهما أثناء فترة الجماع مهما‬ ‫يكن صغيرا‬ ‫2 - تعويد الطفل أل يتحسس مكان عورته ونلقنه دوما أن هذا )عيب( 0‬ ‫3 - تعليم الطفل آداب الستئذان عند الدخول على أحد خاصة عند الدخول على‬ ‫الوالدين لنقطع على الشيطان طريق إثارة الشهوات في نفوس البناء 0‬ ‫4 - التفريق بين البناء في المضاجع بداية من سن عشر سنوات ولو كان قبل‬ ‫ذلك فهو أفضل 0‬ ‫5 - مراقبة البناء بطريقة غير مباشرة لما يقتنونه من صور وما يقرءونه من‬ ‫مجلت 0‬ ‫6 - إبعاد الطفل قدر المستطاع عن السينما والمسرح وأماكن اللهو الفاسدة‬ ‫والعرى السافر‬ ‫51‬
  16. 16. ‫التربية الجنسية 6241 هـ‬ ‫مدارس الرشد الهلية‬ ‫7 - غلق التليفزيون أو تحويل قناة التي بها لقطات مخلة بالداب أو سيدة غير‬ ‫محتشمة 0‬ ‫8 - تعويد الطفل النوم على الشق اليمن ونهيه عن النوم على البطن وتحويله‬ ‫عن ذلك كلما فعلها 0‬ ‫9 - تجنب الرفقة السيئة والحرص على الرفقة الصالحة 0‬ ‫01 - ملء وقت الفراغ للبناء 0‬ ‫11 - عدم التهرب من أسئلة البناء الجنسية لئل يلجأ أحدهم إلى المعلم أو‬ ‫الصدقاء أو أحد القارب ، فيعطيه معلومات خاطئة 0‬ ‫21 - تعليم البناء البالغين غض البصر عن النساء والبنت عن الرجال ، وكذلك‬ ‫تعليمهم معنى الحتلم ووجوب الغتسال بعده وتعليم البنت معنى الحيض‬ ‫وما ينبغي خلله 0‬ ‫31 - ينبغي أل يترك البناء وحدهم فترات طويلة 0‬ ‫41 - تعليم البناء أل يخلعوا ملبسهم أمام أحد ، ولو كانوا زملءهم ، فهذا من‬ ‫الحياء الواجب‬ ‫51- تجنيب الولد الثارة الجنسية :‬ ‫والسلم يأمر الولياء بأن يتخذوا التدابير اليجابية والسباب الوقائية ، في تجنيب‬ ‫ٍ‬ ‫الولد الهياج الغريزي والثارة الجنسية ، حتى ينشأ على الصلح ، ويتربى على‬ ‫الفضيلة والخلق الفاضل 0 ومسؤولية المربى في تجنيب الولد الثارات الجنسية‬ ‫تتحقق في جانبين :‬ ‫الول : مسؤولية الرقابة الداخلية 0‬ ‫الثاني : مسؤولية الرقابة الخارجية 0‬ ‫أما الرقابـة الداخلية : فيجب أن يتبع المربى قواعد السلم في منع كل ما‬ ‫يهيج الولد غريزيا، ويثيره جنسيا ، فدخول على أهله وهو في سن التمييز في‬ ‫أوقات الراحة والنوم ، من قبل صلة الفجر ، ووقت الظهيرة ، ومن بعد صلة‬ ‫العشاء بدو استئذان ، مما يثيره جنسيا ، لن الولد ، على الغالب يفاجأ بالطلع‬ ‫على حالة من تكشف العورات ل يحسن أن يرى أهله فيها ، لذا ، وجب على‬ ‫المربى ، كما مر ، أن يعلم ولده الصغير أدب الستئذان في هذه الوقات الثلثة 0‬ ‫وإفساح المجال له ليرى في البيت من شاشة التليفزيون المناظر المثيرة ،‬ ‫والتمثيليات الماجنة والدعايات الفاجرة ، مما يثير الولد جنسيا ، لذا وجب على‬ ‫المربى – كما مر – أن يراقب الولد ، وأن يلقى نظرة إلى مكتبه ، ليعرف كيف‬ ‫يرشده ، وكيف يوجهه إذا رآه اقتنى شيئا محرما 0‬ ‫أما الرقابة الخارجية :‬ ‫فهي ل تقل عناية واهتماما عن الرقابة الداخلية ، ذلك لن وسائل إفساد الولد‬ ‫خلقيا أكثر من أن تحصى ، ول بأس في أن أضع بين يديك ، أخي المربى ، أخطر‬ ‫هذه الوسائل التي تثير الولد جنسيا ، وتهيجه غريزيا ، لتكون على رؤية تامة في‬ ‫كل ما يسبب إفساد الولد ، ويوقعه في مهاوي الهلك :‬ ‫61‬
  17. 17. ‫التربية الجنسية 6241 هـ‬ ‫مدارس الرشد الهلية‬ ‫1 – مفسدة السينما أو المسرح : لما يعرف فيهما من مفاتن الجنس ، واستثارات‬ ‫الشهوة ، ومظاهر الفساد والباحية 0‬ ‫2 – مفسدة أزياء النساء الفاضحة : لما تستلفت نظر المراهقين والشباب ، فل‬ ‫يملك أحدهم أن يشعر بشيء من الستقرار أمام هذه المفاتن المبتذلة ، وأمام‬ ‫هذه الزياء الفاضحة ، إنه ل يستطيع ملحقة مواكب الحسان الفاتنات‬ ‫والكاشفات عن الجسد ببصره فضل عما يندفع بغريزته إلى ما وراء ذلك 0‬ ‫3 – مفسدة الصحبة السيئة : لن الصاحب كما يقول الصادق المصدوق عليه‬ ‫الصلة والسلم – فيما رواه أبن حيان - : "المرء على دين خليله فلينظر أحدكم‬ ‫من يخالل" ، وكما قال أيضا ، فيما رواه أبن عساكر ، إياك وقرين السوء فإنك به‬ ‫تعرف ، ورحم ا من قال : "عن المرء ل تسأل وسل عن قرينه ، فكل قرين‬ ‫بالمقارن يقتدي" 0‬ ‫4 – مفسدة الختلط بين الجنسين : لما لختلط البنين والبنات وهم في سن‬ ‫التمييز والمراهقة من أثر كبير على الفضيلة والخلق والعلم والقتصاد والجسم‬ ‫والعصاب 0‬ ‫وقد قامت بدعة الختلط بين الجنسين في المدارس ومكاتب الوظائف ، في‬ ‫بعض البيئات السلمية اليوم بحجة أن الختلط ما بين الجنسين يهذب الغريزة ،‬ ‫ويصرف كوامن الشهوة ويجعل اجتماع النساء بالرجال أمرا مألوفا وعاديا 0‬ ‫بل خجل :‬ ‫علم أبنك البالغ هذه المصطلحات بل خجل ولتعلم الم ابنتها كذلك :‬ ‫1 - الذكر أو القضيب هو العورة المامية للرجل ، والدبر هو العورة الخلفية 0‬ ‫2 - القبل أو الفرج هو العورة المامية للمرأة ، والدبر العورة الخلفية 0‬ ‫3 - الزنى : اجتماع الرجل وتفريغه شهوته في امرأة غير زوجته وكذلك المرأة‬ ‫0‬ ‫4 - الحيض أو الطمث : دم ينزل من المرأة كل شهر في وقت معين 0‬ ‫5 - الجنابة أو الحتلم : نزول المنى من الرجل أو المرأة عند التفكير في‬ ‫الشهوة أثناء النوم أو اليقظة 0‬ ‫6 - المنى : سائل أبيض لزج عند الرجل واصفر خفيف عند المرأة ينزل منهما‬ ‫عند التفكير في الشهوة أثناء النوم ويجب منه الغسل 0‬ ‫7 - المذى : سائل أبيض ينزل عند التفكير في الشهوة أثناء اليقظة أو عند‬ ‫اللعب وكثر الحركة 0‬ ‫8 - الودى : سائل أبيض ينزل بعد البول وهو من المرأة أكثر 0‬ ‫9 - الغسل )الستحمام( : وهو تعميم البدن كله بالماء ويهمنا هنا أن نعرف أنه‬ ‫يجب عند انقطاع الحيض للمرأة وعند نزول المنى بشهوة في النوم أو في‬ ‫اليقظة من الذكر والنثى 0‬ ‫وسائل إيجابية إذا انتهجها المربون انصلح الولد خلقيا ،‬ ‫وانضبط غريزيا 0‬ ‫71‬
  18. 18. ‫التربية الجنسية 6241 هـ‬ ‫مدارس الرشد الهلية‬ ‫1 – وسيلة التوعية :‬ ‫مما ل يختلف فيه اثنان أن الولد إذا لقن منذ نعومة أظفاره أن هذا الفساد‬ ‫الجتماعي ، والنحلل الخلقي ، الذي عم المجتمعات السلمية في كل مكان‬ ‫هو من مخططات اليهودية والشيوعية والصليبية والستعمارية ، فإن الولد ، إذا ما‬ ‫كبر يصبح عنده من النضج والفهم والوعي ما يردعه عن السترسال في‬ ‫الشهوات 0‬ ‫2 – وسيلة التحذير :‬ ‫هذه الوسيلة ، في نظري ، إذا انتهجها المربون في توجيههم وتوعيتهم تعد من‬ ‫أعظم الوسائل اليجابية في كف الولد عن المحرم ، وزجره عن الفاحشة ، هذه‬ ‫الوسيلة تصور للولد حقيقة الخطار التي تنجم عن السترسال في الشهوات‬ ‫والنزلق في متاهات التحلل والباحية 0‬ ‫الخطار التي تنتج عند غياب التربية الجنسية الصحيحة :‬ ‫أهم الخطار التي تنجم عن الزنى والتصال الحرام والعلقات المشبوهة لتكون‬ ‫الرؤية لديك واضحة ، عسى أن تقوم بواجب التوعية والتحذير لولدك فيكف تلقائيا‬ ‫عن الفاحشة المحرمة ، والتحلل الممقوت 0‬ ‫) أ ( ا لخطر الصحي‬ ‫مرض السيلن : ينتقل بعملية الزنى ، ويسبب التهابا حادا أو مزمنا في الرحم‬ ‫والخصيتين ، وقد يؤدي إلى العقم ، وإلى التهابات في المفاصل ، وقد يؤثر على‬ ‫المولود ، فيجد التهابات في عينه تؤدي إلى العمى 0‬ ‫مرض الزهري : وسمى عاميا بداء الفرنجي لصدوره عن المجتمعات الفرنجية‬ ‫التي يكثر فيها الزنى ، وتفشو بين أبنائها الفاحشة 0‬ ‫مرض التقرحات الجنسية : ينتقل بالمرض الجنسي المحرم ، ويسبب التهابات في‬ ‫العقد البلغمية ، قد تؤدي إلى خراجات قيحية مزمنة ، والتهابات في المجارى‬ ‫البولية ، وآلما مفصلية ، وتورمات في الطراف 0‬ ‫مرض القرح اللين : ينتقل عن طريق الزنى ، ويسبب تقرحا مؤلما في الجهاز‬ ‫التناسلي قد ينتشر ليكتسح الجلد‬ ‫مرض النضج الجنسي المبكر : يصاب به بعض الولد نتيجة لتهيج الشهوة قبل‬ ‫أوانها ، واستثارة الغريزة قبل اكتمال غددها ، ويسبب تشوهات بدنية ، وأمراضا‬ ‫عصبية ونفسية 0‬ ‫إلى غير ذلك من هذه المراض الصحية والجنسية‬ ‫) ب ( الخطر النفسي والخلقي‬ ‫قد يصاب هذا الشهواني المندفع نحو البهيمية بالمراض التالية : -‬ ‫بمرض الشذوذ الجنسي : )اللواط أو السحاق( وهو مرض خطير ، من نتائجه :‬ ‫اكتفاء الرجال بالرجال ، والنساء بالنساء ، هذا المرض أصيبت به مجتمعات كثيرة‬ ‫تدعى التقدم والحضارة كأمريكا وانكلترا ، فهناك نصف مليون من الرجال‬ ‫والنساء المصابين بهذا الشذوذ في مدينة )نيويورك( بأمريكا ، وهؤلء علنيون‬ ‫81‬
  19. 19. ‫التربية الجنسية 6241 هـ‬ ‫مدارس الرشد الهلية‬ ‫مجاهرون محترفون ، أما المستترون المستخفون فحدث عن كثرة عددهم ول‬ ‫حرج 0‬ ‫بمرض الهوس الجنسي : حيث ترى المريض مشغول في جميع أوقاته بتخيلت‬ ‫شهوانية غريزية ، من نكاح وتقبيل وضم وعناق وتصورات لعضاء المرأة من‬ ‫وجه وعينين وعنق وشفتين ونهدين وسوأة وفخدين ، وتراه منصرفا عن كل‬ ‫شيء ، فيكثر نسيانه ، ويقل اهتمامه ، وتشتد غفلته ، ويضعف انتباهه ، وتراه‬ ‫كأنه غبي مخمور ، أو كأنه مكروب محزون ، وتسبب هذه الظاهرة الليمة نحول‬ ‫في الجسم ، وضعفا في الذاكرة وقلقا في النفس‬ ‫) ج ( الخطر الجتماعي :‬ ‫من القضايا المسلم بها أن السترسال في الفاحشة يضر بمصلحة الفرد والسرة‬ ‫على حد سواء ، بل خطر على المجتمع بشكل عام ، مثل : تهديده السرة‬ ‫بالزوال ، وشقاء الرجل وشقاء المرأة على السواء ، ذلك لن المرأة والرجل ل‬ ‫يجدان الحياة الهانئة السعيدة ، والعيش المستقر الكريم إل في ظلل الزوجية‬ ‫القائمة على المودة والرحمة ، وهذا المر تراه معدوما في المجتمع الذي ل يروج‬ ‫فيه سوق الزواج ، وفي المة التي تسير وراء التميع والنحلل 0‬ ‫) د ( الخطر القتصادي‬ ‫مما ل يختلف فيه أثنان أن الذين يقضون اوقاتهم في سوق الملذات والشهوات‬ ‫هم ممن تخلوا عن الزواج المشروع ، وانساقوا وراء الفاحشة الثمة ، فهؤلء‬ ‫يسببون انهيار القتصاد في المة وذلك :‬ ‫- لضعف القوى 0‬ ‫- وقلة النتاج 0‬ ‫- واتخاذ الكسب غير المشروع 0‬ ‫) هـ ( الخطر الديني والخروي‬ ‫عن النبي صلى ا عليه وسلم أنه قال : "إياكم والزنى فإن فيه أربع خصال :‬ ‫يذهب البهاء عن الوجه ، ويقطع الرزق ، ويسخط الرحمن ، ويسبب الخلود في‬ ‫النار 0‬ ‫ومن خطره الخروي : أن الزاني حين يزنى ينسلخ من ربقه اليمان ، فقد روى‬ ‫البخاري ومسلم عن النبي صلى ا عليه وسلم : "أنه قال : " يزني الزاني حين‬ ‫ل‬ ‫يزني وهو مؤمن"‬ ‫ومن خطره الخروي : "أن الزاني إذا بقى مصرا على المعصية من غير توبة‬ ‫حتى أدركه الموت ، فالله سبحانه يضاعف له العذاب يوم القيامة ، قال تعالى في‬ ‫سورة الفرقان : "والذين ل يدعون مع ا إلها آخر ول يقتلون النفس التي حرم‬ ‫ا إل بالحق ول يزنون ، ومن يفعل ذلك يلق أثاما ، يضاعف له العذاب يوم‬ ‫القيامة ويخلد فيها مهانا" 0‬ ‫إذن ما السبيل في إحصان نفوسهم ، والحد من ثورة غرائزهم‬ ‫الجامحة ؟‬ ‫91‬
  20. 20. ‫التربية الجنسية 6241 هـ‬ ‫مدارس الرشد الهلية‬ ‫قال تعالى : )وليستعفف الذين ل يجدون نكاحا حتى يغنيهم ا من فضله( )النور‬ ‫: 33( 0‬ ‫هذه الدعوة القرآنية إلى العفة تربية نفسية كريمة ، تقوى في نفوس الشباب‬ ‫الرادة ، وترسخ في قلوبهم العزيمة ، وتجعل منهم أناسى كالملئكة ، وتمنحهم‬ ‫دائما الطمأنينة والستقرار 0‬ ‫1 - الزواج في سن مبكرة 0‬ ‫2 - الستمرار في صوم النفل 0‬ ‫3 - البتعاد عن المثيرات الجنسية 0‬ ‫4 - ملء الفراغ بما ينفع 0‬ ‫5 - الرفقة الصالحة 0‬ ‫6 - الخذ بالتعاليم الطيبة 0‬ ‫7 - استشعار خوف ا تبارك وتعالى 0‬ ‫الداب السلمية المرتبطة بالتربية الجنسية‬ ‫1– آداب الستئذان :‬ ‫) .......................................................... )سورة النور 85 – 95( 0‬ ‫وهذا الستئذان يكون في ثلثة أحوال :‬ ‫من قبل صلة الفجر لن الناس إذ ذاك يكونون نياما في فرشهم 0‬ ‫الول :‬ ‫الثاني : وقت الظهيرة لن النسان قد يضع ثيابه في تلك الحال مع أهله 0‬ ‫الثالث : من بعد صلة العشاء لكون الوقت وقت نوم وراحة 0‬ ‫فما على المربين إل أن يأخذوا بأدب القرآن الكريم في تلقين الولد منذ أن يعقل‬ ‫آداب الستئذان إذا أرادوا لولدهم الخلق الفاضل ، والشخصية السلمية‬ ‫المتميزة ، والسلوك الجتماعي الخير !!‬ ‫2 – آداب النظر :‬ ‫أدب النظر إلى المحارم : كل امرأة تحرم على الرجل حرمة مؤيدة فهي من‬ ‫ذوات محارمه ، وكل رجل حرم على المرأة الزواج منه حرمة مؤيدة فهو من ذوي‬ ‫محارمها ، وعلى هذا يدخل في المحارم :‬ ‫المحرمات بسبب النسب : وهي سبع نسوة ذكرهن ا تعالى بقوله : )حرمت‬ ‫عليكم أمهاتكم وبناتكم وأخواتكم وعماتكم وخالتكم وبنات الخ وبنات الخت( 0‬ ‫والمحرمات بسبب المصاهرة : وهن أربع من النسوة :‬ ‫- زوجة الب لقوله تعالى : )ول تنكحوا ما نكح آباؤكم من النساء( )النساء :‬ ‫22( 0‬ ‫- زوجة البن الذي من صلبه : )وحلئل أبنائكم الذين من أصلبكم( )النساء :‬ ‫32( 0‬ ‫- أم الزوجة لقوله تعالى : )وأمهات نسائكم( 0‬ ‫02‬
  21. 21. ‫التربية الجنسية 6241 هـ‬ ‫مدارس الرشد الهلية‬ ‫- بنت الزوجة لقوله تعالى : )وربائبكم اللتي في حجوركم من نسائكم‬ ‫اللتي دخلتم بهن فإن لم تكونوا دخلتم بهن فل جناح عليكم( 0‬ ‫- المحرمات بسبب الرضاع : لقوله تعالى )وأمهاتكم اللتي أرضعتكم‬ ‫وإخوانكم من الرضاعة(‬ ‫3- هل يجوز النظر إلى المرأة الجنبية :‬ ‫ـلــ ال ـاـلغ أن ـر ــ إ ـىـ ـرــأة أجنب ـةـ و ـوـ ـاــنت غ ـرـ‬ ‫ي‬ ‫ل ك‬ ‫ي‬ ‫ينظ ـ ل ام‬ ‫ب‬ ‫ل يجوز للرج‬ ‫مشتهاة ، ولكن ما هي المرأة الجنبية ، وما هو الرجل الج ـبـي‬ ‫ن‬ ‫؟‬ ‫الرجل الجنبي : هو من يحل للرجل الزواج منها كأبنة عمه ، وأبنة عمته ، وابنة خاله ،‬ ‫وابنة خالته ، وزوجة أخيه ، وزوجة عمه ، وزوجة خاله ، وأخت زوجته وعمتها وخالتها ،‬ ‫ويلحق بالرجل الصبي إن كان مراهقا و مميزا يفرق بين الشوهاء والحسناء ، فل‬ ‫يجوز لحدهما النظر إلى المرأة الجنبية 0‬ ‫والصل في تحريم النظر في قوله تبارك وتعالى : ) قل للمؤمنين يغضوا من‬ ‫أبصارهم ويحفظوا فروجهم ذلك أزكى لهم إن ا خبير بما يصنعون ، وقل للمؤمنات‬ ‫يغضضن من أبصارهن ويحفظن فروجهـن ( النور:03-13‬ ‫فقد روى الطبراني والحاكم ، قال رسول ا صلى ا عليه وسلم : فيما يرويه عن‬ ‫ربه عز وجل : "النظرة سهم من سهام إبليس ، من تركها من مخافتي أبدلته إيمانا يجد‬ ‫حلوته في قلبه"‬ ‫وروى أحمد والطبراني عن أبى أمامة رضى ا عنه ، عن النبي صلى ا عليه وسلم‬ ‫، قال : "ما من مسلم ينظر إلى محاسن امرأة ثم يغض بصره إل أحدث ا له عبادة‬ ‫يجد حلوتها في قلبه" 0‬ ‫وروى الشيخان ، عن أبى هريرة رضى ا عنه ، عن النبى صلى ا عليه وسلم ، قال‬ ‫: "كتب على ابن دم نصيبه من الزنى فهو مدرك ل محالة ، العينان زناهما النظر ،‬ ‫والذنان زناهما الستماع ، واللسان زناه الكلم ، واليد زناها البطش ، والرجل زناها‬ ‫الخطى ، والقلب يهوى ويتمنى ، ويصدق ذلك الفرج أو يكذبه"‬ ‫فالنظرة تثير ، والحركة تثير ، والضحكة تثير ، والدعابة تثير ، والنبرة المعبرة عن هذا‬ ‫الميل تثير .‬ ‫الجنسية :‬ ‫ومن ثمرات الثقافة‬ ‫1 - أن المسلم يزداد قناعة وإيمانا بالبداع اللهي حينما يمر على اليات التي‬ ‫تتحدث عن خلق النسان وتكوينه ، وعن تطوره وهو في رحم أمه من‬ ‫نطفة ، ثم إلى علقة ، ثم إلى مضغة ، ثم إلى بشر سوى 0‬ ‫2 - ومن ثمرات هذه الثقافة ، أن المسلم يؤمن إيمانا جازما يوما بعد يوم‬ ‫بصلحية هذا السلم ، وخلود مبادئه الشاملة على مدى الزمان واليام ، وإنه‬ ‫الدين الوحيد الذي يلبي حاجات النفس النسانية ، ويواكب أطوار الحضارة‬ ‫والمدنية إلى أن يرث ا الرض ومن عليها 0‬ ‫التوعية الجنسية :‬ ‫12‬
  22. 22. ‫التربية الجنسية 6241 هـ‬ ‫مدارس الرشد الهلية‬ ‫تقوم التوعية الجنسية على ثلث قواعد : المصارحة ، والوقاية والعلج ،‬ ‫واستخدام السبل والطرق التي تساعد أولياء الولد لمساعدة أولدهم على‬ ‫تجنب آثار العادة السرية 0‬ ‫ومن الجوانب المهمة والضرورية عمـل توعية تتناسب مع مراحل الطفل وإدراكه‬ ‫حتى ل ينحرف دون يدري ، حيث سوف يستقي الطفل بعض المعلومات من‬ ‫خارج السرة فيضلل أو يستغل )مما يؤدي إلى انحراف الطفال في سلوكهم‬ ‫الجنسي في سن مبكرة فقد يمارسون ألوانا من اللعب الجنسي بين الجنسين أو‬ ‫بين أفراد الجنس مما قد يؤدي إلى تكوين عادات الجنسية المثلية ، وقد يتعرض‬ ‫الطفل لمؤثرات سيئة من الخارج ، وقد ل يرضى عنه ولكنه يخشى البوح بها‬ ‫لوالديه لخوفه من سوء العاقبة ، على ضوء ما تعرض له منهم في خبراته‬ ‫السابقة من أذى أو عقاب بالنسبة للمواقف الجنسية والطفل يتأثر كثيرا بنوع‬ ‫التنشئة في تكوين علقاته بالجنس الخر ، ويختلف الباء في درجات التوعية‬ ‫الجنسية فبعضهم يعتمد الكبت والتعمية والشدة المتطرفة والبعض الخر التهاون‬ ‫والسلبية والخير في من يلتزم بالسلوب المتعقل السليم الذي يتولى شرح كثير‬ ‫من المتغيرات للطفل في مختلف عمره حتى ل يفاجأ( 0‬ ‫قضايا ومواقف مثيرة‬ ‫1- تكشف الطفال أثناء لعبهم :‬ ‫الموقف:لقد وجدت ابنتي وابن الجيران الصغير يلعبان وقد خلعا ملبسهما ، ما‬ ‫العمل الن ؟‬ ‫إن أفضل طريقة تفعلينها في موقف كهذا هو التعليق المناسب بصوت هادئ مثل‬ ‫: "عندما تلعبون ، افعلوا هذا وانتم ترتدون ملبسكم ، ارتدوا ملبسكم فورا من‬ ‫فضلكم ، ثم ساعديهم على ارتداء ملبسهم وأعيدي توجيههم إلى لعب مسلية 0‬ ‫إن الخ والخت اللذين يرتبطان مع بعضهما البعض بعلقة قوية وقريبة قد‬ ‫يستكشفان الماكن الخاصة في جسم كل منهما بنفس البراءة التي يداعب بها‬ ‫كل منهما قدم الخر ، يمكنك عندئذ أن تقولي عبارة بسيطة مثل هذا أماكن‬ ‫خاصة ، ونحن ل نلمس الماكن الخاصة في جسم بعضنا البعض 0‬ ‫انتبهي إلى ما يشاهده ابنك في التلفاز وفي الفلم السينمائية حيث إن للطفال‬ ‫قدرة بارعة على التقليد ، فهم يقلدون أي شئ يرون الكبار يفعلونه دون أن‬ ‫يدركوا معنى ما يقلدونه 0‬ ‫22‬
  • ssuser6c8a94

    Apr. 12, 2020
  • richekouriche

    Apr. 2, 2020
  • Amnamaarouf

    Jun. 21, 2017
  • amrkareem12345

    Dec. 23, 2015
  • FatimaSaadeldeen

    Aug. 28, 2014
  • fracsess

    Dec. 3, 2013

دورة التربية الجنسية

Views

Total views

12,291

On Slideshare

0

From embeds

0

Number of embeds

6

Actions

Downloads

158

Shares

0

Comments

0

Likes

6

×