Successfully reported this slideshow.
We use your LinkedIn profile and activity data to personalize ads and to show you more relevant ads. You can change your ad preferences anytime.
Loading in …3
×
1 of 83

Innovation and creativity 03 managing innovation ‫‬

5

Share

Download to read offline

إدارة الابتكار
نماذج الابتكار
استراتيجيات الابتكار
قيادة الابتكار

Related Books

Free with a 30 day trial from Scribd

See all

Related Audiobooks

Free with a 30 day trial from Scribd

See all

Innovation and creativity 03 managing innovation ‫‬

  1. 1. ‫واإلبداع‬‫االبتكار‬ Innovation and Creativity ‫الفصل‬03:‫االبتكار‬ ‫ة‬‫ر‬‫إدا‬ ‫د‬.‫ي‬‫املصر‬ ‫محمد‬ ‫كمال‬
  2. 2. 2‫د‬ ‫واإلبداع‬‫االبتكار‬.‫ي‬‫املصر‬ ‫محمد‬ ‫كمال‬ ‫نشاط‬‫للتعيين‬‫قم‬‫ر‬1 ‫في‬ ‫والتكنولوجيا‬ ‫األعمال‬ ‫حاضنات‬‫فلسطين‬(‫داخ‬ ‫موضوع‬‫في‬ ‫ل‬ ‫املنهاج‬: ) .1‫بحاضنات‬ ‫تعريف‬‫األعمال‬‫وأنواعها‬ ‫والتكنولوجيا‬. .2‫أهميتها‬. .3‫أنشطتها‬ ‫أهم‬. .4‫في‬ ‫والتكنولوجيا‬ ‫األعمال‬ ‫حاضنات‬‫فلسطين‬:‫قام‬‫ر‬‫أ‬‫ومعلومات‬. .5‫فلسطين‬ ‫في‬ ‫والتكنولوجيا‬ ‫األعمال‬ ‫حاضنات‬:‫وتوص‬ ‫وتحديات‬ ‫مشاكل‬‫يات‬.
  3. 3. 3‫د‬ ‫واإلبداع‬‫االبتكار‬.‫ي‬‫املصر‬ ‫محمد‬ ‫كمال‬ ‫اجع‬‫ر‬‫امل‬ ،‫غزة‬ ،‫اإلسراء‬ ‫جامعة‬ ،‫واإلبداع‬‫االبتكار‬ ،‫ي‬‫املصر‬ ‫كمال‬2017. ‫عامر‬ ‫آل‬ ‫حنان‬.2009.‫للمشكالت‬ ‫اإلبداعي‬ ‫الحل‬ ‫نظرية‬.‫عمان‬:‫ديبونو‬،‫والتوزيع‬‫للنشر‬2009. ‫مارك‬‫ن‬‫دودجسو‬‫جان‬ ‫ديفيد‬‫و‬.2014.‫االبتكار،مقدمة‬‫ا‬ ًّ‫جد‬ ‫قصيرة‬.[‫ن‬‫املترجمو‬]‫سيد‬ ‫عاطف‬ ‫زينب‬.‫القاهرة‬:،‫والثقافة‬ ‫للتعليم‬ ‫ي‬‫هنداو‬ ‫مؤسسة‬2014. ‫الحكومي‬‫لالبتكار‬ ‫راشد‬ ‫بن‬ ‫محمد‬‫مركز‬.2015.‫الحكومي‬‫االبتكار‬‫إطار‬.https://www.mbrcgi.gov.ae/enable-ar.aspx.[‫متصل‬]2409،2015.  Imber,Amantha.2016.HelpEmployeesInnovateBy GivingThemtheRightChallenge. NewYork:HarvardBusiness Review,2016.  Keeley,Larry,etal. 2013.TenTypes ofInnovation:TheDiscipline ofBuildingBreakthroughs.NY :Wiley, 2013.  Klimova,Nataliya,Kozyrev,Olegand Babkin,Edouard.2016. InnovationinClusters:UnderstandingUniversities,SpecialEconomic Zones,andModeling. New York:Springer,2016.  Pisano, GaryP.2015.You Needan InnovationStrategy.HarvardBusiness Review.2015.  Plattner,Hasso, Meinel,Christophand Leifer,Larry,[ed.]. 2014.Design ThinkingResearch:BuildingInnovationEco-Systems. NewYork: Springer,2014.  Robbins,StephenP.and Coulter,MaryK. 2012.Management.Upper SaddleRiver,NJ :PearsonPress, 2012.  Stone,Alexandra,etal. 2008.MeasuringInnovationand Intangibles:ABusiness Perspective.Washington: SCIENCE& TECHNOLOGYPOLICY INSTITUTE, 2008.  Vijay , Govindarajan andTrimble,Chris . 2010.TheOtherSideofInnovation:SolvingtheExecutionChallenge. Boston: HarvardBusiness Publishing Press, 2010.
  4. 4. 4‫د‬ ‫واإلبداع‬‫االبتكار‬.‫ي‬‫املصر‬ ‫محمد‬ ‫كمال‬ ‫املخرجات‬‫مية‬ ّ ‫التعل‬‫للفصل‬ ‫بانتهاء‬‫على‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫قاد‬ ‫ن‬‫يكو‬ ‫أن‬ ‫الطالب‬ ‫من‬ ‫ع‬ ّ ‫توق‬ُ‫ي‬ ،‫الفصل‬: .1‫االبتكار‬ ‫ة‬‫ر‬‫إدا‬ ‫مفهوم‬ ‫شرح‬. .2‫االبتكار‬ ‫عملية‬ ‫ة‬‫ر‬‫إدا‬ ‫تواجه‬ ‫التي‬ ‫التحديات‬ ‫أهم‬ ‫مناقشة‬. .3‫وأهميتها‬‫االبتكار‬ ‫اتيجيات‬‫ر‬‫باست‬ ‫املقصود‬ ‫شرح‬. .4‫املناسبة‬‫االبتكار‬ ‫استراتيجية‬ ‫استخدام‬. .5‫االبتكار‬‫تحفيز‬ ‫تقنيات‬‫و‬ ‫أساليب‬ ‫شرح‬. .6‫وأهميتها‬‫االبتكار‬ ‫نماذج‬ ‫أهم‬ ‫شرح‬. .7‫االبتكار‬ ‫ة‬‫ر‬‫إدا‬ ‫عملية‬ ‫في‬ ‫تساعد‬ ‫التي‬ ‫األدوات‬ ‫وأهم‬ ،‫االبتكار‬ ‫خطوات‬ ‫مناقشة‬.
  5. 5. 5‫د‬ ‫واإلبداع‬‫االبتكار‬.‫ي‬‫املصر‬ ‫محمد‬ ‫كمال‬ ‫مة‬ ِّ ّ‫مقد‬‫الفصل‬ ‫والتحدي‬ ‫القيود‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫تواجه‬ ‫وأنها‬ ‫دة‬ َّ ‫معق‬ ‫عملية‬‫االبتكار‬ ‫أن‬ ‫أينا‬‫ر‬‫ات‬. ‫قلنا‬‫هو‬‫االبتكار‬ ‫بأن‬‫عملية‬(Process)‫منظمة‬‫سة‬‫و‬‫مدر‬ ‫خطط‬ ‫ضمن‬ ‫تأتي‬ ‫ة‬‫ر‬‫اإلدا‬ ‫حكمة‬ ُ‫وم‬. ‫يعني‬:‫تنفيذية‬ ‫وخطط‬ ‫أهداف‬‫الفعالية‬ ‫وقياس‬ ،(‫الرقابة‬)‫الع‬‫وتحفيز‬ ،‫ناصر‬ ،‫املعنية‬‫وتواصل‬ ‫تنسيق‬‫امللموسة‬‫غير‬ ‫ل‬‫األصو‬ ‫ة‬‫ر‬‫وإدا‬ ،‫لالبتكار‬... ‫يجب‬:‫وظائف‬ ‫استخدام‬‫وأن‬ ‫ذلك‬ َ‫يعي‬ ‫أن‬‫املدير‬ ‫على‬ ‫يجب‬ ‫وكذلك‬ ،‫ة‬‫ر‬‫اإلدا‬ ‫الصفات‬ ‫ببعض‬ ‫يتمتع‬...
  6. 6. 6‫د‬ ‫واإلبداع‬‫االبتكار‬.‫ي‬‫املصر‬ ‫محمد‬ ‫كمال‬ ‫النتيجة‬‫ة‬ّ‫املرجو‬:‫من‬‫االبداع‬‫إلى‬‫االبتكار‬... ‫قد‬‫ولك‬ ‫كبيرة‬ ‫إبداعية‬ ‫ات‬‫ر‬‫قد‬ ‫املنظمة‬ ‫تمتلك‬‫ال‬ ‫نها‬ ‫ات‬‫ر‬‫ابتكا‬ ‫إلى‬ ‫ة‬‫ر‬‫و‬‫بالضر‬ ‫ل‬‫تتحو‬. ‫مشكلة‬:‫تحويل‬ ‫من‬ ‫املنظمة‬ ‫تتمكن‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ ‫هذه‬‫اإلبداعية‬ ‫ات‬‫ر‬‫القد‬(‫مهمة‬ ‫د‬‫ر‬‫موا‬)‫إلى‬ ‫قيمة‬ ‫لها‬ ‫وخدمات‬ ‫منتجات‬ ‫بمعنى‬ ،‫ات‬‫ر‬‫ابتكا‬. ‫املطلوب‬:‫امل‬ ‫أسها‬‫ر‬ ‫وعلى‬ ‫سليمة‬ ‫ة‬‫ر‬‫إدا‬ ‫عملية‬‫دير‬. ‫نحن‬‫هنا‬ ‫نقصد‬‫إيجاد‬‫االبتكار‬ ‫لعملية‬ ‫مثالية‬ ‫بيئة‬.
  7. 7. 7‫د‬ ‫واإلبداع‬‫االبتكار‬.‫ي‬‫املصر‬ ‫محمد‬ ‫كمال‬ ‫املقصود‬‫ة‬‫ر‬‫بإدا‬‫االبتكار‬ ‫مزيج‬‫من‬‫ة‬‫ر‬‫وإدا‬‫االبتكار‬ ‫عمليات‬ ‫ة‬‫ر‬‫إدا‬‫التغيير‬‫ذ‬ ‫في‬ ‫بما‬‫لك‬ ‫التنظيمي‬‫االبتكار‬(‫نفسه‬‫يدير‬–‫ي‬‫تكرار‬ ‫مفهوم‬.) ‫ا‬ ً ‫فق‬‫و‬‫و‬‫ملركز‬"‫تنر‬‫ر‬‫غا‬"‫الشهير‬(Gartner)‫االبتكار‬ ‫ة‬‫ر‬‫إدا‬ ‫فإن‬ ، ‫هي‬«‫تخصص‬‫أعمال‬(Business discipline)‫إلى‬ ‫يهدف‬ ‫داخل‬ ‫املستدامة‬‫االبتكار‬ ‫ثقافة‬‫أو‬ ‫عملية‬ ‫قيادة‬‫املنظ‬‫مة‬».
  8. 8. 8‫د‬ ‫واإلبداع‬‫االبتكار‬.‫ي‬‫املصر‬ ‫محمد‬ ‫كمال‬ ‫ة‬‫ر‬‫اإلدا‬‫تتضمن‬‫استخدام‬‫أساليب‬‫وأدوات‬ ‫االبتكار‬ ‫ة‬‫ر‬‫إدا‬ ‫بأن‬ ‫ل‬‫القو‬ ‫ويمكن‬‫ا‬ًّ‫عملي‬ ‫تعني‬:‫استخدام‬‫امل‬‫فاهيم‬ ‫ت‬ ‫بطريقة‬‫االبتكار‬ ‫عملية‬‫تسيير‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫املختلفة‬ ‫ية‬‫ر‬‫اإلدا‬‫ضمن‬ ‫أهدافها‬ ‫تحقيق‬. ‫مجموعة‬ ‫تشمل‬ ‫هي‬‫أدوات‬‫تتيح‬‫التعاو‬ ‫واملهندسين‬ ‫للمديرين‬‫ن‬ ‫باالبتكار‬ ‫املتعلقة‬ ‫واألهداف‬ ‫للعمليات‬ ‫املشترك‬ ‫والفهم‬. ‫هذه‬‫الداخلية‬ ‫للفرص‬ ‫باالستجابة‬ ‫للمنظمة‬ ‫تسمح‬ ‫ة‬‫ر‬‫اإلدا‬ ‫امل‬ ‫جميع‬ ‫على‬‫االبتكار‬ ‫عملية‬ ‫في‬ ‫منها‬ ‫واالستفادة‬ ‫جية‬‫ر‬‫والخا‬‫ستويات‬.
  9. 9. 9‫د‬ ‫واإلبداع‬‫االبتكار‬.‫ي‬‫املصر‬ ‫محمد‬ ‫كمال‬ ‫دو‬‫ة‬‫ر‬‫اإلدا‬‫هو‬‫تهيئة‬‫البيئة‬‫لالبتكار‬... ‫البيئة‬‫عوامل‬ ‫تتضمن‬‫لالبتكار‬ ‫عة‬ ّ‫املشج‬‫داخلية‬‫ى‬‫وأخر‬‫جية‬‫ر‬‫خا‬. ‫لذلك‬‫إلى‬ ‫تحتاج‬‫لالبتكار‬ ‫املواتية‬ ‫البيئة‬ ‫تهيئة‬ ‫فإن‬ ،: .1‫جهد‬‫املنظمات‬ ‫من‬ ‫ذاتي‬‫نفسها‬. .2‫جهود‬‫املجتمع‬ ‫بها‬ ‫يقوم‬ ‫ى‬‫أخر‬‫بأكمله‬(‫وجهة‬ ‫على‬ ‫هنا‬‫ز‬ ّ ‫نرك‬ ‫سوف‬‫نظر‬‫املن‬‫ظمات‬.) ‫مالحظة‬:‫تتضمن‬‫التي‬ ‫واملفاهيم‬‫األفكار‬ ‫من‬‫الكثير‬‫االبتكار‬ ‫ة‬‫ر‬‫إدا‬ ‫عملية‬‫ن‬ ‫لن‬‫من‬ ‫تمكن‬ ‫ها‬ِّ ّ ‫كل‬ ‫تناولها‬‫تن‬ ،‫االبتكار‬ ‫قياس‬ ،‫االبتكار‬ ‫حماية‬ ،‫االبتكار‬‫تحفيز‬ ‫مثل‬ ‫هنا‬،‫االبتكار‬ ‫ظيم‬ ،‫األفكار‬ ‫ة‬‫ر‬‫إدا‬ ‫أنظمة‬ ،‫االبتكار‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫االتصاالت‬ ‫ة‬‫ر‬‫إدا‬ ،‫االبتكار‬ ‫ثقافة‬ ‫خلق‬ ‫يع‬‫ر‬‫مشا‬ ‫ة‬‫ر‬‫إدا‬ ،‫االبتكار‬ ‫استراتيجيات‬‫االبتكار‬،‫االبتكار‬ ‫ق‬‫فر‬ ‫ة‬‫ر‬‫إدا‬ ،...
  10. 10. 10‫د‬ ‫واإلبداع‬‫االبتكار‬.‫ي‬‫املصر‬ ‫محمد‬ ‫كمال‬ ‫التحديات‬‫التي‬‫تواجه‬‫عملية‬‫ة‬‫ر‬‫إدا‬‫االبتكار‬ ‫تسعى‬‫تطوير‬ ‫إلى‬‫االبتكار‬ ‫ة‬‫ر‬‫إدا‬‫سمية‬‫ر‬‫ابتكار‬ ‫عملية‬‫ض‬ ‫أجل‬ ‫من‬‫مان‬ ،‫املستدام‬ ‫النجاح‬ ‫هذا‬‫يجب‬ ‫حيث‬ ‫بالسهل‬ ‫ليس‬‫األمر‬‫كفاءات‬ ‫دمج‬‫فنانين‬ ‫ات‬‫ر‬‫ومها‬ ‫أعمال‬ ‫جال‬‫ر‬‫و‬ ‫وعلميين‬... ‫هذه‬‫الج‬ ‫من‬‫الكثير‬ ‫وتتطلب‬ ‫التحديات‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫تواجه‬ ‫العملية‬‫هود‬ ‫ملواجهتها‬. ‫وكل‬‫قيادة‬ ‫إلى‬ ‫يء‬ ‫ش‬ ‫كل‬ ‫وقبل‬ ،‫سليمة‬ ‫ة‬‫ر‬‫إدا‬ ‫إلى‬ ‫تحتاج‬ ‫ر‬‫األمو‬ ‫هذا‬.
  11. 11. 11‫د‬ ‫واإلبداع‬‫االبتكار‬.‫ي‬‫املصر‬ ‫محمد‬ ‫كمال‬ ‫ة‬‫ر‬‫إدا‬‫االبتكار‬‫مهمة‬‫صعبة‬‫بالنسبة‬‫اء‬‫ر‬‫للمد‬ ‫مثل‬‫االبتكار‬ ‫أمام‬ ‫املعيقات‬ ‫من‬‫الكثير‬: .1‫انخفاض‬‫األمان‬ ‫وجود‬ ‫وعدم‬ ‫ر‬‫األجو‬‫الوظيفي‬. .2‫ضعف‬‫املنظمات‬ ‫داخل‬ ‫املعنية‬ ‫الجهات‬ ‫مختلف‬ ‫بين‬ ‫ن‬‫التعاو‬‫جها‬‫ر‬‫وخا‬. .3‫امليل‬‫تسرب‬ ‫من‬ ‫ا‬ ً ‫خوف‬ ‫ومؤسسات‬ ‫أفراد‬ ‫اآلخرين‬ ‫إشراك‬ ‫من‬ ‫والخوف‬ ‫االنفراد‬ ‫إلى‬‫املعلومات‬. .4‫ضعف‬‫املهنية‬ ‫الحياة‬ ‫بين‬ ‫ن‬‫تواز‬ ‫وجود‬ ‫وعدم‬ ‫العمل‬ ‫بيئة‬ ‫جودة‬‫والشخصية‬. .5‫عدم‬‫قانونية‬ ‫بيئة‬ ‫وجود‬‫مناسبة‬. .6‫البيروقراطية‬‫الهياكل‬ ‫نة‬‫و‬‫مر‬ ‫وعدم‬‫التنظيمية‬. .7‫ض‬‫ر‬‫تعا‬‫الحالية‬ ‫األنظمة‬ ‫من‬ ‫املستفيدة‬ ‫الجهات‬ ‫مع‬ ‫املصالح‬(‫القديمة‬.) ‫اء‬‫ر‬‫للمد‬ ‫بالنسبة‬ ‫صعبة‬ ‫مهمة‬‫االبتكار‬ ‫ة‬‫ر‬‫إدا‬‫عتبر‬ ُ ‫ت‬ ‫لذلك‬‫العليا‬ ‫ة‬‫ر‬‫اإلدا‬ ‫ا‬ً‫خصوص‬ ،.
  12. 12. 12‫د‬ ‫واإلبداع‬‫االبتكار‬.‫ي‬‫املصر‬ ‫محمد‬ ‫كمال‬ ‫طرح‬ ُ ‫ت‬ ‫تساؤالت‬ ‫هناك‬‫موضوع‬ ‫بخصوص‬ ً ‫عادة‬‫االبت‬‫كار‬... ‫عن‬ ‫دقيق‬ ‫بشكل‬ ‫تحدثنا‬‫ولو‬،‫التحديات‬‫ي‬ ‫فيما‬ ‫تلخيصها‬ ‫يمكن‬‫لي‬: .1‫؟‬ ‫ا‬ ً‫دائم‬ ‫ة‬‫ر‬‫و‬‫ضر‬ ‫هناك‬ ‫هل‬ ‫؟‬‫ر‬ّ‫نغي‬ ‫ملاذا‬ .2‫هل‬ ‫؟‬‫ر‬ّ‫نغي‬ ‫ماذا‬‫غير‬ ُ ‫ن‬‫؟‬ ‫يء‬ ‫ش‬ ‫كل‬ .3‫؟‬‫االبتكار‬ ‫نفهم‬ ‫كيف‬ .4‫؟‬‫االبتكار‬ ‫ثقافة‬ ‫نبني‬ ‫كيف‬ .5‫؟‬‫االبتكار‬ ‫عملية‬ ‫في‬ ‫الجميع‬ ‫اط‬‫ر‬‫انخ‬ ‫نزيد‬ ‫كيف‬ .6‫االبتكار‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫اآلخرين‬ ‫مع‬ ‫والعالقات‬ ‫االتصاالت‬‫ندير‬ ‫كيف‬‫؟‬
  13. 13. 13‫د‬ ‫واإلبداع‬‫االبتكار‬.‫ي‬‫املصر‬ ‫محمد‬ ‫كمال‬ ‫مواجهة‬‫التحديات‬‫والعقبات‬‫أمام‬‫االبتكار‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫التحديات‬ ‫هذه‬ ‫مواجهة‬ ‫املنظمات‬ ‫ل‬‫تحاو‬ ‫ة‬‫ر‬‫إدا‬ ‫عملية‬‫تتضمن‬: .1‫ناجحة‬‫ابتكار‬ ‫قيادة‬. .2‫فعالة‬‫ابتكار‬ ‫استراتيجيات‬. .3‫االبتكار‬ ‫لعملية‬ ‫مناسب‬ ‫تنظيم‬. .4‫تحفيز‬‫املوظفين‬‫لالبتكار‬. .5‫وقياس‬ ‫فعالة‬ ‫قابة‬‫ر‬‫ومخرجات‬ ‫مدخالت‬‫االبتكار‬. ‫سنستكشف‬‫هذا‬ ‫في‬‫الفصل‬(‫تطبيق‬)‫الف‬ ‫وفي‬‫ل‬‫صو‬ ‫القادمة‬‫في‬ ‫تساعد‬ ‫التي‬ ‫األدوات‬ ‫أهم‬ ‫من‬ ‫مجموعة‬ ‫ة‬‫ر‬‫إدا‬ ‫عملية‬‫االبتكار‬.
  14. 14. 14‫د‬ ‫واإلبداع‬‫االبتكار‬.‫ي‬‫املصر‬ ‫محمد‬ ‫كمال‬ ‫مالحظة‬:‫عدم‬‫خلط‬‫ات‬‫ر‬‫ابتكا‬‫ة‬‫ر‬‫اإلدا‬‫ة‬‫ر‬‫وإدا‬‫االبتكار‬ ‫نحن‬‫نتحدث‬ ‫ال‬‫االبتكار‬ ‫عن‬ ‫هنا‬‫ة‬‫ر‬‫اإلدا‬ ‫في‬(Management Innovation)‫ة‬‫ر‬‫إدا‬ ‫عن‬ ‫ولكن‬ ،‫االبتكار‬(Management of Innovation!!! ) ‫يمكن‬‫ة‬‫ر‬‫اإلدا‬ ‫في‬‫االبتكار‬ ‫تعريف‬(Management Innovation)‫أو‬ ‫ي‬‫اإلدار‬‫االبتكار‬‫ملحوظ‬ ‫ج‬‫و‬‫خر‬ ‫بأنه‬‫لإلدا‬ ‫التقليدية‬ ‫املبادئ‬ ‫عن‬‫ة‬‫ر‬ ‫أو‬ ‫سات‬‫ر‬‫واملما‬ ‫والعمليات‬‫ج‬‫و‬‫خر‬‫العرفية‬ ‫التنظيمية‬ ‫األشكال‬ ‫عن‬‫والذي‬ ‫ة‬‫ر‬‫اإلدا‬ ‫عمل‬ ‫أداء‬ ‫طريقة‬ ‫من‬ ‫كثيرا‬‫يغير‬ ‫أن‬ ‫شأنه‬ ‫من‬. ‫ببساطة‬‫يعني‬ ،‫تغيير‬‫طريقة‬‫بعملهم‬ ‫اء‬‫ر‬‫املد‬ ‫قيام‬.
  15. 15. 15‫د‬ ‫واإلبداع‬‫االبتكار‬.‫ي‬‫املصر‬ ‫محمد‬ ‫كمال‬ ً ‫أوال‬:‫قيادة‬‫االبتكار‬ ‫القيادة‬‫باختصار‬ ‫تعني‬‫إلهام‬‫أو‬ ‫اآلخرين‬‫التأثير‬‫ف‬‫ر‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫فيهم‬‫أدائهم‬ ‫ع‬ ‫مة‬ ّ ‫املنظ‬ ‫وأهداف‬ ‫أهدافهم‬ ‫تحقيق‬ ‫في‬ ‫ومساعدتهم‬. ‫االبتكار‬‫ة‬‫ر‬‫إدا‬ ‫إلى‬ ‫يحتاج‬–‫قيادة‬ ‫بمعنى‬-‫ع‬ ‫ة‬‫ر‬‫والقد‬ ‫االلتزام‬ ‫لديها‬‫قيادة‬ ‫لى‬ ‫االبتكار‬ ‫عملية‬. ‫قة‬‫ر‬‫مفا‬:‫غم‬ّ‫بالر‬‫إال‬ ،‫وأهميته‬‫االبتكار‬ ‫عن‬ ‫ث‬ ّ‫يتحد‬ ‫الجميع‬ ‫أن‬ ‫من‬‫أن‬ ‫اسات‬‫ر‬‫الد‬‫التنفيذيين‬ ‫اء‬‫ر‬‫املد‬‫كبار‬ ‫معظم‬ ‫بأن‬‫ظهر‬ ُ ‫ت‬‫ن‬‫يشجعو‬ ‫ال‬‫ا‬ً‫كثير‬ ‫السلوك‬‫ي‬‫االبتكار‬!!! ‫ويمكن‬‫عف‬ َ ‫ض‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫ذلك‬ ‫نلمس‬ ‫أن‬‫العمليا‬ ‫ضمن‬‫االبتكار‬ ‫مكان‬‫ت‬ ‫الرئيسية‬!!! ‫كيف‬‫يء‬ ‫لش‬ ‫يمكن‬ ‫أس‬‫ر‬ ‫على‬ ‫ن‬‫يكو‬ ‫أن‬ ‫لم‬ ‫إذا‬ ‫األولويات‬ ‫يتج‬ ‫ال‬ ‫ا‬ً‫جزء‬ ‫يكن‬‫أ‬‫ز‬ ‫العمليات‬ ‫من‬ ‫للشركة‬ ‫الجوهرية‬، ‫األعمال‬ ‫ل‬‫جدو‬ ‫ومن‬ ‫اتيجي‬‫ر‬‫االست‬ ‫كل‬ ‫وقبل‬ ،‫للقيادة‬ ،‫يء‬ ‫ش‬‫؟‬ ‫السلوك‬
  16. 16. 16‫د‬ ‫واإلبداع‬‫االبتكار‬.‫ي‬‫املصر‬ ‫محمد‬ ‫كمال‬ ‫خصائص‬‫املدير‬‫ي‬‫االبتكار‬ ‫هناك‬،‫ية‬‫ر‬‫ابتكا‬ ‫ها‬‫ر‬‫اعتبا‬ ‫يمكن‬ ‫التي‬ ‫هي‬ ‫فقط‬ ‫اء‬‫ر‬‫املد‬ ‫من‬ ‫معينة‬ ‫فئات‬‫يجب‬‫تتوفر‬ ‫أن‬‫فيها‬‫الصفات‬/‫الت‬ ‫ات‬‫ر‬‫املها‬‫الية‬: .1‫رؤية‬‫ة‬ّ‫املرجو‬ ‫النتائج‬ ‫ل‬‫حو‬ ‫واضحة‬. .2‫على‬ ‫ة‬‫ر‬‫القد‬: ‫يع‬‫ر‬‫واملشا‬‫األفكار‬ ‫من‬ ‫واملزايا‬ ‫األهداف‬ ‫تحديد‬. ‫ي‬‫قو‬ ‫بشكل‬‫األفكار‬ ‫تقديم‬. ‫واملرؤوسين‬ ‫الزمالء‬ ‫ومن‬ ‫األعلى‬ ‫اء‬‫ر‬‫املد‬ ‫من‬ ‫الدعم‬ ‫كسب‬. ‫املشروع‬ ‫نجاح‬ ‫في‬ ‫ن‬‫يساهمو‬ ‫بحيث‬ ‫النشاط‬ ‫على‬ ‫الناس‬‫تحفيز‬. ‫املشروع‬ ‫لدعم‬ ‫اآلخرين‬ ‫على‬‫التأثير‬. ‫والجدل‬ ‫الحماس‬ ‫ونقص‬ ‫والتشويش‬ ‫النقد‬ ‫مع‬ ‫التعامل‬. .3‫والصمود‬ ‫والتحمل‬‫املخاطر‬ ‫ألخذ‬ ‫الشجاعة‬. .4‫الزخم‬ ‫على‬ ‫للحفاظ‬ ‫ادة‬‫ر‬‫اإل‬ ‫قوة‬. .5‫االبتكار‬ ‫عملية‬ ‫في‬ ‫املشاركين‬ ‫كل‬ ‫مكافأة‬ ‫لضمان‬ ‫العدل‬.
  17. 17. 17‫د‬ ‫واإلبداع‬‫االبتكار‬.‫ي‬‫املصر‬ ‫محمد‬ ‫كمال‬ ‫سلوكيات‬‫قادة‬‫االبتكار‬‫بة‬ ّ ‫رت‬ ُ‫م‬‫حسب‬‫األولوية‬: ‫االستنتاجات‬ ‫هذه‬‫تصف‬ ‫للغاي‬ ‫املبتكرين‬ ‫األفراد‬‫في‬ ‫ة‬ ‫جميع‬‫الصناعات‬‫وكذلك‬ ‫الثقافات‬‫ج‬ ‫في‬ ‫املختلفة‬‫ميع‬ ‫العالم‬ ‫أنحاء‬. ‫سلوكيات‬ ‫االبتكا‬ ‫قادة‬‫ر‬ ‫ية‬‫ؤ‬‫ر‬ ‫امتالك‬ ‫استراتيجية‬ ‫ة‬‫ز‬‫ممتا‬ ‫ي‬‫قو‬‫تركيز‬ ‫الزبائن‬ ‫على‬ ‫مناخ‬ ‫خلق‬ ‫متبادلة‬ ‫ثقة‬ ‫والء‬‫إظهار‬ ‫ن‬‫وبدو‬ ‫ي‬‫قو‬ ‫لفعل‬ ‫خوف‬ ‫صحيح‬‫هو‬ ‫ما‬ ‫تعظيم‬ ‫االتصاالت‬ ‫الصاعدة‬ ‫االقناع‬ ‫ن‬‫بدو‬ ‫ولكن‬ ‫إجبار‬ ‫في‬ ‫ق‬‫التفو‬ ‫تحديد‬ ‫األهداف‬ ‫املمتدة‬ ‫على‬‫التركيز‬ ‫السرعة‬ ‫في‬ ‫الصراحة‬ ‫االتصاالت‬ ‫اإللهام‬ ‫من‬‫والتحفيز‬ ‫العمل‬ ‫خالل‬ ‫والفعل‬ ‫بهذه‬ ‫يتميزون‬ ‫الذين‬ ‫القادة‬‫اختيار‬ ‫ة‬‫ر‬‫اإلدا‬ ‫على‬ ‫هذه‬ ‫وتشجيع‬‫تطوير‬ ‫وكذلك‬ ‫السلوكيات‬ ‫ضمان‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫السلوكيات‬‫نجاح‬‫عمليات‬ ‫االبتكار‬.
  18. 18. 18‫د‬ ‫واإلبداع‬‫االبتكار‬.‫ي‬‫املصر‬ ‫محمد‬ ‫كمال‬ ‫األهداف‬‫املمتدة‬(‫لالطالع‬‫فقط‬...) ‫املمتدة‬ ‫األهداف‬(Stretch Goals):‫صعبة‬ ‫أهداف‬ ‫هي‬ ‫وهي‬ ،‫التحقيق‬‫على‬ ‫تجبرنا‬"ّ‫مد‬"‫اتنا‬‫ر‬‫قد‬‫امل‬ ‫األداء‬ ‫ق‬‫فو‬‫عتاد‬. ‫مثال‬:‫بيع‬‫هو‬ ّ‫متد‬ ُ ‫امل‬ ‫الهدف‬10,000‫أن‬ ‫حين‬ ‫في‬ ‫وحدة‬ ‫هو‬ ‫املعتاد‬8,000...
  19. 19. 19‫د‬ ‫واإلبداع‬‫االبتكار‬.‫ي‬‫املصر‬ ‫محمد‬ ‫كمال‬ ‫لغز‬/‫عضلة‬ ُ‫م‬‫ة‬‫ر‬‫إدا‬‫االبتكار‬(1/2) ‫موضوع‬‫االبتكار‬ ‫قيادة‬‫ليس‬‫فهناك‬ ،‫السهل‬‫باألمر‬‫عض‬ ُ‫م‬‫لة‬‫حيث‬ ‫لك‬ ،‫الجديدة‬‫األفكار‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫في‬‫نفكر‬ ‫أن‬ ‫السهل‬ ‫من‬ ‫أنه‬‫ن‬ ‫هو‬ ‫صعوبة‬‫األكثر‬‫األفكار‬ ‫تلك‬ ‫تحويل‬ ً ‫فعال‬ ‫جديد‬ ‫يء‬ ‫ش‬ ‫إلى‬ّ‫يحل‬ ‫؛‬ ‫مشكلة‬ ‫ومن‬‫القادة‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫فشل‬ ‫املالحظ‬‫مواجهة‬ ‫عند‬‫ي‬ ّ‫التحد‬ ‫التنظيمي‬‫االبتكار‬ ‫إطالق‬ ‫في‬ ‫املتمثل‬. ‫وقد‬‫عدة‬ ‫ق‬‫بطر‬‫االبتكار‬ ‫ملساعدة‬ ‫محاوالت‬ ‫هناك‬ ‫كان‬‫مثل‬:
  20. 20. 20‫د‬ ‫واإلبداع‬‫االبتكار‬.‫ي‬‫املصر‬ ‫محمد‬ ‫كمال‬ ‫لغز‬/‫عضلة‬ ُ‫م‬‫ة‬‫ر‬‫إدا‬‫االبتكار‬(2/2) 1-‫منح‬‫تقريبا‬ ‫محدودة‬‫غير‬ ‫حريات‬:‫اسات‬‫ر‬‫الد‬‫من‬ ً ‫حالة‬ ‫خلق‬ ‫ذلك‬ ‫أن‬ ‫كشفت‬ ‫األداء‬ ‫انخفاض‬ ‫نتيجتها‬ ‫كانت‬ ‫ى‬ ‫الفوض‬. 2-‫فرض‬‫املوظفين‬ ‫على‬ ‫اإلبداع‬:‫ة‬‫ر‬‫املقر‬ ‫واألنشطة‬ ‫البرامج‬ ‫خالل‬ ‫من‬.‫الط‬ ‫هذه‬‫ريقة‬ ‫األحوال‬ ‫أحسن‬ ‫في‬ ‫تابة‬‫ر‬ ً ‫عادة‬ ‫عنها‬ ‫ينتج‬. ‫من‬ ‫مجموعة‬ ‫على‬ ‫ي‬‫تنطو‬ ‫املعضلة‬ ‫هذه‬"‫األلغاز‬( "Paradoxes)‫ات‬‫ر‬‫الخيا‬ ‫أي‬ ، ‫ي‬ ‫أين‬ ّ‫مستمر‬ ‫بشكل‬ ‫تتساءل‬ ‫أن‬ ‫املنظمة‬ ‫وعلى‬ ،‫للمنظمة‬ ‫بالنسبة‬ ‫الصعبة‬‫عليها‬ ‫جب‬ ‫أن‬‫تقع‬-‫تتموضع‬،‫أو‬ ‫التعديالت‬ ‫هي‬ ‫وما‬‫التكييفات‬‫د‬ ‫هناك‬ ‫أن‬ ‫حيث‬ ‫املطلوبة‬‫ائما‬ ‫وهما‬ ‫متطرفين‬ ‫ين‬‫ر‬‫خيا‬ ‫بين‬ ‫مفاضلة‬:‫التسخير‬(HARNESS)‫العنان‬ ‫وإطالق‬ (UNLEASH)،‫الشكل‬‫التالي‬.
  21. 21. 21‫د‬ ‫واإلبداع‬‫االبتكار‬.‫ي‬‫املصر‬ ‫محمد‬ ‫كمال‬ ‫التسخير‬(HARNESS)‫أم‬‫إطالق‬‫العنان‬(UNLEASH)‫؟‬
  22. 22. 22‫د‬ ‫واإلبداع‬‫االبتكار‬.‫ي‬‫املصر‬ ‫محمد‬ ‫كمال‬ ‫ة‬‫ر‬‫إدا‬‫التغيير‬ ‫من‬‫التغيير‬ ‫مقاومة‬ ‫قضية‬‫االبتكار‬ ‫قيادة‬ ‫تواجه‬ ‫التي‬ ‫التحديات‬ (Resistance tochange)‫عاد‬ ‫التنظيمية‬ ‫ا‬ً‫وخصوص‬ ‫ات‬‫ر‬‫االبتكا‬ ‫ألن‬‫ما‬ ً ‫ة‬ ‫التغيير‬ ‫من‬‫الكثير‬ ‫يصاحبها‬. ‫هذا‬‫ة‬‫ر‬‫إدا‬ ‫إلى‬ ‫يحتاج‬ ‫ا‬ً‫أيض‬ ‫املوضوع‬.َّ‫ولعل‬‫الت‬ ‫ة‬‫ر‬‫إدا‬ ‫ق‬‫طر‬ ‫أهم‬ ‫من‬‫غيير‬ ‫ا‬ً‫مغري‬‫التغيير‬ ‫جعل‬: ‫أنظر‬‫شركة‬ ‫قامت‬ ‫كيف‬ ‫املثال‬ ‫سبيل‬ ‫على‬‫فولكسفاجن‬‫ال‬ ‫بتشجيع‬ ‫السويد‬ ‫في‬‫على‬ ‫ناس‬ ‫الكهربائي‬ ‫املصعد‬ ‫من‬ ً ‫بدال‬ ‫السلم‬ ‫صعود‬(‫بالصحة‬ ‫تتعلق‬ ‫ألسباب‬)‫وض‬ ‫خالل‬ ‫من‬‫ار‬‫ر‬‫أز‬ ‫ع‬ "‫بيانو‬"‫م‬ َّ ‫السل‬ ‫على‬!!!‫أنظر‬‫اليوتيوب‬ ‫موقع‬ ‫على‬(Piano Stairs.)
  23. 23. 23‫د‬ ‫واإلبداع‬‫االبتكار‬.‫ي‬‫املصر‬ ‫محمد‬ ‫كمال‬ ‫م‬ ّ ‫السل‬‫البيانو‬..
  24. 24. 24‫د‬ ‫واإلبداع‬‫االبتكار‬.‫ي‬‫املصر‬ ‫محمد‬ ‫كمال‬ ‫أسباب‬‫م‬‫قاومة‬‫التغيير‬‫ق‬‫وطر‬‫النجاح‬‫في‬‫عملية‬‫الت‬‫غيير‬: ‫فقدان‬ ‫ومن‬ ‫ل‬‫املجهو‬ ‫من‬ ‫الناس‬ ‫خوف‬ ‫أهمها‬‫التغيير‬ ‫ملقاومة‬ ‫أسباب‬ ‫عدة‬ ‫وهناك‬ ‫مصالحهم‬ ‫ذلك‬ ‫ض‬‫ر‬‫تعا‬ ‫من‬‫أو‬ ‫يمتلكونها‬ ‫مزايا‬. ‫وموضوع‬‫اس‬‫ر‬‫الد‬ ‫من‬‫الكثير‬ ‫ل‬َ‫ب‬ِّ‫ق‬ ‫من‬ ‫تناوله‬ ‫تم‬ ‫طويل‬ ‫موضوع‬‫التغيير‬ ‫ة‬‫ر‬‫إدا‬‫ات‬ ‫هنا‬ ‫فيها‬ ‫نخوض‬ ‫ولن‬ ،‫والنظريات‬.‫عدة‬ ‫هناك‬ ‫بأن‬ ‫ل‬‫القو‬ ‫يمكن‬‫باختصار‬ ‫ولكن‬‫ط‬‫ق‬‫ر‬ ‫تساعد‬‫التغيير‬ ‫عملية‬ ‫في‬ ‫النجاح‬ ‫على‬ ‫اء‬‫ر‬‫املد‬‫وهي‬: .1‫التغيير‬ ‫على‬ ‫ة‬‫ر‬‫قاد‬ ‫منظمة‬ ‫إلى‬ ‫املنظمة‬ ‫تحويل‬(Change-capable)‫املستقبل‬ ‫بط‬‫ر‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫وذلك‬ ‫التحسينات‬ ‫ودعم‬ ،‫الثقة‬ ‫بناء‬ ،‫الحياة‬ ‫مدى‬ ‫م‬ ّ ‫التعل‬ ‫تطبيق‬ ،‫بالحاضر‬‫اليومية‬. .2‫فهم‬‫التغيير‬ ‫عملية‬ ‫في‬ ‫ه‬‫ر‬‫لدو‬‫املدير‬. .3‫التغيير‬ ‫عملية‬ ‫في‬ ‫ا‬ ً‫ر‬‫دو‬ ‫األفراد‬ ‫املوظفين‬ ‫إعطاء‬.
  25. 25. 25‫د‬ ‫واإلبداع‬‫االبتكار‬.‫ي‬‫املصر‬ ‫محمد‬ ‫كمال‬ ‫التقل‬ ‫في‬‫كبير‬ ‫بشكل‬ ‫تساهم‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫التي‬ ‫التقنيات‬‫من‬ ‫يل‬ ‫التغيير‬ ‫مقاومة‬ .1‫والتواصل‬ ‫التعليم‬. .2‫املشاركة‬‫التسهيل‬ ،‫والدعم‬. .3‫التفاوض‬. .4‫التحكم‬‫واالنتقاء‬(Manipulation and co-optation.) .5‫ا‬ ً ‫أحيان‬‫اإلجبار‬‫أو‬ ‫الفرض‬(Coercion.) ‫كل‬‫معي‬ ‫حال‬ ‫في‬ ‫تصلح‬ ‫وقد‬ ‫وسلبيات‬ ‫إيجابيات‬ ‫لها‬ ‫طريقة‬‫ن‬‫دو‬ ‫نة‬ ‫غيرها‬.
  26. 26. 26‫د‬ ‫واإلبداع‬‫االبتكار‬.‫ي‬‫املصر‬ ‫محمد‬ ‫كمال‬ ‫قيادة‬‫التغيير‬‫الثقافي‬ ‫املوضوع‬‫الث‬ ‫بموضوع‬ ‫ا‬ ً‫جد‬‫كبير‬ ‫بشكل‬ ‫مرتبط‬ ‫السابق‬‫قافة‬ ‫الثقافي‬ ‫ل‬ّ‫التحو‬ ‫لقيادة‬ ‫دقيقة‬ ‫ة‬‫ر‬‫إدا‬ ‫ويتطلب‬. ‫هناك‬‫الثقافة‬‫لتغيير‬ ‫ا‬ً‫أيض‬ ‫ة‬‫ر‬‫و‬‫ضر‬(Cultural change) ‫االبتك‬ ‫ولصالح‬‫التغيير‬ ‫ل‬ّ‫تقب‬ ‫لصالح‬ ‫ا‬ ً ‫أحيان‬ ‫املوجودة‬‫ار‬. ‫وهذا‬‫املوضوع‬‫ا‬ً‫أيض‬‫عائ‬ ‫على‬ ‫يقع‬ ‫متكاملة‬ ‫ة‬‫ر‬‫إدا‬ ‫إلى‬ ‫يحتاج‬‫ق‬ ‫س‬ ‫ن‬‫يكو‬ ‫لن‬‫األمر‬ ‫ها‬ ‫بأن‬ ‫ا‬ ً‫علم‬ ‫مناسب‬ ‫بشكل‬ ‫قيادتها‬ ‫ة‬‫ر‬‫اإلدا‬‫و‬ ً ‫هال‬ ‫ا‬ ً ‫مضمون‬ ‫وال‬ ‫ا‬ً‫سريع‬ ‫ال‬.
  27. 27. 27‫د‬ ‫واإلبداع‬‫االبتكار‬.‫ي‬‫املصر‬ ‫محمد‬ ‫كمال‬ ‫التغيير‬‫في‬‫الثقافة‬‫يتم‬‫من‬‫خالل‬‫ة‬ ّ‫عد‬‫ر‬‫أمو‬: ‫إلى‬ ‫االنتباه‬‫سلوك‬‫إيجابية‬ ‫قدوة‬ ‫املديرين‬‫كبار‬ ‫ن‬‫يكو‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ ‫؛‬ ‫ة‬‫ر‬‫اإلدا‬. ‫ا‬ًّ‫حالي‬ ‫املستخدمة‬ ‫تلك‬ ‫محل‬ ‫لتحل‬ ‫والطقوس‬ ‫ز‬‫والرمو‬ ‫الجديدة‬ ‫القصص‬ ‫إنشاء‬. ‫الجديدة‬ ‫القيم‬ ‫ن‬‫يتبنو‬ ‫الذين‬ ‫املوظفين‬ ‫ودعم‬ ‫وتشجيع‬‫اختيار‬. ‫الجديدة‬ ‫القيم‬ ‫مع‬ ‫ى‬ ‫لتتماش‬ ‫االجتماعية‬ ‫التنشئة‬ ‫عمليات‬ ‫تصميم‬ ‫إعادة‬. ‫الجديدة‬ ‫القيم‬ ‫ل‬‫قبو‬ ‫لتشجيع‬ ‫املكافأة‬ ‫نظام‬‫تغيير‬. ‫بوضوح‬ ‫محددة‬ ‫عات‬ ّ ‫بتوق‬ ‫املكتوبة‬‫غير‬ ‫القواعد‬ ‫استبدال‬. ‫نفض‬(Shakeup)،‫الوظيفي‬ ‫النقل‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫الحالية‬ ‫الفرعية‬ ‫الثقافات‬‫أو‬ ،‫الوظيفي‬ ‫ان‬‫ر‬‫والدو‬‫إنها‬‫ء‬ ‫الخدمة‬. ‫الثقة‬ ‫من‬ ‫عال‬ ‫ى‬‫مستو‬ ‫على‬ ‫املناخ‬ ‫وخلق‬ ‫العاملين‬ ‫مشاركة‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫توافق‬ ‫على‬ ‫ل‬‫الحصو‬ ‫على‬ ‫العمل‬.
  28. 28. 28‫د‬ ‫واإلبداع‬‫االبتكار‬.‫ي‬‫املصر‬ ‫محمد‬ ‫كمال‬ ‫مساعدة‬‫املوظفين‬‫على‬‫االبتكار‬ ‫موضوع‬‫يت‬ ‫حيث‬ ‫املهمة‬ ‫املواضيع‬ ‫من‬ ‫ا‬ً‫أيض‬‫يعتبر‬‫االبتكار‬ ‫على‬ ‫املوظفين‬ ‫مساعدة‬‫ضمن‬‫كافة‬ ‫اط‬‫ر‬‫االنخ‬ ‫على‬ ‫املوظفين‬ ‫ومساعدة‬ ‫ف‬‫و‬‫الظر‬ ‫تهيئة‬ ‫شأنها‬ ‫من‬ ‫التي‬ ‫األساليب‬ ‫الوسائل‬‫ف‬‫عملية‬ ‫ي‬ ‫اإلبداعية‬ ‫اتهم‬‫ر‬‫قد‬‫وتحفيز‬‫االبتكار‬. ‫ذلك‬‫الصحي‬ ‫والوضع‬ ‫األداء‬ ‫على‬ ‫والرقابة‬ ‫يب‬‫ر‬‫والتد‬ ‫واملعنوية‬ ‫املادية‬‫الحوافز‬ ‫يشمل‬... ‫أن‬ ‫الحديثة‬ ‫اسات‬‫ر‬‫الد‬‫تشير‬‫التحدي‬‫يلعب‬‫لالبتكار‬ ‫املوظفين‬ ‫دفع‬ ‫في‬ ‫األهم‬ ‫ر‬‫الدو‬. .1‫ومن‬‫مث‬ ‫محددة‬ ‫أشياء‬ ‫على‬‫التركيز‬ ‫يجب‬ ،‫واإلبداع‬‫االبتكار‬‫ويثير‬ ‫يستحث‬ ‫الذي‬ ‫التحدي‬ ‫احتضان‬ ‫أجل‬‫إيجاد‬ ‫ل‬ ‫تحدي‬ ‫قضية‬ ‫هناك‬ ‫كذلك‬ ،‫خطية‬ ‫ليست‬‫واالبتكار‬ ‫التحدي‬ ‫نسبة‬ ‫بين‬ ‫العالقة‬ ‫ألن‬ ‫املناسب‬ ‫التحدي‬‫سقف‬ ‫د‬ ‫التحدي‬‫املطلوب‬. .2‫األقران‬ ‫ضغط‬ ‫أن‬ ‫تبين‬ ‫حديثة‬ ‫اسة‬‫ر‬‫د‬ ‫وفي‬(Peerpressure)‫الحوافز‬ ‫من‬‫بكثير‬‫أكثر‬‫للتغيير‬ ‫الناس‬ ‫يدفع‬ (Incentives.)
  29. 29. 29‫د‬ ‫واإلبداع‬‫االبتكار‬.‫ي‬‫املصر‬ ‫محمد‬ ‫كمال‬ ‫ا‬ً‫ثاني‬:‫استراتيجيات‬‫االبتكار‬ ‫هنا‬ ‫تعني‬ ‫االستراتيجية‬‫الس‬‫أو‬ ‫السياسات‬ ‫من‬ ‫بمجموعة‬ ‫االلتزام‬‫لوكيات‬ ‫معينة‬ ‫أهداف‬ ‫تحقيق‬ ‫إلى‬ ‫تهدف‬ ‫التي‬ ‫املترابطة‬. ‫الب‬ ‫املجموعات‬ ‫بين‬ ‫التوافق‬‫تعزيز‬ ‫شأنها‬ ‫من‬ ‫االستراتيجية‬ ‫هذه‬‫شرية‬ ‫ط‬ ‫وكذلك‬ ،‫واألولويات‬ ‫األهداف‬ ‫وتوضيح‬ ،‫املنظمة‬ ‫داخل‬ ‫املختلفة‬‫بيعة‬ ‫املطلوبة‬ ‫الجهود‬... ‫واملنظمات‬‫بانتظام‬ ‫تحدد‬ ‫الناجحة‬‫شاملة‬ ‫عمل‬ ‫استراتيجيات‬‫ل‬‫حو‬ ‫وال‬ ،‫والعمليات‬ ‫التسويق‬ ‫مثل‬ ‫املختلفة‬ ‫وظائف‬ ‫تنفيذ‬ ‫كيفية‬،‫تمويل‬ ‫لها‬ ‫الدعم‬ ‫وتقديم‬‫والتطوير‬ ‫والبحث‬.
  30. 30. 30‫د‬ ‫واإلبداع‬‫االبتكار‬.‫ي‬‫املصر‬ ‫محمد‬ ‫كمال‬ ‫خصوصية‬‫استراتيجيات‬‫االبتكار‬ ‫اتيجيات‬‫ر‬‫است‬‫من‬ ‫العديد‬ ‫عن‬ ‫ا‬ً‫كثير‬ ‫تختلف‬‫االبتكار‬ ‫ب‬‫التنبؤ‬ ‫لصعوبة‬ ‫ا‬ً‫نظر‬ ‫وذلك‬ ‫األعمال‬ ‫استراتيجيات‬‫خطوات‬ ‫يستغرقه‬ ‫الذي‬ ‫والوقت‬ ‫ه‬‫ر‬‫وآثا‬‫االبتكار‬. ‫وبشكل‬‫في‬‫االبتكار‬ ‫استراتيجية‬ ‫لدمج‬ ‫ق‬‫طر‬ ‫هناك‬ ‫عام‬ ‫األعمال‬ ‫اتيجيات‬‫ر‬‫است‬.
  31. 31. 31‫د‬ ‫واإلبداع‬‫االبتكار‬.‫ي‬‫املصر‬ ‫محمد‬ ‫كمال‬ ‫أهمية‬‫استراتيجيات‬‫االبتكار‬ ‫على‬‫الع‬ ‫في‬ ‫ينجح‬ ‫ال‬‫االبتكار‬ ‫أن‬ ‫إال‬ ،‫واملال‬ ‫الوقت‬ ‫في‬ ‫الضخمة‬ ‫ات‬‫ر‬‫االستثما‬ ‫من‬ ‫الرغم‬‫من‬ ‫ديد‬ ‫في‬ ‫صعوبة‬ ‫تجد‬‫أو‬‫االبتكار‬ ‫ات‬‫ر‬‫مباد‬ ‫تفشل‬ ‫ما‬ ‫ا‬ً‫كثير‬ ‫حيث‬ ‫الشركات‬‫االستمرار‬(‫بوال‬‫يد‬‫و‬‫ر‬،‫نوكيا‬ ، ‫ى‬‫وأخر‬‫وياهو‬‫كثيرة‬.) ‫ال‬ ‫ا‬ً‫غالب‬ ‫ز‬‫يتجاو‬ ‫عليها‬ ‫والحفاظ‬‫االبتكار‬ ‫على‬ ‫ة‬‫ر‬‫القد‬ ‫بناء‬ ‫جدا‬ ‫الصعب‬ ‫من‬ ‫يجعل‬ ‫الذي‬‫في‬ ‫فشل‬ ‫ق‬ ّ ‫ويتعل‬ ‫ي‬‫جذر‬‫هو‬ ‫وإنما‬ ‫؛‬ ‫التنفيذ‬‫االبتكار‬ ‫استراتيجية‬ ‫وجود‬ ‫بعدم‬. ‫ن‬‫وبدو‬‫امل‬ ‫ات‬‫ر‬‫ا‬‫ر‬‫ق‬ ‫اتخاذ‬ ‫على‬ ‫ة‬‫ر‬‫قاد‬ ‫ن‬‫تكو‬ ‫لن‬ ‫املنظمة‬ ‫فإن‬ ،‫االبتكار‬ ‫اتيجية‬‫ر‬‫است‬ ‫وجود‬‫فاضلة‬ ‫االبتكار‬ ‫نظام‬‫عناصر‬ ‫جميع‬‫واختيار‬.‫مثل‬ ‫كثيرة‬ ‫أسئلة‬ ‫عن‬ ‫تجيب‬ ‫فاالستراتيجية‬:‫كيف‬ ‫ع‬ ‫ستعتمد‬ ‫التي‬ ‫د‬‫ر‬‫املوا‬ ‫هي‬ ‫ما‬ ‫؟‬ ‫الزبائن‬ ‫ي‬ ‫سترض‬ ‫كيف‬ ‫؟‬ ‫القيمة‬ ‫عن‬ ‫املنظمة‬ ‫ستبحث‬‫؟‬ ‫ليها‬ ‫الت‬ ‫يجب‬ ‫الذي‬‫االبتكار‬ ‫نوع‬‫هو‬ ‫ما‬ ‫؟‬ ‫اتها‬‫ر‬‫ابتكا‬ ‫من‬ ‫ا‬ًّ‫مادي‬ ‫املنظمة‬ ‫ستستفيد‬ ‫كيف‬‫؟‬ ‫عليه‬‫ركيز‬... ‫يجعل‬ ‫الذي‬ ‫الصعب‬ ‫من‬ ‫بناء‬ ‫جدا‬ ‫على‬ ‫ة‬‫ر‬‫القد‬ ‫االبتكار‬ ‫والحفاظ‬ ‫يتجاو‬ ‫عليها‬‫ز‬ ‫الفش‬ ‫ا‬ً‫غالب‬‫ل‬ ‫التنفي‬ ‫في‬‫؛‬ ‫ذ‬ ‫هو‬ ‫وإنما‬ ‫ي‬‫جذر‬ ‫ق‬ ّ ‫ويتعل‬‫ب‬‫عدم‬ ‫وجود‬ ‫استراتيجي‬‫ة‬ ‫االبتكار‬.
  32. 32. 32‫د‬ ‫واإلبداع‬‫االبتكار‬.‫ي‬‫املصر‬ ‫محمد‬ ‫كمال‬ ‫اتيجية‬‫ر‬‫است‬‫االبتكار‬‫ال‬‫تأتي‬‫من‬‫فراغ‬... ‫اتيجية‬‫ر‬‫است‬‫تتضمن‬ ‫أن‬ ‫ينبغي‬‫االبتكار‬‫تحليل‬‫الب‬‫يئة‬ ‫يتم‬ ‫بحيث‬ ‫األعمال‬ ‫وبيئة‬ ‫والتكنولوجية‬ ‫التنافسية‬‫تشخيص‬ ‫املميزة‬ ‫املزايا‬ ‫وكذلك‬ ،‫جية‬‫ر‬‫الخا‬ ‫والفرص‬ ‫التحديات‬. ‫العمليات‬ ‫من‬ ‫متجانسة‬ ‫منظومة‬ ‫ا‬ ً ‫إذ‬ ‫هي‬ ‫االستراتيجية‬ ‫املنظمة‬ ‫ه‬ ّ‫توج‬ ‫التي‬ ‫والهياكل‬...
  33. 33. 33‫د‬ ‫واإلبداع‬‫االبتكار‬.‫ي‬‫املصر‬ ‫محمد‬ ‫كمال‬ ‫أهم‬‫أنواع‬‫استراتيجيات‬‫االبتكار‬ ‫تختلف‬‫ونشاط‬ ‫املنظمة‬ ‫طبيعة‬ ‫بحسب‬ ‫بعة‬ ّ ‫ت‬ ُ ‫امل‬‫االبتكار‬ ‫استراتيجيات‬‫التي‬ ‫واملرحلة‬ ‫ها‬ ‫بها‬‫تمر‬. ‫وهناك‬‫من‬ ‫العديد‬‫استراتيجيات‬‫االبتكار‬‫ال‬ ‫بها‬ ‫يستشهد‬ ‫والتي‬ ‫تداولة‬ ُ ‫امل‬‫مثل‬ ‫براء‬ ُ ‫خ‬ ‫استراتيجية‬‫ية‬‫ر‬‫االبتكا‬ ‫العمل‬ ‫ق‬‫فر‬ ‫تقسيم‬،‫والتح‬ ‫اكات‬‫ر‬‫الش‬ ‫استراتيجية‬‫الفات‬‫إنشاء‬ ، ،‫املفتوح‬‫االبتكار‬ ،‫مغامرة‬ ‫شركات‬‫التعهيد‬(Outsourcing)،... ‫وهناك‬‫من‬ ‫مختلفة‬ ‫أنواع‬‫اتيجي‬‫ر‬‫االست‬‫التركيز‬‫ع‬‫التركيز‬ ‫مثل‬‫االبتكار‬ ‫في‬‫على‬ ،‫ن‬‫الزبو‬ ‫لى‬ ‫ذلك‬‫غير‬‫أو‬ ‫التكنولوجيا‬ ‫وعلى‬ ‫ق‬‫السو‬. ‫هناك‬ ‫بأن‬ ‫ل‬‫القو‬ ‫مكن‬ُ‫ي‬ ،‫التفصيلية‬ ‫األسماء‬ ‫هذه‬ ‫عن‬‫ظر‬ ّ ‫الن‬ ‫وبغض‬‫أن‬ ‫بعة‬‫ر‬‫أ‬‫واع‬‫من‬ ‫استراتيجيات‬‫االبتكار‬.
  34. 34. 34‫د‬ ‫واإلبداع‬‫االبتكار‬.‫ي‬‫املصر‬ ‫محمد‬ ‫كمال‬ ‫بعة‬‫ر‬‫أ‬‫أنواع‬‫ئيسية‬‫ر‬‫من‬‫استراتيجيات‬‫االبتكار‬(1/3) 1-‫االستباقية‬ ‫االستراتيجية‬(Proactive): ‫تميل‬ ‫هنا‬ ‫املنظمات‬‫ميزة‬ ‫لها‬ ‫ن‬‫وتكو‬ ‫ي‬‫قو‬ ‫بحثي‬ ‫ه‬ ّ‫توج‬ ‫المتالك‬"‫األولى‬ ‫الحركة‬"‫السو‬ ‫ائدة‬‫ر‬ ‫ن‬‫تكو‬ ‫بحيث‬ ،‫حيث‬ ‫من‬ ‫ق‬ ‫التكنولوجيا‬. ‫هنا‬‫وتتحمل‬ ‫ا‬ً‫كثير‬ ‫وتراهن‬‫املصادر‬ ‫من‬ ‫واسعة‬ ‫مجموعة‬ ‫من‬ ‫املعرفة‬ ‫إلى‬ ‫الشركات‬ ‫تصل‬‫عالية‬‫مخاطر‬. ‫االبتكار‬ ‫هنا‬ ‫يستخدم‬‫يجي‬‫ر‬‫والتد‬ ‫الراديكالي‬‫التراكمي‬.‫شركة‬ ‫ذلك‬ ‫على‬ ‫األمثلة‬ ‫من‬"‫آبل‬( "Apple.) 2-‫النشطة‬ ‫االستراتيجية‬(Active): ‫والتكنولوج‬ ‫األسواق‬ ‫إثبات‬ ‫تم‬ ‫حال‬ ‫في‬ ‫بسرعة‬ ‫للرد‬ ‫واالستعداد‬ ‫القائمة‬ ‫واألسواق‬ ‫التكنولوجيا‬ ‫عن‬ ‫الدفاع‬‫يات‬. ‫ملخاطر‬ ‫وتتعرض‬ ‫املصادر‬ ‫من‬ ‫واسعة‬ ‫مجموعة‬ ‫من‬ ‫املعرفة‬ ‫إلى‬ ‫الشركات‬ ‫تصل‬‫منخفضة‬ ‫إلى‬ ‫متوسطة‬‫ت‬ ‫حيث‬ ،‫ميل‬ ‫لرهاناتها‬ ‫ط‬ّ‫التحو‬ ‫إلى‬. ‫مثال‬:‫وديل‬ ‫سوفت‬‫و‬‫مايكر‬(DELL)‫البريطانية‬ ‫الجوية‬ ‫الخطوط‬ ‫وشركة‬.‫ا‬ ً‫أساس‬ ‫تستخدم‬ ‫الشركات‬ ‫هذه‬‫االبتك‬‫ار‬ ‫التراكمي‬ ‫يجي‬‫ر‬‫التد‬ ً ‫داخليا‬ ‫ات‬‫ر‬‫االبتكا‬ ‫لتطبيق‬‫والتطوير‬ ‫البحث‬ ‫مع‬.
  35. 35. 35‫د‬ ‫واإلبداع‬‫االبتكار‬.‫ي‬‫املصر‬ ‫محمد‬ ‫كمال‬ ‫بعة‬‫ر‬‫أ‬‫أنواع‬‫ئيسية‬‫ر‬‫من‬‫استراتيجيات‬‫االبتكار‬(2/3) 3-‫الفعل‬ ‫د‬‫ر‬ ‫استراتيجية‬(Reactive): ‫من‬ ‫ستخدم‬ ُ ‫ت‬‫التابعة‬ ‫الشركات‬ ‫بل‬ِّ‫ق‬(Followers)‫على‬‫ز‬ ّ ‫ترك‬ ‫التي‬ ‫وتلك‬ ، ‫حالة‬ ‫في‬ ‫تعيش‬ ‫التي‬ ‫وتلك‬ ،‫العمليات‬‫والترقب‬‫االنتظار‬(wait-and-see approach.) ‫هذه‬‫فرص‬ ‫عن‬ ‫تبحث‬ ‫املنظمات‬‫املخاطر‬ ‫منخفضة‬. ‫هذه‬‫تقوم‬ ‫الشركات‬‫التر‬ ‫يجي‬‫ر‬‫التد‬‫االبتكار‬ ‫وتستخدم‬‫االبتكار‬ ‫بنسخ‬‫ا‬ ً‫تمام‬ ‫اكمي‬. ‫شركة‬ ‫ذلك‬ ‫على‬ ‫مثال‬(Ryanair)‫شركة‬ ‫وهي‬"‫اقتصادية‬"‫نموذج‬ ‫بنسخ‬ ‫قامت‬ ‫خدمة‬"‫ف‬‫ر‬‫خا‬‫ز‬ ‫ن‬‫بدو‬( "no-frills)‫لشركة‬ ‫التابع‬(SouthwestAirlines.)
  36. 36. 36‫د‬ ‫واإلبداع‬‫االبتكار‬.‫ي‬‫املصر‬ ‫محمد‬ ‫كمال‬ ‫بعة‬‫ر‬‫أ‬‫أنواع‬‫ئيسية‬‫ر‬‫من‬‫استراتيجيات‬‫االبتكار‬(2/3) 4-‫السلبية‬‫أو‬ ‫النشطة‬‫غير‬ ‫االستراتيجية‬(Passive): ‫الشركات‬‫ابتكار‬ ‫اتيجيات‬‫ر‬‫است‬ ‫لديها‬ ‫التي‬"‫سلبية‬"‫أو‬"‫نشطة‬‫غير‬"‫تنت‬‫يطلب‬ ‫حتى‬‫ظر‬ ‫خدماتها‬‫أو‬ ‫منتجاتها‬‫تغيير‬ ‫العمالء‬. •‫ومن‬‫ب‬ ‫للمطالبة‬ ‫عمالئها‬‫انتظار‬ ‫في‬ ‫تبقى‬ ‫التي‬ ‫ات‬‫ر‬‫السيا‬ ‫قطع‬ ‫يد‬‫ر‬‫تو‬ ‫شركات‬ ‫األمثلة‬‫تغيير‬ ‫قبل‬ ‫والقطع‬ ‫املعدات‬ ‫مواصفات‬‫التنفيذ‬(‫ال‬‫جميع‬ ‫على‬ ‫ينطبق‬‫شرك‬ ً ‫فمثال‬ ،‫الشركات‬‫مثل‬ ‫ات‬ (Bosch)‫و‬(Valeo)‫باالبتكار‬ ‫خاصة‬ ‫استراتيجيات‬ ‫لديها‬.) ‫بطبيعة‬‫من‬ ‫العديد‬ ‫هناك‬ ‫ولكن‬ ‫عام‬ ‫تصنيف‬ ‫هذا‬ ،‫الحال‬ ‫واملؤسس‬ ‫ل‬‫والدو‬ ‫الشركات‬ ‫ها‬‫ر‬‫تطو‬ ‫التي‬ ‫الجديدة‬ ‫االستراتيجيات‬‫ات‬ ‫منها‬ ‫املطلوب‬ ‫الهدف‬ ‫وحسب‬ ‫الحاجة‬ ‫حسب‬ ‫األكاديمية‬.
  37. 37. 37‫د‬ ‫واإلبداع‬‫االبتكار‬.‫ي‬‫املصر‬ ‫محمد‬ ‫كمال‬ ‫ا‬ ً ‫ثالث‬:‫تنظيم‬‫االبتكار‬ ‫وع‬‫لالبتكار‬ ‫بالنسبة‬ ‫التنظيمية‬ ‫الهياكل‬ ‫أهمية‬ ‫عن‬ ‫السابقة‬ ‫ل‬‫الفصو‬ ‫في‬ ‫تحدثنا‬‫أهم‬ ‫ن‬ ‫ية‬‫ر‬‫االبتكا‬ ‫املنظمات‬ ‫خصائص‬. ‫وسوف‬‫عن‬ ‫هناك‬ ‫ث‬ ّ‫نتحد‬‫نفسها‬‫االبتكار‬ ‫عملية‬ ‫تنظيم‬. .1‫فيمكن‬‫املنظمات‬ ‫قبل‬ ‫من‬‫االبتكار‬ ‫عمليات‬ ‫دفع‬(Pushed Innovation)‫الزبائن‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫سحب‬ ُ ‫ت‬ ‫أن‬ ‫ويمكن‬ ، (Pulled Innovation)‫احتياجا‬ ‫تلبية‬ ‫فيها‬ ‫يتم‬ ‫لم‬ ‫التي‬ ‫املناطق‬ ‫إيجاد‬ ‫إلى‬ ‫يستند‬‫األخير‬ ‫النوع‬ ‫وهذا‬ ،،‫الزبائن‬ ‫ت‬ ‫االحتياجات‬ ‫لهذه‬ ‫ل‬‫حلو‬ ‫إيجاد‬ ‫ومن‬. .2‫وقد‬‫بشكل‬‫االبتكار‬ ‫تنظيم‬ ‫يتم‬‫ي‬‫مركز‬،‫ي‬‫المركز‬‫أو‬ ، .3‫وقد‬‫االبتكار‬ ‫عملية‬ ‫ن‬‫تكو‬‫ة‬ّ‫خطي‬‫ن‬‫تكو‬ ‫وقد‬ ،‫األنشطة‬ ‫من‬ ‫شالل‬ ‫شكل‬ ‫على‬‫مفتوحة‬‫ي‬‫ر‬‫تكرا‬ ‫ودائرية‬،‫ة‬... ‫واختيار‬‫االبتكار‬ ‫عملية‬ ‫لتنظيم‬ ‫مختلفة‬ ‫ا‬ ً ‫طرق‬ ‫يفرض‬ ‫املناسبة‬ ‫الطريقة‬.‫وسوف‬‫هذا‬ ‫في‬ ‫نتحدث‬ ‫أهم‬ ‫عن‬ ‫القسم‬‫النماذج‬‫االبتكار‬ ‫عملية‬ ‫تنظيم‬ ‫في‬ ‫املستخدمة‬.
  38. 38. 38‫د‬ ‫واإلبداع‬‫االبتكار‬.‫ي‬‫املصر‬ ‫محمد‬ ‫كمال‬ ‫ما‬‫املقصود‬‫بالنموذج‬‫؟‬ ‫النموذج‬(Model)‫هو‬‫ط‬ ّ‫مبس‬ ‫تشبيه‬‫أو‬ ‫تمثيل‬‫أو‬ ‫وصف‬ ‫عن‬ ‫ة‬‫ر‬‫عبا‬ ‫نظرية‬‫أو‬ ‫نظام‬‫أو‬ ‫نة‬ّ‫معي‬ ‫لفكرة‬... ّ ‫وعادة‬‫راد‬ ُ ‫امل‬ ‫الفكرة‬ ‫ن‬‫تكو‬«‫ها‬ُ‫نمذجت‬»‫ما‬ ِّ ّ‫حد‬ ‫إلى‬ ‫ة‬ ّ‫معقد‬. ‫ويخدم‬‫عام‬ ‫بشكل‬ ‫النموذج‬‫أهداف‬ ‫ة‬ ّ‫عد‬:‫املعالم‬‫توفير‬ ،‫الشرح‬ (Insights)،‫القياس‬ ،‫نة‬‫ر‬‫واملقا‬ ‫التحليل‬ ،... ‫وقد‬‫ا‬ ً ‫أحيان‬ ‫النموذج‬ ‫يتضمن‬‫افتراضات‬‫العال‬ ‫نمط‬‫أو‬ ‫طبيعة‬ ‫ل‬‫حو‬‫قة‬ ‫ى‬‫أخر‬ ‫منظومة‬ ‫ومكونات‬ ‫املكونات‬ ‫هذه‬ ‫بين‬‫أو‬ ،‫مكوناته‬ ‫بين‬.
  39. 39. 39‫د‬ ‫واإلبداع‬‫االبتكار‬.‫ي‬‫املصر‬ ‫محمد‬ ‫كمال‬ ‫أهمية‬‫إيجاد‬‫النموذج‬‫املناسب‬‫لالبتكار‬ َ‫اإلطار‬‫االبتكار‬ ‫نموذج‬‫ر‬ ّ ‫يوف‬‫املفاهيمي‬(Conceptual Framework) ‫ش‬ ‫من‬ ‫التي‬‫التغيير‬‫أفكار‬ ‫أي‬ ،‫ية‬‫ر‬‫االبتكا‬‫األفكار‬ ‫ودفع‬ ‫لتحديد‬‫توليد‬ ‫أنها‬ ‫غيرها‬ ‫من‬‫أكثر‬ ‫القيمة‬. ‫وهناك‬‫اال‬ ‫نموذج‬ ‫ألن‬ ‫الصحيح‬‫االبتكار‬ ‫نموذج‬‫اختيار‬ ‫في‬ ‫مزايا‬ ‫عدة‬‫بتكار‬ ‫واستد‬‫لنمو‬ ‫ا‬ ً ‫وضامن‬ ‫التنافسية‬ ‫للميزة‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫مصد‬ ‫ن‬‫يكو‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬‫امة‬ ‫مة‬ ّ ‫املنظ‬ ‫أعمال‬. ‫فهو‬‫كيفي‬ ‫فهم‬ ‫على‬ ‫ويساعد‬‫التغيير‬ ‫إلى‬ ‫الحاجة‬ ‫بكشف‬ ‫يسمح‬‫سير‬ ‫ة‬ ‫املحت‬ ‫والقيمة‬ ّ‫النمو‬‫ومصادر‬ ‫مواطن‬ ‫اكتشاف‬ ‫على‬ ‫ويساعد‬ ‫ر‬‫األمو‬‫ملة‬.
  40. 40. 40‫د‬ ‫واإلبداع‬‫االبتكار‬.‫ي‬‫املصر‬ ‫محمد‬ ‫كمال‬ ‫ا‬ ‫للنموذج‬ ‫يمكن‬ ،‫جمل‬ ُ ‫امل‬ ‫في‬ ،‫باالبتكار‬ ‫يتعلق‬ ‫وفيما‬‫أن‬ ‫لفعال‬ ‫التالي‬ ‫م‬ ّ‫يقد‬: .1‫توفير‬‫ي‬‫االبتكار‬‫الفكر‬‫وتعزيز‬ ‫مفاهيمي‬‫إطار‬. .2‫لالبتكار‬ ‫جديدة‬‫مصادر‬ ‫تحديد‬ ‫تسريع‬ ‫في‬ ‫املساعدة‬. .3‫ق‬‫السو‬ ‫إلى‬ ‫املنتج‬ ‫إلدخال‬ ‫أفضل‬ ‫توقيت‬ ‫تحديد‬ ‫عملية‬ ‫تسهيل‬. .4‫ا‬ ‫لرجال‬ ‫مة‬‫ز‬‫الال‬ ‫الزمنية‬‫األطر‬ ‫مع‬ ‫ى‬ ‫تتماش‬‫ابتكار‬ ‫فرص‬ ‫إيجاد‬ ‫في‬ ‫املساعدة‬‫ألعمال‬. .5‫واالبتكار‬‫االستثمار‬ ‫على‬ ‫العائد‬ ‫يادة‬‫ز‬. .6‫املطلوب‬‫االبتكار‬ ‫واستباق‬ ‫توقع‬ ‫على‬ ‫ة‬‫ر‬‫القد‬ ‫تحسين‬. .7‫الطويل‬ ‫املدى‬ ‫على‬‫النمو‬ ‫وتمكين‬ ‫التنافسية‬ ‫امليزة‬ ‫تغذية‬.
  41. 41. 41‫د‬ ‫واإلبداع‬‫االبتكار‬.‫ي‬‫املصر‬ ‫محمد‬ ‫كمال‬ ‫أنواع‬‫نماذج‬‫االبتكار‬ ‫تختلف‬‫بحسب‬‫االبتكار‬ ‫نماذج‬ ‫أنواع‬‫أهدافها‬‫ل‬ ‫يهدف‬ ‫ما‬ ‫فمنها‬ ،‫تحليل‬‫االبت‬‫ومنها‬ ،‫كار‬ ‫ل‬ ‫يسعى‬ ‫ما‬‫قياس‬‫مل‬ ‫ضع‬ُ‫و‬ ‫ما‬ ‫ومنها‬ ،‫ه‬‫ر‬‫آثا‬‫عرفة‬‫عوامل‬‫االبتكار‬... ‫أينا‬‫ر‬‫وسلوك‬ ‫خصائص‬ ‫على‬‫ز‬ ّ ‫رك‬ ‫الذي‬‫لالبتكار‬ ‫ي‬‫و‬‫النو‬ ‫الحمض‬ ‫نموذج‬ ‫ا‬ ً ‫سابق‬‫يات‬ ‫املبتكرين‬. ‫ما‬‫تهتم‬ ‫التي‬ ‫النماذج‬‫هو‬ ‫هنا‬ ‫عنينا‬ُ‫ي‬‫االبتكار‬ ‫عملية‬ ‫بوصف‬‫أي‬ ،‫اح‬‫ر‬‫م‬ ‫وصف‬‫ل‬ ‫االبتكار‬ ‫وخطوات‬. ‫هذه‬‫االبتكار‬ ‫نوع‬ ‫على‬ ‫تعتمد‬ ‫النماذج‬‫ة‬‫ر‬‫و‬‫بالضر‬ ‫وتستند‬ ‫املقصود‬‫است‬ ‫إلى‬‫راتيجيات‬ ‫ل‬‫والدو‬ ‫املنظمات‬ ‫تتبناها‬ ‫التي‬‫االبتكار‬. ‫وهناك‬‫لالبتكار‬ ‫نماذج‬ ‫عدة‬‫وأبسطها‬ ‫أولها‬‫ي‬ ّ ‫الخط‬ ‫النموذج‬...
  42. 42. 42‫د‬ ‫واإلبداع‬‫االبتكار‬.‫ي‬‫املصر‬ ‫محمد‬ ‫كمال‬ ‫النموذج‬‫الخطي‬(Linear Model) ‫مع‬‫النماذج‬ ‫هذه‬ ‫أن‬‫االبتكار‬ ‫عمليات‬ ‫تشرح‬ ‫ال‬‫إال‬ ، ‫أنها‬‫ر‬ ّ ‫توف‬‫العام‬‫اإلطار‬‫األنش‬ ‫فيه‬ ‫عرض‬ ُ ‫ت‬ ‫الذي‬‫طة‬ ‫ا‬‫ر‬‫مت‬ ‫تدفقات‬ ‫في‬‫لالبتكار‬ ‫األساسية‬ ‫والسمات‬‫بطة‬. ‫بدايات‬‫إطا‬ ‫إلى‬ ‫تستند‬ ‫كانت‬ ‫النموذج‬ ‫هذا‬ ‫فكرة‬‫ر‬ ‫بين‬ ‫العالقة‬ ‫لفهم‬ ‫العشرينات‬ ‫في‬ ‫ضع‬ُ‫و‬ ‫ي‬‫نظر‬‫العلم‬ ‫والتكنولوجيا‬‫واالقتصاد‬. ‫هذا‬‫كأنه‬‫االبتكار‬‫تصوير‬ ‫ل‬‫حاو‬‫اإلطار‬‫ي‬ ‫أنبوب‬‫جمع‬ ‫أنشطة‬ ‫من‬ ‫سلسلة‬‫و‬ ‫واإلنتاج‬‫والتطوير‬ ‫البحث‬‫النشر‬ ‫أو‬‫األفكار‬ ‫تدفقات‬ ‫تحويل‬ ‫إلى‬ ‫يؤدي‬ ‫بحيث‬‫البح‬‫ث‬ ‫إلى‬ ‫ي‬‫الجوهر‬‫ات‬‫ر‬‫ابتكا‬. ‫البحث‬ ‫ي‬ ‫األساس‬ ‫البحث‬ ‫التطبي‬‫قي‬ ‫التطوير‬ ‫اإلنتاج‬ ‫النشر‬ •‫ع‬ ‫في‬ ‫ات‬‫ر‬‫االبتكا‬ ‫ص‬ ّ ‫يلخ‬ ‫النموذج‬ ‫هذا‬‫دة‬ ‫هي‬ ‫خطوات‬: •‫ي‬ ‫األساس‬ ‫البحث‬(Basic research.) •‫التطبيقي‬ ‫البحث‬(Applied research.) •‫التطوير‬(Development.) •‫اإلنتاج‬(Production.) •‫النشر‬(Diffusion.)
  43. 43. 43‫د‬ ‫واإلبداع‬‫االبتكار‬.‫ي‬‫املصر‬ ‫محمد‬ ‫كمال‬ ‫تحديثات‬‫جريت‬ ُ ‫أ‬‫على‬‫النموذج‬‫ي‬ ّ ‫الخط‬... ‫هناك‬‫النموذج‬ ‫هذا‬ ‫على‬ ‫جريت‬ ُ ‫أ‬ ‫تحديثات‬ ‫عدة‬‫منها‬: .1‫نموذج‬"‫التكنولوجية‬ ‫الدفعة‬("Technology push):‫تم‬‫بعد‬ ‫واملبيعات‬ ‫التسويق‬ ‫إضافة‬ ‫اإلنتاج‬. .2‫نموذج‬"‫ق‬‫السو‬ ‫سحب‬( "Market pull):‫تم‬‫نتيجة‬ ‫يأتيان‬‫والتطوير‬ ‫البحث‬ ‫أن‬ ‫اض‬‫ر‬‫افت‬ ‫لحاجة‬‫ق‬‫السو‬. .3‫نموذج‬«‫والبوابات‬ ‫احل‬‫ر‬‫امل‬»(The Phase Gate Model)‫أو‬(Stage-gate process:)‫عتبر‬ُ‫ي‬ ‫ا‬‫ر‬‫وتغي‬ ‫اجعة‬‫ر‬ ‫تغذية‬ ‫حلقات‬ ‫بوجود‬ ‫يعترف‬ ‫ي‬ ّ ‫الخط‬ ‫النموذج‬ ‫على‬ ‫ا‬ً‫جوهري‬ ‫ا‬ ً ‫تحديث‬‫في‬ ‫ت‬ ‫وخط‬ ‫مراحل‬ ‫بين‬ ‫بالحركة‬ ‫تسمح‬ ‫جاهزية‬‫معايير‬ ‫ويتضمن‬ ،‫الخطوات‬ ‫بين‬ ‫التوقيت‬‫وات‬ ‫االبتكار‬. ‫وسوف‬‫ا‬ ً ‫الحق‬ ‫النموذج‬ ‫هذا‬ ‫إلى‬ ‫ق‬‫نتطر‬(‫االبتكار‬ ‫أدوات‬ ‫من‬ ‫أداة‬.)
  44. 44. 44‫د‬ ‫واإلبداع‬‫االبتكار‬.‫ي‬‫املصر‬ ‫محمد‬ ‫كمال‬ ‫نموذج‬‫املراحل‬‫والبوابات‬...
  45. 45. 45‫د‬ ‫واإلبداع‬‫االبتكار‬.‫ي‬‫املصر‬ ‫محمد‬ ‫كمال‬ ‫تمثيل‬‫النموذج‬ ‫تمثيل‬ ‫يتم‬ ‫ما‬ ً ‫وعادة‬ ‫على‬ ‫النموذج‬ ‫هذا‬ ‫مع‬ ُ ‫ق‬ ‫شكل‬(Funnel.) ‫ويمكن‬‫يستخدم‬ ‫أن‬ ‫نموذ‬ ‫لتمثيل‬ ‫القمع‬‫ج‬ ‫ابات‬ّ‫والبو‬ ‫املراحل‬ (‫التالي‬ ‫الشكل‬.) ‫فكار‬ ‫تطوير‬ ‫ستكشاف‬ ‫التطوير‬ ‫عتماد‬ ‫و‬‫ختبار‬ ‫طالق‬
  46. 46. 46‫د‬ ‫واإلبداع‬‫االبتكار‬.‫ي‬‫املصر‬ ‫محمد‬ ‫كمال‬ ‫نموذج‬‫مع‬ ُ ‫ق‬‫االبتكار‬ ‫بحسب‬‫نموذج‬"‫االبتكار‬ ‫قمع‬( "Innovations Funnel)‫فإن‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫تتدفق‬‫األفكار‬"‫قمع‬"‫ويتم‬‫تقييمها‬‫وفق‬ ‫وتصفيتها‬‫ا‬ ‫مثل‬ ‫مختلفة‬‫ملعايير‬: ‫هل‬‫تنفيذ‬ ‫على‬ ‫ة‬‫ر‬‫والقد‬ ،‫العملي‬ ‫والتطبيق‬ ،‫العمل‬ ‫اتيجية‬‫ر‬‫الست‬ ‫يصلح‬‫ى‬‫والجدو‬ ‫ق‬‫السو‬ ‫وإمكانات‬ ،‫ية‬‫ر‬‫التجا‬... ‫ك‬‫ر‬‫ويشا‬‫مرحل‬ ‫كل‬ ‫تقييم‬ ‫ويتم‬ ‫املراحل‬ ‫مختلف‬ ‫في‬ ‫الخبراء‬‫ة‬ ‫حدة‬ ‫على‬ ‫ومعالجتها‬(،‫د‬‫ر‬‫موا‬ ،‫مراجعة‬ ‫ـ‬‫ت‬‫مكافآ‬ ،‫حوافز‬.)...
  47. 47. 47‫د‬ ‫واإلبداع‬‫االبتكار‬.‫ي‬‫املصر‬ ‫محمد‬ ‫كمال‬ ‫أكثر‬‫من‬«‫مع‬ ُ ‫ق‬»‫لتمثيل‬‫عملية‬‫االبتكار‬ ‫وبطبيعة‬‫هذا‬ ‫وتصميم‬ ‫سم‬‫ر‬ ‫يتم‬ ،‫الحال‬"‫القمع‬"‫بحسب‬ ‫املختلفة‬‫االبتكار‬ ‫واستراتيجيات‬ ‫وعمليات‬ ‫أساليب‬‫التي‬ ‫املنظمات‬ ‫تستخدمها‬.‫الواقع‬ ‫في‬ ‫فهناك‬"‫قمع‬"‫حا‬ ‫لكل‬‫لة‬!!! ‫مثال‬:
  48. 48. 48‫د‬ ‫واإلبداع‬‫االبتكار‬.‫ي‬‫املصر‬ ‫محمد‬ ‫كمال‬
  49. 49. 49‫د‬ ‫واإلبداع‬‫االبتكار‬.‫ي‬‫املصر‬ ‫محمد‬ ‫كمال‬ ‫نماذج‬‫ى‬‫أخر‬‫كثيرة‬... ‫العديد‬‫ظهر‬ ،‫ذلك‬ ‫بعد‬ ‫حاولت‬ ‫التي‬ ‫النماذج‬ ‫من‬ ‫نمذجة‬‫عمليات‬ ‫صف‬‫و‬‫و‬ ‫ه‬ ‫نا‬ُ‫ع‬ ِّ‫يس‬ ‫ال‬‫االبتكار‬‫نا‬ ‫نمو‬ ‫مثال‬ ‫كلها‬ ‫وصفها‬‫ذج‬ "‫تويس‬‫ي‬‫البيضاو‬" (The Twiss's egg model: )
  50. 50. 50‫د‬ ‫واإلبداع‬‫االبتكار‬.‫ي‬‫املصر‬ ‫محمد‬ ‫كمال‬ ‫نماذج‬‫االبتكار‬‫الرشيقة‬(Agile Innovation Models) ‫عمليات‬‫املنهجية‬ ‫على‬ ‫تعتمد‬ ‫الرشيق‬‫االبتكار‬"‫الرشيقة‬"‫في‬ ‫ثم‬ ،‫والبرمجة‬ ‫الحاسوب‬ ‫مجال‬ ‫في‬ ‫بها‬ ‫العمل‬ ‫بدأ‬ ‫والتي‬ ‫العمل‬ ‫و‬ ‫األعمال‬ ‫في‬ ‫ا‬ً‫كثير‬ ‫اآلن‬ ‫تستخدم‬ ‫حيث‬ ‫ة‬‫ر‬‫اإلدا‬ ‫إلى‬ ‫انتقلت‬‫ة‬‫ر‬‫اإلدا‬. ‫وهناك‬‫لتقدي‬ ‫استخدامها‬ ‫تم‬ ‫التي‬ ‫واألدوات‬ ‫ق‬‫الطر‬ ‫من‬ ‫العديد‬‫م‬ ‫مثل‬ ‫الرشيقة‬ ‫املنهجية‬ ‫مفهوم‬ ‫وتطبيق‬(Scrum)‫تم‬ ‫أنه‬ ‫وحتى‬ ، ‫مثل‬ ‫ة‬‫ر‬‫املشهو‬ ‫ق‬‫الطر‬ ‫تعديل‬"‫كانبان‬("Kanban.) ‫تطوير‬ ‫في‬‫الكبير‬ ‫ر‬‫التطو‬ ‫من‬ ‫مزيج‬‫هو‬ ‫الرشيق‬‫واالبتكار‬ ‫التكنولوجيا‬(Agile Software Development)‫إلى‬ ‫باإلضافة‬ ‫االبتكار‬ ‫ة‬‫ر‬‫إدا‬ ‫ومبادئ‬ ‫سات‬‫ر‬‫مما‬ ‫وأحدث‬‫آخر‬.
  51. 51. 51‫د‬ ‫واإلبداع‬‫االبتكار‬.‫ي‬‫املصر‬ ‫محمد‬ ‫كمال‬ ‫مفهوم‬‫املنهجية‬‫الرشيقة‬ ‫م‬ ّ‫صم‬‫املطال‬ ‫مع‬ ‫ف‬ّ‫التكي‬ ‫باستطاعتها‬ ً ‫هيكلية‬ ‫الحاسوب‬‫و‬‫ر‬ِّ ّ‫مطو‬‫املستمرة‬ ‫ب‬ ‫جية‬‫ر‬‫والخا‬ ‫الداخلية‬ ‫الجهات‬ ‫من‬. ‫وتسمح‬‫أولويات‬ ‫تحديد‬ ‫بإعادة‬‫املهام‬‫إجمالية‬ ‫استراتيجية‬ ‫احترام‬ ‫مع‬‫ل‬‫ج‬ َ ‫لمنت‬. ‫املنهجية‬"‫الرشيقة‬"‫بنظام‬ ‫للعمل‬ ‫تنظيم‬ ‫هي‬"‫القصيرة‬ ‫ات‬‫ر‬‫الدو‬"‫تس‬ ،‫مح‬ ‫املنتج‬ ‫ة‬‫ر‬‫بإدا‬ ‫ين‬‫ر‬ّ‫املطو‬ ‫ق‬‫لفر‬‫ن‬‫مر‬ ‫بشكل‬‫للتكيف‬ ‫قابل‬ ،‫ر‬‫ومتكر‬(Iterative.) ‫هذه‬‫تسمح‬ ‫العملية‬‫ين‬‫ر‬ِّ ّ‫للمطو‬‫على‬ ‫سريعة‬ ‫فعل‬ ‫دود‬‫ر‬ ‫على‬ ‫ل‬‫بالحصو‬‫املنتج‬ ‫الزبائن‬ ‫توقعات‬ ‫تلبي‬ ‫ل‬‫حلو‬ ‫وتقديم‬.
  52. 52. 52‫د‬ ‫واإلبداع‬‫االبتكار‬.‫ي‬‫املصر‬ ‫محمد‬ ‫كمال‬
  53. 53. 53‫د‬ ‫واإلبداع‬‫االبتكار‬.‫ي‬‫املصر‬ ‫محمد‬ ‫كمال‬ ‫أهمية‬"‫النموذج‬‫الرشيق‬" ‫االبتكار‬‫األشكال‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫يأخذ‬:،‫العمالء‬ ‫تجذب‬ ‫جديدة‬ ‫وخدمات‬ ‫منتجات‬ ‫تطو‬ ‫سرعة‬ ،‫املنافسين‬ ‫وتربك‬ ‫األسواق‬ ‫على‬ ‫تهيمن‬ ‫جديدة‬ ‫بيع‬ ‫قنوات‬‫وطرح‬‫ير‬ ‫العجب‬‫تثير‬ ‫جديدة‬ ‫وتكنولوجيات‬ ،‫األطراف‬ ‫جميع‬ ‫تبهج‬ ‫منتجات‬! ‫واالبتكار‬‫الرشيق‬(Agile Innovation)‫يسأل‬:‫كيف‬‫هذه‬ ‫تحقيق‬ ‫يمكن‬ ‫الدوام‬ ‫على‬ ‫ولكن‬ ،‫فقط‬ ‫واحدة‬ ‫مرة‬ ‫ليس‬ ‫النواتج‬‫؟‬ ‫االبتكار‬ ‫نماذج‬ ‫من‬ ‫عدد‬‫تطوير‬ ‫تم‬ ‫ا‬ً‫طبع‬«‫القديمة‬»‫ه‬ ‫مع‬ ‫ى‬ ‫تتماش‬ ‫لكي‬‫ذه‬ ‫الحديث‬ ‫أصبح‬ ‫حيث‬ ‫املنهجية‬‫ر‬‫يدو‬‫شيقة‬‫ر‬‫ابتكار‬ ‫نماذج‬ ‫عن‬(Agile Innovation Models)‫التالي‬ ‫الشكل‬‫أنظر‬ ،.
  54. 54. 54‫د‬ ‫واإلبداع‬‫االبتكار‬.‫ي‬‫املصر‬ ‫محمد‬ ‫كمال‬
  55. 55. 55‫د‬ ‫واإلبداع‬‫االبتكار‬.‫ي‬‫املصر‬ ‫محمد‬ ‫كمال‬ ‫منظومة‬‫االبتكار‬‫املفتوح‬ ‫تستند‬‫املفتوح‬‫االبتكار‬ ‫منظومة‬ ‫فكرة‬(Open Innovation)‫مبدأ‬ ‫على‬«‫مشاكل‬ ‫مصادر‬‫ل‬‫وحلو‬»‫خارج‬ ‫من‬‫املنظمة‬. ‫وقد‬‫م‬ ‫اإلنترنت‬ ‫ا‬ً‫وخصوص‬ ‫التكنولوجيا‬ ‫ات‬‫ر‬‫قد‬ ‫تزايد‬ ‫مع‬ ‫الفكرة‬ ‫هذه‬ ‫عت‬‫ر‬‫تسا‬‫ن‬ ‫الثاني‬ ‫الجيل‬(WEB 2.0)‫استقب‬ ‫باإلمكان‬ ‫أصبح‬ ‫حيث‬ ‫االجتماعية‬ ‫اإلعالم‬ ‫سائل‬‫و‬‫و‬‫ال‬ ‫مكان‬ ‫كل‬ ‫من‬ ‫والتفاعل‬‫األفكار‬:‫العام‬ ‫ر‬‫الجمهو‬ ‫أومن‬ ‫العمالء‬ ‫من‬. ‫ومن‬‫النظام‬ ‫هذا‬ ‫مزايا‬ ‫أهم‬: .1‫إمكانية‬‫من‬‫أكبر‬ ‫عدد‬ ‫إلى‬ ‫ل‬‫الوصو‬‫الخبراء‬. .2‫تفاعل‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫مباشرة‬ ‫املفاهيم‬ ‫صحة‬ ‫من‬ ‫التحقق‬ ‫على‬ ‫ة‬‫ر‬‫القد‬ ‫كذلك‬‫ق‬‫السو‬. .3‫الجماعي‬ ‫والعمل‬ ‫الشراكة‬ ‫فرص‬‫وتعزيز‬‫االبتكار‬ ‫ات‬‫ر‬‫دو‬ ‫تسريع‬ ‫كذلك‬.
  56. 56. 56‫د‬ ‫واإلبداع‬‫االبتكار‬.‫ي‬‫املصر‬ ‫محمد‬ ‫كمال‬ ‫ر‬ّ‫تطو‬‫نماذج‬‫االبتكار‬ ‫بطبيعة‬‫املواض‬ ‫من‬‫االبتكار‬ ‫نماذج‬ ‫موضوع‬‫يعتبر‬ ،‫الحال‬‫يع‬ ‫قة‬ّ‫الشي‬‫العدي‬ ‫ل‬‫حاو‬ ‫وقد‬ ‫والتكنولوجيا‬‫االبتكار‬ ‫مجال‬ ‫في‬‫من‬ ‫د‬ ‫استه‬‫ر‬‫د‬ ‫الباحثين‬‫سع‬ ّ ‫يت‬ ‫وال‬ ،‫بعمق‬‫ع‬ ‫للحديث‬ ‫هنا‬ ‫املجال‬‫كل‬ ‫ن‬ ‫التفاصيل‬. ‫النماذج‬ ‫هذه‬ ‫بتصنيف‬ ‫الباحثين‬ ‫بعض‬ ‫قام‬ ‫وقد‬‫معاي‬ ‫حسب‬‫ير‬ ‫مختلفة‬.‫س‬ ‫على‬ ‫ولنأخذ‬ ،‫أجيال‬ ‫ة‬ ّ‫عد‬ ‫إلى‬ ‫فها‬ ّ ‫صن‬ ‫من‬ ‫ومنهم‬‫بيل‬ ‫تصنيف‬ ‫املثال‬‫ثيل‬‫و‬‫ر‬(Rowthell: )
  57. 57. 57‫د‬ ‫واإلبداع‬‫االبتكار‬.‫ي‬‫املصر‬ ‫محمد‬ ‫كمال‬ ‫بحسب‬‫االبتكار‬ ‫نماذج‬ ‫أجيال‬‫تصنيف‬‫ثيل‬‫و‬‫ر‬(Rowthell): ‫الجيل‬‫االسم‬‫الخصائص‬ ‫ل‬‫األو‬/‫الثاني‬‫الخطية‬ ‫النماذج‬‫التكنولوجيا‬ ‫ودفع‬ ،‫الحاجات‬ ‫سحب‬ ،‫بسيطة‬ ‫ية‬ ّ ‫خط‬ ‫نماذج‬. ‫الثالث‬‫اقتران‬ ‫نموذج‬ (CouplingModel) ‫الفع‬ ‫دود‬‫ر‬ ‫حلقات‬ ‫وبوجود‬ ‫املختلفة‬‫العناصر‬ ‫بين‬ ‫بالتفاعل‬ ‫يعترف‬‫بينهما‬ ‫ل‬. ‫الرابع‬‫ي‬‫التواز‬ ‫نموذج‬‫دين‬‫ر‬‫املو‬ ‫مع‬ ‫األعلى‬‫نحو‬ ،‫الشركة‬ ‫داخل‬ ‫التكامل‬،‫الرئيسيين‬‫األ‬‫ونحو‬‫مع‬ ‫سفل‬ ،‫بين‬ِّ ّ ‫ومتطل‬ ‫نشطاء‬ ‫عمالء‬ ‫ومع‬ ،‫املصب‬‫والتركيز‬‫والت‬ ‫ابط‬‫و‬‫الر‬ ‫على‬‫حالفات‬. ‫الخامس‬‫األنظمة‬ ‫تكامل‬ ‫املكثف‬ ‫والتشبيك‬ ‫النظم‬ ‫تكامل‬‫والتشبيك‬‫واملخص‬ ‫املرنة‬ ‫االستجابة‬ ‫مع‬ ،‫النطاق‬ ‫واسع‬‫صة‬ (Customized)‫املستمر‬‫واالبتكار‬ ،.
  58. 58. 58‫د‬ ‫واإلبداع‬‫االبتكار‬.‫ي‬‫املصر‬ ‫محمد‬ ‫كمال‬ ‫ما‬‫ز‬ّ‫يمي‬‫النماذج‬‫الجديدة‬: ‫االبتكار‬ ‫أن‬ ‫ا‬ ً ‫سابق‬ ‫ذكرنا‬‫له‬‫تتغير‬ ‫وهي‬ ‫فلسفة‬‫بأن‬ ‫القناعة‬‫هو‬‫التغير‬ ‫هذا‬‫مظاهر‬ ‫وأهم‬ ،‫ق‬‫الطر‬ ‫تنفع‬ ‫تعد‬ ‫لم‬ ‫القديمة‬. ‫بطبيعة‬‫فلسف‬ ‫في‬‫التغير‬ ‫هذا‬‫االعتبار‬ ‫بعين‬ ‫تأخذ‬ ‫الحديثة‬‫االبتكار‬ ‫نماذج‬ ‫فإن‬ ‫الحال‬‫االبتكار‬ ‫ة‬. ،‫املعنية‬ ‫األطراف‬ ‫جميع‬ ‫مشاركة‬ ‫ة‬‫ر‬‫و‬‫ضر‬ ‫تعي‬ ‫أصبحت‬ ‫الحديثة‬ ‫النماذج‬ ‫فإن‬ ،‫لذلك‬‫أي‬‫جميع‬ ‫القيمة‬ ‫سلسلة‬ ‫مكونات‬‫االبتكار‬ ‫عملية‬ ‫في‬:‫ال‬ ،‫ن‬‫املحللو‬ ،‫النهائي‬ ‫املستهلك‬ ،‫ن‬‫الزبو‬‫ن‬‫املاليو‬ ‫شركاء‬ ‫ى‬ ّ ‫وحت‬ ،‫ن‬‫و‬‫املستثمر‬ ،‫ن‬‫املوظفو‬ ،‫ن‬‫املسوقو‬ ،‫االبتكار‬ ‫خبراء‬ ،‫ن‬‫و‬ّ‫التقني‬"‫الشي‬‫محامو‬‫طان‬"!!! ‫هؤالء‬ ‫كل‬ ‫وانتقادات‬ ‫ب‬‫ر‬‫وتجا‬ ‫وخبرات‬‫مشاعر‬ ‫إلى‬ ‫بحاجة‬ ‫نحن‬... ‫ونالحظ‬‫االبتكار‬ ‫طبيعة‬ ‫في‬ ‫كبيرا‬ ‫ال‬ُّ‫تحو‬ ‫تعكس‬ ‫الجديدة‬ ‫النماذج‬ ‫أن‬:
  59. 59. 59‫د‬ ‫واإلبداع‬‫االبتكار‬.‫ي‬‫املصر‬ ‫محمد‬ ‫كمال‬ ‫النماذج‬‫طبيعة‬ ‫في‬ ‫كبيرا‬ ‫ال‬ُّ‫تحو‬ ‫تعكس‬ ‫الجديدة‬‫االبتكار‬ ‫فردي‬‫ابتكار‬ ‫جماعي‬‫ابتكار‬ ‫االخارع‬ ‫براءات‬ ‫على‬ ‫مبني‬ ‫الزبائن‬ ‫ضا‬‫ر‬ ‫على‬ ‫مبني‬ ‫وحيد‬ ‫تخصص‬ ‫التخصصات‬ ‫تعدد‬ ‫ألسفل‬ ‫أعلى‬ ‫من‬ ،‫مهيكل‬ ‫شراكات‬/‫ب‬ِّ ّ‫متشع‬ ‫بدقة‬ ‫محددة‬ ‫أهداف‬ ‫الزبائن‬ ‫طلب‬ ‫حسب‬ ‫ن‬‫مر‬ ‫سلبي‬ ‫ن‬‫الزبو‬ ‫ج‬ِّ‫ت‬‫من‬ ‫ن‬‫الزبو‬
  60. 60. 60‫د‬ ‫واإلبداع‬‫االبتكار‬.‫ي‬‫املصر‬ ‫محمد‬ ‫كمال‬ ‫ا‬ً‫ابع‬‫ر‬:‫خطوات‬/‫مراحل‬‫االبتكار‬ ‫تمر‬‫يها‬ِّ ّ‫نسم‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ،‫طوات‬ ُ ‫خ‬ ‫ة‬ ّ‫بعد‬ ً ‫عادة‬‫االبتكار‬ ‫عملية‬"‫احل‬‫ر‬‫م‬." ‫في‬‫يع‬ ‫ذلك‬ ‫ألن‬ ‫املراحل‬‫أو‬ ‫الخطوات‬ ‫هذه‬ ‫يصف‬ ‫د‬ ّ‫موح‬ ‫تصنيف‬ ‫يوجد‬ ‫ال‬ ،‫الواقع‬‫تمد‬ ‫و‬ ‫املعتمدة‬ ‫النظرية‬ ‫على‬ ‫كذلك‬ ‫ويعتمد‬ ،‫املقصود‬‫االبتكار‬ ‫وطبيعة‬ ‫نوع‬ ‫على‬‫على‬ ‫بالذات‬ ‫بع‬ ّ ‫املت‬ ‫النموذج‬. ‫س‬‫هنا‬ ‫نستخدم‬‫مؤسسة‬ ‫ته‬‫ر‬ّ‫طو‬ ‫الذي‬ ‫النموذج‬ ‫بحسب‬‫االبتكار‬ ‫خطوات‬"‫نيست‬‫ا‬" ‫لالبتكار‬(NESTA.) ‫كل‬‫إلى‬ ‫تحتاج‬ ‫مرحلة‬‫أدوات‬*‫د‬‫ر‬‫وموا‬ ،‫مرجوة‬ ‫أهداف‬ ،‫مطلوبة‬ ‫ات‬‫ر‬‫ومها‬ ،‫مستخدمة‬ ‫غيرها‬ ‫عن‬ ‫مختلفة‬ ‫عة‬ ّ ‫متوق‬ ‫خرجات‬ ُ‫وم‬ ،‫محتملة‬‫ومخاطر‬ ،‫مالية‬. *‫أنظر‬‫ملؤسسة‬ ‫االنسيابي‬ ‫ط‬ ّ ‫املخط‬"‫نيستا‬( "INNOVATION FLOWCHART.)
  61. 61. 61‫د‬ ‫واإلبداع‬‫االبتكار‬.‫ي‬‫املصر‬ ‫محمد‬ ‫كمال‬ ً ‫مثال‬...
  62. 62. 62‫د‬ ‫واإلبداع‬‫االبتكار‬.‫ي‬‫املصر‬ ‫محمد‬ ‫كمال‬ ‫مراحل‬‫االبتكار‬... 1-‫الفرص‬ ‫بحث‬ ‫والتحديات‬ 2-‫توليد‬/‫طرح‬ ‫الجديدة‬‫األفكار‬ 3-‫التطوير‬ ‫واالختبار‬ 4-‫وفعالية‬ ‫صحة‬ ‫إثبات‬ ‫الجديدة‬‫األفكار‬ 6-‫االبتك‬ ‫وتنمية‬‫تعزيز‬‫ار‬ ‫واسع‬ ‫نطاق‬ ‫على‬ ‫ونشره‬ 5-‫والتنفي‬ ‫التقديم‬‫ذ‬ 7-‫األنظمة‬‫تغيير‬
  63. 63. 63‫د‬ ‫واإلبداع‬‫االبتكار‬.‫ي‬‫املصر‬ ‫محمد‬ ‫كمال‬ ‫أوال‬:‫بحث‬‫الفرص‬‫والتحديات‬ ‫؟‬ ‫هنا‬ ‫يحدث‬ ‫ماذا‬‫التعرف‬‫دقيق‬ ‫بشكل‬ ‫املشكلة‬ ‫على‬. ‫؟‬ ‫كيف‬‫من‬‫املحيطة‬ ‫ف‬‫و‬‫الظر‬ ‫واستكشاف‬ ،‫حولها‬ ‫أسئلة‬ ‫طرح‬ ‫خالل‬. ‫ويتم‬‫كافة‬ ‫من‬ ‫هنا‬ ‫االستفادة‬‫املصادر‬‫عن‬ ‫التفاصيل‬ ‫من‬‫قدر‬‫أكبر‬ ‫ملعرفة‬ ‫تاحة‬ ُ ‫امل‬‫ا‬‫ملوضوع‬: ‫إعالم‬ ،‫كتب‬ ،‫اسات‬‫ر‬‫د‬،‫ات‬‫ر‬‫يا‬‫ز‬‫ميدانية‬‫ق‬‫للسو‬... ‫ي‬‫ر‬‫و‬‫ضر‬‫هنا‬‫اكهم‬‫ر‬‫وإش‬ ‫املتعاملين‬ ‫مع‬ ‫التفاعل‬‫املرحلة‬ ‫هذه‬ ‫في‬. ‫األدوات‬:‫يتم‬‫ح‬‫و‬‫املطر‬ ‫املوضوع‬ ‫طبيعة‬ ‫حسب‬ ‫محددة‬ ‫أدوات‬ ‫استخدام‬. ‫مثال‬«‫األنشطة‬ ‫مخطط‬»‫امللحق‬ ‫في‬ ‫األدوات‬ ‫مجموعة‬‫أنظر‬ ،. ‫وتلعب‬‫املنظمة‬ ‫استراتيجية‬‫في‬ ‫ا‬ً‫كبير‬ ‫ا‬ ً‫ر‬‫دو‬ ‫هنا‬‫االبتكار‬ ‫اتيجية‬‫ر‬‫است‬ ‫ا‬ً‫وخصوص‬‫وتشخيص‬ ‫تحديد‬ ‫والتحديات‬ ‫الفرص‬.
  64. 64. 64‫د‬ ‫واإلبداع‬‫االبتكار‬.‫ي‬‫املصر‬ ‫محمد‬ ‫كمال‬ ‫ة‬‫ر‬‫و‬‫ضر‬‫فهم‬‫املتعاملين‬:‫قراءة‬‫فقط‬... "ّ‫عد‬ُ‫ي‬‫فهم‬‫المتعاملين‬‫والتفاعل‬‫معهم‬‫على‬‫درجة‬‫بالغة‬‫من‬،‫األهمية‬‫حيث‬‫يضمن‬‫ذلك‬‫التركيز‬‫ع‬‫لى‬ ‫الحلول‬‫التي‬‫تزيد‬‫فرص‬‫النجاح‬‫وتلبي‬‫احتياجات‬‫المتعاملين‬.‫إن‬‫دراسة‬‫وتدوين‬‫المالحظات‬‫عن‬‫ت‬‫صرفات‬ ‫الناس‬‫وآراءهم‬‫في‬‫البحث‬‫هي‬‫طريقة‬‫أكثر‬‫ة‬‫فعالي‬‫من‬‫الطرق‬‫التقليدية‬‫كاالستبيانات‬‫والمقاب‬‫الت‬ ‫للحصول‬‫على‬‫رؤية‬‫شاملة‬‫حول‬‫أطباع‬‫الناس‬‫اتهم‬‫وسلوكي‬.‫إن‬‫رسم‬‫مخطط‬‫لرحلة‬‫سير‬‫المتعامل‬‫أو‬ ‫تجربة‬‫م‬ِ‫د‬‫المستخ‬‫هي‬‫تقنية‬‫يمكنها‬‫أن‬‫تقدم‬‫صورة‬‫واضحة‬‫حول‬‫تجربة‬‫المتعامل‬‫أو‬،‫المستخدم‬‫ك‬‫ما‬‫أنها‬ ‫قد‬‫تسلط‬‫الضوء‬‫على‬‫المشاكل‬‫المتعلقة‬‫بالتصميم‬‫الحالي‬‫للخدمات‬‫أو‬‫السياسات‬‫والعمليات‬.‫إن‬ ‫إشراك‬‫المتعاملين‬‫أو‬‫المستخدمين‬‫بشكل‬‫ال‬‫فع‬‫في‬‫جمع‬‫البيانات‬،‫وتحليلها‬‫من‬‫خالل‬‫االستع‬‫انة‬ ‫بباحثين‬‫مدربين‬‫على‬‫جمع‬‫وتدوين‬‫بيانات‬‫المتعاملين‬‫يعد‬‫من‬‫الطرق‬‫الناجحة‬‫أثناء‬‫البحث‬‫في‬‫الفرص‬‫أو‬ ‫التحديات‬.‫وقد‬‫يكون‬‫لهؤالء‬‫الباحثين‬‫خبرات‬‫تفوق‬‫خبرات‬‫غيرهم‬‫بفضل‬‫تجاربهم‬‫مع‬‫متعاملين‬‫آخرين‬. ‫ستكون‬‫العالقات‬‫التي‬‫تبنى‬‫خالل‬‫هذه‬‫المراحل‬‫مة‬‫قي‬‫ومفيدة‬‫لعملية‬،‫االبتكار‬‫لذا‬‫يتوجب‬‫ال‬‫حفاظ‬‫عليها‬ ‫وتعزيزها‬".
  65. 65. 65‫د‬ ‫واإلبداع‬‫االبتكار‬.‫ي‬‫املصر‬ ‫محمد‬ ‫كمال‬ ‫ا‬ً‫ثاني‬:‫توليد‬‫أو‬‫طرح‬‫األفكار‬‫الجديدة‬ ‫عتبر‬ ُ ‫ت‬‫للقيمة‬ ‫ا‬ ً‫توليد‬ ‫وأكثرها‬‫االبتكار‬ ‫عملية‬ ‫مراحل‬ ّ‫أهم‬ ‫من‬ ‫املرحلة‬ ‫هذه‬. ‫وهذه‬‫جديدة‬‫أفكار‬ ‫بخلق‬ ‫تسمح‬ ‫ات‬‫ر‬‫مها‬ ‫إلى‬ ‫تحتاج‬ ‫املرحلة‬(Ideation)‫إبداعي‬‫تفكير‬ ‫إلى‬ ‫وتحتاج‬(Creative thinking)، ‫األدوات‬:‫أدوات‬‫اإلبداعي‬‫التفكير‬ ‫ا‬ً‫وخصوص‬‫التفكير‬ ‫وتقنيات‬. ‫هذه‬‫األفك‬ ‫تالقح‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫الجماعي‬ ‫والعمل‬ ‫والثقافي‬ ‫ي‬‫الفكر‬ ‫االنفتاح‬ ‫من‬‫الكثير‬ ‫تتطلب‬ ‫املرحلة‬‫ار‬.‫تلعب‬ ‫وهنا‬ ‫البيئة‬‫الثقافية‬‫ا‬ً‫كبير‬ ‫ا‬ ً‫ر‬‫دو‬ ‫والتنظيمية‬. ‫أهم‬‫األنشطة‬:،‫األفكار‬ ‫توليد‬ ‫وأنشطة‬ ،‫اإلبداعي‬‫التفكير‬ ‫تقنيات‬ ‫استخدام‬‫التعهيد‬‫الجماعي‬ (Crowdsourcing)،‫التحدي‬‫جوائز‬ ،‫واملكافآت‬‫الجوائز‬ ،... ‫خرج‬ ُ ‫وامل‬ ‫الهدف‬:‫مجموعة‬‫ل‬ ّ‫معد‬ ‫مثل‬‫مخاطر‬ ‫هنا‬ ‫املنظمة‬ ‫تواجه‬ ‫حيث‬‫واالختبار‬‫للتطوير‬‫األفكار‬ ‫من‬‫فشل‬ ‫لألفكار‬ ‫مرتفع‬.
  66. 66. 66‫د‬ ‫واإلبداع‬‫االبتكار‬.‫ي‬‫املصر‬ ‫محمد‬ ‫كمال‬ ‫أهمية‬‫األفكار‬‫الجديدة‬ "‫عتبر‬ ُ ‫ت‬‫األفكار‬‫الجديدة‬ ً ‫جزءا‬ ً ‫ا‬ّ‫ئيسي‬‫ر‬‫من‬‫عملية‬‫االبتكار‬ُ‫وي‬ّ‫عد‬‫إيجادها‬‫أهم‬ ‫جزء‬‫فيها‬.‫والحقيقة‬ ّ ‫أن‬‫األفكار‬‫موجودة‬‫في‬‫كل‬‫مكان‬‫ومن‬‫السهل‬ ً ‫جدا‬ ،‫ها‬‫ر‬‫ابتكا‬‫تها‬‫ر‬‫واستعا‬‫أو‬‫حتى‬‫ادخال‬‫تعديل‬‫أو‬‫تغيير‬‫على‬‫فكرة‬‫موج‬،‫ودة‬ ‫ولكن‬‫الطريقة‬‫املثلى‬‫هي‬‫طرح‬‫الكثير‬‫من‬‫األفكار‬‫ثم‬‫استبعاد‬‫غي‬‫ر‬‫املجدية‬ ‫منها‬. •‫لذا‬،‫يكمن‬‫التحدي‬‫الحقيقي‬‫في‬‫صد‬‫ر‬‫األفكار‬‫التي‬‫ع‬ ّ ‫تتمت‬‫بإ‬‫ات‬ّ‫مكاني‬ ‫عالية‬‫والبحث‬‫في‬‫ة‬ّ‫كيفي‬‫تطويرها‬‫وتحويلها‬‫من‬‫د‬ّ‫مجر‬‫أفكار‬‫إلى‬‫يع‬‫ر‬‫مشا‬ ‫ملموسة‬".
  67. 67. 67‫د‬ ‫واإلبداع‬‫االبتكار‬.‫ي‬‫املصر‬ ‫محمد‬ ‫كمال‬ ‫ا‬ ً ‫ثالث‬:‫التطوير‬‫واالختبار‬ ‫هذه‬‫للمنظمة‬ ‫الحقيقي‬ ‫ي‬ ّ‫التحد‬ ‫بداية‬‫عتبر‬ ُ ‫ت‬ ‫املرحلة‬. ‫تتضمن‬‫اال‬‫أو‬‫للتطوير‬ ‫صالحيتها‬ ‫من‬ ‫للتأكد‬ ‫دقيق‬ ‫بشكل‬ ‫وغربلتها‬‫األفكار‬ ‫اجعة‬‫ر‬‫م‬‫ختبار‬.‫يم‬ ‫وهنا‬ ‫مثل‬ ‫والتنظيمية‬ ‫الفنية‬ ‫األدوات‬ ‫من‬‫الكثير‬ ‫استخدام‬. ‫من‬ ‫مزيج‬ ‫هنا‬ ‫مطلوب‬‫ات‬‫ر‬‫مها‬‫والتنفيذ‬ ‫التصميم‬، ‫واألدوات‬ ‫األنشطة‬:‫السريعة‬ ‫األولية‬ ‫النماذج‬ ‫إعداد‬(Rapidprototyping)‫الخدمة‬ ‫تصميم‬ ، ‫بيتا‬‫اختبار‬ ،‫والعملية‬ ‫واملنتج‬(Beta-testing)‫اقبة‬‫ر‬‫امل‬ ‫مجموعة‬ ‫ب‬‫ر‬‫تجا‬ ،(Control group experiments)،‫نمذجة‬‫والفوائد‬ ‫التكاليف‬(Cost-benefit modeling.) ‫ع‬ ّ ‫املتوق‬ ‫خرج‬ ُ ‫امل‬:‫إثبات‬‫تعمل‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫الفكرة‬ ‫أن‬‫أدلة‬ ‫وتقديم‬‫ذلك‬ ‫على‬.
  68. 68. 68‫د‬ ‫واإلبداع‬‫االبتكار‬.‫ي‬‫املصر‬ ‫محمد‬ ‫كمال‬ ‫وهناك‬‫ة‬ ّ‫عد‬‫مبادئ‬‫إلعداد‬‫األفكار‬‫الجديدة‬: .1‫األفكار‬‫يستوجب‬ ‫الجديدة‬‫األفكار‬ ‫إعداد‬ ّ‫لكن‬ ،‫بالعمومية‬ ً ‫دوما‬ ‫تتسم‬ ‫الجديدة‬‫نظرة‬ ‫التطوير‬ ‫قيد‬ ‫الفكرة‬ ‫جوانب‬ ‫جميع‬ ‫على‬ ‫لة‬ّ‫ومفص‬ ‫عميقة‬. ً ‫أيضا‬ ‫ذلك‬ ‫ب‬ ّ ‫ويتطل‬‫بيئة‬‫ر‬ ّ ‫توف‬ ‫الال‬ ‫الدعم‬ ‫وتقديم‬‫املخاطر‬ ‫تحدي‬ ‫على‬ ‫واإلقدام‬ ‫ب‬‫ر‬‫التجا‬ ‫اء‬‫ر‬‫إج‬ ‫تتيح‬ ‫ومحفزة‬ ‫آمنة‬‫م‬‫ز‬. .2‫مباشر‬ ‫بشكل‬ ‫ل‬‫الحلو‬ ‫إلى‬ ‫التحديات‬ ‫من‬ ‫االنتقال‬‫النادر‬ ‫من‬.‫ا‬ ‫من‬ ‫ه‬ ّ ‫إن‬ ،‫وبالتالي‬‫ملفيد‬ ‫ها‬‫ر‬‫ا‬‫ر‬‫تك‬ ‫يتم‬ ‫قد‬ ‫التي‬ ‫األنشطة‬ ‫من‬ ‫مجموعة‬ ‫أنها‬ ‫على‬ ‫اإلعداد‬ ‫مرحلة‬ ‫إلى‬‫النظر‬. .3‫األفكار‬ ‫تشكيل‬ ‫إعادة‬ ‫على‬ ‫يساعد‬ ‫الذي‬ ‫والنقد‬ ،‫واملالحظات‬ ‫اء‬‫ر‬‫اآل‬ ‫تدوين‬ ‫ة‬‫ر‬‫و‬‫ضر‬ ‫املرحلة‬ ‫هذه‬ ‫في‬ ‫اآلخرين‬ ‫اك‬‫ر‬‫إش‬ ‫وكذلك‬. .4‫منفتح‬ ‫البقاء‬ ‫يمكن‬ ‫وال‬ ‫املناسب‬‫ار‬‫ر‬‫الق‬ ‫واتخاذ‬ ‫التقييم‬ ‫املرحلة‬ ‫هذه‬ ‫تتضمن‬‫على‬ ‫ين‬ ‫أهميتها‬ ‫مع‬ ‫االحتماالت‬ ‫جميع‬.
  69. 69. 69‫د‬ ‫واإلبداع‬‫االبتكار‬.‫ي‬‫املصر‬ ‫محمد‬ ‫كمال‬ ‫افشل‬‫بسرعة‬... ‫االبتكار‬ ‫في‬ ‫مهم‬ ‫مبدأ‬... ‫كثيرا‬ ‫وقتا‬ ‫منك‬ ‫تأخذ‬ ‫الفاشلة‬‫األفكار‬ ‫تجعل‬ ‫ال‬...
  70. 70. 70‫د‬ ‫واإلبداع‬‫االبتكار‬.‫ي‬‫املصر‬ ‫محمد‬ ‫كمال‬ ‫أهمية‬‫تطوير‬‫األفكار‬‫ها‬‫ر‬‫واختبا‬: "‫من‬ ً‫ا‬ّ‫أساسي‬ ً‫ا‬‫جزء‬ ‫يمثالن‬ ّ‫عملي‬ ‫بشكل‬ ‫واختبارها‬ ‫األفكار‬ ‫تطوير‬ ‫إن‬ ‫على‬ ‫بالتركيز‬ ‫والتكرار‬ ‫ّم‬‫ل‬‫والتع‬ ،‫البحث‬ ‫على‬ ‫ويقومان‬ ،‫االبتكار‬ ‫ة‬ّ‫عملي‬ ‫اختيارها‬ ‫و‬ ‫تطويرها‬ ‫سيتم‬ ‫التي‬ ‫الفكرة‬.‫تكون‬ ‫أن‬ ‫ح‬ّ‫ج‬‫المر‬ ‫غير‬ ‫من‬ ‫ه‬ّ‫ن‬‫إ‬ ‫مراحل‬ ‫إلى‬ ‫العودة‬ ‫ّب‬‫ل‬‫تتط‬ ‫قد‬ ‫ها‬ّ‫ن‬‫أ‬ ‫إذ‬ ،‫فقط‬ ‫واحد‬ ‫اتجاه‬ ‫ذات‬ ‫ة‬ّ‫العملي‬ ‫هذه‬ ‫الفكرة‬ ‫على‬ ‫التركيز‬ ‫مجال‬ ‫و‬ ‫أطر‬ ‫تحديد‬ ‫إلعادة‬ ‫سابقة‬.‫إشراك‬ ‫إن‬ ‫ين‬ّ‫المعني‬ ‫الشأن‬ ‫أصحاب‬ ‫من‬ ‫واسعة‬ ‫مجموعة‬)‫أو‬ ‫متعاملون‬ ‫فيهم‬ ‫بمن‬ ‫بالعمليات‬ ً‫ا‬ّ‫معني‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫حتمل‬ُ‫ي‬ ‫من‬ ‫وكل‬ ،‫ومستثمرين‬ ،‫مستخدمون‬ ‫الخدمات‬ ‫وتقديم‬(‫قيد‬ ‫الفكرة‬ ‫لمراجعة‬ ‫الفرصة‬ ‫يمنحهم‬ ‫أن‬ ‫شأنه‬ ‫من‬ ، ‫تطويرها‬ ‫على‬ ‫العمل‬ ‫ومواصلة‬ ‫وتقييمها‬ ،‫النقاش‬.‫سيكون‬ ،‫وبالتالي‬ ‫يكون‬ ‫قد‬ ‫أنه‬ ‫كما‬ ،‫تنفيذها‬ ‫نجاح‬ ‫فرص‬ ‫ز‬ّ‫ز‬‫يع‬ ‫وقد‬ ‫للفكرة‬ ‫دعم‬ ‫بمثابة‬ ‫هذا‬ ‫االبتكار‬ ‫لدعم‬ ‫واإلعداد‬ ‫التصميم‬ ‫في‬ ‫ين‬ّ‫ص‬‫مخت‬ ‫مع‬ ‫العمل‬ ‫المفيد‬ ‫من‬."
  71. 71. 71‫د‬ ‫واإلبداع‬‫االبتكار‬.‫ي‬‫املصر‬ ‫محمد‬ ‫كمال‬ ‫طريق‬‫النجاح‬‫ليست‬‫ة‬‫ر‬‫و‬‫بالضر‬‫مستقيمة‬ ‫طريق‬ ‫إلى‬ ‫ة‬‫ر‬‫اإلشا‬‫تجدر‬ ‫هنا‬ ‫ة‬‫ر‬‫و‬‫بالضر‬ ‫ليست‬ ‫النجاح‬ ‫ضطر‬ُ‫ي‬ ‫فقد‬ ،‫مستقيمة‬ ‫اء‬‫ر‬‫الو‬ ‫إلى‬ ‫للرجوع‬‫املبتكر‬ ‫الصياغة‬ ‫إلعادة‬ ‫ومرات‬ ‫مرات‬ ‫واالختبار‬‫والتطوير‬! ‫ل‬‫املأمو‬ ‫الواقع‬!!! ‫الزمن‬ ‫العملية‬‫في‬‫م‬ّ‫التقد‬
  72. 72. 72‫د‬ ‫واإلبداع‬‫االبتكار‬.‫ي‬‫املصر‬ ‫محمد‬ ‫كمال‬ ‫ا‬ً‫ابع‬‫ر‬:‫إثبات‬‫صحة‬‫وفعالية‬‫األفكار‬‫الجديدة‬ ‫املبتكر‬ ‫على‬ ‫يجب‬ ،‫واالختبار‬‫التطوير‬ ‫مرحلة‬ ‫تخطي‬ ‫بعد‬‫إثبات‬ ‫ين‬ ‫األفكار‬ ‫هذه‬ ‫وفعالية‬ ‫صحة‬(Making the case)‫حيث‬ ‫من‬ ‫ى‬‫الجدو‬. ‫تتطلب‬‫األعما‬ ‫وتقييم‬‫بتطوير‬ ‫عالقة‬ ‫لها‬ ‫ات‬‫ر‬‫مها‬ ‫العملية‬‫ل‬. ‫األنشطة‬‫مثل‬:‫ق‬‫السو‬‫اختبار‬ ،‫ق‬‫السو‬ ‫حجم‬ ‫وتحديد‬‫تطوير‬، ‫األعمال‬ ‫حالة‬ ‫تحليل‬(Business case analysis)‫جمع‬ ، ،‫األدلة‬... ‫يجب‬‫قام‬‫ر‬‫وأ‬ ‫ات‬‫ر‬‫اختبا‬ ‫على‬ ‫مبينة‬ ‫قنعة‬ ُ‫م‬ ‫ة‬ ّ ‫أدل‬ ‫تقديم‬...
  73. 73. 73‫د‬ ‫واإلبداع‬‫االبتكار‬.‫ي‬‫املصر‬ ‫محمد‬ ‫كمال‬ ّ‫ة‬‫ةّفيّكلّمرحلةّممكنةّمنّعملي‬‫ةّجمعّاألدل‬‫ّتخطيطّكيفي‬‫منّالمهم‬ ّ‫ر‬‫االبتكار،ّوالبقاءّعلىّاستعدادّدائمّإلدخالّالتغيراتّوالتعديلّمعّتطو‬ ‫الفكرة‬ّ.ّ‫باعهاّفيّجمع‬‫رّمجموعةّمنّاألساليبّالتيّيمكنّات‬‫تتوف‬ ّ‫ّالخطواتّالمعتمدةّفيّالمراحلّاألولىّستكون‬‫ّأن‬ً‫ا‬‫األدلة،ّعلم‬ ‫مختلفةّعنّتلكّالتيّستعتمدّبعدّتبلورّالفكرة‬ّ.‫نّاالبتكار‬‫ومعّتحس‬ّ، ّ‫لّالتركيزّفيّجمعّاألدلةّعلىّبلورةّالفكرةّوالمساعدةّفي‬‫سيتحو‬ ‫يه‬‫إقناعّاآلخرينّلدعمّاالبتكار،ّأوّشرائهّأوّتبن‬ّ.ّ‫إنّوجودّقاعدةّصلبة‬ ّ‫منّاألدلةّيساعدّعلىّإعدادّدراسةّجدوى،ّوهيّوثيقةّهامةّإلثبات‬ ّ‫ةّمنّأصحاب‬‫ةّاالبتكارّعندّعرضهّعلىّمجموعةّأساسي‬‫ةّوفعالي‬‫صح‬ ‫لينّأوّالمستثمرين‬‫العالقةّوالممو‬.
  74. 74. 74‫د‬ ‫واإلبداع‬‫االبتكار‬.‫ي‬‫املصر‬ ‫محمد‬ ‫كمال‬ ‫ة‬‫ر‬‫و‬‫ضر‬‫تحديد‬‫الفكرة‬‫صفها‬‫و‬‫و‬‫بشكل‬‫دقيق‬... ‫للت‬ ‫ي‬ّ‫والتحر‬ ‫دقيق‬ ‫بشكل‬ ‫صفها‬‫و‬‫و‬ ‫الفكرة‬ ‫تحديد‬ ‫ي‬‫ر‬‫و‬‫الضر‬ ‫من‬ ‫وهنا‬‫من‬ ‫أكد‬ ‫بالخصوص‬ ‫لة‬ ّ‫مسج‬ ‫اختراع‬ ‫براءات‬ ‫وجود‬‫أو‬ ‫مماثلة‬‫أفكار‬ ‫وجود‬ ‫عدم‬.‫ويمك‬‫ن‬ ‫األفكار‬ ‫ى‬‫وجدو‬ ‫قوة‬ ‫إلثبات‬ ‫املختلفة‬ ‫والنماذج‬ ‫النظريات‬ ‫إلى‬ ‫اللجوء‬. ‫وفي‬‫إجراء‬ ‫على‬‫التركيز‬ ‫يتم‬ ‫املرحلة‬ ‫هذه‬‫مبدئي‬ ‫ى‬‫وجدو‬ ‫مبدئي‬ ‫تقييم‬‫للفكرة‬ ‫ة‬ ‫الف‬ ‫لتقبل‬ ‫استعداهم‬ ‫مدى‬ ‫وبحث‬ ‫واملتعاملين‬ ‫ق‬‫السو‬ ‫تحديد‬ ‫يتم‬ ‫حيث‬‫كرة‬ ‫وتطبيقها‬. ‫ومن‬‫اس‬‫ر‬‫د‬ ‫تتضمن‬ ‫ة‬ّ‫قوي‬ ‫حالة‬ ‫عرض‬ ‫عن‬ ‫املرحلة‬ ‫هذه‬‫سفر‬ ُ ‫ت‬ ‫أن‬ ‫ع‬ ّ ‫املتوق‬‫ة‬ ‫التكلفة‬/‫مب‬ ‫ها‬‫ر‬‫اختبا‬ ‫تم‬ ‫والتي‬ ‫املتوقعة‬ ‫االستخدام‬ ‫وحاالت‬ ‫املنفعة‬‫ا‬ًّ‫دئي‬.
  75. 75. 75‫د‬ ‫واإلبداع‬‫االبتكار‬.‫ي‬‫املصر‬ ‫محمد‬ ‫كمال‬ ‫ا‬ ً‫خامس‬:‫التقديم‬‫والتنفيذ‬ ‫التنفيذ‬ ‫يبدأ‬ ‫املرحلة‬ ‫هذه‬ ‫في‬(Implementation)‫ويبدأ‬ ،‫للفكر‬ ‫الفعلي‬ ‫االبتكار‬ ‫إلطالق‬ ‫العمل‬ ‫نموذج‬ ‫إعداد‬.‫القائمة‬ ‫النماذج‬ ‫اسة‬‫ر‬‫د‬ ‫يجب‬ ‫وهنا‬ ‫ونقل‬ ‫التنفيذ‬ ‫إمكانية‬ ‫نضمن‬ ‫بحيث‬ ‫فيها‬ ‫املشاركين‬ ‫مع‬ ‫والتواصل‬‫من‬ ‫ل‬ ‫التغيير‬ ‫ومقاومة‬ ‫الرفض‬‫مخاطر‬.‫ة‬ّ‫قوي‬ ‫قيادة‬ ‫إلى‬ ‫تحتاج‬ ‫املرحلة‬ ‫هذه‬‫ويلزم‬ ، ‫والتنفيذ‬ ‫التخطيط‬ ‫ات‬‫ر‬‫مها‬ ‫من‬‫الكثير‬.‫من‬ ‫بالعديد‬ ‫املنظمة‬ ‫وتقوم‬‫األنشطة‬ ‫األعمال‬ ‫نموذج‬ ‫تصميم‬ ‫مثل‬(Business modeling)،‫السياسات‬ ‫تصميم‬ ، ‫التنظيمية‬ ‫الهياكل‬ ‫وتصممي‬ ‫امج‬‫ر‬‫والب‬.‫دائم‬‫تسير‬ ‫ال‬ ‫ر‬‫األمو‬ ‫أن‬ ‫وبما‬ ً ‫وفقا‬ ً ‫ا‬ ‫غير‬ ‫نتائج‬ ‫أي‬ ‫مع‬ ‫للتعامل‬ ‫استراتيجية‬ ‫وضع‬ ‫يجب‬ ،‫املرسومة‬ ‫للخطة‬‫م‬‫ة‬ّ‫توقع‬. ‫ن‬ ‫ن‬‫يكو‬ ‫بحيث‬‫لالبتكار‬ ‫تطبيق‬ ‫عن‬ ‫املرحلة‬ ‫هذه‬ ‫تتمخض‬ ‫أن‬ ‫ويتوقع‬‫ا‬ ً‫اجح‬ ‫ا‬ ً‫ومستدام‬.

×