Successfully reported this slideshow.
We use your LinkedIn profile and activity data to personalize ads and to show you more relevant ads. You can change your ad preferences anytime.
Upcoming SlideShare
علم الرياضيات
Next
Download to read offline and view in fullscreen.

Share

التربية الاسرية للصف الاخامس الاعدادي . بنات

Download to read offline

كتاب منهجي لطلبة الصف الخامس الادبي في جمهورية العراق

التربية الاسرية للصف الاخامس الاعدادي . بنات

  1. 1. ‫ي‬‫و‬‫ا‬‫ر‬‫ل‬‫ا‬ ‫ي‬‫ر‬‫و‬‫ن‬ ‫ح‬‫ا‬‫ب‬‫ص‬ : ‫ع‬‫ب‬‫ط‬‫ل‬‫ا‬ ‫ى‬‫ل‬‫ع‬ ‫ي‬‫م‬‫ل‬‫ع‬‫ل‬‫ا‬ ‫ف‬‫ر‬‫ش‬‫مل‬‫ا‬ ‫د‬‫ا‬‫و‬‫ـ‬‫ـ‬‫ج‬ ‫ي‬‫ز‬‫ا‬‫ـ‬‫ـ‬‫غ‬ ‫ي‬‫ـ‬‫ل‬‫ـ‬‫ع‬ : ‫ع‬‫ـ‬‫ب‬‫ط‬‫ل‬‫ا‬ ‫ى‬‫ل‬‫ع‬ ‫ي‬‫ـ‬‫ن‬‫ف‬‫ل‬‫ا‬ ‫ف‬‫ر‬‫ش‬‫مل‬‫ا‬
  2. 2. ‫مقدمة‬ ‫ادخال‬ ‫هو‬ ‫الدرس‬ ‫هذا‬ ‫من‬ ‫الهدف‬ ‫ان‬ ‫االعدادي‬ ‫الرابع‬ ‫للصف‬ ‫األسرية‬ ‫التربية‬ ‫كتاب‬ ‫مقدمة‬ ‫في‬ ‫ذكرنا‬ ، ‫احلياة‬ ‫في‬ ‫مبسؤوليته‬ ‫يؤمن‬ ‫جيل‬ ‫اعداد‬ ‫في‬ ‫واالسهام‬ ‫العراقية‬ ‫لالسرة‬ ‫احلديثة‬ ‫التربوية‬ ‫املفاهيم‬ ‫املجتمع‬ ‫بناء‬ ‫في‬ ‫واثرها‬ ‫االسرة‬ ‫معنى‬ ‫يعرف‬ ‫كما‬ ، ‫وسعادة‬ ‫وقوة‬ ‫بصحة‬ ‫والعيش‬ ‫الفرد‬ ‫أهمية‬ ‫ويعرف‬ ‫من‬ ‫عليه‬ ‫يقوم‬ ‫وما‬ ‫العالقة‬ ‫وشيج‬ ‫من‬ ‫به‬ ‫يربطه‬ ‫وما‬ ‫املجتمع‬ ‫ويعرف‬ ، ‫وهنائها‬ ‫سعادتها‬ ‫واسباب‬ ‫يتضمن‬ ‫علم‬ ‫هي‬ ‫األسرية‬ ‫التربية‬ ‫فإن‬ ‫واحدة‬ ‫.وبكلمة‬ ‫توصيات‬ ‫من‬ ‫به‬ ‫يلتزم‬ ‫وما‬ ، ‫ازاءه‬ ‫واجبات‬ ‫يتضمن‬ ‫كما‬ ، ‫املجتمع‬ ‫وجتاه‬ ‫اآلخرين‬ ‫جتاه‬ ‫السلوكية‬ ‫بأصوله‬ ‫احلياة‬ ‫وفن‬ ‫والوطنية‬ ‫واألخالق‬ ‫التربية‬ ‫تختلف‬ ‫االسرية‬ ‫والتربية‬ ، ‫فضلى‬ ‫حياة‬ ‫نحو‬ ‫التوجه‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫واملنزلية‬ ‫والثقافية‬ ‫الصحية‬ ‫املعلومات‬ ‫البنات‬ ‫مدارس‬ ‫في‬ ‫تدرس‬ ‫كانت‬ ‫التي‬ ‫املنزلية‬ ‫العلوم‬ ‫أو‬ ‫البيتية‬ ‫الفنون‬ ‫معلومات‬ ‫عن‬ ‫معلوماتها‬ ‫في‬ ‫ليس‬ ‫فاالمر‬ ، ‫البيت‬ ‫وترتيب‬ ‫املطبخ‬ ‫في‬ ‫عمرهن‬ ‫يقضني‬ ‫بيوت‬ ‫ربات‬ ‫ايجاد‬ ‫الى‬ ‫تهدف‬ ‫كانت‬ ‫والتي‬ ‫مع‬ ‫لينسجم‬ ‫اجلديد‬ ‫جيله‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫واملجتمع‬ ‫واالسرة‬ ‫للفرد‬ ‫أساسي‬ ‫تربوي‬ ‫تطوير‬ ‫هو‬ ‫بل‬ ‫كذلك‬ ‫ومتوافق‬ ، ‫وعاداتنا‬ ‫تراثنا‬ ‫من‬ ‫منطلق‬ ‫تطوير‬ ‫ولكنه‬ ، ‫العالم‬ ‫يشهده‬ ‫الذي‬ ‫واحلضاري‬ ‫الفكري‬ ‫ر‬ ّ‫التفج‬ .‫وقيمنا‬ ‫مثلنا‬ ‫مع‬ ‫حاجات‬ ‫وأهم‬ ‫سنوات‬ )5-1( ‫مابني‬ ‫للفترة‬ ‫املدرسة‬ ‫قبل‬ ‫ما‬ ‫سن‬ ‫عن‬ ‫معلومات‬ ‫اجلزء‬ ‫هذا‬ ‫يتضمن‬ . ‫الطفل‬ ‫تنشئة‬ ‫في‬ ‫تؤثر‬ ‫التي‬ ‫األمور‬ ‫وأهم‬ ‫لألسرة‬ ً‫ا‬‫تعريف‬ ‫يتضمن‬ ‫كما‬ . ‫املرحلة‬ ‫هذه‬ ‫في‬ ‫الطفل‬ ‫في‬ ‫اإلنسان‬ ‫شخصية‬ ‫منو‬ ‫عن‬ ‫نبذة‬ ً‫ا‬‫أيض‬ ‫ويعطي‬ ‫املرحلة‬ ‫هذه‬ ‫ومميزات‬ ‫املدرسة‬ ‫سن‬ ‫يتناول‬ ‫وكذلك‬ .‫املختلفة‬ ‫عمره‬ ‫مراحل‬ ‫القوالب‬ ‫واستخدام‬ ‫اخلياطة‬ ‫ماكنة‬ ‫استعمال‬ ‫عن‬ ‫معلومات‬ ‫على‬ ‫الكتاب‬ ‫في‬ ‫العملي‬ ‫القسم‬ ‫ويشتمل‬ . ‫اجلاهزة‬ ‫الصف‬ ‫منهاج‬ ( ‫بعده‬ ‫وما‬ )‫الرابع‬ ‫الصف‬ ‫منهاج‬ ( ‫قبله‬ ‫ما‬ ‫مع‬ ‫الكتاب‬ ‫هذا‬ ‫معلومات‬ ‫وتتواصل‬ ‫في‬ ‫أخرى‬ ‫ثقافية‬ ‫معلومات‬ ‫يضم‬ ‫الذي‬ ‫النظري‬ ‫بقسميها‬ ‫األسرية‬ ‫التربية‬ ‫أبحاث‬ ‫في‬ )‫السادس‬ ‫بعض‬ ‫وطرح‬ ‫املنزل‬ ‫وادارة‬ ‫والكي‬ ‫اخلياطة‬ ‫في‬ ‫عملية‬ ‫ممارسات‬ ‫على‬ ‫يشتمل‬ ‫الذي‬ ‫والعملي‬ ،‫االسرة‬ ‫الغذائية‬ ‫املواد‬ ‫بعض‬ ‫عن‬ ‫يتحدث‬ ‫الذي‬ ‫والطبخ‬ ‫التغذية‬ ‫جانب‬ ‫يتناول‬ ‫كما‬ . ‫ذلك‬ ‫وغير‬ ‫الفنية‬ ‫املفاهيم‬ .‫التوفيق‬ ‫ومنه‬ ، ‫عملنا‬ ‫في‬ ‫السداد‬ ‫نسأل‬ ‫واهلل‬ . ‫ومصادرها‬
  3. 3. ‫االول‬ ‫الفصل‬ ‫العائلية‬ ‫والعالقات‬ ‫الطفل‬ ‫تربية‬ ‫سنوات‬ )5-1( ‫بني‬ ‫للمدة‬ ‫الطفل‬ ‫او‬ ‫املدرسة‬ ‫قبل‬ ‫ما‬ ‫عمر‬ ‫النسبة‬ ‫هذه‬ ‫تبلغ‬ ‫أذ‬ ‫مجتمعنا‬ ‫في‬ ‫السكان‬ ‫نسبة‬ ‫من‬ ‫بها‬ ‫بأس‬ ‫ال‬ ‫مجموعة‬ ‫السن‬ ‫هذه‬ ‫في‬ ‫االطفال‬ ‫يشكل‬ ‫على‬ ‫ينعكس‬ ‫صحيحة‬ ‫بصورة‬ ‫تنميتهم‬ ‫على‬ ‫والعمل‬ ‫باالطفال‬ ‫االهتمام‬ ‫وأن‬ ٪ 19 - ٪10,5 ‫بني‬ ‫ما‬ .‫وقادته‬ ‫املستقبل‬ ‫رجال‬ ‫هم‬ ‫االطفال‬ ‫هؤالء‬ ‫ان‬ ‫اذ‬ ‫املستقبل‬ ‫في‬ ‫ككل‬ ‫املجتمع‬ ‫شخصية‬ ‫وذو‬ ‫املجتمع‬ ‫هذا‬ ‫من‬ ‫جزء‬ ‫انه‬ ‫على‬ ‫االعتراف‬ ‫علينا‬ ‫صحيحة‬ ‫تربية‬ ‫الطفل‬ ‫تربية‬ ‫وألجل‬ .‫وأمكاناته‬ ‫العصر‬ ‫متطلبات‬ ‫يالئم‬ ‫مبا‬ ‫تنميتها‬ ‫وعلينا‬ ‫حقوقها‬ ‫لها‬ ‫مستقلة‬ ‫الذي‬ ‫واجلو‬ ‫احمليط‬ ‫مبوجب‬ ‫تتكيف‬ ‫ومشاعر‬ ‫عواطف‬ ‫مجموعة‬ ‫عن‬ ‫عبارة‬ ‫هو‬ ‫السن‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫الطفل‬ ‫ان‬ ‫من‬ ‫واحد‬ ‫آن‬ ‫في‬ ‫تتأرجح‬ ‫نقيض‬ ‫طرفي‬ ‫على‬ ‫تكون‬ ‫وقد‬ ‫حتديدها‬ ‫الميكن‬ ‫العواطف‬ ‫هذه‬ ‫وان‬ . ‫فيه‬ ‫يعيش‬ ‫يتعامل‬ ‫التي‬ ‫اللغة‬ ‫هي‬ ‫للطفل‬ ‫بالنسبة‬ ‫فالعاطفة‬ ‫املشاكسة‬ ‫الى‬ ‫الطاعة‬ ‫ومن‬ ‫الكراهية‬ ‫الى‬ ‫الشديد‬ ‫احلب‬ ‫في‬ ‫فاالفراد‬ ‫عكسية‬ ‫بنتيجة‬ ‫اجلميع‬ ‫على‬ ‫تعود‬ ‫قد‬ ‫الطفل‬ ‫هذا‬ ‫بطبيعة‬ ‫االملام‬ ‫وعدم‬ ، ‫به‬ ‫احمليطني‬ ‫مع‬ ‫بها‬ ‫االسرة‬ ‫مجتمع‬ ‫الصغير‬ ‫مجتمعه‬ ‫في‬ ‫الطفل‬ ‫عواطف‬ ‫تكييف‬ ‫في‬ ‫مهما‬ ً‫ا‬‫دور‬ ‫يؤدون‬ ‫الكبير‬ ‫املجتمع‬ ‫االشياء‬ ‫تقبل‬ ‫في‬ ‫مبرراته‬ ‫مجتمع‬ ‫لكل‬ ‫ان‬ ‫أذ‬ ‫فيه‬ ‫تنشأ‬ ‫الذي‬ ‫املجتمع‬ ‫عن‬ ‫وتقاليدها‬ ‫عاداتها‬ ‫ترث‬ ‫التي‬ ‫حيث‬ - ‫عمره‬ ‫من‬ ‫االولى‬ ‫السنني‬ ‫خالل‬ ‫وتتحور‬ ‫تتكون‬ ‫وسجاياه‬ ‫الطفل‬ ‫عادات‬ ‫ان‬ ‫ومبا‬ . ‫ورفضها‬ ‫القيم‬ ‫لغرس‬ ‫القابلية‬ ‫هذه‬ ‫استغالل‬ ‫علينا‬ ‫وجب‬ ‫لذا‬ - ‫أشدها‬ ‫على‬ ‫وقابلياته‬ ‫التعلم‬ ‫سريع‬ ‫يكون‬ ‫تكون‬ ‫ان‬ ‫اما‬ ‫عوائلهم‬ ‫عن‬ ‫االطفال‬ ‫يرثها‬ ‫التي‬ ‫العادات‬ ‫الن‬ ‫اطفالنا‬ ‫نفوس‬ ‫في‬ ‫الصحيحة‬ ‫والعادات‬ ‫حتوير‬ ‫في‬ ‫التعليم‬ ‫دور‬ ‫يأتي‬ ‫وهنا‬ ‫ضارة‬ ‫تكون‬ ‫ان‬ ‫او‬ ‫فيهم‬ ‫وغرسها‬ ‫تقويتها‬ ‫علينا‬ ‫يتوجب‬ ‫حيث‬ ‫مفيدة‬ ‫من‬ ‫عندئذ‬ ‫والبأس‬ ‫الطفل‬ ‫حياة‬ ‫في‬ ‫تأثير‬ ‫من‬ ‫لها‬ ‫ليس‬ ‫عادات‬ ‫تكون‬ ‫ان‬ ‫او‬ . ‫وتغييرها‬ ‫العادات‬ ‫هذه‬ .‫سجيتها‬ ‫على‬ ‫تركها‬ :‫يأتي‬ ‫مبا‬ ‫يتأثر‬ ‫املدة‬ ‫هذه‬ ‫في‬ ‫ومنوه‬ ‫الطفل‬ ‫تطور‬ ‫ان‬ ‫تؤدي‬ ‫قد‬ ‫االولى‬ ‫احلمل‬ ‫اشهر‬ ‫خالل‬ ‫االمراض‬ ‫ببعض‬ ‫االم‬ ‫اصابة‬ ‫أن‬ ‫اذا‬ : ‫احلمل‬ ‫خالل‬ ‫االم‬ ‫صحة‬ - 1 .‫وتعلمه‬ ‫مستقبله‬ ‫في‬ ‫تؤثر‬ ‫التي‬ ‫العاهات‬ ‫أو‬ ‫االمراض‬ ‫ببعض‬ ‫الطفل‬ ‫اصابة‬ ‫الى‬
  4. 4. ‫االمراض‬ ‫ضد‬ ‫ووقايته‬ ‫وحتصينه‬ ‫االولى‬ ‫سنته‬ ‫خالل‬ ‫وتغذيته‬ ‫الطفل‬ ‫حياة‬ ‫ان‬ : ‫الطفولة‬ ‫دور‬ - 2 ‫الدم‬ ‫وفقر‬ ‫التغذية‬ ‫سوء‬ ‫امراض‬ ‫من‬ ‫الكثير‬ ‫ان‬ ‫اذ‬ . ‫ذلك‬ ‫بعد‬ ‫منوه‬ ‫في‬ ‫الكبير‬ ‫االثر‬ ‫لها‬ ‫واملعدية‬ ‫السارية‬ .‫الطفل‬ ‫حياة‬ ‫من‬ ‫االولى‬ ‫السنة‬ ‫مصدرها‬ ‫يكون‬ :‫ومنها‬ ‫بعدئذ‬ ‫خاص‬ ‫فصل‬ ‫في‬ ‫وسنبحثها‬ ‫املباشرة‬ ‫بالعوامل‬ ‫تسمى‬ ‫التي‬ ‫االخرى‬ ‫العوامل‬ - 3 ‫االبوان‬ - ‫أ‬ . ‫االقتصادي‬ ‫االسرة‬ ‫وضع‬ - ‫ب‬ . ‫األجتماعي‬ ‫االسرة‬ ‫وضع‬ - ‫جـ‬ . ‫الثقافي‬ ‫االسرة‬ ‫وضع‬ - ‫د‬ :‫يأتي‬ ‫مبا‬ ‫يتميز‬ ‫الدور‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫الطفل‬ ‫منو‬ ‫ان‬ .‫والعصبي‬ ‫العضلي‬ ‫النمو‬ - 1 .‫البايولوجي‬ ‫النضوج‬ -2 ‫التطبع‬ -3 .‫واتقانها‬ ‫اللغة‬ ‫تعلم‬ -4 .‫االجتماعي‬ ‫التكييف‬ -5 :‫هما‬ ‫رئيستني‬ ‫بنقطتني‬ ‫أعاله‬ ‫الفقرات‬ ‫اجمال‬ ‫وميكن‬ .‫اجلسمي‬ ‫النمو‬ - ‫أ‬ .‫والعقلي‬ ‫النفسي‬ ‫النمو‬ - ‫ب‬ ‫مما‬ ‫نسبيا‬ ‫اقل‬ ‫تكون‬ )‫والطول‬ ‫الوزن‬ ( ‫منوه‬ ‫درجة‬ ‫ان‬ ‫اذ‬ ‫العمر‬ ‫من‬ ‫املدة‬ ‫هذه‬ ‫خالل‬ ‫الطفل‬ ‫منو‬ ‫يستمر‬ . ‫املرحلة‬ ‫هذه‬ ‫خالل‬ ‫الطفل‬ ‫منو‬ ‫يبني‬ ‫اآلتي‬ ‫واجلدول‬ ‫االولى‬ ‫سنته‬ ‫خالل‬ ‫عليه‬ ‫كانت‬
  5. 5. ‫هذه‬ ‫بتقدمي‬ ‫كفيلة‬ ‫االصحاء‬ ‫االطفال‬ ‫مراكز‬ ‫او‬ ‫والطفولة‬ ‫االمومة‬ ‫رعاية‬ ‫مراكز‬ ‫في‬ ‫االطفال‬ ‫تسجيل‬ ‫ان‬ ‫ارشادات‬‫خاللها‬‫تعطى‬‫واوقات‬‫خاصة‬‫مناهج‬‫مبوجب‬‫املراكز‬‫لهذه‬‫الزيارات‬‫وتتم‬.‫لالطفال‬‫اخلدمات‬ ‫اضافة‬ ‫الصحيحة‬ ‫تغذيته‬ ‫واسس‬ ‫للطفل‬ ‫الصحية‬ ‫بالناحية‬ ‫لالهتمام‬ ‫االمهات‬ ‫لتوعية‬ ‫وغذائية‬ ‫صحية‬ ‫زياراتها‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫االمهات‬ ‫تثقيف‬ ‫في‬ ‫الكبير‬ ‫الدور‬ ‫الصحية‬ ‫الزائرة‬ ‫وتؤدي‬ . ‫املختلفة‬ ‫للتلقيحات‬ .‫الدور‬ ‫الى‬ ‫بها‬ ‫تقوم‬ ‫التي‬ : ‫هو‬ ‫السن‬ ‫هذه‬ ‫في‬ ‫االطفال‬ ‫اليه‬ ‫يتعرض‬ ‫ما‬ ‫اخطر‬ ‫ان‬ .‫والسحايا‬ ‫الديكي‬ ‫والسعال‬ ‫كاحلصبة‬ ‫واملعدية‬ ‫السارية‬ ‫االمراض‬ -1 .‫واالنكلستوما‬ ‫كاالسكارس‬ ‫الطفيالت‬ ‫امراض‬ -2 .‫االسهال‬ -3 .‫الرئة‬ ‫ذات‬ -4 .‫السوداء‬ ‫واحلمى‬ ‫والبلهارزيا‬ ‫كاملالريا‬ ‫املتوطنة‬ ‫االمراض‬ -5 .‫والهزال‬ ‫الدم‬ ‫وفقر‬ ‫كالكساح‬ ‫الغذائية‬ ‫االمراض‬ -6 .‫السايكولوجية‬ ‫االنحرافات‬ ‫او‬ ‫النفسية‬ ‫االمراض‬ -7 ‫باالجسام‬ ‫واالختناق‬ ‫الكهربائي‬ ‫للتيار‬ ‫والتعرض‬ ‫واحلرق‬ ‫والسقوط‬ ‫كالتسمم‬ ‫املختلفة‬ ‫احلوادث‬ -8 .‫الغريبة‬ ‫اللوزتني‬ ‫التهاب‬ ‫عن‬ ‫تنتج‬ ‫التي‬ ‫لالختالطات‬ ‫نتيجة‬ ‫املرضية‬ ‫احلاالت‬ ‫ببعض‬ ‫يصابون‬ ‫االطفال‬ ‫ان‬ ‫كما‬ .‫املتكرر‬ :‫اجليدة‬ ‫التغذية‬ -2 ‫االنسجة‬‫ولتعويض‬‫املختلفة‬‫ووظائفه‬‫اعماله‬‫ادامة‬‫في‬‫منها‬‫لالفادة‬‫الغذائية‬‫املواد‬‫الى‬‫بحاجة‬‫اجلسم‬‫ان‬ .‫اجلديدة‬ ‫واخلاليا‬ ‫االنسجة‬ ‫ولبناء‬ ‫التالفة‬ ‫توفر‬ ‫من‬ ‫والتأكد‬ ‫بنوعيته‬ ‫االهتمام‬ ‫من‬ ‫فالبد‬ ‫لوحده‬ ‫بالغرض‬ ‫يفي‬ ‫ال‬ ‫الكمية‬ ‫ناحية‬ ‫من‬ ‫الغذاء‬ ‫وان‬ ‫واالمالح‬ ‫الفيتامينات‬ ‫الى‬ ‫اضافة‬ ‫الكربوهيدرات‬ ، ‫الدهنيات‬ ، ‫البروتينات‬ ‫وهي‬ ‫فيه‬ ‫الرئيسة‬ ‫املواد‬ ‫النمو‬ ‫الن‬ ‫السن‬ ‫هذه‬ ‫في‬ ‫الطفل‬ ‫لتغذية‬ ‫وحده‬ ‫كاف‬ ‫غير‬ ‫مقامه‬ ‫يقوم‬ ‫ما‬ ‫او‬ ‫االم‬ ‫حليب‬ ‫ان‬ . ‫املعدنية‬ . ‫احلليب‬ ‫اليها‬ ‫يفتقر‬ ‫اخرى‬ ‫غذائية‬ ‫مواد‬ ‫الى‬ ‫يحتاج‬ ‫التشوهات‬ ‫ببعض‬ ‫العظام‬ ‫اصابة‬ ‫وهو‬ ‫الكساح‬ ‫مرض‬ ‫هو‬ ‫السن‬ ‫هذه‬ ‫في‬ ‫االطفال‬ ‫اليه‬ ‫يتعرض‬ ‫ما‬ ‫واكثر‬ . ‫د‬ ‫فيتامني‬ ‫لنقص‬ ‫نتيجة‬
  6. 6. )1( ‫شكل‬ ‫الطفل‬ ‫تغذية‬ ‫اال‬ ‫علينا‬ ‫وما‬ ‫االمراض‬ ‫هذه‬ ‫حصول‬ ‫في‬ ً‫ا‬‫كبير‬ ً‫ا‬‫دور‬ ‫يؤدي‬ ‫ما‬ ً‫ا‬‫كثير‬ ‫الصحة‬ ‫بقواعد‬ ‫االمهات‬ ‫جهل‬ ‫ان‬ ‫وان‬ ‫الغذائية‬ ‫الناحية‬ ‫من‬ ‫منها‬ ‫كل‬ ‫واهمية‬ ً‫ا‬‫محلي‬ ‫املتوفرة‬ ‫الغذائية‬ ‫املواد‬ ‫نوعية‬ ‫الى‬ ‫االمهات‬ ‫ارشاد‬ ‫الزائرات‬ ‫تقدم‬ ‫كما‬ ‫لالمهات‬ ‫ارشادية‬ ‫خدمات‬ ‫تقدمي‬ ‫باستمرار‬ ‫تتولى‬ ‫والطفولة‬ ‫االمومة‬ ‫رعاية‬ ‫مراكز‬ .‫املتكاملة‬ ‫الغذائية‬ ‫الوجبة‬ ‫تقدمي‬ ‫لكيفية‬ ً‫ا‬‫عرض‬ ‫الصحيات‬ : ‫والنوم‬ ‫الراحة‬ - 3 ‫والقفز‬ ‫بالركض‬ ‫املتزن‬ ‫السير‬ ‫عن‬ ‫يستعيض‬ ‫ما‬ ً‫ا‬‫وغالب‬ ‫والتنقل‬ ‫احلركة‬ ‫كثير‬ ‫السن‬ ‫هذه‬ ‫في‬ ‫الطفل‬ ‫ان‬ ‫ساعة‬ ‫في‬ ‫فراشه‬ ‫الى‬ ‫يخلد‬ ‫ان‬ ‫يجب‬ ‫كما‬ ‫الظهيرة‬ ‫نوم‬ ‫على‬ ‫والتعود‬ ‫الراحة‬ ‫الى‬ ‫بحاجة‬ ‫فهو‬ ‫لهذا‬ .‫لالسترخاء‬ ‫كافية‬ ‫فرصة‬ ‫جسمه‬ ‫عضالت‬ ‫اعطاء‬ ‫لغرض‬ ‫مساء‬ ‫الثامنة‬ ‫التتعدى‬ ‫على‬ ‫يعتاد‬ ‫انه‬ ‫كما‬ ‫معينة‬ ‫ساعات‬ ‫في‬ ‫طعامه‬ ‫تناول‬ ‫على‬ ‫تعود‬ ‫قد‬ ‫املرحلة‬ ‫هذه‬ ‫بداية‬ ‫في‬ ‫الطفل‬ ‫يكون‬ ‫قسطه‬ ‫ينال‬ ‫كي‬ ‫الضوضاء‬ ‫عن‬ ‫بعيدا‬ ‫الغرفة‬ ‫في‬ ‫وحده‬ ‫يترك‬ ‫ان‬ ‫ويستحسن‬ ً‫ا‬‫ايض‬ ‫معينة‬ ‫اوقات‬ ‫في‬ ‫النوم‬ ‫والدته‬ ‫مبداعبة‬ ‫يحس‬ ‫عندما‬ ‫الطفل‬ ‫بها‬ ‫يشعر‬ ‫التي‬ ‫النفسية‬ ‫الراحة‬ ‫الننسى‬ ‫ان‬ ‫يجب‬ ‫اننا‬ ‫اال‬ ‫الراحة‬ ‫من‬ .‫النوم‬ ‫محاولته‬ ‫اثناء‬ ‫في‬ ‫قصصها‬ ‫الى‬ ‫واألستماع‬ ‫معه‬ ‫وجودها‬ ‫او‬
  7. 7. 10 )2( ‫شكل‬ ‫الطفل‬ ‫نوم‬ ‫على‬‫تنعكس‬‫ما‬ ً‫ا‬‫كثير‬‫التي‬‫واملخيفة‬‫اخلرافية‬‫القصص‬‫رواية‬‫جتنب‬‫ضرورة‬‫الى‬‫االشارة‬‫من‬‫هنا‬‫لنا‬‫بد‬‫وال‬ ‫االقصوصات‬ ‫لرواية‬ ‫النوم‬ ‫مدة‬ ‫استغالل‬ ‫ذلك‬ ‫من‬ ‫واألجدر‬ ً‫ا‬‫مذعور‬ ‫نومه‬ ‫من‬ ‫فيستيقظ‬ ‫الطفل‬ ‫احالم‬ .‫السليمة‬ ‫العادات‬ ‫الطفل‬ ‫نفسية‬ ‫في‬ ‫تغرس‬ ‫ان‬ ‫شأنها‬ ‫من‬ ‫التي‬ .‫نفسيته‬ ‫على‬ ً‫ا‬‫جد‬ ‫سيء‬ ‫تأثير‬ ‫لها‬ ‫للنوم‬ ‫يخلد‬ ‫لم‬ ‫ان‬ ‫باحليوانات‬ ‫الطفل‬ ‫تخويف‬ ‫ان‬ ‫كما‬ ‫بالراحة‬ ‫الطفل‬ ‫شعر‬ ‫ما‬ ‫ومتى‬ ‫النوم‬ ‫ترافق‬ ‫التي‬ ‫املخاوف‬ ‫الى‬ ً‫ا‬‫ايض‬ ‫النوم‬ ‫اثناء‬ ‫في‬ ‫التبول‬ ‫ويعزى‬ .‫الراحة‬ ‫من‬ ‫الكافي‬ ‫قسطه‬ ‫واخذ‬ ‫عميق‬ ‫بنوم‬ ‫استمتع‬ ‫للراحة‬ ‫خلوده‬ ‫بداية‬ ‫في‬ ‫واالطمئنان‬ )3( ‫شكل‬
  8. 8. 11 :‫النظافة‬ - 4 ‫االمهات‬‫تتبعها‬‫التي‬‫الطرق‬‫وتختلف‬‫االولى‬‫سنته‬‫خالل‬‫والتبرز‬‫التبول‬‫على‬‫الطفل‬‫تعويد‬‫يبدأ‬ ‫سن‬ ‫مرحلة‬ ‫وبداية‬ ‫سنته‬ ‫نهاية‬ ‫في‬ ‫هو‬ ‫لذلك‬ ‫املناسب‬ ‫الوقت‬ ‫وان‬ ، ‫التبرز‬ ‫على‬ ‫الطفل‬ ‫لتعويد‬ ‫ثابتة‬ ‫اوقات‬ ‫وفي‬ ‫للتبرز‬ ‫املخصص‬ ‫الكرسي‬ ‫على‬ ‫اجللوس‬ ‫على‬ ‫الطفل‬ ‫تعويد‬ ‫وان‬ ‫املدرسة‬ ‫قبل‬ ‫ما‬ ‫كفيل‬ ‫الكرسي‬ ‫هذا‬ ‫على‬ ‫البقاء‬ ‫على‬ ‫وتشويقه‬ ‫الطفل‬ ‫وانتظار‬ ‫الصبر‬ ‫وان‬ ‫تعليمه‬ ‫على‬ ‫حافز‬ ‫هو‬ . ‫التعلم‬ ‫بهذا‬ ‫املرحلة‬ ‫هذه‬ ‫خالل‬ ‫والديه‬ ‫من‬ ‫الطفل‬ ‫يتعلمه‬ ‫ما‬ ‫على‬ ‫تعتمد‬ ‫والنظافة‬ ‫السليمة‬ ‫العادات‬ ‫وغرز‬ ‫تطبيقهما‬ ‫وان‬ ‫املباشر‬ ‫محيطه‬ ‫يكونان‬ ‫فهما‬ ‫والديه‬ ‫بني‬ ‫البيت‬ ‫في‬ ‫اوقاته‬ ‫معظم‬ ‫يقضي‬ ‫النه‬ ‫وعدم‬ ‫الصحة‬ ‫لتعاليم‬ ‫الوالدين‬ ‫وجهل‬ ‫العادات‬ ‫هذه‬ ‫وتعليمه‬ ‫بتعويده‬ ‫كفيل‬ ‫امامه‬ ‫الصحيحة‬ ‫العادات‬ .‫الطفل‬ ‫سلوك‬ ‫في‬ ‫ينعكس‬ ‫ممارستها‬ :‫باالسنان‬ ‫العناية‬ -5 ‫االشياء‬‫تكسير‬‫عن‬‫واالمتناع‬‫اسنانهم‬‫بنظافة‬‫العناية‬‫على‬‫املبكرة‬‫السن‬‫هذه‬‫في‬‫االطفال‬‫تعويد‬‫يجب‬ .‫تسوسها‬ ‫ملنع‬ ‫خاصة‬ ‫بصورة‬ ‫احللويات‬ ‫اكل‬ ‫بعد‬ ‫االسنان‬ ‫غسل‬ ‫على‬ ‫تعويدهم‬ ‫يجب‬ ‫كما‬ ، ‫بها‬ ‫الصلبة‬ .‫صحيحة‬ ‫بصورة‬ ‫اسنانه‬ ‫حلفظ‬ ‫االسنان‬ ‫طبابة‬ ‫على‬ ‫دورية‬ ‫بصورة‬ ‫الطفل‬ ‫عرض‬ ‫من‬ ‫بد‬ ‫وال‬ ‫والنفسي‬ ‫العقلي‬ ‫النمو‬ ‫لهذه‬ ‫املميزة‬ ‫الصفة‬ ‫النمو‬ ‫هذا‬ ‫يكون‬ ‫يكاد‬ ‫بل‬ ‫املدة‬ ‫هذه‬ ‫خالل‬ ‫بسرعة‬ ً‫ا‬‫ونفسي‬ ً‫ا‬‫عقلي‬ ‫الطفل‬ ‫ينمو‬ ‫وتخضع‬ ‫متغيرة‬ ‫فهي‬ ‫االطفال‬ ‫لتصرفات‬ ‫ثابت‬ ‫مقياس‬ ‫وضع‬ ‫ميكن‬ ‫وال‬ ‫الطفل‬ ‫حياة‬ ‫من‬ ‫املرحلة‬ ‫السيطرة‬ ‫خاللها‬ ‫من‬ ‫نتمكن‬ ‫التي‬ ‫الوحيدة‬ ‫الوسيلة‬ ‫هي‬ ‫التعليم‬ ‫عملية‬ ‫وان‬ ‫متعددة‬ ‫خارجية‬ ‫ملؤثرات‬ ‫ان‬ ‫يجوز‬ ‫وال‬ ‫مداركهم‬ ‫مبستوى‬ ‫يكون‬ ‫ان‬ ‫يجب‬ ‫االطفال‬ ‫تعلم‬ ‫وان‬ . ‫وتكييفها‬ ‫االطفال‬ ‫تصرفات‬ ‫على‬ ‫في‬ ‫واالناة‬ ‫الصبر‬ ‫هو‬ ‫املرحلة‬ ‫هذه‬ ‫في‬ ‫واملعلمني‬ ‫االباء‬ ‫به‬ ‫نوصي‬ ‫ما‬ ‫وان‬ ‫املستوى‬ ‫هذا‬ ‫من‬ ‫اكثر‬ ‫نحملهم‬ .‫منها‬ ‫املالئم‬ ‫غير‬ ‫وحتوير‬ ‫اجليدة‬ ‫العادات‬ ‫لتطوير‬ ‫احملاولة‬ ‫تبدأ‬ ‫خاللها‬ ‫ومن‬ ً‫ال‬‫او‬ ‫اطفالهم‬ ‫صفات‬ ‫تعلم‬ ‫والتصرف‬ ‫والديه‬ ‫لغة‬ ‫تعلم‬ ‫على‬ ‫السيطرة‬ ‫هو‬ ‫املرحلة‬ ‫هذه‬ ‫في‬ ‫للطفل‬ ‫العقلي‬ ‫التطور‬ ‫مييز‬ ‫ما‬ ‫اهم‬ ‫ان‬ ‫الكثيرة‬ ‫باالسئلة‬ ‫ذرعا‬ ‫نضيق‬ ‫ال‬ ‫ان‬ ‫ويجب‬ ‫تصرفاته‬ ‫من‬ ‫الكثير‬ ‫على‬ ‫نحكم‬ ‫محاكاته‬ ‫طريق‬ ‫وعن‬ ‫بها‬
  9. 9. 12 ‫الطفل‬ ‫مفهوم‬ ‫مبستوى‬ ‫عليها‬ ‫االجابة‬ ‫وعلينا‬ ‫النباهة‬ ‫على‬ ‫تدل‬ ‫ما‬ ‫غالبا‬ ‫فهي‬ ‫االطفال‬ ‫يوجهها‬ ‫التي‬ . ‫االجابات‬ ‫هذه‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫لتوجيهه‬ ‫الفرصة‬ ‫ونستغل‬ ‫مبسط‬ ‫سهل‬ ‫وبأسلوب‬ ، ‫فيه‬ ‫يعيش‬ ‫الذي‬ ‫احمليط‬ ‫في‬ ‫واالشخاص‬ ‫االشياء‬ ‫على‬ ‫بالتعرف‬ ‫يبدأ‬ ‫السن‬ ‫هذه‬ ‫في‬ ‫الطفل‬ ‫ان‬ ‫ومبا‬ ‫ينمو‬ ‫فانه‬ ‫وهكذا‬ ‫طبائعه‬ ‫تكوين‬ ‫في‬ ً‫ا‬‫كبير‬ ً‫ا‬‫دور‬ ‫تؤدي‬ ‫االمور‬ ‫هذه‬ ‫طبيعة‬ ‫بني‬ ‫التداخل‬ ‫فان‬ ‫لذلك‬ ‫الكره‬ ‫او‬ ‫باحلب‬ ‫بالشعور‬ ‫الطفل‬ ‫يبدأ‬ ‫املرحلة‬ ‫هذه‬ ‫ففي‬ . ً‫ا‬‫عقلي‬ ‫فيه‬ ‫ينمو‬ ‫الذي‬ ‫نفسه‬ ‫باملستوى‬ ‫نفسيا‬ ‫العمر‬ ‫من‬ ‫املدة‬ ‫هذه‬ ‫مصدرها‬ ‫يكون‬ ‫االطفال‬ ‫لدى‬ ‫ترسخ‬ ‫التي‬ ‫النفسية‬ ‫العقد‬ ‫من‬ ‫الكثير‬ ‫وان‬ ‫اخلوف‬ ‫او‬ ‫النفسية‬ ‫الدراسات‬ ‫وان‬ ‫نفسياتهم‬ ‫تكييف‬ ‫في‬ ‫الكبير‬ ‫االثر‬ ‫له‬ ‫اطفالهم‬ ‫جتاه‬ ‫الكبار‬ ‫فتصرف‬ ‫بالذات‬ ‫الشخص‬ ‫تعقيد‬ ‫الى‬ ‫ادت‬ ‫مشاكل‬ ‫من‬ ‫خفي‬ ‫ما‬ ‫وايجاد‬ ‫الطفولة‬ ‫سن‬ ‫دراسة‬ ‫على‬ ‫االولى‬ ‫بالدرجة‬ ‫تعتمد‬ .‫تصرفاته‬ ‫من‬ ‫الكثير‬ ‫واورثته‬ ‫او‬‫باملاء‬‫كاللعب‬‫باالشياء‬‫والعبث‬‫كاملشاكسة‬‫االطفال‬‫تصرفات‬‫خالل‬‫من‬‫ينعكس‬‫النفسي‬‫التطور‬‫ان‬ ‫شخصية‬ ‫تكوين‬ ‫على‬ ‫تساعد‬ ‫عوامل‬ ‫االمور‬ ‫هذه‬ ‫الباحثون‬ ‫ويعتبر‬ ‫ايديهم‬ ‫عليه‬ ‫تقع‬ ‫ما‬ ‫كسر‬ ‫او‬ ‫الطني‬ ‫والعمل‬ ‫طبيعية‬ ‫واعتبارها‬ ‫بها‬ ‫التسليم‬ ‫الوالدين‬ ‫على‬ ، ‫احلياة‬ ‫في‬ ‫طريقه‬ ‫شق‬ ‫على‬ ‫وتساعد‬ ‫الطفل‬ ‫وعدم‬ ‫الطفل‬ ‫معاكسة‬ ‫ان‬ ‫العلم‬ ‫مع‬ ‫محيطه‬ ‫في‬ ‫واجلديدة‬ ‫به‬ ‫احمليطة‬ ‫االشياء‬ ‫اكتشاف‬ ‫في‬ ‫مساعدته‬ ‫على‬ .‫والنفسية‬ ‫العصبية‬ ‫لالمراض‬ ‫املؤدية‬ ‫العالمات‬ ‫بعض‬ ‫ظهور‬ ‫الى‬ ‫يؤدي‬ ‫قد‬ ‫ارشاده‬ ‫غير‬ ‫بصورة‬ ‫الطفل‬ ‫حترك‬ ‫عن‬ ‫عبارة‬ ‫هو‬ ‫والعناد‬ ‫االطفال‬ ‫عند‬ ‫املرحلة‬ ‫هذه‬ ‫في‬ ‫واضحة‬ ‫العناد‬ ‫وظاهرة‬ ‫االبوان‬ ‫يحاول‬ ‫التي‬ ‫االشياء‬ ‫عمل‬ ‫في‬ ‫واالحلاح‬ ‫بالتكرار‬ ‫يتميز‬ ً‫ال‬‫شك‬ ‫تأخذ‬ ‫قد‬ ‫الصفة‬ ‫هذه‬ ‫وان‬ ‫ارادية‬ ‫جذب‬ ‫وعدم‬ ‫مشاكله‬ ‫وتفهم‬ ‫للطفل‬ ‫النفسية‬ ‫احلالة‬ ‫بدراسة‬ ‫تتأتى‬ ‫العناد‬ ‫معاجلة‬ ‫وان‬ ‫عنها‬ ‫مينعاه‬ ‫ان‬ . ‫احلالة‬ ‫هذه‬ ‫الى‬ ‫مباشرة‬ ‫بصورة‬ ‫انتباهه‬ :‫هي‬ ‫لالطفال‬ ‫النفسي‬ ‫التطور‬ ‫في‬ ‫تؤثر‬ ‫التي‬ ‫العوامل‬ ‫أهم‬ ‫ان‬ :‫االسرة‬ ‫السنوات‬ ‫خالل‬ ‫خاصة‬ ‫حياته‬ ‫من‬ ‫املرحلة‬ ‫هذه‬ ‫في‬ ‫للطفل‬ ‫املباشر‬ ‫واحمليط‬ ‫االجتماعية‬ ‫الوحدة‬ ‫وهي‬ ‫وهو‬ ‫املباشر‬ ‫غير‬ ‫احمليط‬ ‫ثم‬ ‫االخوة‬ ‫دور‬ ‫يأتي‬ ‫ثم‬ ‫الوحدة‬ ‫لهذه‬ ‫الزاوية‬ ‫حجر‬ ‫االبوان‬ ‫ويكون‬ ‫منها‬ ‫االولى‬ .‫واجليران‬ ‫االقارب‬
  10. 10. 13 .‫للطفل‬ ‫االجتماعي‬ ‫العامل‬ ‫تكون‬ ‫املعيشة‬ ‫وطريقة‬ ‫وتقاليد‬ ‫معتقدات‬ ‫من‬ ‫فيها‬ ‫مبا‬ ‫االسرة‬ ‫تركيب‬ ‫وان‬ ‫يتحول‬ ‫بدأ‬ ‫الذي‬ ‫مجتمعنا‬ ‫في‬ ‫خاصة‬ ‫مستمرين‬ ‫وانتقال‬ ‫تغير‬ ‫حالة‬ ‫في‬ ‫احلالي‬ ‫عصرنا‬ ‫في‬ ‫االسرة‬ ‫ان‬ ‫افرادها‬ ‫فيه‬ ‫يتعاون‬ ‫الذي‬ - ‫السابق‬ ‫مفهومها‬ ‫من‬ ‫تتحول‬ ‫االسرة‬ ‫أخذت‬ ‫وهكذا‬ ، ‫صناعي‬ ‫مجتمع‬ ‫الى‬ Extended Family ‫االجتماع‬ ‫بعلم‬ ‫يسمى‬ ‫ما‬ ‫وهذا‬ ‫وتنميتهم‬ ‫االطفال‬ ‫تنشئة‬ ‫على‬ ‫واالقارب‬ ‫وحدهم‬ ‫االسرة‬ ‫افراد‬ ‫على‬ ‫االطفال‬ ‫رعاية‬ ‫أمر‬ ‫اقتصر‬ ‫إذ‬ Nuclear Family ‫منفصلة‬ ‫وحدات‬ ‫الى‬ .‫االقارب‬ ‫على‬ ‫االعتماد‬ ‫دون‬ -: ‫الطفل‬ ‫تنشئة‬ ‫في‬ ‫مهما‬ ً‫ا‬‫دور‬ ‫اآلتية‬ ‫االمور‬ ‫وتؤدي‬ ‫احلاالت‬ ‫من‬ ً‫ا‬‫كثير‬ ‫ألن‬ ‫بينهما‬ ‫التفاهم‬ ‫وطريقة‬ ‫الوالدين‬ ‫بني‬ ‫االجتماعية‬ ‫العالقة‬ ‫يسود‬ ‫الذي‬ ‫اجلو‬ - 1 ‫املتبادل‬ ‫االحترام‬ ‫جو‬ ‫فأن‬ ‫وبالعكس‬ ‫العالقة‬ ‫هذه‬ ‫اضطراب‬ ‫عن‬ ‫نتجت‬ ‫االطفال‬ ‫لدى‬ ‫املعقدة‬ ‫النفسية‬ ‫املؤثرات‬ ‫عن‬ ‫بعيد‬ ‫هادئ‬ ‫جو‬ ‫في‬ ‫الطفل‬ ‫منو‬ ‫على‬ ‫يساعد‬ ‫واألم‬ ‫األب‬ ‫بني‬ ‫العالقة‬ ‫يسود‬ ‫الذي‬ ‫واحلب‬ .‫السيئة‬ ‫النفسية‬ ‫تعقد‬ ‫ما‬ ً‫ا‬‫فكثير‬ ‫االطفال‬ ‫نفوس‬ ‫في‬ ‫املعاملة‬ ‫تلك‬ ‫تعكسه‬ ‫وما‬ ‫ألطفالهما‬ ‫الوالدين‬ ‫معاملة‬ ‫طريقة‬ - 2 ‫من‬ ً‫ا‬‫كثير‬ ‫يعاني‬ ‫الذي‬ ‫مجتمعنا‬ ‫في‬ ‫خاصة‬ ‫الوالدين‬ ‫من‬ ‫يتلقونها‬ ‫التي‬ ‫السيئة‬ ‫للمعاملة‬ ‫نتيجة‬ ‫االطفال‬ ‫االطفال‬ ‫منها‬ ‫يحرم‬ ‫التي‬ ‫املزايا‬ ‫له‬ ‫االول‬ ‫الطفل‬ ‫ان‬ ‫كما‬ ‫امليادين‬ ‫جميع‬ ‫في‬ ‫البنت‬ ‫على‬ ‫االبن‬ ‫تفضيل‬ .‫النفسية‬ ‫وتنشئته‬ ‫الطفل‬ ‫تفكير‬ ‫على‬ ‫تنعكس‬ ‫التصرفات‬ ‫هذه‬ ‫كل‬ . ‫اآلخرين‬ ‫معاجلة‬ ‫في‬ ‫تعتمد‬ ‫تزال‬ ‫ال‬ ‫االسر‬ ‫من‬ ‫فكثير‬ ‫معاجلتها‬ ‫وطرق‬ ‫االمراض‬ ‫مجابهة‬ ‫في‬ ‫االسرة‬ ‫تصرف‬ - 3 ‫هذه‬ ‫من‬ ‫البعض‬ ‫وان‬ . ‫الشعوذة‬ ‫من‬ ‫وقريبة‬ ‫العلمي‬ ‫املستوى‬ ‫عن‬ ‫البعد‬ ‫كل‬ ‫بعيدة‬ ‫اساليب‬ ‫على‬ ‫اطفالها‬ ‫قد‬ ‫اآلخر‬ ‫البعض‬ ‫أن‬ ‫كما‬ ‫فيه‬ ‫عاشت‬ ‫الذي‬ ‫املجتمع‬ ‫جتارب‬ ‫من‬ ‫السنني‬ ‫عبر‬ ‫االسرة‬ ‫ورثته‬ ‫التصرفات‬ .‫الصحي‬ ‫اجلهل‬ ‫نتيجة‬ ‫يكون‬ ‫على‬ ‫بدورها‬ ‫تنعكس‬ ‫الناحية‬ ‫لهذه‬ ‫االسرة‬ ‫ونظرة‬ ‫الطفل‬ ‫فيه‬ ‫يعيش‬ ‫الذي‬ ‫واحمليط‬ ‫البيئة‬ ‫نظافة‬ - 4 ‫تأثيره‬ ‫له‬ ‫مظلمة‬ ‫او‬ ‫مزدحمة‬ ‫غرفة‬ ‫في‬ ‫والنوم‬ . ‫االمراض‬ ‫انتشار‬ ‫في‬ ‫يؤثر‬ ‫الصحي‬ ‫غير‬ ‫فاملسكن‬ ‫الطفل‬ ‫للحوادث‬ ‫التعرض‬ ‫مخاطر‬ ‫من‬ ‫يقلل‬ ‫البيت‬ ‫في‬ ‫للعب‬ ‫ساحة‬ ‫ووجود‬ . ‫مثال‬ ‫التدرن‬ ‫مرض‬ ‫انتشار‬ ‫في‬ ‫وحتضيرها‬ ‫الغذائية‬ ‫املواد‬ ‫حفظ‬ ‫في‬ ‫املتبعة‬ ‫الطرق‬ ‫ان‬ ‫كما‬ . ‫الشوارع‬ ‫في‬ ‫اللعب‬ ‫نتيجة‬ ً‫ا‬‫غالب‬ ‫تتأتي‬ ‫التي‬ ‫مشاكله‬ ‫جتاه‬ ‫الطفل‬ ‫مدارك‬ ‫منو‬ ‫على‬ ‫تنعكس‬ ‫االمور‬ ‫هذه‬ ‫لكل‬ ‫وتصريفها‬ ‫االوساخ‬ ‫وجتميع‬ ‫واختيارها‬ .‫الصحية‬
  11. 11. 14 ‫في‬ ‫للسكن‬ ‫يضطرها‬ ‫ما‬ ‫كثيرا‬ ‫االسرة‬ ‫دخل‬ ‫مستوى‬ ‫انخفاض‬ ‫ان‬ : ‫لالسرة‬ ‫االقتصادي‬ ‫املستوى‬ - 5 ‫اصابة‬ ‫الى‬ ‫االختالط‬ ‫هذا‬ ‫فيؤدي‬ ‫واطئ‬ ‫ثقافي‬ ‫مبستوى‬ ‫آخرين‬ ‫مع‬ ‫االطفال‬ ‫يختلط‬ ‫حيث‬ ‫فقيرة‬ ‫أحياء‬ .‫الفقيرة‬ ‫املناطق‬ ‫في‬ ‫ومعلومة‬ ‫خاصة‬ ‫بأمراض‬ ‫الطفل‬ ‫االسر‬ ‫اطفال‬ ‫يصاب‬ ‫ما‬ ‫فكثيرا‬ ‫ايضا‬ ‫الغذائية‬ ‫الناحية‬ ‫من‬ ‫يؤثر‬ ‫االقتصادي‬ ‫املستوى‬ ‫انخفاض‬ ‫وان‬ ‫هذا‬ ‫يتعرض‬ ‫منهم‬ ‫الكثير‬ ‫ان‬ ‫كما‬ . ‫التغذية‬ ‫وسوء‬ ‫والهزال‬ ‫الدم‬ ‫وفقر‬ ‫بالكساح‬ ‫احملدود‬ ‫الدخل‬ ‫ذات‬ .‫االمراض‬ ‫تنقل‬ ‫التي‬ ‫الوسائل‬ ‫تكثر‬ ‫حيث‬ ‫االخرى‬ ‫الطفيلية‬ ‫واالمراض‬ ‫بالديدان‬ ‫لالصابة‬ ‫وتقدير‬ ‫اعجاب‬ ‫نظرة‬ ‫املجتمع‬ ‫اليه‬ ‫ينظر‬ ‫قائد‬ ‫املجتمعات‬ ‫من‬ ‫مجتمع‬ ‫لكل‬ : ‫الثقافي‬ ‫املستوى‬ - 6 ‫االجتماعي‬ ‫القائد‬ ‫مبثابة‬ ‫الوالدان‬ ‫او‬ ‫االب‬ ‫يعتبر‬ ‫االسرة‬ ‫محيط‬ ‫وفي‬ ‫املجتمع‬ ‫ذلك‬ ‫على‬ ‫كبير‬ ‫تأثير‬ ‫وله‬ ‫في‬ ‫الوالدان‬ ‫يتبعها‬ ‫التي‬ ‫الطريقة‬ ‫الن‬ ‫الطفل‬ ‫على‬ ‫ذلك‬ ‫انعكس‬ ‫الثقافي‬ ‫مستواهما‬ ‫ارتفع‬ ‫وكلما‬ ‫من‬ ‫الوالدين‬ ‫اجوبة‬ ‫عن‬ ‫تختلف‬ ‫االطفال‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫تطرح‬ ‫التي‬ ‫املتنوعة‬ ‫الكثيرة‬ ‫االسئلة‬ ‫على‬ ‫االجابة‬ ‫مواكبة‬‫على‬‫تشجعه‬‫التعليم‬‫وسائل‬‫من‬‫الكثير‬‫فيها‬‫اسرة‬‫في‬‫الطفل‬‫نشأة‬‫ان‬‫كما‬‫احملدودة‬‫الثقافة‬‫ذوي‬ ‫على‬ ‫يعتمد‬ ‫االطفال‬ ‫مشاكل‬ ‫تفهم‬ ‫ان‬ . ‫حياته‬ ‫في‬ ‫طبيعيا‬ ‫شيئا‬ ‫االمر‬ ‫هذا‬ ‫فيصبح‬ ‫اسرته‬ ‫في‬ ‫االجتاه‬ ‫هذا‬ ‫ينمي‬ ‫مداركهم‬ ‫مبستوى‬ ‫االمور‬ ‫تفهيمهم‬ ‫ومحاولة‬ ‫االطفال‬ ‫خداع‬ ‫عن‬ ‫االبتعاد‬ ‫ان‬ . ‫الوالدين‬ ‫ثقافة‬ ‫اجاباتهم‬ ‫في‬ ‫القناعة‬ ‫يجد‬ ‫عندما‬ ‫بوالديه‬ ‫اعجابه‬ ‫يزداد‬ ‫الطفل‬ ‫ان‬ ‫كما‬ ‫التعقيد‬ ‫عن‬ ‫ويبعدهم‬ ‫مداركهم‬ .‫مشاكله‬ ‫في‬ ‫استشارتهم‬ ‫عند‬ ‫منذ‬ ‫احلق‬ ‫له‬ ‫ويكون‬ ً‫ا‬‫فور‬ ‫والدته‬ ‫بعد‬ ‫الطفل‬ ‫يسجل‬ )1( ‫رقم‬ ‫الفقرة‬ )7( ‫املادة‬ ‫الطفل‬ ‫حقوق‬ ‫اتفاقية‬ ‫نصوص‬ ‫من‬ .‫رعايتهما‬ ‫وتلقي‬ ‫والديه‬ ‫معرفة‬ ‫في‬ ‫احلق‬ ‫االمكان‬ ‫قدر‬ ‫له‬ ‫ويكون‬ ‫جنسية‬ ‫اكتساب‬ ‫في‬ ‫واحلق‬ ‫اسم‬ ‫في‬ ‫والدته‬
  12. 12. 17 ‫املدرسة‬ ‫سن‬ ‫اذ‬ ‫عليه‬ ‫اعتاد‬ ‫عما‬ ً‫ا‬‫كلي‬ ‫تختلف‬ ‫جديدة‬ ‫حياة‬ ‫الى‬ ‫معها‬ ‫ينتقل‬ )‫السادسة‬ ‫سنته‬ ( ‫الطفل‬ ‫بلوغ‬ ‫عند‬ ‫والنظام‬ ‫الطاعة‬ ‫بروح‬ ‫ميتاز‬ ‫جديد‬ ‫محيط‬ ‫الى‬ ‫واحلنان‬ ‫بالعطف‬ ‫املليء‬ ‫االسرة‬ ‫محيط‬ ‫من‬ ‫يتحول‬ ‫انه‬ ‫مناطق‬ ‫من‬ ‫بأطفال‬ ‫ويختلط‬ ‫االستقالل‬ ‫معنى‬ ‫مرة‬ ‫الول‬ ‫فيعرف‬ ‫واالمباالة‬ ‫الفوضى‬ ‫حياة‬ ‫عن‬ ً‫ا‬‫بعيد‬ .‫واجتماعيا‬ ً‫ا‬‫ثقافي‬ ‫تتباين‬ ‫اسرية‬ ‫ومستويات‬ ‫يكون‬ ‫قد‬ ‫كثيرة‬ ‫مشاكل‬ ‫الى‬ ‫حياته‬ ‫يعرض‬ ‫السرعة‬ ‫هذه‬ ‫ومبثل‬ ‫جديد‬ ‫محيط‬ ‫الى‬ ‫الطفل‬ ‫انتقال‬ ‫ان‬ ‫املشاكل‬ ‫هذه‬ ‫على‬ ‫تتغلب‬ ‫ان‬ ‫تستطيع‬ ‫االطفال‬ ‫من‬ ‫العظمى‬ ‫الغالبية‬ ‫وان‬ ‫مظاهرها‬ ‫اولى‬ ‫من‬ ‫االجهاد‬ ‫يحيطون‬‫الذين‬‫االشخاص‬‫من‬‫الكافي‬‫والتفهم‬‫املساعدة‬‫االسرية‬‫االجواء‬‫لهم‬‫توافرت‬‫لو‬‫فيما‬‫بسهولة‬ ‫لديهم‬ ‫فتتولد‬ ‫باملعاناة‬ ‫اآلخر‬ ‫البعض‬ ‫يستمر‬ ‫قد‬ ‫بينما‬ ‫اآلخرين‬ ‫والطالب‬ ‫كاملعلمني‬ ، ‫مباشرة‬ ‫بهم‬ . ‫الدراسة‬ ‫مواصلة‬ ‫عن‬ ‫بالعزوف‬ ‫تنتهي‬ ‫قد‬ ‫كثيرة‬ ‫فعل‬ ‫ردود‬ ‫عائلي‬ ‫بجو‬ ‫متتاز‬ ‫انها‬ ‫اذ‬ ‫وضرورية‬ ‫جيدة‬ ‫انتقالية‬ ‫مرحلة‬ ‫تعتبر‬ ‫االطفال‬ ‫ورياض‬ ‫احلضانة‬ ‫دور‬ ‫فأن‬ ‫وعليه‬ ‫فأن‬ ‫لذا‬ . ‫املنتظم‬ ‫والدوام‬ ‫االنظمة‬ ‫اطاعة‬ ‫على‬ ‫نفسه‬ ‫الوقت‬ ‫في‬ ‫الطفل‬ ‫وتعود‬ ‫واحلنان‬ ‫العاطفة‬ ‫تشوبه‬ .‫الدراسية‬ ‫للمرحلة‬ ‫وتهيئته‬ ‫الطفل‬ ‫لتكييف‬ ‫مهمة‬ ‫املرحلة‬ ‫هذه‬ ‫املدارس‬ ‫في‬ ‫هم‬ ‫السكان‬ ‫خمس‬ ‫حوالي‬ ‫وان‬ ‫وتنميته‬ ‫اجلديد‬ ‫اجليل‬ ‫تنشئة‬ ‫في‬ ‫خاصة‬ ‫اهمية‬ ‫للمدرسة‬ ‫ان‬ . ‫التربوية‬ ‫الهميتها‬ ‫اضافة‬ ‫وادامتها‬ ‫الطالب‬ ‫صحة‬ ‫ملراقبة‬ ‫فرصة‬ ‫هي‬ ‫املرحلة‬ ‫هذه‬ ‫وان‬ ‫دور‬ ‫في‬ ‫الوزن‬ ‫ثلث‬ ‫حوالي‬ ‫حينئذ‬ ‫وزنه‬ ‫ويبلغ‬ ‫املدرسة‬ ‫مرحلة‬ ‫بداية‬ ‫في‬ ‫نحيفا‬ ‫الطفل‬ ‫جسم‬ ‫يكون‬ .‫الشباب‬ ‫والوسائل‬ ‫السبل‬ ‫مبختلف‬ ‫يتعللون‬ ‫وقد‬ ‫االم‬ ‫فراق‬ ‫من‬ ‫االطفال‬ ‫تخوف‬ ‫هي‬ ‫املرحلة‬ ‫هذه‬ ‫مميزات‬ ‫من‬ ‫ان‬ ‫ان‬ ‫لوجدنا‬ ‫حقيقتها‬ ‫تقصينا‬ ‫لو‬ ‫التي‬ ‫واالمراض‬ ‫املعاذير‬ ‫فيختلقون‬ ‫املدرسة‬ ‫الى‬ ‫الذهاب‬ ‫عن‬ ‫لالمتناع‬ ‫من‬ ‫وحاولت‬ ‫احلقيقة‬ ‫هذه‬ ‫االسرة‬ ‫تفهمت‬ ‫ما‬ ‫ومتى‬ ‫لذلك‬ ‫الدافع‬ ‫هي‬ ‫المه‬ ‫الطفل‬ ‫مفارقة‬ ‫من‬ ‫اخلوف‬ ‫جنح‬ ‫ما‬ ‫ومتى‬ ‫دراسته‬ ‫على‬ ‫واستمر‬ ‫الطفل‬ ‫اطمأن‬ ‫عنه‬ ‫اخلوف‬ ‫عامل‬ ‫وابعاد‬ ‫وتلطيفه‬ ‫تشجيعه‬ ‫جانبها‬ .‫منها‬ ‫واالفادة‬ ‫العادة‬ ‫هذه‬ ‫باستغالل‬ ‫ذلك‬ ‫بعد‬ ‫بدأ‬ ‫الواهية‬ ‫اسبابه‬ ‫او‬ ‫بتمارضه‬ ‫والديه‬ ‫اقناع‬ ‫في‬ ‫من‬ ‫يزيد‬ ‫تصرفات‬ ‫من‬ ‫االسرة‬ ‫يضايق‬ ‫ما‬ ‫بكل‬ ‫واخباره‬ ‫مبعلمه‬ ‫الطفل‬ ‫تخويف‬ ‫من‬ ‫البعض‬ ‫اليه‬ ‫يلجأ‬ ‫وما‬ .‫الدراسة‬ ‫مواصلة‬ ‫في‬ ‫الرغبة‬ ‫عدم‬ ‫شعور‬ ‫عنده‬ ‫ويولد‬ ‫مدرسته‬ ‫من‬ ‫مخاوفه‬
  13. 13. 18 ‫وان‬ ‫دراستهم‬ ‫وتتبع‬ ‫لطالبه‬ ‫املعلم‬ ‫ومالحقة‬ ‫وانتظامه‬ ‫التعليم‬ ‫شكلية‬ ‫هي‬ ‫املرحلة‬ ‫هذه‬ ‫مميزات‬ ‫ومن‬ ‫تأثير‬ ‫ذا‬ ‫املعلم‬ ‫من‬ ‫املوجه‬ ‫فالنقد‬ ‫وعليه‬ ‫وتقدمه‬ ‫لسعيه‬ ‫املعلم‬ ‫تقومي‬ ‫يرى‬ ‫عندما‬ ‫تأتي‬ ‫الطفل‬ ‫مسرة‬ .‫دراسته‬ ‫في‬ ‫التقدم‬ ‫ومحاولة‬ ‫ملساعيه‬ ‫التلميذ‬ ‫مواصلة‬ ‫على‬ ‫ايجابي‬ ‫عضو‬ ‫اصابة‬ ‫او‬ ‫السمع‬ ‫او‬ ‫الرؤية‬ ‫حدة‬ ‫في‬ ‫كنقص‬ ‫املرضية‬ ‫العاهات‬ ‫بعض‬ ‫من‬ ‫يعانون‬ ‫االطفال‬ ‫بعض‬ ‫ان‬ ‫اآلخرين‬ ‫االطفال‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫احلساسية‬ ‫هذه‬ ‫وتستغل‬ ‫االمور‬ ‫هذه‬ ‫جتاه‬ ‫حساسني‬ ‫فتجعلهم‬ ‫بعاهة‬ ‫اكثر‬ ‫او‬ ‫ومحيط‬ ‫املعلم‬ ‫فعلى‬ ‫ومشاكل‬ ‫نفسية‬ ‫عقد‬ ‫لذلك‬ ‫نتيجة‬ ‫لديهم‬ ‫فتتولد‬ ‫ويالحقونهم‬ ‫فيشاكسونهم‬ ‫الرأس‬ ‫كوجع‬ ‫مرضية‬ ‫بأسباب‬ ‫يتعللون‬ ‫ما‬ ‫كثيرا‬ ‫الذين‬ ‫االطفال‬ ‫هؤالء‬ ‫مثل‬ ‫جتريح‬ ‫عن‬ ‫االبتعاد‬ ‫املدرسة‬ ‫تكون‬ ‫قد‬ ‫املراحل‬ ‫هذه‬ ‫في‬ ‫الرسوب‬ ‫ان‬ ‫كما‬ . ‫الدراسة‬ ‫من‬ ‫للتهرب‬ ‫بطنية‬ ‫اوجاع‬ ‫او‬ ‫املستمر‬ ‫الغثيان‬ ‫او‬ ‫يستقصي‬ ‫ان‬ ‫املعلم‬ ‫واجب‬ ‫من‬ ‫وان‬ ‫أعاله‬ ‫ذكر‬ ‫ما‬ ‫الى‬ ‫تعود‬ ‫وقد‬ ‫والالمباالة‬ ‫الغباء‬ ‫عن‬ ‫بعيدة‬ ‫اسباب‬ ‫له‬ .‫العقلية‬ ‫التلميذ‬ ‫قابلية‬ ‫على‬ ‫احلكم‬ ‫قبل‬ ‫للرسوب‬ ‫املؤدية‬ ‫االسباب‬ ‫جميع‬ ‫اعتاد‬ ‫قد‬ ‫يكون‬ ‫انه‬ ‫اذ‬ ‫الغذائية‬ ‫املشكلة‬ ‫وهي‬ ‫اال‬ ‫املدرسة‬ ‫دخوله‬ ‫عند‬ ‫جديدة‬ ‫مشكلة‬ ‫الطفل‬ ‫وتواجه‬ ‫طرق‬ ‫على‬ ‫تعودوا‬ ‫اطفال‬ ‫مع‬ ‫وباختالطه‬ ‫املدرسة‬ ‫بدخوله‬ - ‫يبدأ‬ ‫بيئته‬ ‫في‬ ‫خاص‬ ‫غذائي‬ ‫نظام‬ ‫على‬ ‫ان‬ . ‫االمر‬ ‫بداية‬ ‫في‬ ‫الشهية‬ ‫فقدان‬ ‫الى‬ ‫يقوده‬ ‫ارباكا‬ ‫عنده‬ ‫يولد‬ ‫قد‬ ‫آخر‬ ‫نظام‬ ‫بتعلم‬ - ‫مختلفة‬ ‫غذائية‬ ‫جتنب‬ ‫ان‬ ‫كما‬ . ‫الطفل‬ ‫تغذية‬ ‫تنظيم‬ ‫على‬ ‫يساعد‬ ‫الغذاء‬ ‫ووجبات‬ ‫الفطور‬ ‫لتناول‬ ‫كاف‬ ‫وقت‬ ‫تهيئة‬ ‫شهية‬ ‫وتزداد‬ ‫تغذيته‬ ‫تنظيم‬ ‫في‬ ‫مهم‬ ‫عامل‬ ‫الغذائية‬ ‫الوجبات‬ ‫مواعيد‬ ‫قبل‬ ‫واملرطبات‬ ‫احللويات‬ ‫اعطائه‬ ‫تشجيعهم‬ ‫وعدم‬ ‫الغذائية‬ ‫االطفال‬ ‫طباع‬ ‫تنمية‬ ‫اآلباء‬ ‫وعلى‬ ‫التاسعة‬ ‫سن‬ ‫حتى‬ ‫اخرى‬ ‫بعد‬ ‫سنة‬ ‫الطفل‬ .‫أخرى‬ ‫على‬ ‫غذائية‬ ‫مادة‬ ‫تفضيل‬ ‫في‬ ‫التمادي‬ ‫على‬ ‫وكميةمن‬ ‫واحدة‬ ‫بيضة‬ ‫الى‬ ‫اضافة‬ ‫واحد‬ ‫لتر‬ ‫مبقدار‬ ‫احلليب‬ ‫الى‬ ‫يحتاج‬ ‫املرحلة‬ ‫هذه‬ ‫في‬ ‫الطفل‬ ‫ان‬ ‫وفيتامني‬‫واحلديد‬‫الكالسيوم‬‫امالح‬‫يحتاج‬‫انه‬‫كما‬‫والفواكه‬‫واخلضراوات‬‫والدجاج‬‫والسمك‬‫اللحوم‬ .‫عظامه‬ ‫في‬ ‫املتزايد‬ ‫النمو‬ ‫ملجابهة‬ ‫خاصة‬ ‫بصورة‬ )D( ‫اخلامسة‬ ‫السنة‬ ‫غاية‬ ‫الى‬ ‫اجلنسني‬ ‫بني‬ ‫متساوية‬ ‫بنسب‬ ‫يكون‬ ‫احلرارية‬ ‫السعرات‬ ‫من‬ ‫الطفل‬ ‫حاجة‬ ‫ان‬ ‫وان‬ ‫البنت‬ ‫حتتاجه‬ ‫عما‬ ‫احلرارية‬ ‫السعرات‬ ‫الى‬ ‫الولد‬ ‫حاجة‬ ‫معدل‬ ‫ويزداد‬ ‫باحلاجة‬ ‫تغيير‬ ‫يليه‬ ‫ثم‬ ‫والبقوليات‬ ‫واخلبز‬ ‫كالرز‬ ‫والنشويات‬ ‫السكريات‬ ‫من‬ ‫االولى‬ ‫بالدرجة‬ ‫يأتي‬ ‫احلرارية‬ ‫السعرات‬ ‫مصدر‬ .‫واحللويات‬ ‫والبطاطا‬
  14. 14. 19 .‫املختلفة‬ ‫بصفاتها‬ ‫البلوغ‬ ‫عالمات‬ ‫بظهور‬ ‫املرحلة‬ ‫هذه‬ ‫نهاية‬ ‫وتتميز‬ :‫يأتي‬ ‫مبا‬ ‫متييزها‬ ‫ميكن‬ ‫واعتالله‬ ‫الطفل‬ ‫صحة‬ ‫انحراف‬ ‫ان‬ . ‫اليومية‬ ‫املدرس‬ ‫مالحظات‬ -1 . ‫الدورية‬ ‫الفحوص‬ - 2 .‫االسنان‬ ‫وفحص‬ ‫اليومي‬ ‫الطبي‬ ‫-الفحص‬ 3 ‫املمكن‬ ‫فمن‬ ‫وبذلك‬ ‫املرضية‬ ‫العالمات‬ ‫اولى‬ ‫بتشخيص‬ ‫الكفيلة‬ ‫هي‬ ‫أعاله‬ ‫في‬ ‫املذكورة‬ ‫والوسائل‬ ‫الصحة‬ ‫بعالمات‬ ‫واملامه‬ ‫املعلم‬ ‫معرفة‬ ‫وان‬ ‫الطلبة‬ ‫امور‬ ‫اولياء‬ ‫مع‬ ‫واملذاكرة‬ ‫باالرشاد‬ ‫او‬ ً‫ا‬‫طبي‬ ‫تالفيها‬ .‫النفسية‬ ‫االنحرافات‬ ‫او‬ ‫املرضية‬ ‫احلاالت‬ ‫معرفة‬ ‫عليه‬ ‫تعذر‬ ‫واال‬ ‫ضرورية‬ ‫ومقوماتها‬ ‫السعيد‬ ‫العيش‬ ‫على‬ ‫وتدريبه‬ ‫اجلديد‬ ‫اجليل‬ ‫تنشئة‬ ‫هي‬ ‫املرحلة‬ ‫هذه‬ ‫بداية‬ ‫في‬ ‫املدرسة‬ ‫اهداف‬ ‫ومن‬ ‫الدرس‬ ‫جو‬ ‫يكون‬ ‫ان‬ ‫يجب‬ ‫وعليه‬ ‫ومهنية‬ ‫واجتماعية‬ ‫عقلية‬ ‫مبهارات‬ ‫وتزويده‬ ‫صاحلة‬ ‫بيئة‬ ‫في‬ ‫املنتج‬ ‫على‬ ‫التلميذ‬ ‫د‬ّ‫نعو‬ ‫ان‬ ‫وعلينا‬ . ‫والطالب‬ ‫املعلمون‬ ‫فيه‬ ‫يتعاون‬ ‫واملودة‬ ‫احلب‬ ‫روح‬ ‫فيه‬ ‫تشيع‬ ً‫ا‬‫دميوقراطي‬ .‫القادمة‬ ‫الدراسية‬ ‫املراحل‬ ‫في‬ ‫لالطفال‬ ‫السليم‬ ‫النمو‬ ‫يكفل‬ ‫بشكل‬ ‫والتوجيه‬ ‫احلرة‬ ‫املناقشة‬ ‫روح‬ ‫بروح‬‫املشاكل‬‫يعالج‬‫ان‬‫وعليه‬‫السوية‬‫الشخصيات‬‫لنمو‬‫املالئم‬‫اجلو‬‫خلق‬‫بشخصيته‬‫املعلم‬‫ويستطيع‬ .‫تالميذه‬ ‫بني‬ ‫االضطراب‬ ‫ينشر‬ ‫العصبي‬ ‫املعلم‬ ‫ان‬ ‫اذ‬ ‫والشراسة‬ ‫العصبية‬ ‫عن‬ ‫بعيدة‬ ‫التسامح‬ ‫من‬ ‫االدارة‬ ‫ومع‬ ‫بعضهم‬ ‫مع‬ ‫املعلمني‬ ‫تصرف‬ ‫وان‬ ‫السلوكية‬ ‫املشاكل‬ ‫حل‬ ‫يحسن‬ ‫ان‬ ً‫ا‬‫ايض‬ ‫املعلم‬ ‫وعلى‬ .‫مستقبال‬ ‫التالميذ‬ ‫تصرف‬ ‫على‬ ‫ينعكس‬ ‫واالجتماعي‬ ‫اجلسدي‬ ‫النمو‬ ‫بيته‬ ‫في‬ ‫يحاول‬ ‫انه‬ ‫اال‬ ‫والنظام‬ ‫الدراسة‬ ‫على‬ ‫ويفضله‬ ‫اللعب‬ ‫يحب‬ ‫املرحلة‬ ‫هذه‬ ‫بداية‬ ‫في‬ ‫الطفل‬ ‫ان‬ .‫نفسه‬ ‫على‬ ‫معتمدا‬ ‫واالستحمام‬ ‫امللبس‬ ‫في‬ ‫والده‬ ‫فيقلد‬ ‫الرجولة‬ ‫مبظهر‬ ‫الظهور‬ ‫اعتاد‬ ‫التي‬ ‫العادات‬ ‫من‬ ‫الكثير‬ ‫عن‬ ‫ويقلع‬ ‫بالسنة‬ ‫كيلو‬ 2,3 - 1,7 ‫يزداد‬ ‫املدة‬ ‫هذه‬ ‫في‬ ‫الطفل‬ ‫وزن‬ ‫ان‬ ‫اجلماعي‬ ‫اللعب‬ ‫يفضل‬ ‫انه‬ ‫كما‬ . ‫االظافر‬ ‫وقضم‬ ‫االصابع‬ ‫كمص‬ ‫االولى‬ ‫طفولته‬ ‫مرحلة‬ ‫في‬ ‫عليها‬ . ‫االخرى‬ ‫العضلية‬ ‫وااللعاب‬ ‫املصارعة‬ ‫الى‬ ‫االوالد‬ ‫ومييل‬ ‫الشراسة‬ ‫الى‬ ‫السوي‬ ‫السلوك‬ ‫او‬ ‫اجليد‬ ‫التصرف‬ ‫بني‬ ‫التغير‬ ‫سريعة‬ ‫تكون‬ ‫املدة‬ ‫هذه‬ ‫في‬ ‫الطفل‬ ‫طباع‬ ‫ان‬ ‫عمليات‬ ‫الى‬ ‫حتتاج‬ ‫التي‬ ‫بااللعاب‬ ‫الطفل‬ ‫خاللها‬ ‫يولع‬ ‫اخرى‬ ‫تطور‬ ‫مرحلة‬ ‫ذلك‬ ‫تلي‬ ‫ثم‬ ‫واملشاكسة‬
  15. 15. 20 . ‫فيها‬ ‫واملسابقة‬ ‫الدراجات‬ ‫ركوب‬ ‫تعلم‬ ‫يحاول‬ ‫كما‬ ‫والتهديف‬ ‫الصيد‬ ‫كحب‬ ‫ودقيقة‬ ‫منظمة‬ ‫عضلية‬ ‫يختص‬ ‫كما‬ ‫املتفوقة‬ ‫الدراسة‬ ‫مراتب‬ ‫على‬ ‫للحصول‬ ‫والتسابق‬ ‫الدراسة‬ ‫في‬ ‫املنافسة‬ ‫غريزة‬ ‫عنده‬ ‫وتبدأ‬ .‫سواهم‬ ‫على‬ ‫االزمات‬ ‫في‬ ‫لهم‬ ‫واالنتصار‬ ‫معاشرتهم‬ ‫ويفضل‬ ‫االصدقاء‬ ‫ببعض‬ ‫في‬ ‫متيسر‬ ‫هو‬ ‫ما‬ ‫وبني‬ ‫اآلخرين‬ ‫ولدى‬ ‫لديه‬ ‫ما‬ ‫بني‬ ‫واملقارنة‬ ‫واالستطالع‬ ‫املالحظة‬ ‫هواية‬ ‫لديه‬ ‫وتظهر‬ .‫واالحدوثات‬ ‫اخلرافية‬ ‫القصص‬ ‫الى‬ ‫املرحلة‬ ‫هذه‬ ‫في‬ ‫ومييل‬ ‫اآلخرين‬ ‫ودار‬ ‫داره‬ ‫البنات‬ ‫وكذلك‬ ‫بعضهم‬ ‫مع‬ ‫اللعب‬ ‫االوالد‬ ‫ويحاول‬ ‫اجناسهم‬ ‫في‬ ‫االطفال‬ ‫يتمايز‬ ‫العاشرة‬ ‫سن‬ ‫وفي‬ . ‫اللعب‬ ‫في‬ ‫اخلطرة‬ ‫االلعاب‬ ‫ويفضلون‬ ً‫ا‬‫ونشاط‬ ‫فعالية‬ ‫اكثر‬ ‫يكونون‬ ‫فالبنني‬ ‫العابهم‬ ‫طبيعة‬ ‫وتختلف‬ .‫البنني‬ ‫من‬ ‫اقرانهم‬ ‫عن‬ ‫البنات‬ ‫وزن‬ ‫يزداد‬ ‫املرحلة‬ ‫هذه‬ ‫وفي‬ ‫لهن‬ ‫يجلب‬ ‫طبيعتها‬ ‫في‬ ‫اجلهل‬ ‫وان‬ ‫الفتيات‬ ‫بعض‬ ‫عند‬ ‫الشهرية‬ ‫العادة‬ ‫تبدأ‬ ‫املرحلة‬ ‫هذه‬ ‫نهاية‬ ‫وفي‬ ‫هذه‬ ‫في‬ ‫كبيرة‬ ‫تكون‬ ‫االم‬ ‫ومسؤولية‬ .‫لذلك‬ ‫نتيجة‬ ‫يتعقدن‬ ‫منهن‬ ‫الكثير‬ ‫ان‬ ‫كما‬ ‫والتساؤل‬ ‫احليرة‬ ‫فعلى‬ ‫لها‬ ‫صديقة‬ ‫مبثابة‬ ‫وتكون‬ ‫فعالياتها‬ ‫في‬ ‫امها‬ ‫مشاركة‬ ‫الى‬ ‫السن‬ ‫هذه‬ ‫في‬ ‫متيل‬ ‫الفتاة‬ ‫ان‬ ‫ومبا‬ ‫املرحلة‬ ‫الى‬ ‫تتطرق‬ ‫ثم‬ ‫ومنوهما‬ ‫الثديني‬ ‫استدارة‬ ‫وعن‬ ‫اجلسدي‬ ‫النمو‬ ‫عن‬ ‫التحدث‬ ‫الى‬ ‫فتاتها‬ ‫تستدرج‬ ‫ان‬ ‫االم‬ ‫وماهيتها‬ ‫الشهرية‬ )‫الدورة‬ ( ‫عن‬ ‫ذلك‬ ‫بعد‬ ‫تتحدث‬ ‫ثم‬ ‫العانة‬ ‫منطقة‬ ‫وفي‬ ‫االبط‬ ‫حتت‬ ‫الشعر‬ ‫ظهور‬ .‫البداية‬ ‫في‬ ‫شديدة‬ ‫االم‬ ‫تصحبها‬ ‫وقد‬ ‫ومتقطعة‬ ‫منتظمة‬ ‫غير‬ ‫تكون‬ ‫حيث‬ ‫تخشى‬ ‫اال‬ ‫ويجب‬ ‫املرحلة‬ ‫هذه‬ ‫في‬ ‫حياتها‬ ‫لواقع‬ ‫وتعريفها‬ ‫الفتاة‬ ‫تكييف‬ ‫في‬ ً‫ا‬‫كبير‬ ً‫ا‬‫دور‬ ‫االم‬ ‫لثقافة‬ ‫ان‬ ‫ذات‬ ‫واعتبارها‬ ‫ثقتها‬ ‫كسب‬ ‫عليها‬ ‫ذلك‬ ‫من‬ ‫العكس‬ ‫على‬ ‫بل‬ ‫ابنتها‬ ‫مع‬ ‫املواضيع‬ ‫هذه‬ ‫في‬ ‫الولوج‬ ‫من‬ .‫طبيعتها‬ ‫على‬ ‫احلياة‬ ‫تفهم‬ ‫عليها‬ ‫مستقلة‬ ‫شخصية‬ ‫املظهر‬ ‫في‬ ‫سواء‬ ‫تصرفهن‬ ‫في‬ ‫املعلمات‬ ‫تقليد‬ ‫يحاولن‬ ‫الطالبات‬ ‫من‬ ‫فكثير‬ ‫كبير‬ ‫دور‬ ً‫ا‬‫ايض‬ ‫وللمعلمة‬ ‫في‬ ‫الطالبة‬ ‫رغبة‬ ‫تتوقف‬ ‫ومعلمتها‬ ‫الطالبة‬ ‫بني‬ ‫املوجودة‬ ‫الثقة‬ ‫مدى‬ ‫وعلى‬ ‫التصرف‬ ‫او‬ ‫امللبس‬ ‫او‬ ‫املبنية‬ ‫العالقة‬ ‫وان‬ ‫وحلول‬ ‫استفسارات‬ ‫الى‬ ‫حتتاج‬ ‫مشاكل‬ ‫من‬ ‫يعترضها‬ ‫قد‬ ‫فيما‬ ‫معلمتها‬ ‫مصارحة‬ .‫طالباتها‬ ‫مع‬ ‫املعلمة‬ ‫مهمة‬ ‫بتسهيل‬ ‫الكفيلة‬ ‫هي‬ ‫واالحترام‬ ‫املودة‬ ‫روح‬ ‫على‬ ‫ومعرفة‬ ‫التكاثر‬ ‫عملية‬ ‫بتفهم‬ ‫يبدأ‬ ‫الفتى‬ ‫فان‬ ‫الشهرية‬ ‫بالدورة‬ ‫املرحلة‬ ‫هذه‬ ‫في‬ ‫الفتاة‬ ‫متيزت‬ ‫وكما‬ ‫وتفهمه‬ ‫تصرفه‬ ‫وعلى‬ ‫لفتاتها‬ ‫بالنسبة‬ ‫االم‬ ‫دور‬ ‫عن‬ ‫هنا‬ ‫يقل‬ ‫ال‬ ‫الوالد‬ ‫دور‬ ‫وان‬ ‫باجلنس‬ ‫املتعلقة‬ ‫االشياء‬ ‫من‬ ‫له‬ ‫يعني‬ ‫مبا‬ ‫والده‬ ‫مصارحة‬ ‫في‬ ‫احلدث‬ ‫سيتصرف‬ ‫مبوجبها‬ ‫التي‬ ‫العالقة‬ ‫تتوقف‬ ‫ولده‬ ‫ملشاكل‬ ‫يحاول‬ ً‫ا‬‫ايض‬ ‫املرحلة‬ ‫هذه‬ ‫وفي‬ . ‫االجناس‬ ‫بني‬ ‫الفرق‬ ‫على‬ ‫بالتعرف‬ ‫يتعلق‬ ‫فيما‬ ‫وخاصة‬ ‫استفسارات‬
  16. 16. 22 ‫واحساساتهم‬ ‫تصرفاتهم‬ ‫على‬ ‫ينعكس‬ ‫لعوائلهم‬ ‫االقتصادي‬ ‫املستوى‬ ‫فان‬ ‫النامني‬ ‫لالطفال‬ ‫بالنسبة‬ ‫اما‬ .‫اآلخرين‬ ‫جتاه‬ ‫تؤثر‬ ‫والتي‬ ‫حياته‬ ‫في‬ ‫بها‬ ‫مير‬ ‫التي‬ ‫والتجارب‬ ‫للفرد‬ ‫التكويني‬ ‫االستعداد‬ ‫هنالك‬ ‫ماذكر‬ ‫الى‬ ‫اضافة‬ . ‫النفسي‬ ‫تطوره‬ ‫في‬ ‫مباشرة‬ ‫بصورة‬ ‫وذلك‬ ‫فيها‬ ‫الوقوع‬ ‫من‬ ‫االطفال‬ ‫وجتنيب‬ ‫املشاكل‬ ‫هذه‬ ‫معاجلة‬ ‫في‬ ‫االكبر‬ ‫الدور‬ ‫لهم‬ ‫واملعلمني‬ ‫اآلباء‬ ‫وان‬ ‫التي‬ ‫العالمات‬ ‫معرفة‬ ‫عليهم‬ ‫كما‬ ‫التربوي‬ ‫واالرشاد‬ ‫واالمهات‬ ‫اآلباء‬ ‫مجالس‬ ‫اجتماعات‬ ‫خالل‬ ‫من‬ :‫ومنها‬ ‫غيره‬ ‫عن‬ ‫السليم‬ ‫الطفل‬ ‫متيز‬ ‫التحكم‬ ‫محاولة‬ ‫وان‬ ‫مختلفة‬ ‫نفسية‬ ‫ومتطلبات‬ ‫صراعات‬ ‫فرد‬ ‫لكل‬ : ‫والذاتي‬ ‫االجتماعي‬ ‫التوافق‬ - 1 . ‫املرحلة‬ ‫هذه‬ ‫في‬ ‫تظهر‬ ‫التي‬ ‫اجليدة‬ ‫املزايا‬ ‫من‬ ‫هي‬ ‫بينها‬ ‫املوازنة‬ ‫على‬ ‫والقدرة‬ ‫الصراعات‬ ‫هذه‬ ‫في‬ ‫ما‬ ‫ومتى‬ . ‫والتسامح‬ ‫بالتعاون‬ ‫تتسم‬ ‫اجتماعية‬ ‫صالت‬ ‫عقد‬ ‫على‬ ‫بقدرته‬ ‫الطبيعي‬ ‫الفرد‬ ‫ويتميز‬ ‫اصبح‬ ‫ملشاعرهم‬ ‫االكتراث‬ ‫وعدم‬ ‫باآلخرين‬ ‫االستهانة‬ ‫او‬ ‫واملشاكسة‬ ‫العداء‬ ‫روح‬ ‫الصالت‬ ‫هذه‬ ‫سادت‬ .‫طبيعي‬ ‫غير‬ ‫وضع‬ ‫في‬ ‫الطفل‬ ‫العقلية‬ ‫الصحة‬ ‫مظاهر‬ ‫من‬ ‫ظاهرة‬ ‫هي‬ ‫املختلفة‬ ‫احواله‬ ‫في‬ ‫الفرد‬ ‫طمأنينة‬ ‫ان‬ : ‫بالقناعة‬ ‫الشعور‬ - 2 .‫غيره‬ ‫عن‬ ً‫ا‬‫نفسي‬ ‫املستقر‬ ‫الشخص‬ ‫متيز‬ ‫وهي‬ ‫والنفسية‬ ‫على‬ ‫مجتمعه‬ ‫ومساعدة‬ ‫االنتاج‬ ‫على‬ ‫القابلية‬ ‫له‬ ‫فرد‬ ‫كل‬ : ‫االنتاج‬ ‫على‬ ‫والقدرة‬ ‫البناءة‬ ‫اجلهود‬ - 3 .‫ملجتمعه‬ ‫بالنسبة‬ ‫انتاجه‬ ‫بتقدير‬ ‫الكفيلة‬ ‫هي‬ ‫ومقدرته‬ ‫الشخص‬ ‫ذكاء‬ ‫درجة‬ ‫وان‬ ‫التقدم‬ ‫تكوين‬ ‫الى‬ ‫تتعداها‬ ‫بل‬ ‫فقط‬ ‫الطاعة‬ ‫اطفالهم‬ ‫تعويد‬ ‫على‬ ‫املرحلة‬ ‫هذه‬ ‫في‬ ‫الوالدين‬ ‫مهمة‬ ‫والتقتصر‬ ‫التحكم‬ ‫عليهم‬ ‫لذلك‬ ‫شعورية‬ ‫وال‬ ‫شعورية‬ ‫تصرفات‬ ‫للوالدين‬ ‫ان‬ ‫ومبا‬ ‫ناجحة‬ ‫اجتماعية‬ ‫شخصيات‬ ‫التربية‬ ‫اساليب‬ ‫من‬ ‫وان‬ ‫اوالدهم‬ ‫مع‬ ‫ومشاكل‬ ‫مآزق‬ ‫في‬ ‫الوقوع‬ ‫عن‬ ‫تبعدهم‬ ‫بطريقة‬ ‫التصرفات‬ ‫بهذه‬ :‫يأتي‬ ‫ما‬ ‫اخلاطئة‬ ‫فتنعكس‬ ‫الوالدين‬ ‫جتاه‬ ‫الكراهية‬ ‫تولد‬ ‫قد‬ ‫االطفال‬ ‫مع‬ ‫والقسوة‬ ‫املعاملة‬ ‫سوء‬ ‫ان‬ : ‫القسوة‬ - 1 ‫تولد‬ ‫القسوة‬ ‫هذه‬ ‫وان‬ ‫ملجتمعه‬ ‫والكراهية‬ ‫العداء‬ ‫روح‬ ‫الطفل‬ ‫لدى‬ ‫تولد‬ ‫وقد‬ ‫املجتمع‬ ‫على‬ ‫مستقبال‬ .‫نفسه‬ ‫على‬ ‫واالعتماد‬ ‫الثقة‬ ‫عن‬ ‫الطفل‬ ‫وتبعد‬ ‫واالستكانة‬ ‫باخلوف‬ ‫املشوبة‬ ‫الطاعة‬ ‫كما‬ ‫لألوامر‬ ‫االمتثال‬ ‫وعدم‬ ‫باالنظمة‬ ‫االستهانة‬ ‫الى‬ ‫الطفل‬ ‫يقود‬ ‫الكثير‬ ‫التدليل‬ ‫ان‬ : ‫التدليل‬ - 2 ‫املعاملة‬ ‫اختالف‬ ‫ان‬ ‫كما‬ ‫عطاء‬ ‫بدون‬ ‫الكثير‬ ‫األخذ‬ ‫على‬ ‫فيتعود‬ ‫املسؤولية‬ ‫بتحمل‬ ‫الشعور‬ ‫تفقده‬ ‫انها‬ .‫واخليبة‬ ‫بالنقص‬ ‫اآلخرين‬ ‫االطفال‬ ‫يشعر‬ ‫االطفال‬ ‫بني‬
  17. 17. 23 ‫فال‬ ‫نشاطه‬ ‫حتديد‬ ‫الى‬ ‫يؤدي‬ ‫الطفل‬ ‫صحة‬ ‫على‬ ‫الزائد‬ ‫القلق‬ ‫ان‬ : ‫االطفال‬ ‫على‬ ‫الزائد‬ ‫القلق‬ - 3 ‫وان‬ ‫والعدوى‬ ‫االصابة‬ ‫من‬ ً‫ا‬‫خوف‬ ‫املختلفة‬ ‫فعالياتهم‬ ‫في‬ ‫يشارك‬ ‫وال‬ ‫اللعب‬ ‫في‬ ‫االطفال‬ ‫باقي‬ ‫مع‬ ‫ينسجم‬ .‫بنفسه‬ ‫الثقة‬ ‫وتفقده‬ ‫الزائدة‬ ‫بأهميته‬ ‫الطفل‬ ‫شعور‬ ‫على‬ ‫تنعكس‬ ‫قد‬ ‫احلالة‬ ‫هذه‬ ‫نفسية‬ ‫اضطرابات‬ ‫الى‬ ‫يقود‬ ‫الوالدين‬ ‫بني‬ ‫وباالخص‬ ‫االسرة‬ ‫في‬ ‫الشجار‬ ‫ان‬ : ‫الوالدين‬ ‫بني‬ ‫الشجار‬ - 4 .‫واالطمئنان‬ ‫االمن‬ ‫وتفقده‬ ً‫ال‬‫مستقب‬ ‫الطفل‬ ‫على‬ ‫تنعكس‬ :‫النفسية‬ ‫الصدمة‬ ‫او‬ ‫حرب‬ ‫او‬ ‫طبيعية‬ ‫لكارثة‬ ‫نتيجة‬ ‫يحدث‬ ‫له‬ ‫حدوثه‬ ‫الشخص‬ ‫يتوقع‬ ‫ما‬ ‫يفوق‬ ‫مفاجئ‬ ‫حدث‬ ‫هي‬ ‫الشخص‬ ‫في‬ ‫تؤثر‬ ‫حالة‬ ‫الى‬ ‫وقوعه‬ ‫يؤدي‬ ‫وقد‬ ‫آخر‬ ‫ظرف‬ ‫بأي‬ ‫او‬ ‫باملوت‬ ‫عزيز‬ ‫شخص‬ ‫فقدان‬ ‫او‬ ‫عنف‬ ‫نتيجة‬ ‫الذاكرة‬ ‫في‬ ‫يخزن‬ ‫والقلق‬ ‫التوتر‬ ‫من‬ ‫هائل‬ ‫مقدار‬ ‫والصدمة‬ . ً‫ا‬‫بالغ‬ ً‫ا‬‫شخص‬ ‫ام‬ ‫طفال‬ ‫اكان‬ ‫سواء‬ ‫او‬ ‫سمعه‬ ‫او‬ ‫شاهده‬ ‫ما‬ ‫بسبب‬ ‫الفرد‬ ‫على‬ ‫يسيطر‬ ‫الذي‬ ‫والقلق‬ ‫واحلزن‬ ‫كاخلوف‬ ‫احلسية‬ ‫لالنطباعات‬ ‫في‬ ‫كبيرة‬ ‫طاقة‬ ‫وحتريك‬ ‫الطفل‬ ‫اقتحام‬ ‫على‬ ‫كبيرة‬ ‫قوة‬ ‫الذكريات‬ ‫ولهذه‬ ‫احلدث‬ ‫وقوع‬ ‫وقت‬ ‫شمه‬ ‫وقت‬ ‫في‬ ‫خاصة‬ ‫لديه‬ ‫شديدة‬ ‫إنفعاالت‬ ‫وتسبب‬ ‫التذكر‬ ‫الى‬ ‫به‬ ‫تؤدي‬ ‫التي‬ ‫األشياء‬ ‫لتجنب‬ ‫داخله‬ ‫يصبح‬ ‫ولذلك‬ . ‫حدث‬ ‫مبا‬ ‫رونه‬ِّ‫يذك‬ ‫اناس‬ ‫مع‬ ‫او‬ ‫احلدث‬ ‫وقوع‬ ‫مكان‬ ‫في‬ ‫وجوده‬ ‫او‬ ‫احلدث‬ ‫ذكرى‬ ‫حلول‬ ‫عنها‬ ‫باحلديث‬ ‫وذلك‬ ‫النفسية‬ ‫الصدمة‬ ‫على‬ ‫التغلب‬ ‫على‬ ‫الطفل‬ ‫مساعدة‬ ‫في‬ ً‫ا‬‫جد‬ ً‫ا‬‫مهم‬ ‫االبوين‬ ‫دور‬ ‫في‬ ً‫ا‬‫جد‬ ‫مهم‬ ‫ولكنه‬ ‫للطفل‬ ‫بالنسبة‬ ً‫ا‬‫عاطفي‬ ‫ومتعب‬ ً‫ا‬‫جد‬ ‫مؤلم‬ ‫حديث‬ ‫الصدمة‬ ‫عن‬ ‫احلديث‬ ‫ان‬ ‫ولو‬ .‫عليها‬ ‫التغلب‬ ‫على‬ ‫مساعدته‬ : ‫النفسية‬ ‫الصدمة‬ ‫تشخيص‬ ‫ملحوظ‬ ‫بشكل‬ ‫شخصيته‬ ‫على‬ ‫تظهر‬ ‫مختلفة‬ ‫سلبية‬ ‫نفسية‬ ‫افعال‬ ‫ردود‬ ‫من‬ ‫املصدوم‬ ‫الشخص‬ ‫يعاني‬ ‫الطفل‬ ‫يكون‬ ‫فقد‬ ‫املربية‬ ‫او‬ ‫الصف‬ ‫معلمة‬ ‫او‬ ‫الوالدان‬ ‫ذلك‬ ‫يالحظ‬ ‫ان‬ ‫وميكن‬ ‫به‬ ‫احمليطني‬ ‫الناس‬ ‫قبل‬ ‫من‬ : ‫الصفات‬ ‫تلك‬ ‫من‬ ‫اكثر‬ ‫او‬ ‫واحدة‬ ‫من‬ ‫يعاني‬ . ‫واالنعزال‬ ‫االنطواء‬ - 1 .‫واالستيعاب‬ ‫االدراك‬ ‫صعوبة‬ - 2 .‫والعدوانية‬ ‫املشاكسة‬ - 3
  18. 18. 24 .‫البكاء‬ ‫وسرعة‬ ‫احلزن‬ - 4 .‫الالارادي‬ ‫التبول‬ - 5 .‫والتردد‬ ‫والقلق‬ ‫اخلوف‬ - 6 .‫االظافر‬ ‫وقرض‬ ‫والتلعثم‬ ‫التأتأة‬ - 7 .‫املتكررة‬ ‫االحالم‬ - 8 :‫النفسية‬ ‫الصدمة‬ ‫آثار‬ ‫من‬ ‫للتخفيف‬ ‫االطفال‬ ‫مع‬ ‫التعامل‬ ‫اساليب‬ ‫يعرف‬ ‫ان‬ ً‫ا‬‫جد‬ ‫الضروري‬ ‫ومن‬ ‫واحاسيسه‬ ‫مشاعره‬ ‫عن‬ ‫والتعبير‬ ‫احلديث‬ ‫على‬ ‫الطفل‬ ‫تشجيع‬ - 1 ‫يجب‬ ‫ولذلك‬ ‫حدوثه‬ ‫وبعد‬ ‫احلدث‬ ‫حدوث‬ ‫وقت‬ ‫به‬ ‫شعر‬ ‫وما‬ ‫سمعه‬ ‫ما‬ ‫او‬ ‫الطفل‬ ‫شاهده‬ ‫ما‬ ‫االبوان‬ ‫ملء‬ ‫من‬ ‫الطفل‬ ‫يتمكن‬ ‫حتى‬ ‫ببطء‬ ‫التذكر‬ ‫على‬ ‫ويساعدونه‬ ‫الطفل‬ ‫يقوله‬ ‫ما‬ ‫الى‬ ‫االبوان‬ ‫يصغي‬ ‫ان‬ ‫غير‬ ‫التفاصيل‬ ‫ايضاح‬ ‫سبيل‬ ‫في‬ ‫للحدث‬ ‫الصحيح‬ ‫التسلسل‬ ‫الى‬ ‫والتوصل‬ ‫ذاكرته‬ ‫في‬ ‫الفراغات‬ ‫عليهم‬ ‫يسهل‬ ‫مما‬ ‫احلدث‬ ‫جتاه‬ ‫الطفل‬ ‫فعل‬ ‫ردود‬ ‫على‬ ‫التعرف‬ ‫من‬ ‫االبوان‬ ‫يتمكن‬ ‫وبذلك‬ ‫لديه‬ ‫الواضحة‬ .‫ملساعدته‬ ‫التدخل‬ ‫او‬ ً‫ا‬‫خوف‬ ‫ام‬ ً‫ا‬‫حزن‬ ‫كانت‬ ‫ايا‬ ‫عواطفهم‬ ‫واظهار‬ ‫بافكارهم‬ ‫اطفالهم‬ ‫اشراك‬ ‫االبوين‬ ‫على‬ ‫يجب‬ - 2 ‫تلك‬ ‫من‬ ‫اطفالهم‬ ‫يحميان‬ ‫بأنهم‬ ‫منهما‬ ً‫ا‬‫ظن‬ ‫به‬ ‫يشعران‬ ‫ما‬ ‫اخفاء‬ ‫االبوان‬ ‫اليحاول‬ ‫وان‬ ً‫ا‬‫قلق‬ ‫ام‬ ً‫ا‬‫غضب‬ .‫حدث‬ ‫عما‬ ‫وهمية‬ ‫خياالت‬ ‫مع‬ ‫الطفل‬ ‫يترك‬ ‫ذلك‬ ‫الن‬ :‫املشاعر‬ ‫داخله‬ ‫في‬ ‫عما‬ ‫واالفصاح‬ ‫احلديث‬ ‫على‬ ‫الطفل‬ ‫تساعد‬ ‫التي‬ ‫التعبير‬ ‫وسائل‬ ‫تشجيع‬ ‫الوالدين‬ ‫على‬ - 3 ‫الرسم‬ ‫او‬ ‫اللعب‬ ‫او‬ ‫كاحلديث‬ ‫يختارها‬ ‫التي‬ ‫بالوسيلة‬ ‫احلدث‬ ‫مبالحقة‬ ‫للطفل‬ ‫االبوان‬ ‫يسمح‬ ‫ان‬ ‫ويجب‬ ‫مالحظة‬ ‫االبوين‬ ‫وعلى‬ ‫الطفل‬ ‫لعمر‬ ‫مناسبة‬ ‫االبوان‬ ‫يجدها‬ ‫طريقة‬ ‫اية‬ ‫او‬ ‫الطني‬ ‫مادة‬ ‫باستخدام‬ ‫او‬ ‫معه‬ ‫يلعب‬ ‫كان‬ ً‫ا‬‫صديق‬ ‫فقد‬ ‫النه‬ ‫اللعب‬ ‫الطفل‬ ‫يترك‬ ‫فرمبا‬ ‫النشاطات‬ ‫بتلك‬ ‫يقوم‬ ‫وهو‬ ‫طفلهما‬ ‫سلوك‬ ‫اغنية‬ ‫يسمع‬ ‫عندما‬ ً‫ا‬‫جد‬ ‫ينفعل‬ ‫انه‬ ‫او‬ ‫شاهده‬ ‫مبا‬ ‫يذكره‬ ‫ألنه‬ ‫الرسم‬ ‫في‬ ‫معني‬ ‫لون‬ ‫إستخدام‬ ‫يتجنب‬ ‫أو‬ .‫نفسه‬ ‫باحلدث‬ ‫تذكره‬ ‫مشاهدة‬ ‫او‬ ‫سمعها‬ ‫باصوات‬ ‫تذكوه‬ ‫معينة‬ ‫وجودهما‬ ‫وبأن‬ ‫الطفل‬ ‫ملساعدة‬ ً‫ا‬‫دائم‬ ‫موجودين‬ ‫سيكونان‬ ‫انهما‬ ‫على‬ ‫االبوين‬ ‫تأكيد‬ ‫ضرورة‬ - 4 ‫اضطرتهم‬ ‫وان‬ ‫حتى‬ ‫بعضهما‬ ‫مع‬ ‫بوجودهما‬ ‫االمان‬ ‫له‬ ‫سيوفران‬ ‫وبأنهما‬ ً‫ا‬‫مهدد‬ ‫ليس‬ ‫بعضهما‬ ‫مع‬ ‫سبب‬ ‫له‬ ‫يشرحا‬ ‫ان‬ ‫ويفضل‬ ‫بعضهما‬ ‫مع‬ ‫ليكونا‬ ‫جهدهما‬ ‫سيبذالن‬ ‫النهما‬ ‫عنه‬ ‫لالنفصال‬ ‫الظروف‬ .‫احلدث‬ ‫اثناء‬ ‫في‬ ‫ذلك‬ ‫حدث‬ ‫اذا‬ ‫عنه‬ ‫ابتعادهما‬
  19. 19. 25 ‫بذكر‬ ‫وذلك‬ ‫حدث‬ ‫ما‬ ‫عن‬ ‫معه‬ ‫يتحدثان‬ ‫عندما‬ ‫الطفل‬ ‫مع‬ ‫صريحني‬ ‫يكونا‬ ‫ان‬ ‫االبوين‬ ‫على‬ ‫يجب‬ - 5 .‫حدث‬ ‫ما‬ ‫حول‬ ‫معه‬ ‫االراء‬ ‫وتبادل‬ ‫احلقائق‬ ‫له‬ ‫تسبب‬ ‫خاطئة‬ ‫ذهنية‬ ‫صورة‬ ‫يرسم‬ ‫قد‬ ‫الطفل‬ ‫الن‬ ‫باحلدث‬ ‫يتعلق‬ ‫فيما‬ ‫فهمه‬ ‫اسيء‬ ‫ما‬ ‫ايضاح‬ - 6 .ً‫ا‬‫متام‬ ‫يفهمه‬ ‫لم‬ ‫شيء‬ ‫من‬ ‫واخلوف‬ ‫النفسية‬ ‫واالضطرابات‬ ‫القلق‬ ‫والغضب‬ ‫كاخلوف‬ ‫املباشرة‬ ‫الفعل‬ ‫ردود‬ ‫حول‬ ‫العمر‬ ‫حسب‬ ‫معلومات‬ ‫الطفل‬ ‫اعطاء‬ ‫االبوين‬ ‫على‬ - 7 ‫والكوابيس‬ ‫النوم‬ ‫وصعوبة‬ ‫التركيز‬ ‫وعدم‬ ‫واحلزن‬ ‫كالقلق‬ ‫املتوقعة‬ ‫الفعل‬ ‫وردود‬ ‫واالرجتاف‬ ‫والبكاء‬ ‫او‬ ‫يخجل‬ ‫ال‬ ‫ان‬ ‫يجب‬ ‫بانه‬ ‫الطفل‬ ‫وافهام‬ ‫حدوثها‬ ‫سبب‬ ‫وايضاح‬ ‫االحيان‬ ‫بعض‬ ‫في‬ ‫الالارادي‬ ‫والتبول‬ .‫مخيف‬ ‫حلدث‬ ‫نتيجة‬ ‫حدثت‬ ‫النها‬ ‫بالذنب‬ ‫يشعر‬ ‫خياالت‬‫الى‬‫بهم‬‫ويؤدي‬‫االذاعة‬‫في‬‫خبر‬‫سماعهم‬‫نتيجة‬‫والقلق‬‫املخاوف‬‫بعض‬‫االطفال‬‫تنتاب‬‫قد‬-8 ‫لقلقهم‬ ‫تركهم‬ ‫وعدم‬ ‫يجري‬ ‫مبا‬ ‫بصراحة‬ ‫اخبارهم‬ ‫االبوين‬ ‫على‬ ‫يجب‬ ‫لذلك‬ ‫متوقعة‬ ‫حرب‬ ‫عن‬ ‫جامحة‬ ‫مخاوفهم‬ ‫حول‬ ‫خياالت‬ ‫يبنون‬ ‫االطفال‬ ‫والن‬ ،‫اخليال‬ ‫من‬ ً‫ا‬‫دائم‬ ‫اسهل‬ ‫هي‬ ‫احلقيقة‬ ‫الن‬ ‫ومعاناتهم‬ ‫باملستقبل‬ ‫االمل‬ ‫فقدان‬ ‫الى‬ ‫بهم‬ ‫تؤدي‬ ‫وقد‬ ً‫ا‬‫نفسي‬ ‫فيهم‬ ‫تؤثر‬ ‫خاطئة‬ ‫حقائق‬ ‫الى‬ ‫يؤدي‬ ‫مما‬ ‫وشكوكهم‬ ‫ملا‬ ‫وتفهمهم‬ ‫باحلقائق‬ ‫الطفل‬ ‫تبصير‬ ‫االبوين‬ ‫على‬ ‫يجب‬ ‫ولذلك‬ ‫املستقبل‬ ‫بتشاؤمية‬ ‫نسميه‬ ‫ما‬ ‫والى‬ .‫نفسه‬ ‫في‬ ‫الطمأنينة‬ ‫بزرع‬ ‫وذلك‬ ‫يعانيه‬ ‫املختلفة‬ ‫عمره‬ ‫مراحل‬ ‫في‬ ‫االنسان‬ ‫شخصية‬ ‫منو‬ ‫هي‬ ‫وابسطها‬ ‫النظريات‬ ‫هذه‬ ‫واشهر‬ ‫االنسان‬ ‫شخصية‬ ‫تكوين‬ ‫مراحل‬ ‫تفسر‬ ‫مختلفة‬ ‫نظريات‬ ‫هناك‬ ‫منوه‬ ‫خالل‬ ‫مير‬ ‫االنسان‬ ‫ان‬ ‫جند‬ ‫النظريات‬ ‫هذه‬ ‫ومن‬ )Erkson( ‫اركسون‬ ‫النفساني‬ ‫العالم‬ ‫نظرية‬ :‫هي‬ ‫مراحل‬ ‫بثماني‬ ‫شخصيته‬ ‫وتكامل‬ : ‫االولى‬ ‫املرحلة‬ - 1 .‫واحدة‬ ‫سنة‬ ‫عمر‬ ‫الى‬ ‫الوالدة‬ ‫من‬ ‫ومدتها‬ ‫والطمأنينة‬ ‫احلب‬ ‫له‬ ‫توافر‬ ‫وقد‬ ‫الطفل‬ ‫نشأ‬ ‫فاذا‬ ‫عدمها‬ ‫او‬ ‫بالثقة‬ ‫الشعور‬ ‫بنمو‬ ‫املرحلة‬ ‫هذه‬ ‫وتتميز‬ ‫عنده‬ ‫نشأ‬ ‫الطلبات‬ ‫وتلبية‬ ‫الكافي‬ ‫واحلنان‬ ‫احلب‬ ‫من‬ ‫محروما‬ ‫كان‬ ‫اذا‬ ‫اما‬ ‫بالثقة‬ ‫الشعور‬ ‫عنده‬ ‫ن‬َّ‫تكو‬ .‫شخصيته‬ ‫تكوين‬ ‫في‬ ‫غالبة‬ ‫صفة‬ ‫هذه‬ ‫وتظل‬ ‫الثقة‬ ‫بعدم‬ ‫واالحساس‬ ‫الشعور‬
  20. 20. 26 :‫الثانية‬ ‫املرحلة‬ - 2 .‫سنوات‬ ‫اربع‬ ‫الى‬ ‫واحدة‬ ‫سنة‬ ‫سن‬ ‫من‬ ‫ومدتها‬ ‫حقوقه‬ ‫له‬ ً‫ال‬‫مستق‬ ً‫ا‬‫شخص‬ ‫نفسه‬ ‫يرى‬ ‫الطفل‬ ‫ان‬ ‫مبعنى‬ ‫بالذات‬ ‫الشعور‬ ‫بتكوين‬ ‫املرحلة‬ ‫هذه‬ ‫وتتميز‬ ‫التبول‬ ‫على‬ ‫السيطرة‬ ‫ميكنه‬ ‫املرحلة‬ ‫هذه‬ ‫في‬ ‫فالطفل‬ ، ‫والديه‬ ‫على‬ ‫يعتمد‬ ‫زال‬ ‫ما‬ ‫انه‬ ‫ولو‬ ‫اخلاصة‬ ،‫نفسه‬ ‫من‬ ً‫ا‬‫واثق‬ ‫ونشأ‬ ‫كاف‬ ‫بأشباع‬ ‫املرحلة‬ ‫هذه‬ ‫قضى‬ ‫الفرصة‬ ‫له‬ ‫تهيأت‬ ‫فاذا‬ ، ‫املشي‬ ‫ويتعلم‬ ‫والتبرز‬ ‫وقد‬ ‫املرحلة‬ ‫هذه‬ ‫من‬ ‫خرج‬ ‫الشخصي‬ ‫واستقالله‬ ‫امه‬ ‫عن‬ ‫وانفصاله‬ ‫ذاته‬ ‫تأكيد‬ ‫في‬ ‫الفشل‬ ‫صاحبه‬ ‫اذا‬ ‫اما‬ .‫النفسي‬ ‫وكيانه‬ ‫شخصيته‬ ‫تكوين‬ ‫في‬ ‫متميزة‬ ‫صفة‬ ‫اخلجل‬ ‫صفة‬ ‫وتصبح‬ ، ‫باخلجل‬ ‫الشعور‬ ‫اكتسب‬ :‫الثالثة‬ ‫املرحلة‬ - 3 .‫سنوات‬ ‫خمس‬ ‫الى‬ ‫اربع‬ ‫سن‬ ‫من‬ ‫ومدتها‬ ‫في‬ ‫الطفل‬ ‫ان‬ ‫ويالحظ‬ ‫واالبتكار‬ ‫واملبادرة‬ ‫االبداع‬ ‫على‬ ‫بالقدرة‬ ‫الشعور‬ ‫تكوين‬ ‫املرحلة‬ ‫هذه‬ ‫وتستهدف‬ ‫ملعارضة‬‫عرضة‬‫يجعله‬‫قد‬‫مما‬‫واالكتشاف‬‫اخليال‬‫على‬‫يعتمد‬‫الذي‬‫املنطلق‬‫احلر‬‫اللعب‬‫الى‬‫مييل‬‫املرحلة‬‫هذه‬ ‫مما‬ ‫ابتكاراته‬ ‫سبيل‬ ‫في‬ ‫والوقوف‬ ‫وردعه‬ ‫حركاته‬ ‫تقييد‬ ‫الى‬ ‫يضطرون‬ ‫وقد‬ ‫طريقه‬ ‫في‬ ‫ووقوفهم‬ ‫الكبار‬ .‫بالذنب‬ ‫الشعور‬ ‫عنده‬ ‫ويتولد‬ ‫غيره‬ ‫على‬ ً‫ا‬‫معتمد‬ ‫فينشأ‬ . ‫االبداع‬ ‫على‬ ‫بالقدرة‬ ‫الشعور‬ ‫فيه‬ ‫يكبت‬ :‫الرابعة‬ ‫املرحلة‬ - 4 ‫سنة‬ ‫عشرة‬ ‫احدى‬ ‫الى‬ ‫ست‬ ‫سن‬ ‫من‬ ‫مهيئا‬ ‫ويكون‬ ‫واالنتاج‬ ‫اجلاد‬ ‫العمل‬ ‫على‬ ‫والقدرة‬ ‫بالواجب‬ ‫الشعور‬ ‫الطفل‬ ‫عند‬ ‫يتولد‬ ‫املرحلة‬ ‫هذه‬ ‫وفي‬ ‫للعمل‬ ‫حبه‬ ‫فيزداد‬ ، ‫وانتاجه‬ ‫جهوده‬ ‫ميتدحون‬ ‫االخرين‬ ‫يرى‬ ‫ان‬ ‫يسعده‬ ‫املدرسة‬ ‫وفي‬ . ‫املدرسة‬ ‫لدخول‬ ‫الكبار‬ ‫من‬ ‫الكافي‬ ‫التشجيع‬ ‫يجد‬ ‫لم‬ ‫اذا‬ ‫اما‬ . ‫االنتاج‬ ‫على‬ ‫والقدرة‬ ‫بالكفاية‬ ‫االحساس‬ ‫لديه‬ ‫وينمو‬ .‫قدرته‬ ‫وعدم‬ ‫بنقصه‬ ‫يشعر‬ ‫فانه‬ :‫اخلامسة‬ ‫املرحلة‬ - 5 .‫سنة‬ ‫عشرة‬ ‫خمس‬ ‫الى‬ ‫سنة‬ ‫عشرة‬ ‫اثنتي‬ ‫سن‬ ‫من‬ ‫وهي‬ ‫حياة‬ ‫وترك‬ ‫الفيزيولوجية‬ ‫والثورة‬ ‫البلوغ‬ ‫يحدث‬ ‫املدة‬ ‫هذه‬ ‫وفي‬ .‫الذات‬ ‫بتحقيق‬ ‫الشعور‬ ‫ومميزاتها‬ ‫مع‬ ‫بأفكاره‬ ‫ويتفاهم‬ ‫باملجتمع‬ ‫لنفسه‬ ‫املكان‬ ‫يجد‬ ‫هنا‬ ‫فالشخص‬ ، ‫النضوج‬ ‫سن‬ ‫الى‬ ‫واالنتقال‬ ‫الطفولة‬ ‫شخصيته‬ ‫بضياع‬ ‫االحساس‬ ‫انطباع‬ ‫الى‬ ‫هذا‬ ‫ادى‬ ‫املرحلة‬ ‫هذه‬ ‫في‬ ‫فشل‬ ‫الفرد‬ ‫صاحب‬ ‫اذا‬ ‫واما‬ ‫اآلخرين‬ .‫احلياة‬ ‫في‬ ‫ذاته‬ ‫تأكد‬ ‫وعدم‬
  21. 21. 27 : ‫السادسة‬ ‫املرحلة‬ - 6 :‫الرشد‬ ‫سن‬ ‫مع‬ ‫واالندماج‬ ‫التقارب‬ ‫ملرحلة‬ ً‫ا‬‫مستعد‬ ‫يكون‬ ‫السابقة‬ ‫املرحلة‬ ‫في‬ ‫ذاته‬ ‫بتحقيق‬ ‫الفرد‬ ‫جنح‬ ‫ان‬ ‫وبعد‬ ‫متأكد‬ ‫النه‬ ‫اآلخرين‬ ‫مع‬ ‫ذاته‬ ‫فقدان‬ ‫من‬ ‫يخاف‬ ‫وال‬ ، ‫الزواج‬ ‫او‬ ‫اجلنسني‬ ‫مع‬ ‫الصداقات‬ ‫بعقد‬ ‫اآلخرين‬ ‫من‬ ً‫ا‬‫خوف‬ ‫اآلخرين‬ ‫مع‬ ‫االندماج‬ ‫على‬ ‫بالقدرة‬ ‫الشعور‬ ‫تكوين‬ ‫في‬ ‫يفشل‬ ‫الذي‬ ‫والشخص‬ . ‫نفسه‬ ‫من‬ .‫واالنعزال‬ ‫بالوحدة‬ ‫االحساس‬ ‫عنده‬ ‫ينشأ‬ ‫ذاته‬ ‫فقدان‬ : ‫السابعة‬ ‫املرحلة‬ - 7 :‫النضوج‬ ‫هنا‬ ‫يشعر‬ ‫الناضج‬ ‫فالشخص‬ . ‫االجناب‬ ‫في‬ ‫والرغبة‬ ‫االمومة‬ ‫او‬ ‫باالبوة‬ ‫بالشعور‬ ‫املرحلة‬ ‫هذه‬ ‫ومتتاز‬ ‫هذا‬ ‫لتكون‬ ‫الظروف‬ ‫تتهيأ‬ ‫لم‬ ‫اذا‬ ‫بينما‬ ‫سبيله‬ ‫في‬ ‫ويضحي‬ ‫يرعاه‬ ‫كأن‬ ‫جيل‬ ‫تنشئة‬ ‫في‬ ‫ورغبته‬ ‫بقدرته‬ .‫واالنانية‬ ‫بالفردية‬ ‫االحساس‬ ‫ذلك‬ ‫عن‬ ً‫ال‬‫بد‬ ‫لديه‬ ‫نشأ‬ ‫الشعور‬ : ‫الثامنة‬ ‫املرحلة‬ - 8 :‫الشيخوخة‬ ‫مرحلة‬ ‫وهي‬ ‫واحلياة‬ ‫االجيال‬ ‫في‬ ‫االمل‬ ‫وعن‬ ‫حياته‬ ‫وعن‬ ‫وجوده‬ ‫عن‬ ‫بالرضى‬ ‫الشعور‬ ‫االنسان‬ ‫عند‬ ‫ينشأ‬ ‫وفيها‬ .‫حلياته‬ ‫استمرار‬ ‫انها‬ ‫على‬ ‫القادمة‬ ‫احلياة‬ ‫عن‬ ‫الرضى‬ ‫بعدم‬ ‫االحساس‬ ‫ذلك‬ ‫عن‬ ً‫ال‬‫بد‬ ‫نتج‬ ‫الشعور‬ ‫هذا‬ ‫لنشوء‬ ‫الظروف‬ ‫تتهيأ‬ ‫لم‬ ‫اذا‬ ‫بينما‬ .‫هدف‬ ‫اي‬ ‫من‬ ‫وخلوها‬ ‫بتفاهتها‬
  22. 22. 28 ‫االسئلة‬ ‫املدرسة؟‬ ‫لسن‬ ‫املميزات‬ ‫ما‬ - 1‫س‬ ‫ً؟‬‫ا‬‫صحي‬ ‫االطفال‬ ‫رعاية‬ ‫في‬ ‫املعلم‬ ‫دور‬ ‫ما‬ - 2‫س‬ ‫السن؟‬ ‫هذه‬ ‫في‬ ‫االطفال‬ ‫عند‬ ‫اجلسدي‬ ‫النمو‬ ‫تطور‬ ‫مراحل‬ ‫ما‬ - 3‫س‬ ‫فتاتها؟‬ ‫مع‬ ‫التفاهم‬ ‫في‬ ‫االم‬ ‫دور‬ ‫ما‬ - 4‫س‬ ‫؟‬ ‫اخلاطئة‬ ‫التربية‬ ‫اساليب‬ ‫اشرحي‬ - 5‫س‬ ‫اخلاطئة؟‬ ‫التربية‬ ‫اخطار‬ ‫تتجنبي‬ ‫كيف‬ - 6‫س‬ ‫غيرهم؟‬ ‫عن‬ ‫االصحاء‬ ‫االطفال‬ ‫متيز‬ ‫التي‬ ‫العالمات‬ ‫ما‬ - 7‫س‬ ‫املختلفة؟‬ ‫عمره‬ ‫فترات‬ ‫في‬ ‫االنسان‬ ‫بها‬ ‫مير‬ ‫التي‬ ‫املراحل‬ ‫عددي‬ - 8‫س‬ ‫التعلم‬ ‫في‬ ‫احلق‬ ‫شخص‬ ‫لكل‬ )1( ‫الفقرة‬ )26(‫املادة‬ ‫االنسان‬ ‫حلقوق‬ ‫العاملي‬ ‫االعالن‬ ‫نصوص‬ ‫من‬ ‫التعليم‬ ‫يكون‬ ‫باملجان.وان‬ ‫االقل‬ ‫على‬ ‫واالساسية‬ ‫االولى‬ ‫مراحله‬ ‫في‬ ‫التعليم‬ ‫يكون‬ ‫ان‬ ‫ويجب‬ ‫على‬ ‫العالي‬ ‫للتعليم‬ ‫القبول‬ ‫ييسر‬ ‫وان‬ . ‫واملهني‬ ‫الفني‬ ‫التعليم‬ ‫يعمم‬ ‫ان‬ ‫وينبغي‬ ً‫ا‬‫الزامي‬ ‫االولي‬ ‫الكفاءة‬ ‫اساس‬ ‫وعلى‬ ‫للجميع‬ ‫التامة‬ ‫املساواة‬ ‫قدم‬
  23. 23. 29 ‫الثاني‬ ‫الفصل‬ ‫واخلياطة‬ ‫املالبس‬ ‫اخلياطة‬ ‫ماكنة‬ ‫فأن‬ ‫ذلك‬ ‫ومع‬ ، ‫منها‬ ‫مناذج‬ ‫عدة‬ ‫بصنع‬ ‫تقوم‬ ‫شركة‬ ‫وكل‬ ‫اخلياطة‬ ‫مكائن‬ ‫تنتج‬ ‫عديدة‬ ‫شركات‬ ‫هناك‬ ‫تشغيل‬ ‫على‬ ‫مترنت‬ ‫فاذا‬ . ً‫ا‬‫كبير‬ ً‫ا‬‫تشابه‬ ‫تشغيلها‬ ‫وطريقة‬ ‫اجزائها‬ ‫في‬ ‫تتشابه‬ ‫املنزلية‬ ‫اخلياطة‬ ‫مكائن‬ ‫املكائن‬ ‫في‬ ‫لها‬ ‫املتشابهة‬ ‫االجزاء‬ ‫ادارة‬ ‫على‬ ‫التعرف‬ ‫من‬ ‫متكنت‬ ‫املكائن‬ ‫انواع‬ ‫احد‬ ‫اجزاء‬ ‫وادارة‬ ‫يأتي‬ ‫احدهما‬ )‫التگل‬ ( ‫ألجل‬ ‫خيطني‬ ‫الى‬ ‫حتتاج‬ ‫مثال‬ ‫املكائن‬ ‫انواع‬ ‫فجميع‬ . ‫تامة‬ ‫بسهولة‬ ‫االخرى‬ .‫الغرزة‬ ‫ليكونا‬ ‫القماش‬ ‫في‬ ً‫ا‬‫مع‬ ‫يرتبطان‬ ‫وهذان‬ ‫املكوك‬ ‫من‬ ‫واآلخر‬ ‫البكرة‬ ‫من‬ )5( ‫شكل‬ ‫اخلياطة‬ ‫ماكنة‬
  24. 24. 30 :‫اخلياطة‬ ‫ماكنة‬ ‫اجزاء‬ .‫اجلانبية‬ ‫الصينية‬ - 10 . ‫املكوك‬ - 1 .‫الرقاص‬ - 11 .‫الزالقة‬ - 2 .‫الضغط‬ ‫قوة‬ ‫تنظيم‬ ‫برمية‬ - 12 .‫الدافعة‬ ‫االسنان‬ - 3 .‫البكرة‬ ‫تثبيت‬ ‫مسمار‬ - 13 .‫الثابتة‬ ‫الصينية‬ - 4 .‫التشغيل‬ ‫عجلة‬ - 14 .)‫الكباس‬ ( ‫الكابسة‬ ‫الرجل‬ - 5 .‫املغزل‬ ‫او‬ ‫املاسورة‬ ‫لف‬ ‫مسمار‬ - 15 .‫االبرة‬ - 6 .‫الغرزة‬ ‫طول‬ ‫منظم‬ - 16 .‫االبرة‬ ‫شد‬ ) ‫برغي‬ ( ‫لولب‬ - 7 .‫الضوئي‬ ‫املصباح‬ - 17 .‫العليا‬ ‫الشد‬ ‫قوة‬ ‫منظم‬ - 8 .‫الكابس‬ ‫وخفض‬ ‫رفع‬ ‫آلة‬ - 9 :‫اخلياطة‬ ‫ماكنة‬ ‫تلضم‬ ‫كيف‬ ‫لضم‬ ‫عملية‬ ‫ان‬ ‫ستجدين‬ ‫االبرة‬ ‫حتى‬ ‫البكرة‬ ‫من‬ ‫ابتداء‬ ‫اخليط‬ ‫تتبعت‬ ‫لو‬ : ‫العلوي‬ ‫اخليط‬ ‫لضم‬ - 1 ‫انواعها‬ ‫اختالف‬ ‫على‬ ‫اخلياطة‬ ‫مكائن‬ ‫في‬ ‫باالساس‬ ‫متشابهة‬ ‫احلظ‬ ‫حلسن‬ ‫وهي‬ ‫وبسيطة‬ ‫سهلة‬ ‫اخليط‬ ‫في‬ ‫التشغيل‬ ‫عجلة‬ ‫اديري‬ ‫ثم‬ ‫أعلى‬ ‫الى‬ ‫الكباس‬ ‫رفع‬ ‫آلة‬ ‫بتحريك‬ ‫الكباس‬ ‫برفع‬ ‫ابدأي‬ . ‫واشكالها‬ .‫اليه‬ ‫يصل‬ ‫ان‬ ‫ميكن‬ ‫موضع‬ ‫اعلى‬ ‫في‬ ‫الرقاص‬ ‫يصبح‬ ‫حتى‬ ‫اجتاهك‬ 8،7،6،5،4،3،2،1‫رقم‬‫في‬‫اياه‬‫ممررة‬‫اليسرى‬‫بيدك‬‫اخليط‬‫واسحبي‬‫البكرة‬‫على‬‫اليمنى‬‫يدك‬‫ضعي‬ ‫من‬ ‫بعضها‬ ‫عن‬ ‫تختلف‬ ‫املكائن‬ ‫ان‬ ‫ومع‬ )6( ‫الشكل‬ ‫في‬ ‫كما‬ )9(‫االبرة‬ ‫عني‬ ‫في‬ ‫اخيرا‬ ‫والضميه‬ ‫ونحو‬ ‫االخير‬ ‫اخليط‬ ‫جهة‬ ‫من‬ ‫يلضم‬ ‫ان‬ ‫هي‬ ‫العامة‬ ‫القاعدة‬ ‫ان‬ ‫اال‬ ‫االبرة‬ ‫في‬ ‫اخليط‬ ‫لضم‬ ‫اجتاه‬ ‫حيث‬ .‫االبرة‬ ‫وراء‬ ‫سائبا‬ ‫اخليط‬ ‫من‬ ‫سم‬ 10 ‫يقارب‬ ‫ما‬ ‫اتركي‬ . ‫املعاكسة‬ ‫اجلهة‬ :‫مالحظة‬ ‫الذي‬ ‫التعليمات‬ ‫كتاب‬ ‫الى‬ ‫الرجوع‬ ‫يستحسن‬ ‫املكائن‬ ‫لضم‬ ‫في‬ ‫بسيطة‬ ‫ثانوية‬ ‫اختالفات‬ ‫لوجود‬ ً‫ا‬‫نظر‬ .‫اللضم‬ ‫خطوات‬ ‫من‬ ‫خطوة‬ ‫اية‬ ‫حذف‬ ‫وجتنبي‬ ‫شرائها‬ ‫عند‬ ‫اخلياطة‬ ‫مكائن‬ ‫مع‬ ‫يجهز‬
  25. 25. 31 ‫اال‬ ‫املختلفة‬ ‫املكائن‬ ‫في‬ ‫الشيء‬ ‫بعض‬ ‫تختلف‬ ‫املكوك‬ ‫خيط‬ ‫تسيير‬ ‫طريقة‬ : ‫السفلي‬ ‫اخليط‬ ‫لضم‬ - ‫ب‬ : ‫على‬ ‫حتتوي‬ ‫منها‬ ّ‫لا‬ُ‫ك‬ ‫ان‬ ‫حيث‬ ‫من‬ ‫تتشابه‬ ‫انها‬ )6( ‫شكل‬ ‫العلوي‬ ‫اخليط‬ ‫لضم‬ ‫املتحرك‬ ‫املاسورة‬ ‫غالف‬ -‫ب‬ ‫الثابت‬ ‫املاسورة‬ ‫غالف‬ - ‫أ‬ )7( ‫شكل‬
  26. 26. 32 .‫عليها‬ ‫اخليط‬ ‫يلف‬ : ‫ماسورة‬ -‫أ‬ ‫داخله‬ ‫املاسورة‬ ‫حلفظ‬ ‫خارجي‬ ‫غالف‬ - ‫ب‬ ‫الذي‬ ‫اخليط‬ ‫على‬ ‫يشد‬ ‫لولب‬ ‫على‬ ‫يحتوي‬ ‫او‬ ً‫ا‬‫ثابت‬ ‫يكون‬ ‫قد‬ ‫هذا‬ ‫والغالف‬ ‫داخله‬ ‫ميرر‬ ‫الغالف‬ ‫في‬ ‫املاسورة‬ ‫تثبيت‬ ‫عند‬ . ً‫ا‬‫متحرك‬ ‫دورانها‬ ‫اجتاه‬ ‫يكون‬ ‫بحيث‬ ‫وضعها‬ ‫من‬ ‫تأكدي‬ ‫شكل‬ ‫اخليط‬ ‫سحب‬ ‫الجتاه‬ ً‫ا‬‫معاكس‬ ‫داخله‬ ‫كاملة‬ ‫بصورة‬ ‫اخليط‬ ‫ادخال‬ ‫على‬ ‫واعملي‬ )8( ‫عند‬ ‫يفلت‬ ‫ال‬ ‫حتى‬ ‫الغالف‬ ‫في‬ )‫الشرحة‬ ( .‫املاكنة‬ ‫تشغيل‬ :‫املاسورة‬ ‫متأل‬ ‫كيف‬ ‫جيدة‬ ‫نتيجة‬ ‫على‬ ‫احلصول‬ ‫من‬ ‫وللتأكد‬ ‫املختلفة‬ ‫املكائن‬ ‫في‬ ‫تتشابه‬ ‫املاسورة‬ ‫على‬ ‫اخليط‬ ‫لف‬ ‫طريقة‬ -:‫باملاكنة‬ ‫اخلاص‬ ‫التعليمات‬ ‫كتاب‬ ‫الى‬ ‫الرجوع‬ ‫يستحسن‬ ‫الذي‬ ‫البرغي‬ ‫وادارة‬ ‫اليسرى‬ ‫باليد‬ )9 ‫شكل‬ ‫(ب‬ ‫التشغيل‬ ‫عجلة‬ ‫مبسك‬ ‫االبرة‬ ‫حركة‬ ‫اوقفي‬ - 1 .‫اليمنى‬ ‫باليد‬ ‫نحوك‬ )‫االبرة(ج‬ ‫حركة‬ ‫على‬ ‫يسيطر‬ ‫في‬ ‫ثبتيها‬ ‫نهايته‬ ‫في‬ ‫الكائنة‬ ‫املطاطية‬ ‫العجلة‬ ‫وبادارة‬ ‫اللف‬ ‫مغزل‬ ‫في‬ ‫الفارغة‬ ‫املاسورة‬ ‫ادخلي‬ - 2 ‫النابض‬ ‫على‬ ‫اضغطي‬ ‫ثم‬ ‫املاسورة‬ ‫طرف‬ ‫على‬ ‫الكائن‬ ‫الصغير‬ ‫الثقب‬ ‫في‬ ‫املغزل‬ ‫مسمار‬ ‫بادخال‬ ‫مكانها‬ .)‫(ب‬ ‫العجلة‬ ‫بتأثير‬ ‫املكوك‬ ‫عجلة‬ ‫تدار‬ ‫حتى‬ )‫(أ‬ ‫الغالف‬ ‫في‬ ‫املاسورة‬ ‫وضع‬ )8( ‫شكل‬
  27. 27. 33 )9( ‫شكل‬ ‫االبرة‬ ‫لضم‬ ‫في‬ ‫املستعمل‬ ‫نفسه‬ ‫اخليط‬ ‫وحجم‬ ‫نوع‬ ‫من‬ ‫خيطها‬ ‫يكون‬ ‫بكرة‬ )1( ‫املغزل‬ ‫في‬ ‫ادخلي‬ - 3 ‫من‬ )3( ‫املاسورة‬ ‫ثقب‬ ‫في‬ ‫ذلك‬ ‫بعد‬ ‫ومرريه‬ )2( ‫القرص‬ ‫داخل‬ ‫التي‬ )‫(الشرحة‬ ‫في‬ ‫اخليط‬ ‫مرري‬ ‫ثم‬ .‫اخلارج‬ ‫الى‬ ‫الداخل‬ ‫أل‬ُ‫يم‬ ‫حتى‬ ‫حركتها‬ ‫انتظام‬ ‫على‬ ‫محافظة‬ ‫املاكنة‬ ‫شغلي‬ ‫ثم‬ ‫اليسرى‬ ‫باليد‬ ‫اخليط‬ ‫نهاية‬ ‫امسكي‬ - 4 . ‫حافته‬ ‫فوق‬ ‫اخليط‬ ‫لف‬ ‫عدم‬ ‫مالحظة‬ ‫مع‬ ‫بالتساوي‬ ‫املكوك‬ :‫مالحظة‬ .‫مكانها‬ ‫في‬ ‫ادخالها‬ ‫يصعب‬ ‫ال‬ ‫حتى‬ ‫كاملة‬ ‫بصورة‬ ‫املاسورة‬ ‫ملء‬ ‫جتنبي‬ :‫مكانها‬ ‫في‬ ‫االبرة‬ ‫تثبت‬ ‫كيف‬ ‫االبرة‬ ‫نوع‬ ‫استعمال‬ ‫على‬ ‫االقتصار‬ ‫يجب‬ ‫لذلك‬ ‫منها‬ ‫نوع‬ ‫لكل‬ ‫خاصة‬ ‫بصورة‬ ‫تصمم‬ ‫املكائن‬ ‫ابر‬ ‫ان‬ :‫اآلتية‬ ‫اخلطوات‬ ‫اتبعي‬ ‫مكانها‬ ‫في‬ ‫االبرة‬ ‫ولتثبيت‬ . ‫ماكنتك‬ ‫يالئم‬ ‫الذي‬ .‫اليه‬ ‫يصل‬ ‫ان‬ ‫ميكن‬ ‫موضع‬ ‫أعلى‬ ‫الى‬ ‫االبرة‬ ‫بيت‬ ‫يرتفع‬ ‫حتى‬ ‫التشغيل‬ ‫عجلة‬ ‫اديري‬ - 1 .‫مكانها‬ ‫من‬ ‫القدمية‬ ‫االبرة‬ ‫واسحبي‬ ‫االبرة‬ ‫بيت‬ ‫في‬ ‫)الذي‬ ‫البرغي‬ ( ‫اللولب‬ ‫ارخي‬ - 2
  • abbasfarhood1

    Dec. 21, 2018

كتاب منهجي لطلبة الصف الخامس الادبي في جمهورية العراق

Views

Total views

1,420

On Slideshare

0

From embeds

0

Number of embeds

3

Actions

Downloads

7

Shares

0

Comments

0

Likes

1

×