Successfully reported this slideshow.
We use your LinkedIn profile and activity data to personalize ads and to show you more relevant ads. You can change your ad preferences anytime.
Designed and printed by the Publishing Service, United Nations, Geneva
GE.13-49837 — April 2014 — 921 — HR/PUB/13/5
United...
59 ‫افاًنًًقًا‬
،‫واإلقليمية‬ ‫الدولية‬ ‫املنظمات‬ ‫يف‬ ‫يعملون‬ ‫من‬ ‫فيهم‬ ‫مبن‬ ،‫والثقافية‬ ‫واالجتماعية‬ ‫االقتصادية‬...
‫والثقافية‬ ‫واالجتماعية‬ ‫االقتصادية‬ ‫واحلقوق‬ ‫االنتقالية‬ ‫العدالة‬ 58
‫التوصيات‬
ƒ‫الصلة‬ ‫ذات‬ ‫االنتهاكات‬ ‫إدراج‬ ...
57 ‫افاًنًًقًا‬
‫املؤسيس‬ ‫اإلصالح‬
‫تستحق‬ ‫مبا‬ ‫حتظى‬ ‫ال‬ ‫اليت‬ ‫االنتقالية‬ ‫العدالة‬ ‫جماالت‬ ‫أكثر‬ ‫من‬ ‫واحد‬ ‫ا...
‫والثقافية‬ ‫واالجتماعية‬ ‫االقتصادية‬ ‫واحلقوق‬ ‫االنتقالية‬ ‫العدالة‬ 56
‫الرضر‬ ‫جرب‬
‫املقام‬ ‫يف‬ ‫الضرر‬ ‫جرب‬ ‫تداب...
55 ‫افاًنًًقًا‬
‫يؤخذ‬ ‫درسًا‬ ‫ذلك‬ ‫يكون‬ ‫وقد‬ .‫فيها‬ ‫حتقق‬ ‫اليت‬ ‫والثقافية‬ ‫واالجتماعية‬ ‫االقتصادية‬ ‫احلقوق‬ ‫ا...
‫والثقافية‬ ‫واالجتماعية‬ ‫االقتصادية‬ ‫واحلقوق‬ ‫االنتقالية‬ ‫العدالة‬ 54
‫املوارد‬ ‫نقص‬ ‫بني‬ ‫تتراوح‬ ،‫خمتلفة‬ ‫قيودً...
‫افاًنًًقًا‬53
‫االقتصادية‬ ‫احلقوق‬ ‫قضايا‬ ‫تعاجل‬ ‫االنتقالية‬ ‫العدالة‬ ‫عمليات‬ ‫أن‬ ‫املنشور‬ ‫هذا‬ ‫يبني‬
،‫والقمع‬...
‫االستنتاجات‬
‫والثقافية‬ ‫واالجتماعية‬ ‫االقتصادية‬ ‫واحلقوق‬ ‫االنتقالية‬ ‫العدالة‬ 50
‫فقد‬ .‫إليها‬ ‫احلاجة‬ ّ‫س‬َ‫م‬‫أ‬ ‫يف‬ ‫هم‬ ‫...
49 ‫ماعلافمًاًيفملاافقًوًولملاانتمًللملةلا	صًواًالانقللجلةجلاملا-ًمًنلم‬ ‫قاًيملا‬‫ل‬‫ل‬‫لً-لب‬
‫لتلقي‬ ‫اللجنة‬ ‫وأنشئت‬ ...
‫والثقافية‬ ‫واالجتماعية‬ ‫االقتصادية‬ ‫واحلقوق‬ ‫االنتقالية‬ ‫العدالة‬ 48
‫الدستور‬ ‫وتضمن‬ .‫أساسية‬ ‫كحقوق‬ ‫والثقافية‬...
47 ‫ماعلافمًاًيفملاافقًوًولملاانتمًللملةلا	صًواًالانقللجلةجلاملا-ًمًنلم‬ ‫قاًيملا‬‫ل‬‫ل‬‫لً-لب‬
‫املؤسيس‬ ‫واإلصالح‬ ‫أفري...
‫والثقافية‬ ‫واالجتماعية‬ ‫االقتصادية‬ ‫واحلقوق‬ ‫االنتقالية‬ ‫العدالة‬ 46
‫األساسية‬ ‫احلقوق‬ ‫انتهاكات‬ ‫يف‬ ‫النظر‬ ‫وا...
45 ‫ماعلافمًاًيفملاافقًوًولملاانتمًللملةلا	صًواًالانقللجلةجلاملا-ًمًنلم‬ ‫قاًيملا‬‫ل‬‫ل‬‫لً-لب‬
‫املؤسيس‬ ‫واإلصالح‬ ‫نيبا...
‫والثقافية‬ ‫واالجتماعية‬ ‫االقتصادية‬ ‫واحلقوق‬ ‫االنتقالية‬ ‫العدالة‬ 44
‫والرقابة‬ ‫وحياده؛‬ ‫القضاء‬ ‫واستقالل‬ ‫والتد...
43 ‫ماعلافمًاًيفملاافقًوًولملاانتمًللملةلا	صًواًالانقللجلةجلاملا-ًمًنلم‬ ‫قاًيملا‬‫ل‬‫ل‬‫لً-لب‬
‫الصحية‬ ‫"الرعاية‬ ‫قبيل‬...
‫والثقافية‬ ‫واالجتماعية‬ ‫االقتصادية‬ ‫واحلقوق‬ ‫االنتقالية‬ ‫العدالة‬ 42
‫الرئيسيني‬ ‫الضحايا‬ ‫أن‬ ‫واملصاحلة‬ ‫احلقيقة...
41 ‫ماعلافمًاًيفملاافقًوًولملاانتمًللملةلا	صًواًالانقللجلةجلاملا-ًمًنلم‬ ‫قاًيملا‬‫ل‬‫ل‬‫لً-لب‬
،‫املتكاملة‬ ‫الصحية‬ ‫وال...
‫والثقافية‬ ‫واالجتماعية‬ ‫االقتصادية‬ ‫واحلقوق‬ ‫االنتقالية‬ ‫العدالة‬ 40
‫الرضر‬ ‫جلرب‬ ‫اإلدارية‬ ‫الربامج‬ -2
‫وهي‬ ،‫...
39 ‫ماعلافمًاًيفملاافقًوًولملاانتمًللملةلا	صًواًالانقللجلةجلاملا-ًمًنلم‬ ‫قاًيملا‬‫ل‬‫ل‬‫لً-لب‬
‫قانون‬ ‫بإصدار‬ ‫غواتيماا...
Hr pub-13-05 arالعدالة الانتقالية
Hr pub-13-05 arالعدالة الانتقالية
Hr pub-13-05 arالعدالة الانتقالية
Hr pub-13-05 arالعدالة الانتقالية
Hr pub-13-05 arالعدالة الانتقالية
Hr pub-13-05 arالعدالة الانتقالية
Hr pub-13-05 arالعدالة الانتقالية
Hr pub-13-05 arالعدالة الانتقالية
Hr pub-13-05 arالعدالة الانتقالية
Hr pub-13-05 arالعدالة الانتقالية
Hr pub-13-05 arالعدالة الانتقالية
Hr pub-13-05 arالعدالة الانتقالية
Hr pub-13-05 arالعدالة الانتقالية
Hr pub-13-05 arالعدالة الانتقالية
Hr pub-13-05 arالعدالة الانتقالية
Hr pub-13-05 arالعدالة الانتقالية
Hr pub-13-05 arالعدالة الانتقالية
Hr pub-13-05 arالعدالة الانتقالية
Hr pub-13-05 arالعدالة الانتقالية
Hr pub-13-05 arالعدالة الانتقالية
Hr pub-13-05 arالعدالة الانتقالية
Hr pub-13-05 arالعدالة الانتقالية
Hr pub-13-05 arالعدالة الانتقالية
Hr pub-13-05 arالعدالة الانتقالية
Hr pub-13-05 arالعدالة الانتقالية
Hr pub-13-05 arالعدالة الانتقالية
Hr pub-13-05 arالعدالة الانتقالية
Hr pub-13-05 arالعدالة الانتقالية
Hr pub-13-05 arالعدالة الانتقالية
Hr pub-13-05 arالعدالة الانتقالية
Hr pub-13-05 arالعدالة الانتقالية
Hr pub-13-05 arالعدالة الانتقالية
Hr pub-13-05 arالعدالة الانتقالية
Hr pub-13-05 arالعدالة الانتقالية
Hr pub-13-05 arالعدالة الانتقالية
Hr pub-13-05 arالعدالة الانتقالية
Hr pub-13-05 arالعدالة الانتقالية
Hr pub-13-05 arالعدالة الانتقالية
Hr pub-13-05 arالعدالة الانتقالية
Hr pub-13-05 arالعدالة الانتقالية
Hr pub-13-05 arالعدالة الانتقالية
Hr pub-13-05 arالعدالة الانتقالية
Hr pub-13-05 arالعدالة الانتقالية
Hr pub-13-05 arالعدالة الانتقالية
Hr pub-13-05 arالعدالة الانتقالية
You’ve finished this document.
Download and read it offline.
Upcoming SlideShare
What to Upload to SlideShare
Next
Upcoming SlideShare
What to Upload to SlideShare
Next
Download to read offline and view in fullscreen.

Share

Hr pub-13-05 arالعدالة الانتقالية

Download to read offline

العدالة الانتقالية
والحقوق الاقتصادية
والاجتماعية والثقافية

Related Books

Free with a 30 day trial from Scribd

See all

Related Audiobooks

Free with a 30 day trial from Scribd

See all
  • Be the first to like this

Hr pub-13-05 arالعدالة الانتقالية

  1. 1. Designed and printed by the Publishing Service, United Nations, Geneva GE.13-49837 — April 2014 — 921 — HR/PUB/13/5 United Nations publication
  2. 2. 59 ‫افاًنًًقًا‬ ،‫واإلقليمية‬ ‫الدولية‬ ‫املنظمات‬ ‫يف‬ ‫يعملون‬ ‫من‬ ‫فيهم‬ ‫مبن‬ ،‫والثقافية‬ ‫واالجتماعية‬ ‫االقتصادية‬ .‫معًا‬ ‫تعمال‬ ‫أن‬ ‫للمجموعتني‬ ‫ميكن‬ ‫حبيث‬ ‫االنتقالية‬ ‫العدالة‬ ‫عن‬ ‫املزيد‬ ‫يتعلموا‬ ‫أن‬ ƒ‫ذوي‬ ‫من‬ ‫موظفني‬ ‫تعيني‬ ‫مفوضني/أو‬ ‫اختيار‬ ‫يف‬ ‫االنتقالية‬ ‫العدالة‬ ‫آليات‬ ‫تنظر‬ ‫أن‬ ‫جيب‬ .‫التخصصات‬ ‫خمتلف‬ ‫ومن‬ ،‫والثقافية‬ ‫واالجتماعية‬ ‫االقتصادية‬ ‫احلقوق‬ ‫جمال‬ ‫يف‬ ‫اخلربة‬ ƒ،‫االنتقالية‬ ‫العدالة‬ ‫جمال‬ ‫يف‬ ‫إضافية‬ ‫جهود‬ ‫وبذل‬ ‫املستمرة‬ ‫البحوث‬ ‫من‬ ‫املزيد‬ ‫إجراء‬ ‫يلزم‬ ‫واالجتماعية‬ ‫االقتصادية‬ ‫للحقوق‬ ‫النطاق‬ ‫الواسعة‬ ‫واالنتهاكات‬ ،‫اجلذرية‬ ‫واألسباب‬ ‫يعاجل‬ ‫ال‬ ‫فإنه‬ ،‫اهلامة‬ ‫األسئلة‬ ‫بعض‬ ‫على‬ ‫الضوء‬ ‫املنشور‬ ‫هذا‬ ‫يسلط‬ ‫حني‬ ‫ويف‬ .‫والثقافية‬ ،‫جناحًا‬ ‫أكثر‬ ‫بصورة‬ ‫املجاالت‬ ‫هذه‬ ‫تغطية‬ ‫أجل‬ ‫فمن‬ ،‫لذلك‬ .‫مستفيض‬ ‫بشكل‬ ‫القضية‬ :‫يلي‬ ‫ما‬ ‫بشأن‬ ‫الصلة‬ ‫ذات‬ ‫البيانات‬ ‫وحتليل‬ ‫مجع‬ ‫مواصلة‬ ‫املهم‬ ‫من‬ ‫االنتقالية؛‬ ‫العدالة‬ ‫آليات‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫القضايا‬ ‫هذه‬ ‫معاجلة‬ ‫إمكانية‬ (‫(أ‬ ‫االقتصادية‬ ‫واحلقوق‬ ،‫االنتقالية‬ ‫العدالة‬ ‫بني‬ ‫العالقة‬ ‫لتناول‬ ‫السبل‬ ‫أفضل‬ (‫(ب‬ ‫اجلذرية؛‬ ‫واألسباب‬ ،‫والثقافية‬ ‫واالجتماعية‬ ‫واالجتماعية‬ ‫االقتصادية‬ ‫احلقوق‬ ‫إدراج‬ ‫توجه‬ ‫أن‬ ‫ينبغي‬ ‫اليت‬ ‫املعايري‬ (‫(ج‬ ‫االنتقالية؛‬ ‫العدالة‬ ‫يف‬ ‫والثقافية‬ ‫هذه‬ ‫إدراج‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫عليها‬ ‫التغلب‬ ‫جيب‬ ‫اليت‬ ‫والتحديات‬ ‫العقبات‬ (‫(د‬ ‫ومالئمة؛‬ ‫ناجحة‬ ‫بصورة‬ ‫األبعاد‬ ‫واالجتماعية‬ ‫االقتصادية‬ ‫احلقوق‬ ‫انتهاكات‬ ‫معاجلة‬ ‫كيفية‬ ‫استكشاف‬ (‫(ه‬ ‫يف‬ ‫احلق‬ ‫أو‬ ‫الصحة‬ ‫يف‬ ‫احلق‬ ‫أو‬ ‫الغذاء‬ ‫يف‬ ‫احلق‬ ‫(مثل‬ ‫املحددة‬ ‫والثقافية‬ ‫االنتقالية‬ ‫العدالة‬ ‫يف‬ (‫الثقافية‬ ‫احلقوق‬ ‫أو‬ ‫السكن‬ ‫يف‬ ‫احلق‬ ‫أو‬ ‫التعليم‬ ‫ً؛‬‫ال‬‫تفصي‬ ‫أكثر‬ ‫بشكل‬ ‫االقتصادية‬ ‫احلقوق‬ ‫انتهاكات‬ ‫يف‬ ‫الدول‬ ‫غري‬ ‫من‬ ‫الفاعلة‬ ‫اجلهات‬ ‫ضلوع‬ (‫(و‬ .‫عليها‬ ‫االعتداء‬ ‫أو‬ ‫والثقافية‬ ‫واالجتماعية‬
  3. 3. ‫والثقافية‬ ‫واالجتماعية‬ ‫االقتصادية‬ ‫واحلقوق‬ ‫االنتقالية‬ ‫العدالة‬ 58 ‫التوصيات‬ ƒ‫الصلة‬ ‫ذات‬ ‫االنتهاكات‬ ‫إدراج‬ ‫بأمهية‬ ‫املصلحة‬ ‫أصحاب‬ ‫بني‬ ‫فيما‬ ‫الوعي‬ ‫إذكاء‬ ‫جيب‬ ‫العدالة‬ ‫بقدرة‬ ‫وكذلك‬ ،‫االنتقالية‬ ‫العدالة‬ ‫يف‬ ‫والثقافية‬ ‫واالجتماعية‬ ‫االقتصادية‬ ‫للحقوق‬ ‫على‬ ‫قدرهتا‬ ‫تقدير‬ ‫يف‬ ‫املبالغة‬ ‫ينبغي‬ ‫ال‬ ‫أنه‬ ‫غري‬ .‫االنتهاكات‬ ‫هلذه‬ ‫التصدي‬ ‫على‬ ‫االنتقالية‬ ‫لألسباب‬ ‫االنتقالية‬ ‫العدالة‬ ‫آليات‬ ‫تصدت‬ ‫لو‬ ‫فحىت‬ .‫املجتمع‬ ‫يف‬ ‫دائمة‬ ‫تغيريات‬ ‫إحداث‬ ‫التغيري‬ ‫يف‬ ‫مسامهتها‬ ‫فإن‬ ،‫والثقافية‬ ‫واالجتماعية‬ ‫االقتصادية‬ ‫احلقوق‬ ‫والنتهاكات‬ ‫اجلذرية‬ .‫أمهيتها‬ ‫من‬ ‫الرغم‬ ‫على‬ ‫متواضعة‬ ‫ستظل‬ ‫االجتماعي‬ ƒ‫العدالة‬ ‫يف‬ ‫والثقافية‬ ‫واالجتماعية‬ ‫االقتصادية‬ ‫احلقوق‬ ‫إلدماج‬ ‫خمتلفة‬ ‫ج‬ُ‫ه‬ُ‫ن‬ ‫انتهاج‬ ‫ميكن‬ ‫االقتصادية‬ ‫احلقوق‬ ‫انتهاكات‬ ‫تناول‬ ‫يف‬ ‫اخليارات‬ ‫أحد‬ ‫يتمثل‬ ،‫للسياق‬ ‫وتبعًا‬ .‫االنتقالية‬ ‫آخر‬ ‫خيار‬ ‫يتمثل‬ ‫بينما‬ ،‫للزناع‬ ‫اجلذرية‬ ‫األسباب‬ ‫من‬ ‫كجزء‬ ‫والثقافية‬ ‫واالجتماعية‬ ‫تدابري‬ ‫أن‬ ‫يف‬ ‫يتمثل‬ ‫آخر‬ ‫اعتبار‬ ‫ومثة‬ .‫الزناع‬ ‫أثناء‬ ‫وقعت‬ ‫اليت‬ ‫االنتهاكات‬ ‫معاجلة‬ ‫يف‬ ‫تكون‬ ‫ما‬ ‫عادة‬ ‫اليت‬ ‫السلع‬ ‫أو‬ ‫اخلدمات‬ ‫توفري‬ ‫أو‬ ‫استرداد‬ ‫تشمل‬ ‫أن‬ ‫ميكن‬ ‫الضرر‬ ‫جرب‬ ‫الوصول‬ ‫فرص‬ ‫توفري‬ ‫مثل‬ - ‫والثقافية‬ ‫واالجتماعية‬ ‫االقتصادية‬ ‫احلقوق‬ ‫مكونات‬ ‫من‬ ‫استرداد‬ ‫أو‬ ،‫التعليم‬ ‫على‬ ‫احلصول‬ ‫أو‬ ،‫التأهيل‬ ‫إعادة‬ ‫خدمات‬ ‫أو‬ ‫الصحية‬ ‫اخلدمات‬ ‫إىل‬ ‫يتطلب‬ ‫االنتقالية‬ ‫العدالة‬ ‫يف‬ ‫والثقافية‬ ‫واالجتماعية‬ ‫االقتصادية‬ ‫احلقوق‬ ‫وإدماج‬ .‫املنازل‬ ‫سيجري‬ ‫اليت‬ ‫االنتهاكات‬ ‫وحجم‬ ‫لطبيعة‬ ‫املتأنية‬ ‫الدراسة‬ ‫ذلك‬ ‫يف‬ ‫مبا‬ - ‫األولويات‬ ‫حتديد‬ .‫بذلك‬ ‫للقيام‬ ‫الالزمة‬ ‫واخلربات‬ ‫واألدوات‬ ‫املالئمة‬ ‫الواليات‬ ‫عن‬ ً‫ال‬‫فض‬ - ‫إدماجها‬ ƒ‫الواسعة‬ ‫واالنتهاكات‬ ‫القمع‬ ‫أو‬ ‫للزناع‬ ‫اجلذرية‬ ‫لألسباب‬ ‫الشامل‬ ‫العالج‬ ‫يشمل‬ ‫أن‬ ‫ينبغي‬ ‫آليات‬ ‫من‬ ‫كاملة‬ ‫جمموعة‬ ‫يف‬ ‫النظر‬ ‫والثقافية‬ ‫واالجتماعية‬ ‫االقتصادية‬ ‫للحقوق‬ ‫النطاق‬ ‫األدىن‬ ‫باحلد‬ ‫تكتفي‬ ‫ج‬ُ‫ه‬ُ‫ن‬‫ب‬ ‫األخذ‬ ‫وعدم‬ ،‫املؤسسي‬ ‫اإلصالح‬ ‫بينها‬ ‫من‬ ،‫االنتقالية‬ ‫العدالة‬ .‫فحسب‬ ‫احلقائق‬ ‫تقصي‬ ‫جلان‬ ‫على‬ ‫وتقتصر‬ ƒ‫االقتصادية‬ ‫باحلقوق‬ ‫االنتقالية‬ ‫العدالة‬ ‫يف‬ ‫املصلحة‬ ‫ألصحاب‬ ‫املتعمقة‬ ‫املعرفة‬ ‫عد‬ُ‫ت‬ ‫واإلقليمية‬ ‫الدولية‬ ‫وباآلليات‬ ،‫عنها‬ ‫الناشئة‬ ‫الدولة‬ ‫وبالتزامات‬ ،‫والثقافية‬ ‫واالجتماعية‬ ‫يف‬ ‫والثقافية‬ ‫واالجتماعية‬ ‫االقتصادية‬ ‫احلقوق‬ ‫إلدراج‬ ‫ضروريًا‬ ‫أمرًا‬ ،‫حلمايتها‬ ‫املتاحة‬ ‫احلقوق‬ ‫جمال‬ ‫يف‬ ‫اخلرباء‬ ‫على‬ ‫جيب‬ ،‫وباملثل‬ .‫فاعلية‬ ‫أكثر‬ ‫حنو‬ ‫على‬ ‫االنتقالية‬ ‫العدالة‬
  4. 4. 57 ‫افاًنًًقًا‬ ‫املؤسيس‬ ‫اإلصالح‬ ‫تستحق‬ ‫مبا‬ ‫حتظى‬ ‫ال‬ ‫اليت‬ ‫االنتقالية‬ ‫العدالة‬ ‫جماالت‬ ‫أكثر‬ ‫من‬ ‫واحد‬ ‫املؤسسي‬ ‫اإلصالح‬ ‫الزناعات‬ ‫أعقاب‬ ‫يف‬ ‫الدائم‬ ‫التغيري‬ ‫لتحقيق‬ ‫ضرورهتا‬ ‫من‬ ‫الرغم‬ ‫على‬ ،‫واالستكشاف‬ ‫البحوث‬ ‫من‬ ‫وإصالح‬ ‫التشريعي‬ ‫اإلصالح‬ ‫على‬ ‫كبري‬ ‫حد‬ ‫إىل‬ ‫املؤسسي‬ ‫اإلصالح‬ ‫يتركز‬ ‫حني‬ ‫ويف‬ .‫القمع‬ ‫أو‬ ‫يف‬ ‫مؤسسية‬ ‫إصالحات‬ ‫على‬ ‫أمثلة‬ ‫يتضمن‬ ‫املنشور‬ ‫هذا‬ ‫فإن‬ ،‫والتدقيق‬ ‫والفحص‬ ‫األمين‬ ‫القطاع‬ ‫للزناعات‬ ‫اجلذرية‬ ‫لألسباب‬ ‫وتتصدى‬ ،‫ذلك‬ ‫من‬ ‫أبعد‬ ‫هو‬ ‫ما‬ ‫إىل‬ ‫تذهب‬ ‫انتقالية‬ ‫مبراحل‬ ‫متر‬ ‫دول‬ ‫املتوخى‬ ‫من‬ ‫كان‬ ،‫ونيبال‬ ‫أفريقيا‬ ‫جنوب‬ ‫يف‬ ،‫أنه‬ ‫بل‬ .‫والثقافية‬ ‫واالجتماعية‬ ‫االقتصادية‬ ‫وللحقوق‬ ‫املركزية‬ ‫باألمهية‬ ‫اعترافًا‬ ‫بالتايل‬ ‫ميثل‬ ‫مبا‬ ،‫والتمييز‬ ‫الفقر‬ ‫ملعاجلة‬ ‫اإلصالحات‬ ‫من‬ ‫واسعة‬ ‫جمموعة‬ ‫تنفيذ‬ ‫اإلصالح‬ ‫تدابري‬ ‫إدراج‬ ‫إىل‬ ‫اإلشارة‬ ‫جتدر‬ ،‫نيبال‬ ‫ويف‬ .‫والثقافية‬ ‫واالجتماعية‬ ‫االقتصادية‬ ‫للحقوق‬ .‫الشامل‬ ‫السالم‬ ‫اتفاق‬ ‫يف‬ ‫املؤسسي‬ ‫تدابري‬ ‫استخدام‬ ‫خالهلا‬ ‫من‬ ‫ميكن‬ ‫اليت‬ ‫املختلفة‬ ‫الطرق‬ ‫ونيبال‬ ‫أفريقيا‬ ‫جنوب‬ ‫جتربتا‬ ‫وتبني‬ ‫اإلصالح‬ ‫بأن‬ ‫أيضًا‬ ‫تذكران‬ ‫التجربتني‬ ‫أن‬ ‫غري‬ .‫املجتمع‬ ‫يف‬ ‫دائم‬ ‫تغيري‬ ‫إلحداث‬ ‫املؤسسي‬ ‫اإلصالح‬ ‫أن‬ ‫شريطة‬ ،‫والطويل‬ ‫املتوسط‬ ‫األجل‬ ‫يف‬ ‫إال‬ ‫النتائج‬ ‫نرى‬ ‫ال‬ ‫فقد‬ :‫األمد‬ ‫طويلة‬ ‫عملية‬ ‫هو‬ ‫املؤسسي‬ ‫هذه‬ ‫من‬ ‫بينة‬ ‫على‬ ‫نكون‬ ‫أن‬ ‫املهم‬ ‫ومن‬ .‫اإلصالح‬ ‫لتنفيذ‬ ‫الكافية‬ ‫واملوارد‬ ‫السياسية‬ ‫اإلرادة‬ ‫تتوفر‬ .‫به‬ ‫عتد‬ُ‫ي‬ ‫اجتماعيًا‬ ‫تغيريًا‬ ‫الفور‬ ‫على‬ ‫ينتج‬ ‫ال‬ ‫قد‬ ‫املؤسسي‬ ‫فاإلصالح‬ :‫القيود‬
  5. 5. ‫والثقافية‬ ‫واالجتماعية‬ ‫االقتصادية‬ ‫واحلقوق‬ ‫االنتقالية‬ ‫العدالة‬ 56 ‫الرضر‬ ‫جرب‬ ‫املقام‬ ‫يف‬ ‫الضرر‬ ‫جرب‬ ‫تدابري‬ ‫فيها‬ ‫ركزت‬ ‫اليت‬ ‫احلاالت‬ ‫يف‬ ‫حىت‬ ‫أنه‬ ‫لالهتمام‬ ‫املثري‬ ‫من‬ ‫احلصول‬ ‫إمكانية‬ ‫توفري‬ ‫تشمل‬ ‫التدابري‬ ‫هذه‬ ‫كانت‬ ،‫والسياسية‬ ‫املدنية‬ ‫احلقوق‬ ‫انتهاكات‬ ‫على‬ ‫األول‬ ‫ببعض‬ ‫بالتمتع‬ ‫للضحايا‬ ‫يسمح‬ ‫مما‬ ،(‫اإلسكان‬ ‫أو‬ ‫التعليم‬ ‫أو‬ ‫الصحة‬ ‫(مثل‬ ‫السلع‬ ‫أو‬ ‫اخلدمات‬ ‫على‬ ‫إعمال‬ ‫على‬ ‫الضرر‬ ‫جرب‬ ‫تدابري‬ ‫تساعد‬ ‫أن‬ ‫وميكن‬ .‫والثقافية‬ ‫واالجتماعية‬ ‫االقتصادية‬ ‫حقوقهم‬ ‫من‬ ‫تستجيب‬ ‫فهي‬ :‫فعل‬ ‫كرد‬ ‫ذلك‬ ‫تفعل‬ ‫كانت‬ ‫وإن‬ ،‫والثقافية‬ ‫واالجتماعية‬ ‫االقتصادية‬ ‫احلقوق‬ ‫بعض‬ ‫يكون‬ ‫ما‬ ‫وعادة‬ - ‫السياسية‬ ‫أو‬ ‫املدنية‬ ‫احلقوق‬ ‫بأحد‬ ‫يتعلق‬ ‫ما‬ ‫عادة‬ - ‫دويل‬ ‫اللتزام‬ ‫قائم‬ ‫النتهاك‬ ‫االنتقالية‬ ‫العدالة‬ ‫سياق‬ ‫يف‬ ‫الضرر‬ ‫جرب‬ ‫يف‬ ‫احلق‬ ‫بني‬ ‫توترات‬ ‫ذلك‬ ‫خيلق‬ ‫وقد‬ .‫حمدد‬ ‫زمين‬ ‫إطار‬ ‫هلا‬ ‫يستوعب‬ ‫أن‬ ‫املرجح‬ ‫من‬ ‫فليس‬ :‫املطروحة‬ ‫والثقافية‬ ‫واالجتماعية‬ ‫االقتصادية‬ ‫احلقوق‬ ‫التزامات‬ ‫وبني‬ ‫االلتزامات‬ ‫من‬ ‫الكاملة‬ ‫الطائفة‬ ‫االنتقالية‬ ‫العدالة‬ ‫سياق‬ ‫يف‬ ‫الضرر‬ ‫جرب‬ ‫لتدابري‬ ‫املحدود‬ ‫النطاق‬ ‫االعتبار‬ ‫بعني‬ ‫تؤخذ‬ ‫أن‬ ‫جيب‬ ،‫ولذلك‬ .‫والثقافية‬ ‫واالجتماعية‬ ‫االقتصادية‬ ‫باحلقوق‬ ‫املتصلة‬ ‫واملوارد‬ ‫والثقافية‬ ‫واالجتماعية‬ ‫االقتصادية‬ ‫احلقوق‬ ‫إلعمال‬ ‫العام‬ ‫املستوى‬ ‫مثل‬ - ‫السياقية‬ ‫العوامل‬ ‫أن‬ ‫املستبعد‬ ‫من‬ ‫فإن‬ ،‫ذلك‬ ‫على‬ ‫وعالوة‬ .‫بعينها‬ ‫حلالة‬ ‫املالئمة‬ ‫العالج‬ ‫أشكال‬ ‫تصميم‬ ‫عند‬ - ‫املتاحة‬ ‫جيد‬ ‫اليت‬ ‫اخلدمات‬ ‫انعدام‬ ‫أو‬ ‫الفقر‬ ‫أو‬ ‫للتمييز‬ ‫اهليكلية‬ ‫احلالة‬ ‫جذرية‬ ‫بصورة‬ ‫الضرر‬ ‫جرب‬ ‫تدابري‬ ‫تغري‬ ‫وحىت‬ ،‫هامة‬ ‫تغيريات‬ ‫حتدث‬ ‫أن‬ ‫التدابري‬ ‫هذه‬ ‫مبقدور‬ ‫كان‬ ‫ولو‬ ‫حىت‬ ،‫فيها‬ ‫أنفسهم‬ ‫الضحايا‬ ‫معظم‬ ‫تكون‬ ‫أن‬ ‫أيضًا‬ ‫وميكن‬ .‫االنتهاكات‬ ‫تكرار‬ ‫عدم‬ ‫ضمانات‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫وخباصة‬ ،‫بالفعل‬ ‫أحدثتها‬ ‫لو‬ .‫الضحايا‬ ‫ومبعاناة‬ ‫االنتهاكات‬ ‫حبدوث‬ ‫علين‬ ‫إقرار‬ ‫مبثابة‬ ‫الضرر‬ ‫جرب‬ ‫تدابري‬ ‫لعدم‬ ‫الكافية‬ ‫الضمانات‬ ‫غياب‬ ‫املنشور‬ ‫هذا‬ ‫يف‬ ‫الواردة‬ ‫التجارب‬ ‫بعض‬ ‫يف‬ ‫ويتضح‬ ‫ودون‬ .‫األول‬ ‫املقام‬ ‫يف‬ ‫الزناع‬ ‫إىل‬ ‫أدت‬ ‫اليت‬ ‫اجلذرية‬ ‫األسباب‬ ‫معاجلة‬ ‫عند‬ ‫االنتهاكات‬ ‫تكرار‬ ‫باحلقوق‬ ‫التمتع‬ ‫على‬ ‫الضرر‬ ‫جرب‬ ‫تدابري‬ ‫تأثري‬ ‫فإن‬ ،‫االنتهاكات‬ ‫تكرار‬ ‫بعدم‬ ‫كافية‬ ‫ضمانات‬ ‫وجود‬ ‫قد‬ ‫اإلخفاق‬ ‫هذا‬ ‫مثل‬ ‫فإن‬ ،‫ذلك‬ ‫ومع‬ .‫كبري‬ ‫حد‬ ‫إىل‬ ‫يتقلص‬ ‫والثقافية‬ ‫واالجتماعية‬ ‫االقتصادية‬ ‫األكثر‬ ‫الضرر‬ ‫جرب‬ ‫تدابري‬ ‫أبعاد‬ ‫من‬ ‫واحد‬ ‫الستخدام‬ ‫السياسية‬ ‫اإلرادة‬ ‫إىل‬ ‫االفتقار‬ ‫عن‬ ‫يكشف‬ .‫تغيريات‬ ‫إحداث‬ ‫على‬ ‫قدرة‬
  6. 6. 55 ‫افاًنًًقًا‬ ‫يؤخذ‬ ‫درسًا‬ ‫ذلك‬ ‫يكون‬ ‫وقد‬ .‫فيها‬ ‫حتقق‬ ‫اليت‬ ‫والثقافية‬ ‫واالجتماعية‬ ‫االقتصادية‬ ‫احلقوق‬ ‫انتهاكات‬ .ً‫ال‬‫مستقب‬ ‫احلقائق‬ ‫تقصي‬ ‫جلان‬ ‫نطاق‬ ‫حتديد‬ ‫عند‬ ‫االعتبار‬ ‫يف‬ ‫والثقافية‬ ‫واالجتماعية‬ ‫االقتصادية‬ ‫باحلقوق‬ ‫املتصلة‬ ‫اجلذرية‬ ‫األسباب‬ ‫يف‬ ‫النظر‬ ‫إن‬ ‫مث‬ ‫بدرجة‬ ‫أيضًا‬ ‫االهتمام‬ ‫ركز‬ ‫قد‬ ،‫احلقائق‬ ‫تقصي‬ ‫جلان‬ ‫عمل‬ ‫من‬ ‫كجزء‬ ،‫احلقوق‬ ‫هذه‬ ‫وانتهاكات‬ ‫وعن‬ ،‫القمع‬ ‫أو‬ ‫الزناع‬ ‫عن‬ ‫املسؤولة‬ (‫احلكومية‬ ‫وغري‬ ‫(احلكومية‬ ‫الفاعلة‬ ‫اجلهات‬ ‫خمتلف‬ ‫على‬ ‫أكرب‬ ‫الفاعلة‬ ‫اجلهات‬ ‫دور‬ ‫على‬ ‫ينصب‬ ‫االهتمام‬ ‫أصبح‬ ،‫اخلصوص‬ ‫وجه‬ ‫وعلى‬ .‫ارتكبت‬ ‫اليت‬ ‫الفظائع‬ ‫يف‬ ‫أنه‬ ‫حني‬ ‫يف‬ ،‫ليشيت‬ - ‫وتيمور‬ ‫سرياليون‬ ‫يف‬ ‫احلال‬ ‫كان‬ ‫كما‬ ،‫الشركات‬ ‫مثل‬ ،‫الدول‬ ‫غري‬ ‫من‬ .‫العصابات‬ ‫حرب‬ ‫مجاعات‬ ‫ارتكبتها‬ ‫اليت‬ ‫االنتهاكات‬ ‫يف‬ ‫مستفيضة‬ ‫بصورة‬ ‫النظر‬ ‫جرى‬ ،‫بريو‬ ‫حالة‬ ‫العدالة‬ ‫اجلذرية‬ ‫األسباب‬ ‫على‬ ‫الضوء‬ ‫لتسليط‬ ‫األول‬ ‫املقام‬ ‫يف‬ ‫مصممة‬ ‫ليست‬ ‫العدالة‬ ‫آليات‬ ‫إن‬ ‫اجلرائم‬ ‫أو‬ (‫الدولة‬ ‫(مسؤولية‬ ‫اإلنسان‬ ‫حقوق‬ ‫انتهاكات‬ ‫من‬ ‫معينة‬ ‫حاالت‬ ‫ملعاجلة‬ ‫وإمنا‬ ،‫للزناعات‬ ‫االقتصادية‬ ‫احلقوق‬ ‫النتهاكات‬ ‫تتصدى‬ ‫قد‬ ‫فإهنا‬ ،‫بذلك‬ ‫تقوم‬ ‫وعندما‬ .(‫الفردية‬ ‫اجلنائية‬ ‫(املسؤولية‬ .‫أدناه‬ ‫املقترح‬ ‫النحو‬ ‫على‬ ،‫والثقافية‬ ‫واالجتماعية‬ ‫واالجتماعية‬ ‫االقتصادية‬ ‫احلقوق‬ ‫انتهاكات‬ ‫يف‬ ‫تفصل‬ ‫أن‬ ‫اإلنسان‬ ‫حقوق‬ ‫ملحاكم‬ ‫وميكن‬ ‫يف‬ ‫ذلك‬ ‫ويتضح‬ .‫االنتهاكات‬ ‫هذه‬ ‫مثل‬ ‫على‬ ‫القضائية‬ ‫بالوالية‬ ‫تتمتع‬ ‫كانت‬ ‫إذا‬ ‫والثقافية‬ ‫البوسنة‬ ‫يف‬ ‫اإلنسان‬ ‫حقوق‬ ‫دائرة‬ ‫أو‬ ‫اإلنسان‬ ‫حلقوق‬ ‫األمريكية‬ ‫البلدان‬ ‫ملحكمة‬ ‫الفقهية‬ ‫االجتهادات‬ ‫امللكية‬ ‫حلقوق‬ ‫النطاق‬ ‫الواسعة‬ ‫االنتهاكات‬ ‫بشأن‬ ‫الكولومبية‬ ‫الدستورية‬ ‫املحكمة‬ ‫أو‬ ‫واهلرسك‬ ‫انتهاكات‬ ‫تعاجل‬ ‫أن‬ (‫الدولية‬ ‫أو‬ ‫(املحلية‬ ‫اجلنائية‬ ‫للمحاكم‬ ‫ميكن‬ ،‫ذلك‬ ‫إىل‬ ‫وباإلضافة‬ .‫والصحة‬ ‫رأت‬ ‫فقد‬ .‫جرائم‬ ‫تشكل‬ ‫كانت‬ ‫إذا‬ (‫جوانبها‬ ‫بعض‬ ‫(أو‬ ‫والثقافية‬ ‫واالجتماعية‬ ‫االقتصادية‬ ‫احلقوق‬ ‫احلقوق‬ ‫انتهاكات‬ ‫بعض‬ ‫أن‬ ،‫املثال‬ ‫سبيل‬ ‫على‬ ،‫السابقة‬ ‫ليوغوسالفيا‬ ‫الدولية‬ ‫اجلنائية‬ ‫املحكمة‬ ‫ضد‬ ‫اجلرائم‬ ‫فئة‬ ‫يف‬ ‫تدخل‬ ‫اليت‬ ‫االضطهاد‬ ‫جرمية‬ ‫تشكل‬ ‫أن‬ ‫ميكن‬ ‫والثقافية‬ ‫واالجتماعية‬ ‫االقتصادية‬ ‫االنتهاكات‬ ‫عن‬ ‫املساءلة‬ ‫تعزيز‬ ‫بغية‬ ‫اإلمكانيات‬ ‫هذه‬ ‫استكشاف‬ ‫مواصلة‬ ‫إىل‬ ‫حاجة‬ ‫ومثة‬ .‫اإلنسانية‬ ‫للتصدي‬ ‫فرصة‬ ‫أيضًا‬ ‫االقتصادية‬ ‫اجلرائم‬ ‫وتتيح‬ .‫والثقافية‬ ‫واالجتماعية‬ ‫االقتصادية‬ ‫باحلقوق‬ ‫املتصلة‬ .‫والثقافية‬ ‫واالجتماعية‬ ‫االقتصادية‬ ‫للحقوق‬ ‫املحتملة‬ ‫لالنتهاكات‬
  7. 7. ‫والثقافية‬ ‫واالجتماعية‬ ‫االقتصادية‬ ‫واحلقوق‬ ‫االنتقالية‬ ‫العدالة‬ 54 ‫املوارد‬ ‫نقص‬ ‫بني‬ ‫تتراوح‬ ،‫خمتلفة‬ ‫قيودًا‬ ‫تواجه‬ ‫ولكنها‬ ،‫اجلذرية‬ ‫األسباب‬ ‫معاجلة‬ ‫وعلى‬ ‫والثقافية‬ .‫االعتبار‬ ‫يف‬ ‫القيود‬ ‫هذه‬ ‫تؤخذ‬ ‫أن‬ ‫وجيب‬ .‫إليها‬ ‫املسندة‬ ‫الواليات‬ ‫وطبيعة‬ ‫املالية‬ ‫أو‬ ‫البشرية‬ .‫املنشور‬ ‫هذا‬ ‫تناوهلا‬ ‫اليت‬ ‫التجارب‬ ‫من‬ ‫املستفادة‬ ‫الدروس‬ ‫من‬ ‫بعض‬ ‫يلي‬ ‫وفيما‬ ‫احلقيقة‬ ‫تقصي‬ ‫جلان‬ ‫وظائف‬ ‫من‬ ‫هامة‬ ‫وظيفة‬ ‫يبدو‬ ‫فيما‬ ‫للزناع‬ ‫اجلذرية‬ ‫األسباب‬ ‫معاجلة‬ ‫عد‬ُ‫ت‬ ‫يف‬ ‫اجلسيم‬ ‫اإلخفاق‬ ‫أو‬ ‫والثقافية‬ ‫واالجتماعية‬ ‫االقتصادية‬ ‫احلقوق‬ ‫انتهاكات‬ ‫كانت‬ ‫فإذا‬ .‫احلقائق‬ ‫املسندة‬ ‫الوالية‬ ‫ضمن‬ ‫فيها‬ ‫النظر‬ ‫عدم‬ ‫فإن‬ ،‫القمع‬ ‫أو‬ ‫للزناع‬ ‫اجلذرية‬ ‫األسباب‬ ‫من‬ ‫جزءًا‬ ‫إعماهلا‬ ‫تسعى‬ ‫اليت‬ ‫التارخيية‬ ‫للحقيقة‬ ‫متحيزة‬ ‫أو‬ ‫كاملة‬ ‫غري‬ ‫روايات‬ ‫إىل‬ ‫يفضي‬ ‫قد‬ ‫احلقائق‬ ‫تقصي‬ ‫للجان‬ ‫جًا‬ُ‫ه‬ُ‫ن‬ ‫املنشور‬ ‫هذا‬ ‫يف‬ ‫إليها‬ ‫املشار‬ ‫احلقائق‬ ‫تقصي‬ ‫جلان‬ ‫وتتبىن‬ .‫عليها‬ ‫الضوء‬ ‫تسليط‬ ‫إىل‬ ‫اللجان‬ ‫تلك‬ ‫فبعضها‬ .‫عملها‬ ‫يف‬ ‫والثقافية‬ ‫واالجتماعية‬ ‫االقتصادية‬ ‫باحلقوق‬ ‫املتصلة‬ ‫القضايا‬ ‫إدراج‬ ‫يف‬ ‫خمتلفة‬ ‫واالجتماعية‬ ‫االقتصادية‬ ‫باحلقوق‬ ‫املتصلة‬ ‫القضايا‬ ‫إىل‬ ‫اإلشارات‬ ‫بعض‬ ‫إدراج‬ ‫على‬ ‫عمله‬ ‫يقصر‬ ‫رمبا‬ - ‫عنه‬ ‫املسؤولني‬ ‫وألولئك‬ ‫القمع‬ ‫أو‬ ‫الزناع‬ ‫ألسباب‬ ً‫ال‬‫مشو‬ ‫أكثر‬ ‫صورة‬ ‫تقدمي‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫والثقافية‬ .‫أفضل‬ ‫بشكل‬ ‫والسياسية‬ ‫املدنية‬ ‫احلقوق‬ ‫انتهاكات‬ ‫توضيح‬ ‫هبدف‬ ‫يف‬ ‫والثقافية‬ ‫واالجتماعية‬ ‫االقتصادية‬ ‫احلقوق‬ ‫انتهاكات‬ ‫يف‬ ‫التحقيق‬ ‫فإن‬ ،‫املقابل‬ ‫ويف‬ ‫الرجوع‬ ‫ميكن‬ ‫اليت‬ ‫األمثلة‬ ‫قلة‬ ‫هنا‬ ‫ومن‬ ،‫احلقائق‬ ‫تقصي‬ ‫للجان‬ ‫بالنسبة‬ ‫مستجد‬ ‫أمر‬ ‫هو‬ ‫ذاته‬ ‫حد‬ ‫وجلنة‬ ‫ليشيت‬ - ‫تيمور‬ ‫يف‬ ‫واملصاحلة‬ ‫واحلقيقة‬ ‫االستقبال‬ ‫جلنة‬ ‫جتربيت‬ ‫فإن‬ ،‫املعىن‬ ‫وهبذا‬ .‫إليها‬ ،‫واالجتماعية‬ ‫االقتصادية‬ ‫احلقوق‬ ‫جمال‬ ‫يف‬ ‫الوثيق‬ ‫باالهتمام‬ ‫جديرتان‬ ‫سرياليون‬ ‫يف‬ ‫واملصاحلة‬ ‫احلقيقة‬ ‫عاجلت‬ ‫وقد‬ .‫الثقافية‬ ‫باحلقوق‬ ‫يتعلق‬ ‫فيما‬ ‫غواتيماال‬ ‫يف‬ ‫التارخيية‬ ‫احلقائق‬ ‫كشف‬ ‫جلنة‬ ‫جتربة‬ ‫وكذلك‬ ‫احلقوق‬ ‫سرياليون‬ ‫يف‬ ‫واملصاحلة‬ ‫احلقيقة‬ ‫وجلنة‬ ‫ليشيت‬ - ‫تيمور‬ ‫يف‬ ‫واملصاحلة‬ ‫واحلقيقة‬ ‫االستقبال‬ ‫جلنة‬ ‫للضرر‬ ً‫ال‬‫متثي‬ ‫أكثر‬ ‫كانت‬ ‫اليت‬ ‫االنتهاكات‬ ‫ترتيب‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫والثقافية‬ ‫واالجتماعية‬ ‫االقتصادية‬ ‫واملستوى‬ ‫والتعليم‬ ‫الصحة‬ ‫يف‬ ‫احلق‬ ‫على‬ ‫التركيز‬ ‫كان‬ ،‫ليشيت‬ - ‫تيمور‬ ‫يف‬ :‫األولوية‬ ‫حسب‬ ‫املنهجي‬ ‫اللجنة‬ ‫هذه‬ ‫جتربة‬ ‫فإن‬ ،‫ذلك‬ ‫على‬ ‫وعالوة‬ .‫امللكية‬ ‫يف‬ ‫احلق‬ ‫على‬ ،‫سرياليون‬ ‫ويف‬ ‫الالئق؛‬ ‫املعيشي‬ ،‫االنتهاكات‬ ‫من‬ ‫معينة‬ ‫فئات‬ ‫يف‬ ‫جتميعها‬ ‫وحماولة‬ ‫احلقوق‬ ‫لبعض‬ ‫األولوية‬ ‫إعطاء‬ ‫أن‬ ‫إىل‬ ‫تشري‬ ‫األخرية‬ .‫معممة‬ ‫انتهاكات‬ ‫إىل‬ ‫والوصول‬ ‫السلوك‬ ‫أمناط‬ ‫حتديد‬ ‫على‬ ‫يساعد‬ ،‫املمتلكات‬ ‫وتدمري‬ ‫النهب‬ ‫مثل‬ ‫تناول‬ ‫يف‬ ‫االنتقائية‬ ‫إىل‬ ‫تنحو‬ ‫احلقائق‬ ‫تقصي‬ ‫جلان‬ ‫كانت‬ ،‫املؤسسية‬ ‫بالقيود‬ ‫لإلقرار‬ ‫كنتيجة‬ ‫ورمبا‬
  8. 8. ‫افاًنًًقًا‬53 ‫االقتصادية‬ ‫احلقوق‬ ‫قضايا‬ ‫تعاجل‬ ‫االنتقالية‬ ‫العدالة‬ ‫عمليات‬ ‫أن‬ ‫املنشور‬ ‫هذا‬ ‫يبني‬ ،‫والقمع‬ ‫للزناعات‬ ‫اجلذرية‬ ‫األسباب‬ ‫من‬ ‫كجزء‬ ‫إما‬ ،‫متزايد‬ ‫حنو‬ ‫على‬ ‫والثقافية‬ ‫واالجتماعية‬ ‫على‬ ‫معاجلتها‬ ‫يتعني‬ ‫خمتلفة‬ ‫حتديات‬ ‫هناك‬ ‫تظل‬ ‫أنه‬ ‫غري‬ .‫الزناعات‬ ‫أثناء‬ ‫حتدث‬ ‫كانتهاكات‬ ‫أو‬ .‫واملمارسة‬ ‫النظرية‬ ‫صعيدي‬ ‫عمليات‬ ‫يف‬ ‫إدراجها‬ ‫سيتم‬ ‫اليت‬ ‫االنتهاكات‬ ‫تصنيف‬ ‫ضرورة‬ ‫يف‬ ‫األول‬ ‫التحدي‬ ‫ويتمثل‬ ‫املصلحة‬ ‫أصحاب‬ ‫تساعد‬ ‫أن‬ ‫ميكن‬ ‫اليت‬ ‫املعايري‬ ‫حتديد‬ ‫املهم‬ ‫فمن‬ .‫األولوية‬ ‫حسب‬ ‫االنتقالية‬ ‫العدالة‬ ‫عمليات‬ ‫يف‬ ‫والثقافية‬ ‫واالجتماعية‬ ‫االقتصادية‬ ‫احلقوق‬ ‫انتهاكات‬ ‫يدرجون‬ ‫مىت‬ ‫يقرروا‬ ‫أن‬ ‫على‬ ‫إىل‬ ‫هتدف‬ ‫االنتقالية‬ ‫العدالة‬ ‫كانت‬ ‫فإذا‬ .‫بذلك‬ ‫للقيام‬ ‫املثلى‬ ‫الطريقة‬ ‫هي‬ ‫وما‬ ،‫االنتقالية‬ ‫العدالة‬ ‫هذه‬ ‫وكانت‬ ،‫خاصة‬ ‫بصفة‬ ‫القمع‬ ‫أو‬ ‫الزناع‬ ‫متيز‬ ‫اليت‬ ‫االنتهاكات‬ ‫أو‬ ،‫النطاق‬ ‫الواسعة‬ ‫الفظائع‬ ‫تناول‬ ‫عليها‬ ‫فسيتعني‬ ،‫والثقافية‬ ‫واالجتماعية‬ ‫االقتصادية‬ ‫احلقوق‬ ‫انتهاكات‬ ‫تشمل‬ ‫واالنتهاكات‬ ‫الفظائع‬ .‫املثال‬ ‫سبيل‬ ‫على‬ ،‫ليشيت‬ - ‫تيمور‬ ‫حالة‬ ‫يف‬ ‫يتبني‬ ‫كما‬ - ‫احلقوق‬ ‫هذه‬ ‫انتهاكات‬ ‫تتناول‬ ‫أن‬ ‫أيضًا‬ ‫انتهاكات‬ ‫كافة‬ ‫إلدراج‬ ‫ضرورة‬ ‫مثة‬ ‫ليس‬ ،‫والسياسية‬ ‫املدنية‬ ‫احلقوق‬ ‫انتهاكات‬ ‫مع‬ ‫احلال‬ ‫هو‬ ‫وكما‬ ‫واسعة‬ ‫تكون‬ ‫اليت‬ ‫االنتهاكات‬ ‫تلك‬ ‫إدراج‬ ‫يكفي‬ ‫بل‬ ،‫والثقافية‬ ‫واالجتماعية‬ ‫االقتصادية‬ ‫احلقوق‬ .‫حمددة‬ ‫حلالة‬ ‫بالنسبة‬ ‫خاصة‬ ‫بأمهية‬ ‫تتسم‬ ‫اليت‬ ‫أو‬ ‫النطاق‬ ‫باحلقوق‬ ‫االنتقالية‬ ‫العدالة‬ ‫يف‬ ‫املصلحة‬ ‫أصحاب‬ ‫معرفة‬ ‫عدم‬ ‫يف‬ ‫يتمثل‬ ‫آخر‬ ‫حتد‬ ‫ومثة‬ ‫االلتزامات‬ ‫تفصيل‬ ‫الضروري‬ ‫فمن‬ .‫حلمايتها‬ ‫املتاحة‬ ‫وباآلليات‬ ‫والثقافية‬ ‫واالجتماعية‬ ‫االقتصادية‬ ‫القادرة‬ ‫اإلقليمية‬ ‫واآلليات‬ ‫املتحدة‬ ‫لألمم‬ ‫التابعة‬ ‫اآلليات‬ ‫فهم‬ ‫وكذلك‬ ،‫احلقوق‬ ‫هذه‬ ‫عن‬ ‫الناشئة‬ ‫انتهاكات‬ ‫من‬ ‫معينة‬ ‫أنواع‬ ‫لتناول‬ ‫األنسب‬ ‫اإلطار‬ ‫تشكل‬ ‫قد‬ ‫االنتقالية‬ ‫والعدالة‬ .‫محايتها‬ ‫تعزيز‬ ‫على‬ ‫احلقوق‬ ‫باحترام‬ ‫الدول‬ ‫التزامات‬ ‫انتهاكات‬ ‫مثل‬ ،‫والثقافية‬ ‫واالجتماعية‬ ‫االقتصادية‬ ‫احلقوق‬ ‫بذلك؛‬ ‫هلا‬ ‫يسمح‬ ‫وضع‬ ‫يف‬ ‫الدولة‬ ‫تكون‬ ‫عندما‬ ‫وحبمايتها‬ ،‫والثقافية‬ ‫واالجتماعية‬ ‫االقتصادية‬ ‫يكون‬ ‫عندما‬ ‫الدنيا‬ ‫األساسية‬ ‫لاللتزامات‬ ‫االمتثال‬ ‫يف‬ ‫اجلسيم‬ ‫اإلخفاق‬ ‫أو‬ ‫التمييز‬ ‫حظر‬ ‫وانتهاكات‬ .‫املتاحة‬ ‫للموارد‬ ‫مشروع‬ ‫غري‬ ً‫ال‬‫حتوي‬ ‫هناك‬ ‫أن‬ ‫واضحًا‬ .‫االنتقالية‬ ‫العدالة‬ ‫آليات‬ ‫ملختلف‬ ‫املؤسسية‬ ‫القدرة‬ ‫يف‬ ‫تكمن‬ ‫أخرى‬ ‫مشكلة‬ ‫بذلك‬ ‫وتتصل‬ ‫واالجتماعية‬ ‫االقتصادية‬ ‫احلقوق‬ ‫النتهاكات‬ ‫ما‬ ‫حد‬ ‫إىل‬ ‫التصدي‬ ‫على‬ ‫القدرة‬ ‫متتلك‬ ‫اآلليات‬ ‫فجميع‬
  9. 9. ‫االستنتاجات‬
  10. 10. ‫والثقافية‬ ‫واالجتماعية‬ ‫االقتصادية‬ ‫واحلقوق‬ ‫االنتقالية‬ ‫العدالة‬ 50 ‫فقد‬ .‫إليها‬ ‫احلاجة‬ ّ‫س‬َ‫م‬‫أ‬ ‫يف‬ ‫هم‬ ‫ملن‬ ‫املوارد‬ ‫توفري‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫اإلعمار‬ ‫إعادة‬ ‫يف‬ ‫تساعد‬ ‫أن‬ ‫املالية‬ ‫على‬ ‫واحدة‬ ‫ملرة‬ ‫ضريبة‬ ‫وفرض‬ ‫الثروة؛‬ ‫على‬ ‫ضريبة‬ ‫فرض‬ :‫يلي‬ ‫مبا‬ ،‫املثال‬ ‫سبيل‬ ‫على‬ ،‫أوصت‬ ‫مبسامهة‬ ‫جوهانسربغ‬ ‫بورصة‬ ‫يف‬ ‫املدرجة‬ ‫الشركات‬ ‫تتربع‬ ‫وأن‬ ‫اخلاص؛‬ ‫والقطاع‬ ‫الشركات‬ ‫دخل‬ ‫التربعات‬ ‫من‬ ‫وغريها‬ ‫األراضي‬ ‫على‬ ‫الضرائب‬ ‫ووقف‬ ‫السوقية؛‬ ‫قيمتها‬ ‫من‬ ‫املائة‬ ‫يف‬ 1 ‫قدرها‬ ‫التجارية‬ ‫األعمال‬ ‫ملصاحلة‬ ‫صندوق‬ ‫وإنشاء‬ ‫للتمييز؛‬ ‫تعرضوا‬ ‫الذين‬ ‫لألشخاص‬ ‫املقدمة‬ ‫األخرى‬ .(108( ‫الفقراء‬ ‫لتمكني‬ ‫الوظيفي‬ ‫التطوير‬ ‫على‬ ‫التدريب‬ ‫مثل‬ ‫تدابري‬ ‫باختاذ‬ ‫واملصاحلة‬ ‫احلقيقة‬ ‫جلنة‬ ‫أوصت‬ ‫كما‬ ‫وفيما‬ .‫األطفال‬ ‫عمالة‬ ‫على‬ ‫والقضاء‬ ‫االمتيازات‬ ‫من‬ ‫املحرومني‬ ‫لألشخاص‬ ‫املهنية‬ ‫واملهارات‬ ‫الوجه‬ ‫على‬ ‫تستخدم‬ ‫ال‬ ‫واليت‬ ‫املستغلة‬ ‫غري‬ ‫األراضي‬ ‫كافة‬ ‫حصر‬ ‫إىل‬ ‫اللجنة‬ ‫دعت‬ ،‫باألرض‬ ‫يتعلق‬ ‫الصحة‬ ‫يف‬ ‫باحلق‬ ‫يتعلق‬ ‫فيما‬ ‫توصيات‬ ‫قدمت‬ ‫كما‬ .‫للمعدمني‬ ‫إتاحتها‬ ‫سبل‬ ‫يف‬ ‫للنظر‬ ‫وذلك‬ ،‫األمثل‬ ‫مجيع‬ ‫تتركز‬ ‫بأن‬ ،‫املثال‬ ‫سبيل‬ ‫على‬ ،‫أوصت‬ ‫فقد‬ .‫الصحيني‬ ‫املهنيني‬ ‫خدمات‬ ‫على‬ ‫احلصول‬ ‫ويف‬ ،‫العقلية‬ ‫للصحة‬ ‫األولوية‬ ‫وبإعطاء‬ ،‫األولية‬ ‫الصحية‬ ‫الرعاية‬ ‫على‬ ‫الصحية‬ ‫التشريعية‬ ‫اإلصالحات‬ ‫إحداث‬ ‫إىل‬ ‫دعت‬ ‫كما‬ .‫للجميع‬ ‫النفسية‬ ‫اخلدمات‬ ‫وبتوفري‬ ،‫األولية‬ ‫الصحية‬ ‫الرعاية‬ ‫يف‬ ‫وإدراجها‬ ‫جنوب‬ ‫تصدق‬ ‫بأن‬ ‫أيضًا‬ ‫أوصت‬ ،‫وأخريًا‬ .‫الصحية‬ ‫الرعاية‬ ‫ختصيص‬ ‫يف‬ ‫القائمة‬ ‫الفوارق‬ ‫يف‬ ‫تغيري‬ .(109( ‫والثقافية‬ ‫واالجتماعية‬ ‫االقتصادية‬ ‫باحلقوق‬ ‫اخلاص‬ ‫الدويل‬ ‫العهد‬ ‫على‬ ‫أفريقيا‬ 308 ‫الصفحات‬ ،‫اخلصوص‬ ‫وجه‬ ‫وعلى‬ ،8 ‫الفصل‬ ،5 ‫املجلد‬ ،"‫واملصاحلة‬ ‫احلقيقة‬ ‫جلنة‬ ‫"تقرير‬ (108( .320-318‫و‬ .348‫و‬ 340-334‫و‬ 321‫و‬ 319‫و‬ 313 ‫الصفحات‬ ،‫نفسه‬ ‫املرجع‬ (109(
  11. 11. 49 ‫ماعلافمًاًيفملاافقًوًولملاانتمًللملةلا صًواًالانقللجلةجلاملا-ًمًنلم‬ ‫قاًيملا‬‫ل‬‫ل‬‫لً-لب‬ ‫لتلقي‬ ‫اللجنة‬ ‫وأنشئت‬ .‫باألراضي‬ ‫املتعلقة‬ ‫للمطالبات‬ ‫وحمكمة‬ ‫األرض‬ ‫حقوق‬ ‫استرداد‬ ‫جلنة‬ .‫املحكمة‬ ‫إىل‬ ‫املشورة‬ ‫وإسداء‬ ،‫مطالباهتم‬ ‫تقدمي‬ ‫يف‬ ‫األطراف‬ ‫ومساعدة‬ ،‫فيها‬ ‫والتحقيق‬ ‫املطالبات‬ 1913 ‫حزيران/يونيه‬ 19 ‫بني‬ ‫ما‬ ‫الفترة‬ ‫يف‬ ‫أراضيهم‬ ‫فقدوا‬ ‫من‬ ‫مطالبات‬ ‫على‬ ‫القانون‬ ‫وانطبق‬ .‫املطالبات‬ ‫لتلقي‬ ‫املحدد‬ ‫النهائي‬ ‫واملوعد‬ ‫سجلت‬ ،2005‫و‬ 1995 ‫عامي‬ ‫بني‬ ‫وفيما‬ .1995 ‫عام‬ ‫يف‬ ‫عملها‬ ‫اللجنة‬ ‫وبدأت‬ ‫متثل‬ ‫ال‬ ،‫التقديرات‬ ‫لبعض‬ ‫فوفقًا‬ ،‫ذلك‬ ‫ومع‬ .‫تسويتها‬ ‫مت‬ ‫معظمها‬ ،‫مطالبة‬ 79 696 ‫رمسيًا‬ ‫اللجنة‬ .(105( ‫األراضي‬ ‫يف‬ ‫مشروعة‬ ‫مطالبات‬ ‫لديهم‬ ‫الذين‬ ‫أولئك‬ ‫من‬ ‫املائة‬ ‫يف‬ 10 ‫حنو‬ ‫إال‬ ‫املطالبات‬ ‫هذه‬ ‫املفقودة‬ ‫لألراضي‬ ‫السليم‬ ‫االسترداد‬ ‫باعتباره‬ ‫االتساع‬ ‫شديد‬ ‫حنو‬ ‫على‬ ‫االسترداد‬ ‫تفسري‬ ‫وجرى‬ ‫تعويضًا‬ ‫أو‬ ،‫بديلة‬ ‫أرضًا‬ ‫قبل‬ ‫أو‬ ،‫الدولة‬ ‫تعرضه‬ ‫الذي‬ ‫بالسعر‬ ‫يبيعها‬ ‫أن‬ ‫احلايل‬ ‫املالك‬ ‫قبل‬ ‫ما‬ ‫إذا‬ ‫مشكلة‬ ‫وكانت‬ .‫السائد‬ ‫الشكل‬ ‫هو‬ ‫التعويض‬ ‫كان‬ ،‫الفعلي‬ ‫الواقع‬ ‫ويف‬ .‫االثنني‬ ‫من‬ ‫مزجيًا‬ ‫أو‬ ،‫عنها‬ ،‫ذلك‬ ‫على‬ ‫وعالوة‬ .‫الراهن‬ ‫الوضع‬ ‫على‬ ‫ويبقي‬ ،‫اإلصالح‬ ‫من‬ ‫األصلي‬ ‫الغرض‬ ‫حيبط‬ ‫أنه‬ ‫التعويض‬ ‫يكفي‬ ‫وال‬ .(106( ‫الضحايا‬ ‫حياة‬ ‫من‬ ‫كثريًا‬ ‫ليحسن‬ ‫بالتايل‬ ‫يكن‬ ‫ومل‬ ،‫منخفضًا‬ ‫غالبًا‬ ‫التعويض‬ ‫كان‬ ‫استخدام‬ ‫يلزم‬ ‫إذ‬ .‫والثقافية‬ ‫واالجتماعية‬ ‫االقتصادية‬ ‫باحلقوق‬ ‫الضحايا‬ ‫متتع‬ ‫لتيسري‬ ‫األراضي‬ ‫استرداد‬ ‫الصحية‬ ‫اخلدمات‬ ‫على‬ ‫واحلصول‬ ‫الكرمي‬ ‫العيش‬ ‫كسب‬ ‫من‬ ‫الضحايا‬ ‫لتمكني‬ ‫أخرى‬ ‫وسائل‬ ‫أن‬ ‫ضمان‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ،‫احلقوق‬ ‫استرداد‬ ‫عملية‬ ‫على‬ ‫جزئية‬ ‫تعديالت‬ ‫أدخلت‬ ‫وقد‬ .‫واالجتماعية‬ .(107( ‫للتنمية‬ ‫مواتية‬ ‫تكون‬ ‫احلقيقة‬ ‫جلنة‬ ‫إنشاء‬ ‫قبل‬ ،‫األراضي‬ ‫استرداد‬ ‫مثل‬ ،‫املذكورة‬ ‫اإلصالحات‬ ‫معظم‬ ‫بدأت‬ ‫وقد‬ ‫احلقيقة‬ ‫جلنة‬ ‫أن‬ ‫غري‬ .‫معها‬ ‫بالتوازي‬ ‫واستمرت‬ ،1995 ‫األول/ديسمرب‬ ‫كانون‬ ‫يف‬ ‫واملصاحلة‬ ‫االقتصادية‬ ‫احلقوق‬ ‫فيها‬ ‫مبا‬ ،‫املجاالت‬ ‫خمتلف‬ ‫يف‬ ‫املؤسسي‬ ‫اإلصالح‬ ‫أيضًا‬ ‫تناولت‬ ‫واملصاحلة‬ ‫احلقوق‬ ‫انتهاكات‬ ‫يف‬ ‫اللجنة‬ ‫تنظر‬ ‫مل‬ ‫حني‬ ‫ويف‬ .‫للزناع‬ ‫اجلذرية‬ ‫واألسباب‬ ‫والثقافية‬ ‫واالجتماعية‬ ‫االجتماعية‬ ‫باحلقوق‬ ‫االعتراف‬ ‫"ضرورة‬ ‫على‬ ‫شددت‬ ‫فقد‬ ،‫والثقافية‬ ‫واالجتماعية‬ ‫االقتصادية‬ ‫هتدف‬ ‫خمتلفة‬ ‫توصيات‬ ‫وقدمت‬ ،"‫اإلنسان‬ ‫حقوق‬ ‫احترام‬ ‫ثقافة‬ ‫وإدامة‬ ‫لتطوير‬ ‫ومحايتها‬ ‫واالقتصادية‬ ‫واملؤسسات‬ ‫الشركات‬ ‫على‬ ‫جيب‬ ‫بأنه‬ ‫وأقرت‬ .‫والتمييز‬ ‫الفقر‬ ‫شأفة‬ ‫استئصال‬ ‫على‬ ‫املساعدة‬ ‫إىل‬ .Hall, “Reconciling the past”, p. 23 (105( .33 ‫الصفحة‬ ،‫نفسه‬ ‫املرجع‬ (106( Ruth Hall, “Land restitution in South Africa: rights, development, and the restrained State”, (107( .Canadian Journal of African Studies, vol. 38, No. 3 (2004)
  12. 12. ‫والثقافية‬ ‫واالجتماعية‬ ‫االقتصادية‬ ‫واحلقوق‬ ‫االنتقالية‬ ‫العدالة‬ 48 ‫الدستور‬ ‫وتضمن‬ .‫أساسية‬ ‫كحقوق‬ ‫والثقافية‬ ‫واالجتماعية‬ ‫االقتصادية‬ ‫باحلقوق‬ ‫االعتراف‬ ‫اجلديد‬ ‫والسكن‬ ‫واملياه‬ ‫الغذاء‬ ‫ويف‬ ،‫الصحية‬ ‫البيئة‬ ‫ويف‬ ،‫الصحية‬ ‫الرعاية‬ ‫ويف‬ ،‫التمييز‬ ‫وعدم‬ ‫املساواة‬ ‫يف‬ ‫احلق‬ .‫الفرد‬ ‫خيتارها‬ ‫اليت‬ ‫والثقافة‬ ‫اللغة‬ ‫يف‬ ‫احلق‬ ‫وكذلك‬ ،‫االجتماعي‬ ‫والضمان‬ ‫الالئق‬ ‫ختضع‬ ‫احلقوق‬ ‫شرعة‬ ‫يف‬ ‫الواردة‬ ‫احلقوق‬ ‫مجيع‬ ‫أن‬ ‫على‬ ‫الدستور‬ ‫من‬ 38 ‫املادة‬ ‫وتنص‬ ‫انتهاك‬ ‫بدعوى‬ ‫املختصة‬ ‫املحكمة‬ ‫إىل‬ ‫"التقدم‬ ‫هلم‬ ‫جيوز‬ ‫الذين‬ ‫األشخاص‬ ‫عدد‬ُ‫ت‬ ‫كما‬ .‫للتقاضي‬ ‫املناسب‬ ‫اإلنصاف‬ ‫منح‬ ‫للمحكمة‬ ‫وجيوز‬ ،‫احلقوق‬ ‫شرعة‬ ‫يف‬ ‫الواردة‬ ‫احلقوق‬ ‫من‬ ‫حق‬ ‫أي‬ ‫هتديد‬ ‫أو‬ ‫من‬ ‫عددًا‬ ‫وأنشأ‬ ،‫الدستورية‬ ‫املحكمة‬ ‫على‬ ‫الدستور‬ ‫أبقى‬ ‫كما‬ ."‫للحقوق‬ ‫إعالن‬ ‫ذلك‬ ‫يف‬ ‫مبا‬ ‫حقوق‬ ‫تعزيز‬ ‫وجلنة‬ ،‫أفريقيا‬ ‫جنوب‬ ‫يف‬ ‫اإلنسان‬ ‫حقوق‬ ‫جلنة‬ ‫مثل‬ ،‫اإلنسان‬ ‫حقوق‬ ‫مؤسسات‬ .‫اجلنسني‬ ‫بني‬ ‫املساواة‬ ‫وجلنة‬ ،‫ومحايتها‬ ‫واللغوية‬ ‫والدينية‬ ‫الثقافية‬ ‫الطوائف‬ ‫ذلك‬ ‫يف‬ ‫مبا‬ ،‫العنصري‬ ‫الفصل‬ ‫إرث‬ ‫ملكافحة‬ ‫أخرى‬ ‫تدابري‬ ‫أفريقيا‬ ‫جنوب‬ ‫نفذت‬ ‫كما‬ ‫أفريقيا‬ ‫جنوب‬ ‫كانت‬ ،1990 ‫عام‬ ‫"حبلول‬ ‫فإنه‬ ،‫الواقع‬ ‫ويف‬ .(102( ‫األراضي‬ ‫بتوزيع‬ ‫يتصل‬ ‫ما‬ ‫يف‬ ‫والبقية‬ ‫السود‬ ‫يشغلها‬ ‫األرض‬ ‫مساحة‬ ‫من‬ ‫املائة‬ ‫يف‬ 13 ‫بني‬ ‫صارخ‬ ‫عنصري‬ ‫بانقسام‬ ‫تتسم‬ ‫تغطي‬ ‫اليت‬ ‫التجارية‬ ‫املزارع‬ ‫من‬ 60 000 ‫عليها‬ ‫تسيطر‬ ‫اليت‬ ،‫البيضاء‬ ‫أفريقيا‬ ‫جنوب‬ ‫يسمى‬ ‫ما‬ ‫يف‬ ‫جدًا‬ ‫مبكر‬ ‫وقت‬ ‫يف‬ ‫املؤسسي‬ ‫اإلصالح‬ ‫تدابري‬ ‫وأدرجت‬ .(103( "‫البلد‬ ‫مساحة‬ ‫من‬ ‫املائة‬ ‫يف‬ 70 ‫مواده‬ ‫تتناول‬ ‫بينما‬ ،‫امللكية‬ ‫يف‬ ‫احلق‬ ‫تغطي‬ 28 ‫فمادته‬ .‫املؤقت‬ ‫الدستور‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫االنتقالية‬ ‫العملية‬ ‫األراضي‬ ‫الستعادة‬ ‫قانون‬ ‫إصدار‬ ‫املواد‬ ‫تلك‬ ‫وتتوخى‬ .‫األراضي‬ ‫يف‬ ‫احلقوق‬ ‫استرداد‬ 123-121 .‫األرض‬ ‫حقوق‬ ‫السترداد‬ ‫جلنة‬ ‫وإنشاء‬ ،(1994 ‫لعام‬22‫(القانون‬‫األرض‬‫حقوق‬‫استرداد‬‫قانون‬‫اجلديد‬ ‫الدميقراطي‬‫الربملان‬‫وأقر‬ ‫باحلق‬ ‫القانون‬ ‫وسلم‬ .(104( "‫اإلعمار‬ ‫وإعادة‬ ‫واملصاحلة‬ ‫لإلنصاف‬ ‫طموحًا‬ ‫"برناجمًا‬ ‫يشكل‬ ‫الذي‬ ‫األراضي‬ ‫استرداد‬ ‫يف‬ ،‫املحلية‬ ‫املجتمعات‬ ‫وكذلك‬ ،‫املباشرين‬ ‫وأبنائهم‬ ‫للمحرومني‬ ‫لإلنفاذ‬ ‫القابل‬ ‫القانون‬ ‫وأنشأ‬ .((1(2 ‫(املادة‬ ‫عنها‬ ‫تعويض‬ ‫على‬ ‫احلصول‬ ‫أو‬ ‫العنصري‬ ‫التمييز‬ ‫بسبب‬ ‫ضاعت‬ ‫اليت‬ .Terreblanche, A History of Inequality, pp. 5-8; 260-264 (102( Ruth Hall, “Reconciling the past, present and future: the parameters and practices of land (103( restitution in South Africa”, in Land, Memory, Reconstruction, and Justice: Perspectives on Land Claims in South Africa, C. Walker and others, eds. (Ohio University Press, 2010), .p. 19 C. Walker and others, eds., Land, Memory, Reconstruction and Justice: Perspectives on (104( .Land Claims in South Africa, p. 1
  13. 13. 47 ‫ماعلافمًاًيفملاافقًوًولملاانتمًللملةلا صًواًالانقللجلةجلاملا-ًمًنلم‬ ‫قاًيملا‬‫ل‬‫ل‬‫لً-لب‬ ‫املؤسيس‬ ‫واإلصالح‬ ‫أفريقيا‬ ‫جنوب‬ -2 ‫يهدف‬ ‫اليت‬ ،‫اإلصالحات‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫العنصري‬ ‫الفصل‬ ‫انتهاء‬ ‫منذ‬ ‫أفريقيا‬ ‫جنوب‬ ‫شهدت‬ .‫والثقافية‬ ‫واالجتماعية‬ ‫االقتصادية‬ ‫احلقوق‬ ‫وانتهاكات‬ ‫للزناع‬ ‫اجلذرية‬ ‫األسباب‬ ‫معاجلة‬ ‫إىل‬ ‫بعضها‬ ‫العدالة‬ ‫أدبيات‬ ‫يف‬ ‫كاف‬ ‫باهتمام‬ ‫حتظ‬ ‫مل‬ ‫فإهنا‬ ،‫تشكك‬ ‫حمل‬ ‫يكون‬ ‫قد‬ ‫جناحها‬ ‫أن‬ ‫حني‬ ‫ويف‬ ‫هذه‬ ‫يف‬ ‫املاثلة‬ ‫التحديات‬ ‫توضح‬ ‫أفريقيا‬ ‫جنوب‬ ‫جتربة‬ ‫ألن‬ ،‫لألسف‬ ‫يدعو‬ ‫أمر‬ ‫وهو‬ .‫االنتقالية‬ .‫املجاالت‬ ‫يسمح‬ ‫وثقافيًا‬ ‫وسياسيًا‬ ‫واقتصاديًا‬ ‫واجتماعيًا‬ ‫قانونيًا‬ ‫نظامًا‬ ‫العنصري‬ ‫الفصل‬ ‫كان‬ ‫فقد‬ ‫السلطة‬ ‫مانديال‬ ‫نيلسون‬ ‫فيه‬ ‫توىل‬ ‫الذي‬ ‫الوقت‬ ‫وحبلول‬ .‫أفريقيا‬ ‫جنوب‬ ‫يف‬ ‫السود‬ ‫ضد‬ ‫بالتمييز‬ ‫اجتماعية‬ ‫"مشاكل‬ ‫أيضًا‬ ‫ورث‬ ‫ولكنه‬ ،"‫أفريقيا‬ ‫يف‬ ‫منوًا‬ ‫األكثر‬ ‫االقتصاد‬ ‫"ورث‬ ،1994 ‫عام‬ ‫يف‬ ‫من‬ ‫املائة‬ ‫يف‬ 50 ‫فيه‬ ‫يعيش‬ ‫مدقع‬ ‫وفقر‬ ،‫البطالة‬ ‫من‬ ‫عالية‬ ‫مستويات‬ ‫ذلك‬ ‫يف‬ ‫مبا‬ ،‫كربى‬ ‫واقتصادية‬ ‫اجلرمية‬ ‫من‬ ‫مرتفعة‬ ‫ومستويات‬ ‫والفرص؛‬ ‫واملمتلكات‬ ‫الدخل‬ ‫توزيع‬ ‫يف‬ ‫حادة‬ ‫وتفاوتات‬ ‫السكان؛‬ .(100( ‫خاصة‬ ‫بصفة‬ ‫السود‬ ‫السكان‬ ‫على‬ ‫جمموعه‬ ‫يف‬ ‫يؤثر‬ ‫كان‬ ‫ما‬ ‫وهو‬ ،"‫والعنف‬ .‫املجاالت‬ ‫خمتلف‬ ‫يف‬ ‫هيكلية‬ ‫إصالحات‬ ‫إجراء‬ ‫يتطلب‬ ‫العنصري‬ ‫الفصل‬ ‫إهناء‬ ‫وكان‬ ‫على‬ ‫اإلصالح‬ ‫بدأ‬ ،‫نيبال‬ ‫يف‬ ‫احلال‬ ‫هو‬ ‫وكما‬ .‫التمييز‬ ‫وعدم‬ ‫باملساواة‬ ‫االلتزام‬ ‫من‬ ‫بد‬ ‫ال‬ ‫وكان‬ ‫هذا‬ ‫وتضمن‬ .(1993 ‫لعام‬ 200 ‫(القانون‬ ‫املؤقت‬ ‫للدستور‬ ‫الربملان‬ ‫بإقرار‬ ‫الدستوري‬ ‫املستوى‬ ‫االقتصادية‬ ‫واحلقوق‬ ‫التمييز‬ ‫وعدم‬ ‫املساواة‬ ‫يف‬ ‫احلق‬ ‫مشلت‬ ‫اليت‬ ،‫األساسية‬ ‫احلقوق‬ ‫عن‬ ً‫ال‬‫فص‬ ‫النص‬ ‫للتقاضي‬ ‫األساسية‬ ‫احلقوق‬ ‫مجيع‬ ‫إخضاع‬ ‫بإمكانية‬ ‫املؤقت‬ ‫الدستور‬ ‫وأقر‬ .‫والثقافية‬ ‫واالجتماعية‬ ‫واحلريات‬ ‫احلقوق‬ ‫حبماية‬ ‫املكلفة‬ ‫الدستورية‬ ‫املحكمة‬ ‫أنشأ‬ ‫فقد‬ ،‫ذلك‬ ‫على‬ ‫وعالوة‬ .‫متييز‬ ‫أي‬ ‫دون‬ 1994 ‫نيسان/أبريل‬ ‫من‬ ‫ساريًا‬ ‫املؤقت‬ ‫الدستور‬ ‫وظل‬ .(101( ‫الدستور‬ ‫يف‬ ‫عليها‬ ‫املنصوص‬ ‫األساسية‬ .1997 ‫شباط/فرباير‬ ‫حىت‬ ‫اجلديد‬ ‫أفريقيا‬ ‫جنوب‬ ‫دستور‬ ‫الدستورية‬ ‫اجلمعية‬ ‫أصدرت‬ ،1996 ‫عام‬ ‫ويف‬ ‫الدستور‬ ‫يف‬ ‫ما‬ ‫أهم‬ ‫وكان‬ .1997 ‫شباط/فرباير‬ ‫يف‬ ‫التنفيذ‬ ‫حيز‬ ‫دخل‬ ‫الذي‬ ،(108 ‫(القانون‬ Sampie Terreblanche, A History of Inequality in South Africa 1652-2002 (Pietermaritzburg, (100( .South Africa, University of Natal Press and KMM, 2002), p. 4 ‫املوقع‬ ‫على‬ ‫متاح‬ .1995 ‫شباط/فرباير‬ 14 ،‫الدستورية‬ ‫املحكمة‬ ‫افتتاح‬ ‫عند‬ ‫مانديال‬ ‫نيلسون‬ ‫خطاب‬ (101( ‫االطالع‬ ‫(جرى‬ www.constitutionalcourt.org.za/site/thecourt/mandelaspeech.html ‫الشبكي‬ .(2013 ‫األول/أكتوبر‬ ‫تشرين‬ 30 ‫يف‬ ‫عليه‬
  14. 14. ‫والثقافية‬ ‫واالجتماعية‬ ‫االقتصادية‬ ‫واحلقوق‬ ‫االنتقالية‬ ‫العدالة‬ 46 ‫األساسية‬ ‫احلقوق‬ ‫انتهاكات‬ ‫يف‬ ‫النظر‬ ‫والية‬ ‫العليا‬ ‫املحكمة‬ ‫إىل‬ ‫يسند‬ ‫فإنه‬ ،‫ذلك‬ ‫على‬ ‫وعالوة‬ ‫وتعزيز‬ ‫ومحاية‬ ‫احترام‬ ‫"كفالة‬ ‫ب‬ ‫اإلنسان‬ ‫حلقوق‬ ‫الوطنية‬ ‫املفوضية‬ ‫يكلف‬ ‫كما‬ ‫الدستور؛‬ ‫وتفسري‬ ‫يتعلق‬ ‫قسمًا‬ ‫املؤقت‬ ‫الدستور‬ ‫يتضمن‬ ‫كما‬ .(132 ‫املادة‬ ،15 ‫(اجلزء‬ "‫وإعماهلا‬ ‫اإلنسان‬ ‫حقوق‬ ‫واالجتماعية‬ ‫االقتصادية‬ ‫باحلقوق‬ ‫يتصل‬ ‫فيما‬ ‫الدولة‬ ‫تضعها‬ ‫أن‬ ‫جيب‬ ‫اليت‬ ‫الرئيسية‬ ‫بالسياسات‬ .‫والثقافية‬ ‫النهائية‬ ‫صيغته‬ ‫يف‬ ‫املؤقت‬ ‫الدستور‬ ‫وضع‬ ‫من‬ ‫التأسيسية‬ ‫اجلمعية‬ ‫تنتهي‬ ‫أن‬ ‫املقرر‬ ‫من‬ ‫وكان‬ /‫أيار‬ ‫يف‬ ‫التأسيسية‬ ‫اجلمعية‬ ‫حل‬ ‫مت‬ ،‫أحكامه‬ ‫على‬ ‫االتفاق‬ ‫يف‬ ‫اإلخفاق‬ ‫بعد‬ ‫أنه‬ ‫غري‬ .2010 ‫عام‬ ‫يف‬ ،2013 ‫الثاين/نوفمرب‬ ‫تشرين‬ 19 ‫يف‬ ‫جديدة‬ ‫مجعية‬ ‫لتشكيل‬ ‫انتخابات‬ ‫وأجريت‬ .2012 ‫مايو‬ .‫اجلمعية‬ ‫انعقاد‬ ‫مبجرد‬ ‫املفاوضات‬ ‫تتواصل‬ ‫أن‬ ‫املتوقع‬ ‫ومن‬ ‫واالجتماعية‬ ‫االقتصادية‬ ‫احلقوق‬ ‫جمال‬ ‫يف‬ ‫احلاسم‬ ‫التشريعي‬ ‫لإلصالح‬ ‫آخر‬ ‫مثال‬ ‫ومثة‬ .2011 ‫لعام‬ (‫والعقاب‬ ‫(اجلرمية‬ ‫والنبذ‬ ‫املغلقة‬ ‫الطوائف‬ ‫على‬ ‫القائم‬ ‫التمييز‬ ‫قانون‬ ‫وهو‬ ،‫والثقافية‬ ‫االقتصادية‬ ‫واحلقوق‬ ‫االنتقالية‬ ‫بالعدالة‬ ‫يتصل‬ ‫جديد‬ ‫تشريع‬ ‫أي‬ ‫هناك‬ ‫يكن‬ ‫مل‬ ،‫األمثلة‬ ‫هذه‬ ‫وخالف‬ .‫والثقافية‬ ‫واالجتماعية‬ ،‫املثال‬ ‫سبيل‬ ‫فعلى‬ .‫املؤسسي‬ ‫الصعيد‬ ‫على‬ ‫اإلصالحات‬ ‫من‬ ‫املزيد‬ ‫إجراء‬ ‫نتظر‬ُ‫ي‬ ‫يزال‬ ‫وال‬ ‫مشروع‬ ‫ويشري‬ .2010 ‫عام‬ ‫أوائل‬ ‫منذ‬ ‫املناقشة‬ ‫قيد‬ ‫تزال‬ ‫ال‬ ‫ألهنا‬ ‫واملصاحلة‬ ‫للحقيقة‬ ‫جلنة‬ ‫نشأ‬ُ‫ت‬ ‫مل‬ ‫التحديد‬ ‫وجه‬ ‫على‬ ‫يشري‬ ‫ال‬ ‫ولكنه‬ ،‫اإلنسان‬ ‫حلقوق‬ ‫واخلطرية‬ ‫اجلسيمة‬ ‫االنتهاكات‬ ‫إىل‬ ‫القانون‬ ‫النهب‬ ‫مثل‬ ‫جرائم‬ ‫على‬ ‫قضائية‬ ‫والية‬ ‫يتضمن‬ ‫أنه‬ ‫غري‬ .‫والثقافية‬ ‫واالجتماعية‬ ‫االقتصادية‬ ‫للحقوق‬ ‫اليت‬ ،‫األرض‬ ‫أو‬ ‫السكن‬ ‫من‬ ‫القسري‬ ‫واإلخالء‬ ‫العامة‬ ‫أو‬ ‫اخلاصة‬ ‫املمتلكات‬ ‫على‬ ‫االستيالء‬ ‫أو‬ ‫باحلقوق‬ ‫بالتمتع‬ ‫تتصل‬ ‫واليت‬ ،‫وامللكية‬ ‫السكن‬ ‫يف‬ ‫للحقوق‬ ‫انتهاكات‬ ،‫سابقًا‬ ‫ذكر‬ ‫كما‬ ،‫تشكل‬ ‫بشكل‬ ‫تتطور‬ ‫مل‬ ‫نيبال‬ ‫يف‬ ‫االنتقالية‬ ‫العدالة‬ ‫فإن‬ ،‫حال‬ ‫أية‬ ‫وعلى‬ .‫والثقافية‬ ‫االجتماعية‬ ‫االقتصادية‬ .‫التنفيذ‬ ‫موضع‬ ‫االتفاق‬ ‫يف‬ ‫املدرجة‬ ‫والثقافية‬ ‫واالقتصادية‬ ‫االجتماعية‬ ‫األهداف‬ ‫تضع‬ ‫حبيث‬ ‫كلي‬ ‫االتفاق‬ ‫يتيحها‬ ‫اليت‬ ‫الفرصة‬ ‫ستضيع‬ ،‫املقبلة‬ ‫السنوات‬ ‫يف‬ ‫هامة‬ ‫تغيريات‬ ‫نفذ‬ُ‫ت‬ ‫مل‬ ‫فما‬ ،‫لذلك‬ ‫االقتصادية‬ ‫للحقوق‬ ‫املنهجية‬ ‫واالنتهاكات‬ ‫للزناع‬ ‫اجلذرية‬ ‫األسباب‬ ‫ملعاجلة‬ ‫املؤقت‬ ‫والدستور‬ .‫والثقافية‬ ‫واالجتماعية‬
  15. 15. 45 ‫ماعلافمًاًيفملاافقًوًولملاانتمًللملةلا صًواًالانقللجلةجلاملا-ًمًنلم‬ ‫قاًيملا‬‫ل‬‫ل‬‫لً-لب‬ ‫املؤسيس‬ ‫واإلصالح‬ ‫نيبال‬ -1 ‫النيبايل‬ ‫الشيوعي‬ ‫واحلزب‬ ‫نيبال‬ ‫حكومة‬ ‫بني‬ ‫الشامل‬ ‫السالم‬ ‫اتفاق‬ ‫على‬ ‫التوقيع‬ ‫مت‬ ‫يف‬ ‫الزمن‬ ‫من‬ ‫لعقد‬ ‫استمر‬ ‫الذي‬ ‫املسلح‬ ‫الزناع‬ ‫إلهناء‬ 2006 ‫الثاين/نوفمرب‬ ‫تشرين‬ ‫يف‬ (‫(املاوي‬ ‫التشريد‬ ‫أو‬ ‫االختفاء‬ ‫أو‬ ‫املنهجية‬ ‫القتل‬ ‫ألعمال‬ ‫يتعرضون‬ ‫الناس‬ ‫كان‬ ،‫السنوات‬ ‫تلك‬ ‫وخالل‬ .‫البلد‬ ‫التمييز‬ ‫يكمن‬ ‫كان‬ ،‫الزناع‬ ‫قلب‬ ‫ويف‬ .‫أخرى‬ ‫انتهاكات‬ ‫ضمن‬ ،‫القسري‬ ‫التجنيد‬ ‫أو‬ ‫الداخلي‬ ‫ملنظومات‬ ‫نتيجة‬ ‫والثقافية‬ ‫واالجتماعية‬ ‫االقتصادية‬ ‫باحلقوق‬ ‫التمتع‬ ‫وعدم‬ ‫والفقر‬ ‫املساواة‬ ‫وانعدام‬ ‫الطوائف‬ ‫أعضاء‬ ‫على‬ ‫خاصة‬ ‫بصفة‬ ‫تؤثر‬ ‫اليت‬ ،‫نيبال‬ ‫يف‬ ‫والطبقات‬ ‫اجلنس‬ ‫ونوع‬ ‫واألعراق‬ ‫الطوائف‬ .(99( ‫واألقليات‬ ،Dalits ‫الداليت‬ ‫باسم‬ ‫املعروفة‬ ،‫الدنيا‬ ‫واالجتماعي‬ ‫االقتصادي‬ ‫التحول‬ ‫يضع‬ ‫ألنه‬ ‫نظرًا‬ ‫نوعه‬ ‫من‬ ‫فريدًا‬ ‫االتفاق‬ ‫هذا‬ ‫عد‬ُ‫ي‬‫و‬ ‫إىل‬ ‫صراحة‬ ‫االتفاق‬ ‫ويدعو‬ .‫االنتقالية‬ ‫للعملية‬ ‫طريق‬ ‫خارطة‬ ‫يرسم‬ ‫مبا‬ ،‫السالم‬ ‫عملية‬ ‫قلب‬ ‫يف‬ ،(2-1-7‫و‬ 4-3 ‫(املادتان‬ ‫عامليًا‬ ‫املقبولة‬ ‫اإلنسان‬ ‫حقوق‬ ‫مع‬ ‫متامًا‬ ‫يتوافق‬ ‫سياسي‬ ‫نظام‬ ‫إقامة‬ ‫والضمان‬ ‫الغذائي‬ ‫واألمن‬ ‫واملأوى‬ ‫التعليم‬ ‫يف‬ ‫احلق‬ ‫محاية‬ ‫ويكفل‬ ،(5-3 ‫(املادة‬ ‫التمييز‬ ‫وينهي‬ ‫يصل‬ ‫كما‬ .(5-7‫و‬ 9-3 ‫(املادتان‬ ‫الزراعي‬ ‫اإلصالح‬ ‫وكذلك‬ ،‫والعمل‬ ‫والصحة‬ ‫االجتماعي‬ ‫االجتماعي‬ ‫لألمن‬ ‫خاصة‬ ‫بصفة‬ ‫حتتاج‬ ‫املجتمع‬ ‫يف‬ ‫ضعيفة‬ ‫فئات‬ ‫هناك‬ ‫بأن‬ ‫االعتراف‬ ‫حد‬ ‫إىل‬ .‫الفساد‬ ‫مكافحة‬ ‫أمهية‬ ‫إىل‬ ‫ويشري‬ ،‫واالقتصادي‬ ‫ميكن‬ ‫ما‬ ‫وهو‬ ،‫االنتقالية‬ ‫للعدالة‬ ‫آليات‬ ‫إنشاء‬ ‫أيضًا‬ ‫يتوخى‬ ‫االتفاق‬ ‫أن‬ ‫ذلك‬ ‫من‬ ‫واألهم‬ ‫إنشاء‬ ‫إىل‬ ،‫املثال‬ ‫سبيل‬ ‫على‬ ،‫يشري‬ ‫فهو‬ .‫واالقتصادي‬ ‫االجتماعي‬ ‫التحول‬ ‫لتأمني‬ ‫باألمهية‬ ‫يتسم‬ ‫أن‬ ‫بإعادة‬ ‫للتوصية‬ ‫املستوى‬ ‫رفيعة‬ ‫وجلنة‬ ،‫الوطين‬ ‫واإلنعاش‬ ‫للسالم‬ ‫وجلنة‬ ،‫واملصاحلة‬ ‫للحقيقة‬ ‫جلنة‬ .(8 ‫(املادة‬ ‫الدولة‬ ‫هيكلة‬ ‫القضايا‬ ‫يف‬ ‫التشريعي‬ ‫اإلصالح‬ ‫فإن‬ ،‫والشمول‬ ‫بالطموح‬ ‫االتفاق‬ ‫يتسم‬ ‫حني‬ ‫ويف‬ ‫دستور‬ ‫هو‬ ‫التشريعي‬ ‫اإلصالح‬ ‫على‬ ‫مثال‬ ‫وخري‬ .‫الدنيا‬ ‫احلدود‬ ‫يف‬ ‫كان‬ ‫واالقتصادية‬ ‫االجتماعية‬ ،‫والثقافية‬ ‫واالجتماعية‬ ‫االقتصادية‬ ‫احلقوق‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫يشمل‬ ‫الذي‬ ،2007 ‫لعام‬ ‫املؤقت‬ ‫نيبال‬ ‫وعدم‬ ‫املساواة‬ ‫يف‬ ‫احلق‬ ،‫املثال‬ ‫سبيل‬ ‫على‬ ،‫املؤقت‬ ‫الدستور‬ ‫ويتضمن‬ .‫لإلنفاذ‬ ‫آليات‬ ‫عن‬ ً‫ال‬‫فض‬ .‫االجتماعي‬ ‫والضمان‬ ‫العمل‬ ‫ويف‬ ،‫الثقافية‬ ‫واحلقوق‬ ،‫والتعليم‬ ‫الصحة‬ ‫ويف‬ ،‫نظيفة‬ ‫بيئة‬ ‫ويف‬ ،‫التمييز‬ Tafadzwa Pasipanodya, “A deeper justice: economic and social justice as transitional (99( justice in Nepal”, International Journal of Transitional Justice, vol. 2, No. 3 (December .2008)
  16. 16. ‫والثقافية‬ ‫واالجتماعية‬ ‫االقتصادية‬ ‫واحلقوق‬ ‫االنتقالية‬ ‫العدالة‬ 44 ‫والرقابة‬ ‫وحياده؛‬ ‫القضاء‬ ‫واستقالل‬ ‫والتدقيق؛‬ ‫الفحص‬ :‫يلي‬ ‫ما‬ ‫تكفل‬ ‫أن‬ ‫للدول‬ ‫ينبغي‬ ‫أنه‬ ‫املبدأ‬ ‫موظفي‬ ‫وتدريب‬ ‫الشكاوى؛‬ ‫وإجراءات‬ ‫القانون؛‬ ‫إنفاذ‬ ‫موظفي‬ ‫من‬ ‫وغريهم‬ ‫العسكريني‬ ‫على‬ ‫املدنية‬ ‫املبادئ‬ ‫جمموعة‬ ‫على‬ ‫التعليق‬ ‫أن‬ ‫غري‬ .‫اإلنساين‬ ‫والقانون‬ ‫اإلنسان‬ ‫حقوق‬ ‫جمال‬ ‫يف‬ ‫املعنيني‬ ‫الدولة‬ ‫"قاعدة‬ ‫يكون‬ ‫كي‬ "‫"شاملة‬ ‫بطبيعة‬ ‫يتسم‬ ‫أن‬ ‫جيب‬ ‫املؤسسي‬ ‫اإلصالح‬ ‫أن‬ ‫إىل‬ ‫يشري‬ ‫املستوفاة‬ ‫اهليكلي‬ ‫التحول‬ ‫معاجلة‬ ‫على‬ ‫املؤسسي‬ ‫اإلصالح‬ ‫يقتصر‬ ‫أال‬ ‫جيب‬ ،‫ولذلك‬ .(98( "‫املستدامة‬ ‫للعدالة‬ ‫اإلنسان‬ ‫حقوق‬ ‫انتهاكات‬ ‫يف‬ (‫الفعل‬ ‫عن‬ ‫باالمتناع‬ ‫أو‬ ‫(بالفعل‬ ‫شاركت‬ ‫اليت‬ ‫الدولة‬ ‫ملؤسسات‬ ‫اجلذرية‬ ‫األسباب‬ ‫معاجلة‬ ‫إىل‬ ‫ميتد‬ ‫أن‬ ،‫األهم‬ ‫وهو‬ ،‫أيضًا‬ ‫جيب‬ ‫بل‬ ،‫فحسب‬ ‫اإلنساين‬ ‫والقانون‬ .‫االنتهاكات‬ ‫من‬ ‫املزيد‬ ‫وقوع‬ ‫منع‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫القمع‬ ‫أو‬ ‫للزناعات‬ ‫على‬ ‫ينطوي‬ ‫أنه‬ ‫حيث‬ ،‫االنتقالية‬ ‫العدالة‬ ‫أبعاد‬ ‫من‬ ‫رئيسي‬ ‫عد‬ُ‫ب‬ ‫املؤسسي‬ ‫واإلصالح‬ ‫جهود‬ ‫هبا‬ ‫هتتم‬ ‫اليت‬ ‫املجاالت‬ ‫أقل‬ ‫من‬ ‫واحد‬ ‫فإنه‬ ،‫ذلك‬ ‫ومع‬ .‫اهليكلي‬ ‫التغيري‬ ‫قوى‬ ‫إطالق‬ ‫إمكانية‬ ‫وإصالح‬ ‫والتدقيق‬ ‫الفحص‬ ‫على‬ ‫اجلهود‬ ‫معظم‬ ‫تركزت‬ ،‫اآلن‬ ‫فحىت‬ .‫واالستكشاف‬ ‫البحث‬ ‫القمع‬ ‫جتعل‬ ‫اليت‬ ‫األخرى‬ ‫والقوانني‬ ‫اهلياكل‬ ‫تركت‬ ‫بينما‬ ،‫التشريعي‬ ‫واإلصالح‬ ‫األمين‬ ‫القطاع‬ ‫وإصالح‬ ‫والتدقيق‬ ‫الفحص‬ ‫أن‬ ‫التجربة‬ ‫وتبني‬ .‫كبري‬ ‫حد‬ ‫إىل‬ ‫البحث‬ ‫من‬ ‫مبنأى‬ ‫ممكنة‬ ‫والزناعات‬ ‫اختاذ‬ ‫الضروري‬ ‫من‬ ‫يكون‬ ‫قد‬ ‫ولكن‬ ،‫الزمة‬ ‫عناصر‬ ‫هي‬ ‫التشريعي‬ ‫واإلصالح‬ ‫األمين‬ ‫القطاع‬ ‫فإهنا‬ ،‫صياغتها‬ ‫يف‬ ‫بعناية‬ ‫النظر‬ ‫وإمكان‬ ،‫التكرار‬ ‫عدم‬ ‫ضمانات‬ ‫تعريف‬ ‫اتساع‬ ‫ومع‬ .‫إضافية‬ ‫تدابري‬ ‫واالجتماعية‬ ‫االقتصادية‬ ‫احلقوق‬ ‫وانتهاكات‬ ‫اجلذرية‬ ‫األسباب‬ ‫ملعاجلة‬ ‫كبرية‬ ‫إمكانات‬ ‫على‬ ‫تنطوي‬ ‫ميدان‬ ‫يف‬ ‫الفاعلة‬ ‫اجلهات‬ ‫على‬ ‫جيب‬ ‫ولكن‬ ،‫السياسية‬ ‫الناحية‬ ‫من‬ ‫حتديًا‬ ‫ذلك‬ ‫ميثل‬ ‫وقد‬ .‫والثقافية‬ .‫ملعاجلتها‬ ‫الطرق‬ ‫وأفضل‬ ‫األبعاد‬ ‫هذه‬ ‫ألمهية‬ ‫فهمًا‬ ‫تكتسب‬ ‫أن‬ ‫االنتقالية‬ ‫العدالة‬ ‫االنتقال‬ ‫عملية‬ ‫من‬ ‫األوىل‬ ‫املراحل‬ ‫يف‬ ‫يزال‬ ‫ال‬ ‫بلد‬ ‫وهو‬ ،‫نيبال‬ ‫جتربيت‬ ‫يف‬ ‫الفرع‬ ‫هذا‬ ‫وينظر‬ ‫العملية‬ ‫بدء‬ ‫على‬ ‫العقدين‬ ‫من‬ ‫يقرب‬ ‫ما‬ ‫مر‬ ‫حيث‬ ،‫أفريقيا‬ ‫وجنوب‬ ،2006 ‫عام‬ ‫يف‬ ‫بدأت‬ ‫اليت‬ ‫تعاجل‬ ‫اليت‬ ‫املؤسسية‬ ‫اإلصالحات‬ ‫وتنفيذ‬ ‫تصميم‬ ‫يف‬ ‫الكامنة‬ ‫التحديات‬ ‫يوضح‬ ‫وكالمها‬ .‫االنتقالية‬ .‫والثقافية‬ ‫واالجتماعية‬ ‫االقتصادية‬ ‫احلقوق‬ ‫وانتهاكات‬ ‫اجلذرية‬ ‫األسباب‬ ‫ديان‬ ‫السيدة‬ ،‫العقاب‬ ‫من‬ ‫اإلفالت‬ ‫مبكافحة‬ ‫املتعلقة‬ ‫املبادئ‬ ‫جمموعة‬ ‫بتحديث‬ ‫املعنية‬ ‫املستقلة‬ ‫اخلبرية‬ ‫"تقرير‬ (98( .66 ‫الفقرة‬ ،(E/CN.4/2005/102( "‫أورنتليشر‬
  17. 17. 43 ‫ماعلافمًاًيفملاافقًوًولملاانتمًللملةلا صًواًالانقللجلةجلاملا-ًمًنلم‬ ‫قاًيملا‬‫ل‬‫ل‬‫لً-لب‬ ‫الصحية‬ ‫"الرعاية‬ ‫قبيل‬ ‫من‬ ،‫الضرر‬ ‫جرب‬ ‫تدابري‬ ‫من‬ ‫خمتلفة‬ ‫بأشكال‬ ‫اللجنة‬ ‫وأوصت‬ ‫وتعويضات‬ ،‫الصغرية‬ ‫االئتمانات‬ ‫ومشاريع‬ ‫املهارات‬ ‫على‬ ‫والتدريب‬ ‫والتعليم‬ ‫التقاعدية‬ ‫واملعاشات‬ ‫اللجنة‬ ‫وشددت‬ .‫نقدية‬ ‫مدفوعات‬ ‫صرف‬ ‫دون‬ ‫ولكن‬ ،"‫الرمزية‬ ‫والتعويضات‬ ،‫املحلية‬ ‫املجتمعات‬ .‫حياهتم‬ ‫نوعية‬ ‫لتحسني‬ ‫كوسيلة‬ ‫ضعفًا‬ ‫األكثر‬ ‫للضحايا‬ ‫اخلدمات‬ ‫وتوفري‬ ‫التأهيل‬ ‫إعادة‬ ‫ضرورة‬ ‫على‬ ‫جلميع‬ ‫الضرر‬ ‫جرب‬ ‫تدابري‬ ‫لتوفري‬ ‫اقتصادية‬ ‫موارد‬ ‫وجود‬ ‫بعدم‬ ‫اللجنة‬ ‫أقرت‬ ‫حني‬ ‫ويف‬ ‫أن‬ ‫جيب‬ ‫اليت‬ ،"‫احلكومة‬ ‫مسؤولية‬ ‫األول‬ ‫املقام‬ ‫"يف‬ ‫هو‬ ‫الضرر‬ ‫جرب‬ ‫أن‬ ‫على‬ ‫شددت‬ ‫فقد‬ ،‫الضحايا‬ ‫اجلانب‬ ‫ويأيت‬ .2008 ‫الثاين/نوفمرب‬ ‫تشرين‬ ‫يف‬ ‫الضرر‬ ‫جرب‬ ‫برنامج‬ ‫تنفيذ‬ ‫وبدأ‬ .‫الضرر‬ ‫بوقوع‬ ‫تقر‬ ‫يرى‬ ‫الذي‬ ،‫السالم‬ ‫لبناء‬ ‫املتحدة‬ ‫األمم‬ ‫صندوق‬ ‫من‬ ‫الضرر‬ ‫جرب‬ ‫لتدابري‬ ‫املتاح‬ ‫التمويل‬ ‫من‬ ‫األعظم‬ .‫السالم‬ ‫عملية‬ ‫أركان‬ ‫وتوطيد‬ ‫املصاحلة‬ ‫تعزيز‬ ‫عناصر‬ ‫من‬ ‫عنصرًا‬ ‫فيه‬ ‫حيث‬ ،ً‫ال‬‫مماث‬ ‫مسارًا‬ ‫متابعتها‬ ‫وجلنة‬ ‫واملصاحلة‬ ‫اإلنصاف‬ ‫هيئة‬ ‫اتبعت‬ ،‫املغرب‬ ‫ويف‬ ‫مباشرة‬ ‫غري‬ ‫أو‬ ‫مباشرة‬ ‫معاناة‬ ‫من‬ ‫الضحايا‬ ‫به‬ ‫مر‬ ‫ما‬ ‫ملعاجلة‬ ‫الضرر‬ ‫جلرب‬ ‫مجاعية‬ ‫تدابري‬ ‫اقترحت‬ .‫اإلنسان‬ ‫حلقوق‬ ‫انتهاكات‬ ‫من‬ ‫تبعه‬ ‫وما‬ ‫السياسي‬ ‫للعنف‬ ‫نتيجة‬ ‫املؤسيس‬ ‫اإلصالح‬ -‫دال‬ ‫حقوق‬ ‫انتهاكات‬ ‫على‬ ‫العقاب‬ ‫من‬ ‫اإلفالت‬ ‫ملكافحة‬ ‫ضرورة‬ ‫التكرار‬ ‫عدم‬ ‫ضمانات‬ ‫عد‬ُ‫ت‬ ‫حني‬ ‫ويف‬ .‫والقمع‬ ‫للزناعات‬ ‫اجلذرية‬ ‫لألسباب‬ ‫فعالة‬ ‫بصورة‬ ‫والتصدي‬ ،‫اإلنساين‬ ‫والقانون‬ ‫اإلنسان‬ ‫دون‬ ‫احليلولة‬ ‫مثل‬ ‫أخرى‬ ‫أهدافًا‬ ‫حتقق‬ ‫فإهنا‬ ،‫الضرر‬ ‫جرب‬ ‫أشكال‬ ‫من‬ ً‫ال‬‫شك‬ ‫الضمانات‬ ‫هذه‬ ‫عد‬ُ‫ت‬ ‫املجتمع‬ ‫على‬ ‫بالفائدة‬ ‫تعود‬ ‫ألهنا‬ ‫املستقبل‬ ‫تستشرف‬ ‫أهنا‬ ‫كما‬ .‫أخرى‬ ‫مرة‬ ‫االنتهاكات‬ ‫هذه‬ ‫حدوث‬ ‫املؤسسي‬ ‫اإلصالح‬ ‫يشري‬ ،‫االنتقالية‬ ‫العدالة‬ ‫سياق‬ ‫ويف‬ .‫وحدهم‬ ‫الضحايا‬ ‫على‬ ‫تقتصر‬ ‫وال‬ ،‫ككل‬ ‫هذه‬ ‫وقوع‬ ‫تسهل‬ ‫اليت‬ ‫الدولة‬ ‫ومؤسسات‬ ‫هياكل‬ ‫إصالح‬ ‫إىل‬ ‫الرامية‬ ‫التكرار‬ ‫عدم‬ ‫لضمانات‬ .‫تشجعها‬ ‫أو‬ ‫االنتهاكات‬ ‫تتخذ‬ ‫أن‬ ‫"جيب‬ ،(97( ‫العقاب‬ ‫من‬ ‫اإلفالت‬ ‫مكافحة‬ ‫مبادئ‬ ‫من‬ 36 ‫للمبدأ‬ ‫ووفقًا‬ ‫تنظيم‬ ‫لضمان‬ ،‫واإلدارية‬ ‫التشريعية‬ ‫اإلصالحات‬ ‫إجراء‬ ‫ذلك‬ ‫يف‬ ‫مبا‬ ،‫الالزمة‬ ‫التدابري‬ ‫مجيع‬ ‫الدول‬ ‫هذا‬ ‫ويقرر‬ ."‫اإلنسان‬ ‫حقوق‬ ‫ومحاية‬ ‫القانون‬ ‫سيادة‬ ‫احترام‬ ‫يكفل‬ ‫بشكل‬ ‫احلكومية‬ ‫املؤسسات‬ ‫ملكافحة‬ ‫إجراءات‬ ‫اختاذ‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫وتعزيزها‬ ‫اإلنسان‬ ‫حقوق‬ ‫حبماية‬ ‫املتعلقة‬ ‫املبادئ‬ ‫من‬ ‫املستوفاة‬ ‫"املجموعة‬ (97( .(E/CN.4/2005/102/Add.1( "‫العقاب‬ ‫من‬ ‫اإلفالت‬
  18. 18. ‫والثقافية‬ ‫واالجتماعية‬ ‫االقتصادية‬ ‫واحلقوق‬ ‫االنتقالية‬ ‫العدالة‬ 42 ‫الرئيسيني‬ ‫الضحايا‬ ‫أن‬ ‫واملصاحلة‬ ‫احلقيقة‬ ‫جلنة‬ ‫وجدت‬ ‫فقد‬ .‫املعنية‬ ‫املحلية‬ ‫للمجتمعات‬ ‫الثقافية‬ ‫على‬ ‫واجلماعي‬ ‫الفردي‬ ‫املستوى‬ ‫على‬ ‫تضرروا‬ ‫الذين‬ ،‫األصليني‬ ‫والسكان‬ ‫الفالحني‬ ‫من‬ ‫هم‬ ‫للزناع‬ ‫حتصل‬ ‫أن‬ ‫جيب‬ ‫املحلية‬ ‫املجتمعات‬ ‫تلك‬ ‫أن‬ ‫واملصاحلة‬ ‫احلقيقة‬ ‫جلنة‬ ‫رأت‬ ،‫ولذلك‬ .(93( ‫سواء‬ ‫حد‬ .‫مجاعية‬ ‫تعويضات‬ ‫على‬ ‫(سواء‬ ‫املحلية‬ ‫املجتمعات‬ ‫بأهنم‬ ‫اجلماعيني‬ ‫للضحايا‬ ‫تعريفًا‬ 592-28 ‫القانون‬ ‫وتضمن‬ ،‫اإلنسان‬ ‫حلقوق‬ ‫متعددة‬ ‫النتهاكات‬ ‫تعرضت‬ ‫اليت‬ (‫ال‬ ‫أم‬ ‫األصليني‬ ‫السكان‬ ‫جمتمعات‬ ‫من‬ ‫كانت‬ ‫املجتمعات‬ ‫هذه‬ ‫تلقت‬ ‫وقد‬ .(7 ‫(املادة‬ ‫فيها‬ ‫املحلي‬ ‫املجتمع‬ ‫أو‬ ‫األسرة‬ ‫ببنية‬ ‫خطرية‬ ‫أضرار‬ ‫وحلقت‬ ‫هي‬ ‫تقرر‬ ‫حسبما‬ ،‫األساسية‬ ‫اخلدمات‬ ‫تطوير‬ ‫أو‬ ‫التحتية‬ ‫البنية‬ ‫مشاريع‬ ‫لتنفيذ‬ ‫ماليًا‬ ‫دعمًا‬ ‫املحلية‬ ‫والتمتع‬ ‫بالتنمية‬ ‫الضرر‬ ‫جلرب‬ ‫اجلماعية‬ ‫التدابري‬ ‫وعي‬ ‫عن‬ ‫الدولة‬ ‫ربطت‬ ،‫الطريقة‬ ‫وهبذه‬ .(94( ‫نفسها‬ ‫حملي‬ ‫جمتمع‬ ‫لكل‬ ‫املشروع‬ ‫تكلفة‬ ‫وكانت‬ .‫والثقافية‬ ‫واالجتماعية‬ ‫االقتصادية‬ ‫احلقوق‬ ‫ببعض‬ ‫منخفضة‬ ‫التكلفة‬ ‫كانت‬ ‫حني‬ ‫ويف‬ .(‫دوالر‬ 35 000 ‫(حوايل‬ ‫جديد‬ ‫سول‬ 100 000 ‫تبلغ‬ ‫من‬ 600 000 ‫على‬ ‫يربو‬ ‫وما‬ ‫حملي‬ ‫جمتمع‬ 1 400 ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫املشروع‬ ‫من‬ ‫استفاد‬ ‫فقد‬ ،‫نسبيًا‬ .(95( ‫التحتية‬ ‫البنية‬ ‫مشاريع‬ ‫تفضل‬ ‫كانت‬ ‫املحلية‬ ‫املجتمعات‬ ‫أن‬ ،‫ذلك‬ ‫من‬ ‫واألهم‬ .‫الضحايا‬ ‫فيه‬ ‫ويواجه‬ ،‫بريو‬ ‫أو‬ ‫شيلي‬ ‫عن‬ ‫بكثري‬ ‫االقتصادية‬ ‫موارده‬ ‫تقل‬ ‫بلد‬ ‫وهي‬ ،‫سرياليون‬ ‫ويف‬ ‫للسالم‬ ‫لومي‬ ‫اتفاق‬ ‫من‬ ‫كل‬ ‫يدعو‬ ،‫أكثر‬ ‫حتديات‬ ‫والثقافية‬ ‫واالجتماعية‬ ‫االقتصادية‬ ‫باحلقوق‬ ‫التمتع‬ ،‫خاصة‬ ‫بصفة‬ ،(96( ‫اللجنة‬ ‫تقرير‬ ‫ويربز‬ .‫الضرر‬ ‫جلرب‬ ‫تدابري‬ ‫اختاذ‬ ‫إىل‬ ‫أيضًا‬ ‫واملصاحلة‬ ‫احلقيقة‬ ‫وجلنة‬ ‫التدابري‬ ‫تلك‬ ‫فإن‬ ،‫الضحايا‬ ‫جلميع‬ ‫الضرر‬ ‫جرب‬ ‫عليها‬ ‫ينطوي‬ ‫اليت‬ ‫االقتصادية‬ ‫للصعوبات‬ ‫نظرًا‬ ‫أنه‬ ‫والنساء‬ ‫احلرب‬ ‫وجرحى‬ ‫األطراف‬ ‫"مبتوري‬ ‫مثل‬ ،‫ضعفًا‬ ‫األكثر‬ ‫الفئات‬ ‫على‬ ‫بالنفع‬ ‫تعود‬ ‫أن‬ ‫ينبغي‬ ."‫احلرب‬ ‫وأرامل‬ ‫واألطفال‬ ‫اجلنسي‬ ‫االعتداء‬ ‫ضحايا‬ ‫من‬ .194 ‫الفقرة‬ ،‫نفسه‬ ‫املرجع‬ (93( Peru, Decree No. 015-2006-JUS, arts. 25-29, and Secretaría Ejecutiva, Comisión :‫انظر‬ (94( Multisectorial de Alto Nivel, “Lineamientos generales del Programa de Reparaciones .Colectivas” (Lima, September 2009), p. 7 Aprodeh and International Center for Transitional Justice, “Sistema de vigilancia de (95( reparaciones: reporte nacional de vigencia del programa de reparaciones colectivas - etapa .II”, April 2009, p. 51 Witness to Truth: Report of the Sierra Leone Truth and Reconciliation Commission, vol. II, (96( .chap. 4, in particular paras. 6, 22-26, 33, 57, 82 and 100
  19. 19. 41 ‫ماعلافمًاًيفملاافقًوًولملاانتمًللملةلا صًواًالانقللجلةجلاملا-ًمًنلم‬ ‫قاًيملا‬‫ل‬‫ل‬‫لً-لب‬ ،‫املتكاملة‬ ‫الصحية‬ ‫والرعاية‬ ‫الضرر‬ ‫جرب‬ ‫برنامج‬ ‫باسم‬ ‫املعروفة‬ ،‫الصحية‬ ‫اخلدمة‬ ‫أما‬ ‫تشمل‬ ‫فهي‬ .‫الراحل‬ ‫الضحية‬ ‫أسرة‬ ‫أعضاء‬ ‫ملختلف‬ ‫األولية‬ ‫الصحية‬ ‫الرعاية‬ ‫توفري‬ ‫جمرد‬ ‫فتتجاوز‬ ‫يف‬ ‫حىت‬ ‫املتخصصة‬ ‫اخلدمات‬ ‫إىل‬ ‫والوصول‬ ،‫األسنان‬ ‫طب‬ ‫وخدمات‬ ،‫املستشفيات‬ ‫يف‬ ‫العالج‬ ‫احلق‬ ‫والثالثني‬ ‫اخلامسة‬ ‫سن‬ ‫حىت‬ ‫املتوىف‬ ‫الضحية‬ ‫ألبناء‬ ‫نح‬ُ‫م‬‫و‬ .‫االنتهاكات‬ ‫عن‬ ‫النامجة‬ ‫غري‬ ‫احلاالت‬ ‫ولكن‬ ،‫الدولية‬ ‫للمعايري‬ ‫وفقًا‬ ‫مطلوب‬ ‫هو‬ ‫كما‬ ،‫االبتدائية‬ ‫املرحلة‬ ‫يف‬ ‫فقط‬ ‫ليس‬ ،‫املجاين‬ ‫التعليم‬ ‫يف‬ .‫شهرية‬ ‫منحة‬ ‫الطلبة‬ ‫يتلقى‬ ‫كما‬ .‫واجلامعية‬ ‫الثانوية‬ ‫املرحلتني‬ ‫يف‬ ‫أيضًا‬ ‫جزئية‬ ‫بصورة‬ ‫عوجلت‬ ‫فقد‬ ،‫األوىل‬ ‫الدرجة‬ ‫من‬ ‫وأقارهبم‬ ‫التعذيب‬ ‫من‬ ‫الناجني‬ ‫حالة‬ ‫أما‬ ‫الربملان‬ ‫واعتمد‬ ،Valesh Commission ‫فاليش‬ ‫جلنة‬ ‫نشئت‬ُ‫أ‬ ‫عندما‬ ،2004 ‫عام‬ ‫يف‬ ‫فحسب‬ ً‫ال‬‫شك‬ ‫األوىل‬ ‫الدرجة‬ ‫من‬ ‫أقارهبم‬ ‫وبعض‬ ‫التعذيب‬ ‫من‬ ‫الناجني‬ ‫منح‬ ‫تقرر‬ ‫فقد‬ .992-19 ‫القانون‬ ‫الصحية‬ ‫والرعاية‬ ‫الضرر‬ ‫جرب‬ ‫برنامج‬ ‫خدمات‬ ‫إىل‬ ‫الوصول‬ ‫ذلك‬ ‫يف‬ ‫مبا‬ ،‫الضرر‬ ‫جرب‬ ‫أشكال‬ ‫من‬ .‫املتكاملة‬ ‫ينطبق‬ ‫وهو‬ ،‫شيلي‬ ‫يف‬ ‫اعتمدت‬ ‫اليت‬ ‫الضرر‬ ‫جرب‬ ‫تدابري‬ ‫من‬ ‫آخر‬ ‫هام‬ ‫تدبري‬ ‫وهناك‬ ‫احلكم‬ ‫فترة‬ ‫خالل‬ ‫سياسية‬ ‫ألسباب‬ ‫عادلة‬ ‫غري‬ ‫بصورة‬ ‫وظائفهم‬ ‫من‬ ‫فصلوا‬ ‫الذين‬ ‫أولئك‬ ‫على‬ ‫الفصل‬ ‫هذا‬ ‫يترك‬ ،‫شيلي‬ ‫ويف‬ ‫العمل؛‬ ‫يف‬ ‫للحق‬ ‫انتهاكًا‬ ‫التعسفي‬ ‫الفصل‬ ‫ويشكل‬ .‫الديكتاتوري‬ .‫التقاعدية‬ ‫معاشاهتم‬ ‫وخباصة‬ ،‫للضحايا‬ ‫االجتماعي‬ ‫الضمان‬ ‫استحقاقات‬ ‫على‬ ‫ضارًا‬ ‫أثرًا‬ ‫أيضًا‬ ‫تعويضات‬ ‫بصرف‬ ‫يقضي‬ ‫الذي‬ 234-19 ‫القانون‬ 1993 ‫عام‬ ‫يف‬ ‫الربملان‬ ‫أقر‬ ‫فقد‬ ،‫ولذلك‬ ‫التعويضات‬ ‫هذه‬ ‫ومشلت‬ .‫معينة‬ ‫شروطًا‬ ‫يستوفون‬ ‫الذين‬ ‫سياسية‬ ‫ألسباب‬ ‫املفصولني‬ ‫لألشخاص‬ .‫واحدة‬ ‫ملرة‬ ‫دفعة‬ ‫إىل‬ ‫باإلضافة‬ ‫احلياة‬ ‫مدى‬ ‫شهريًا‬ ‫معاشًا‬ ‫تقريرها‬ ‫يف‬ ،‫بريو‬ ‫يف‬ ‫واملصاحلة‬ ‫احلقيقة‬ ‫جلنة‬ ‫أوصت‬ ،‫شيلي‬ ‫يف‬ ‫احلال‬ ‫هو‬ ‫ومثلما‬ ‫مبوجب‬ ‫الربنامج‬ ‫وأنشئ‬ .(92( ‫األضرار‬ ‫جلرب‬ ‫برنامج‬ ‫بإنشاء‬ ‫احلكومة‬ ،(2003( ‫النهائي‬ ،‫الضرر‬ ‫جلرب‬ ‫ومجاعية‬ ‫فردية‬ ‫تدابري‬ ‫على‬ ‫القانون‬ ‫ويشتمل‬ .2005 ‫عام‬ ‫يف‬ 592-28 ‫القانون‬ ‫أعضاء‬ ‫استبعاد‬ ‫مع‬ ،(7-6‫و‬ 3 ‫(املواد‬ ‫واملستفيدين‬ ‫للضحايا‬ ‫واسع‬ ‫مفهوم‬ ‫على‬ ‫ويتأسس‬ .2007 ‫عام‬ ‫يف‬ ‫تنفيذه‬ ‫بدأ‬ ‫وقد‬ .(4 ‫(املادة‬ "‫التخريبية‬ ‫"اجلماعات‬ ‫وحقوق‬ ‫والتعليم‬ ‫بالصحة‬ ‫تتعلق‬ ‫فردية‬ ‫تعويضات‬ ‫بريو‬ ‫برنامج‬ ‫يشمل‬ ،‫شيلي‬ ‫ومثل‬ ‫من‬ ‫الدولة‬ ‫توفر‬ ‫تعويضات‬ ‫بضعة‬ ‫من‬ ‫واحدة‬ ‫جمرد‬ ‫فإهنا‬ ،‫شيلي‬ ‫من‬ ‫العكس‬ ‫على‬ ‫ولكن‬ ‫السكن؛‬ ‫احلياة‬ ‫على‬ ‫االنتهاكات‬ ‫تأثري‬ ‫االعتبار‬ ‫يف‬ ‫تأخذ‬ ‫التعويضات‬ ‫هذه‬ ‫أن‬ ‫بل‬ .‫اجلماعية‬ ‫التعويضات‬ ‫خالهلا‬ .Report of the Peruvian Truth and Reconciliation Commission, vol. IX, chap. 2.2 (92(
  20. 20. ‫والثقافية‬ ‫واالجتماعية‬ ‫االقتصادية‬ ‫واحلقوق‬ ‫االنتقالية‬ ‫العدالة‬ 40 ‫الرضر‬ ‫جلرب‬ ‫اإلدارية‬ ‫الربامج‬ -2 ‫وهي‬ ،‫الضرر‬ ‫جرب‬ ‫بشأن‬ ‫للدول‬ ‫توصيات‬ ‫احلقائق‬ ‫تقصي‬ ‫جلان‬ ‫تقارير‬ ‫تتضمن‬ ‫ما‬ ‫كثريًا‬ ‫اليت‬ ‫اجلرب‬ ‫أشكال‬ ‫من‬ ‫النقيض‬ ‫وعلى‬ .‫اإلدارية‬ ‫اجلرب‬ ‫لربامج‬ ‫أساسًا‬ ‫ذلك‬ ‫بعد‬ ‫تشكل‬ ‫اليت‬ ‫التوصيات‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫مشاهبة‬ ‫بطريقة‬ ‫ِض‬‫و‬‫ع‬ُ‫ت‬ ‫أن‬ ‫إىل‬ ‫الدولة‬ ‫تصممها‬ ‫اليت‬ ‫الربامج‬ ‫هذه‬ ‫هتدف‬ ،‫املحاكم‬ ‫هبا‬ ‫تأمر‬ ‫تكون‬ ‫ما‬ ‫عادة‬ ‫اليت‬ ،‫اإلنسان‬ ‫حلقوق‬ ‫حمددة‬ ‫النتهاكات‬ ‫نتيجة‬ ‫أضرار‬ ‫من‬ ‫هبم‬ ‫حلق‬ ‫ما‬ ‫عن‬ ‫الضحايا‬ .‫والسياسية‬ ‫املدنية‬ ‫احلقوق‬ ‫من‬ ‫على‬ ‫أثرًا‬ ‫تترك‬ ‫أن‬ ‫ميكن‬ ‫اليت‬ ‫الضرر‬ ‫جرب‬ ‫تدابري‬ ‫من‬ ‫خمتلفة‬ ً‫ال‬‫أشكا‬ ‫الربامج‬ ‫بعض‬ ‫وتشمل‬ .‫والقمع‬ ‫للزناعات‬ ‫اجلذرية‬ ‫األسباب‬ ‫على‬ ‫و/أو‬ ‫والثقافية‬ ‫واالجتماعية‬ ‫االقتصادية‬ ‫احلقوق‬ ‫إعمال‬ ‫توخي‬ ‫ينبغي‬ ‫أنه‬ ‫غري‬ .‫وغواتيماال‬ ‫وشيلي‬ ‫وسرياليون‬ ‫وبريو‬ ‫األرجنتني‬ ‫يف‬ ‫الربامج‬ ‫هذه‬ ‫مثل‬ ‫وتوجد‬ ‫نظرًا‬ ،‫والثقافية‬ ‫واالجتماعية‬ ‫االقتصادية‬ ‫احلقوق‬ ‫إعمال‬ ‫على‬ ‫الربامج‬ ‫هذه‬ ‫أثر‬ ‫فحص‬ ‫عند‬ ‫احلذر‬ ‫كل‬ ‫بني‬ ‫ومن‬ .‫ومتويلها‬ ‫تنفيذها‬ ‫يف‬ ‫خطرية‬ ‫مشاكل‬ ‫عام‬ ‫بشكل‬ ‫تواجه‬ ‫الضرر‬ ‫جرب‬ ‫برامج‬ ‫ألن‬ ‫االقتصادية‬ ‫احلقوق‬ ‫ببعض‬ ‫املرتبطة‬ ‫األضرار‬ ‫جرب‬ ‫على‬ ‫جيدًا‬ ً‫ال‬‫مثا‬ ‫شيلي‬ ‫برنامج‬ ‫عد‬ُ‫ي‬ ،‫الربامج‬ ‫هذه‬ .(90( ‫والثقافية‬ ‫واالجتماعية‬ ‫االنتهاكات‬ ‫حقيقة‬ ‫لكشف‬ ‫واملصاحلة‬ ‫للحقيقة‬ ‫الوطنية‬ ‫اللجنة‬ ‫أنشئت‬ ،‫شيلي‬ ‫ففي‬ ‫اللجنة‬ ‫وقدمت‬ .‫التعسفي‬ ‫القتل‬ ‫وأعمال‬ ‫القسري‬ ‫االختفاء‬ ‫حاالت‬ ‫مثل‬ ،‫اإلنسان‬ ‫حلقوق‬ ‫اخلطرية‬ ‫الوطنية‬ ‫اللجنة‬ ‫وأوصت‬ .1991 ‫عام‬ ‫يف‬ ‫النهائي‬ ‫تقريرها‬ ‫يف‬ ‫األضرار‬ ‫جرب‬ ‫بشأن‬ ‫مفصلة‬ ‫توصيات‬ ‫الضمان‬ ‫مثل‬ ‫جماالت‬ ‫يف‬ ‫شيلي‬ ‫يف‬ ‫يعيشون‬ ‫الذين‬ ‫الضحايا‬ ‫رفاه‬ ‫لتحسني‬ ‫تدابري‬ ‫الدولة‬ ‫تتخذ‬ ‫بأن‬ .(91( ‫واإلسكان‬ ‫والتعليم‬ ‫والصحة‬ ‫االجتماعي‬ 1992 ‫شباط/فرباير‬ 8 ‫يف‬ 123-19 ‫القانون‬ ‫الربملان‬ ‫أصدر‬ ،‫التوصيات‬ ‫هلذه‬ ‫ونتيجة‬ ‫على‬ ‫الواقعة‬ ‫األضرار‬ ‫جلرب‬ ‫أشكال‬ ‫وإنشاء‬ ،‫واملصاحلة‬ ‫الضرر‬ ‫جلرب‬ ‫وطنية‬ ‫مؤسسة‬ ‫بإنشاء‬ ‫املتعلق‬ ‫إىل‬ ‫القانون‬ ‫ويهدف‬ .‫املؤسسة‬ ‫هبم‬ ‫تعترف‬ ‫الذين‬ ‫أو‬ ‫الوطنية‬ ‫اللجنة‬ ‫تقرير‬ ‫يف‬ ‫املدرجني‬ ‫الضحايا‬ ‫صرف‬ ‫على‬ ‫القانون‬ ‫وينص‬ .‫الباقني‬ ‫للضحايا‬ ‫االقتصادي‬ ‫االستقرار‬ ‫من‬ ‫معني‬ ‫مستوى‬ ‫توفري‬ ‫إىل‬ ‫الوصول‬ ‫فرص‬ ‫وكفالة‬ ،‫واحدة‬ ‫ملرة‬ ‫شهرًا‬ 12 ‫معاش‬ ‫تعادل‬ ‫دفعة‬ ‫وصرف‬ ،‫شهري‬ ‫معاش‬ .‫والصحية‬ ‫التعليمية‬ ‫االستحقاقات‬ Elizabeth Lira, “The reparations policy for human rights violations in Chile”, in The (90( .Handbook of Reparations, P. De Greiff, ed. (Oxford, Oxford University Press, 2006) .Informe de la Comisión Nacional de Verdad y Reconciliación, vol. II, pp. 1258-1266 (91(
  21. 21. 39 ‫ماعلافمًاًيفملاافقًوًولملاانتمًللملةلا صًواًالانقللجلةجلاملا-ًمًنلم‬ ‫قاًيملا‬‫ل‬‫ل‬‫لً-لب‬ ‫قانون‬ ‫بإصدار‬ ‫غواتيماال‬ ‫املحكمة‬ ‫أمرت‬ ،‫الثقافية‬ ‫باحلقوق‬ ‫حلقت‬ ‫اليت‬ ‫األضرار‬ ‫وجلرب‬ ‫مبسؤوليتها‬ ‫فيه‬ ‫تعترف‬ ،‫املتضررة‬ ‫القرى‬ ‫أفراد‬ ‫بني‬ ‫ونشره‬ ،‫آتشي‬ - ‫املايا‬ ‫وبلغة‬ ‫اإلسبانية‬ ‫باللغة‬ ‫عام‬ ‫احلكم‬ ‫ونشر‬ ‫بترمجة‬ ‫أيضًا‬ ‫وأمرت‬ .‫سانشيز‬ ‫دي‬ ‫بالن‬ ‫قرية‬ ‫يف‬ ‫وقعت‬ ‫اليت‬ ‫االنتهاكات‬ ‫عن‬ ‫الدولية‬ ‫فيها‬ ‫يترحم‬ ‫اليت‬ ‫للكنيسة‬ ‫لتخصيصها‬ ‫للقرية‬ ‫دوالر‬ 25 000 ‫مبلغ‬ ‫وصرف‬ ،‫آتشي‬ - ‫املايا‬ ‫بلغة‬ .‫تكرارها‬ ‫لعدم‬ ‫كضمان‬ ‫وذلك‬ ،‫املذحبة‬ ‫يف‬ ‫مصرعهم‬ ‫لقوا‬ ‫من‬ ‫أرواح‬ ‫على‬ ‫الضحايا‬ ‫سيما‬ ‫وال‬ ،‫واالجتماعية‬ ‫االقتصادية‬ ‫باحلقوق‬ ‫الضرر‬ ‫جرب‬ ‫من‬ ‫أخرى‬ ‫أشكال‬ ‫ارتبطت‬ ‫كما‬ ‫املالئم‬ ‫السكن‬ ‫"لتوفري‬ ‫لإلسكان‬ ‫برنامج‬ ‫بتنفيذ‬ ‫املحكمة‬ ‫أمرت‬ ‫فقد‬ .‫والصحة‬ ‫السكن‬ ‫يف‬ ‫احلق‬ ‫إطار‬ ‫يف‬ ‫الوارد‬ "‫املالئم‬ ‫"السكن‬ ‫معىن‬ ‫إىل‬ ‫احلكم‬ ‫حواشي‬ ‫من‬ ‫حاشية‬ ‫وترجع‬ ."‫الباقني‬ ‫للضحايا‬ ‫على‬ ‫وعالوة‬ .‫والثقافية‬ ‫واالجتماعية‬ ‫االقتصادية‬ ‫باحلقوق‬ ‫املعنية‬ ‫للجنة‬ (1991(4 ‫رقم‬ ‫العام‬ ‫التعليق‬ ‫ذلك‬ ‫يف‬ ‫مبا‬ ،‫والعقلية‬ ‫البدنية‬ ‫للصحة‬ ‫املتخصص‬ ‫املجاين‬ ‫العالج‬ ‫بتوفري‬ ‫الدولة‬ ‫املحكمة‬ ‫أمرت‬ ،‫ذلك‬ .‫حدة‬ ‫على‬ ‫فرد‬ ‫كل‬ ‫مع‬ ‫باالتفاق‬ ‫وذلك‬ ،‫الباقني‬ ‫للضحايا‬ ،‫األدوية‬ ‫األشغال‬ ‫إىل‬ ‫"باإلضافة‬ ،‫معينة‬ ‫إمنائية‬ ‫برامج‬ ‫بتنفيذ‬ ‫الدولة‬ ‫املحكمة‬ ‫أمرت‬ ،‫وأخريًا‬ ‫وثيقًا‬ ‫ارتباطًا‬ ‫يرتبط‬ ‫ما‬ ‫وهو‬ ،"‫البلدية‬ ‫أو‬ ‫املنطقة‬ ‫لتلك‬ ‫املخصصة‬ ‫الوطنية‬ ‫امليزانية‬ ‫من‬ ‫املمولة‬ ‫العامة‬ ‫الصحي‬ ‫للصرف‬ ‫"نظام‬ :‫الربامج‬ ‫تلك‬ ‫ومشلت‬ .‫والثقافية‬ ‫واالجتماعية‬ ‫االقتصادية‬ ‫باحلقوق‬ ‫بالتمتع‬ ‫إلعمال‬ ‫والالزمة‬ ‫الصحة‬ ‫يف‬ ‫للحق‬ ‫األساسية‬ ‫املقومات‬ ‫من‬ ‫وهي‬ ،"‫للشرب‬ ‫الصاحلة‬ ‫املياه‬ ‫وإمدادات‬ ‫بلغتني‬ ‫التدريس‬ ‫على‬ ‫والقادرين‬ ‫الثقافات‬ ‫املتعددي‬ ‫املعلمني‬ ‫وتوفري‬ ‫؛‬(87( ‫واإلصحاح‬ ‫املياه‬ ‫يف‬ ‫احلق‬ ‫بأن‬ ‫الدولة‬ ‫التزام‬ ‫مع‬ ‫يتوافق‬ ‫ما‬ ‫وهو‬ ،‫املتضررة‬ ‫املحلية‬ ‫املجتمعات‬ ‫يف‬ ‫والثانوية‬ ‫االبتدائية‬ ‫للمدارس‬ ‫والشعوب‬ ‫لألقليات‬ ‫ثقافيًا‬ ‫التعليم‬ ‫مالءمة‬ ‫لضمان‬ ‫إجيابية‬ ‫تدابري‬ ‫باختاذ‬ ‫التعليم‬ ‫مقبولية‬ (‫(تيسر‬ ‫"تنفذ‬ ‫واألوضاع‬ ‫العاملني‬ ‫من‬ ‫فيه‬ ‫يتوفر‬ ‫صحي‬ ‫مركز‬ ‫وإنشاء‬ ‫؛‬(88( "‫للجميع‬ ‫بالنسبة‬ ‫وجودته‬ ،‫األصلية‬ ‫إىل‬ ‫الفعلي‬ ‫الوصول‬ ‫ضمان‬ ‫على‬ ‫يساعد‬ ‫مبا‬ ،‫للضحايا‬ ‫والنفسية‬ ‫الطبية‬ ‫اخلدمات‬ ‫لتقدمي‬ ‫يكفي‬ ‫ما‬ ‫فقط‬ ‫ينصرف‬ ‫يكن‬ ‫مل‬ ‫املحكمة‬ ‫مقصد‬ ‫أن‬ ‫الواضح‬ ‫ومن‬ .(89( ‫أمور‬ ‫مجلة‬ ‫بني‬ ‫من‬ ‫الصحية‬ ‫اخلدمات‬ ‫اعتربهتا‬ ‫اليت‬ ‫احلالة‬ ‫تصحيح‬ ‫إىل‬ ‫أيضًا‬ ‫هتدف‬ ‫كانت‬ ‫أهنا‬ ‫بل‬ ،‫سابقًا‬ ‫الوضع‬ ‫عليه‬ ‫كان‬ ‫ما‬ ‫الستعادة‬ .‫اإلنسان‬ ‫حلقوق‬ ‫الدويل‬ ‫القانون‬ ‫لروح‬ ‫منافية‬ .4 ‫الفقرة‬ ،(2000(14 ‫رقم‬ ‫العام‬ ‫التعليق‬ ،‫والثقافية‬ ‫واالجتماعية‬ ‫االقتصادية‬ ‫باحلقوق‬ ‫املعنية‬ ‫اللجنة‬ (87( ‫يف‬ ‫احلق‬ ‫بشأن‬ (1999(13 ‫رقم‬ ‫العام‬ ‫التعليق‬ ،‫والثقافية‬ ‫واالجتماعية‬ ‫االقتصادية‬ ‫باحلقوق‬ ‫املعنية‬ ‫اللجنة‬ (88( .50 ‫الفقرة‬ ،‫التعليم‬ ،(2000(14 ‫رقم‬ ‫العام‬ ‫التعليق‬ ،‫والثقافية‬ ‫واالجتماعية‬ ‫االقتصادية‬ ‫باحلقوق‬ ‫املعنية‬ ‫اللجنة‬ (89( .’2’(‫21(ب‬ ‫الفقرة‬

العدالة الانتقالية والحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية

Views

Total views

100

On Slideshare

0

From embeds

0

Number of embeds

1

Actions

Downloads

0

Shares

0

Comments

0

Likes

0

×